.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدموع على الخدود السمراء

ناظم الزيرجاوي

انهر الأرق المزمن يحملني مرتجلا ً بالأشجان حافي القلب. أتدثر بلهاث جرحي المستحيل، أو ومض رحلتي المجهولة الشواطيء، والسنة الشجن  الخرافي تثقب غشاء بكارة كلماتي القزحية المنحوتة تمثالا ً على صدر الرياح الاهليجية ، وشلالات الأمل المعبق بالأحلام وقصائد قوس قزح .

وتحت زخات مطر الأحلام المسافرة أفواج، تمر صورة الوطن الجريح، في شكل جنائزي حزين، تلتقط أنفاس الشتات بشحوب وغموض من السواحل  البعيدة ودموع مدينتي  الساكنة تحت ضوء القمر، الملونة برحيق الحياة السيمفوني الرخيم والضباب المالح. وهنالك عند اسداف الأرصفة الممتدة داخل  البحر المترع ، ترقد خفقات الشموع.

وفي القاع قوس قزح بحجم دموع الثكالى يرسمني بحسرة وانكسار كشبق الخريف بعيداً عن كل الاجواء.

آه، عنوان وطني العنيد قصيدة منسوجة في سفر الحكايات العنيدة بحجم الرياح، والجرح الكبير يتمرجح بفقاقيع الأحلام الجدلية كالسراب يناديني بخفوت، والجزر الرملية الفاتنة المتربعة على رحم البحار العاتية تنازعني هويتي الدافئة وأبجديات قصائدي الجنوبية وترنيمة بكائي السري الحزين، والصحراء الواسعة أطلس في اضابير بلدي الخرافي.

آه،منك يا عراق . الأغنيات القديمة في أعماقي تتلوى والذكريات الرائعة المنقوش برحيق ميساني في دمائي، تنتظر الفارين من هنالك، من وهج الأحزان وقتامة المكان ولعاب السجان، بحثا ً عن رائحة الوطن السرمدي لينتهي بهم المصير المضرج بالفتور والنواح كبؤرة الخسوف المر، كمقصلة التلاشي المنتقاة من مفتاح الخارطة التائه في زحمة المستحلات.

رحلة الأسماء الموعودة لم تعد تشفي داء التشرد، والملجأ لم يعد سوى منتدى حزين لداء الكوليرا والتفوئيد. هذه القصة المشرئبة بالنواح. هذه الحكاية المفقودة في كتاب العباقرة الصفوة، أصحاب السياط الجهنمية.

وعلى ذاك الشارع الطويل المعفر الذي حفرته الدبابات والمجنزرات ترقد أشلاء الحيارى ببؤس، يستنزفهم النبلاء الجدد ليوقدوا الحزن والرعب والأسى في خلايا الجرح المترع بالمرارة والألم، المفطوم على محراب الصبابة وقوافي العشق العذري...

 

 

ناظم الزيرجاوي


التعليقات

الاسم: ناظم الزيرجاوي
التاريخ: 09/08/2009 19:18:00
ايها المبجل خزعل طاهر المفرجي
تحية اخوية ما اسعدني اليوم وشخصاً مثلك يقرأ ما كتبته، فلا اقول استاذي العزيز الا شكراً لمرورك مع تقديري لشخصكم

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/08/2009 07:42:04
مبدعنا الرائعناظم الزيرجاوي حياك الله لله درك ما اروعك
ذكرتني بالشاعر المصري الذي عاش في العراق ومات فيه زكي المبارك
حيث يقول
(سألتني عن العراق فقالت
ترى هل تراه كما وصفتفه جميل
فقلت يا اختاه
لا تثيري شجوني
فحديثي عن العراق طويل) دمت وسلمت رعاك الله




5000