.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأثير الأشعة المايكرووية على الإنسان والكائنات الحية

شمخي الجابري

أن خطورة الأشعة الكهرومغناطيسية المستمرة على الإنسان أخذت منحى تصاعدي لتفرز تأثيراتها بشكل مباشر على كل الكائنات الحية الموجودة وأخر  من يفزع لمتابعة انتشار المشعات وترقب مستوى نصبها ومواقعها وحتى في بيوت السكن هم المسئولين عن حماية البيئة للحفاظ على حياة الناس من  الإمراض الجديدة والأورام السرطانية . . والأشعة الكهرومغناطيسية دخلت في استعمالات عديدة والتي  هي أنتاج بشري ولدها الإنسان في التاريخ  المعاصر في دوامة مع حركة المجتمع العلمية والتطور التقني والابتكارات الحديثة التي سببت إضرار في الطبيعة وما يعيش عليها كالأشعة المستخدمة  في محطات البث الإذاعي والتلفزيوني وأجهزة الكشف الجوي والدفاعات الجوية وأجهزة العلاج الطبيعي المستخدمة في المستشفيات وأجهزة الملاحة  الالكترونية وأجهزة الكشف الأرضي وأجهزة مراقبة الخطوط الخارجية وأجهزة مراقبة الحدود وأفران المايكروويف ومحطات المايكروويف للاتصالات والبث الناتج من الدوائر الكهربائية ذات التيارات المتذبذبة عالية التردد وأجهزة الاتصال المحمولة وأجهزة مراقبة المحلات التجارية من السرقة إضافة إلى مجالات أخرى وكل هذه الاستخدامات التي يتم من خلالها التجاوز على البيئة هي لخنق الإنسان والتضييق على النبات العامل الحيوي لإدامة الحياة وتلوث الطبيعة من تأثير الأشعة الكهرومغناطيسية على الأنسجة البشرية والاضطرابات النفسية والتشويه وكثرة المصابين من الأشعة التي تؤثر وتصيب الحيوانات والنباتات ثم تنتقل بعدها إلى جسم الإنسان من خلال اللبن والمواشي والمواد الغذائية والتي تتلف الأنسجة الداخلية للجسم ، كما إن الجانب الثاني الأتي من الإشعاع النووي والذي شغل حيز كبير في تلوث البيئة العراقية منذ دخول قوات التحالف العسكرية العراق في 9 \ 4 \ 2003 واعتمادها على مختلف الأشعة المايكرووية وكذلك وجود قطعا من الأسلحة الجرثومية والألغام كما أعلنت الإحصائيات لمؤسسات حكومية ومنظمات عن وجود ملايين من الألغام في الأراضي العراقية والمناطق المحيطة بالمدن وهذه كلها تنقل أنواع البكتريا إلى النبات والحيوان وثم تصل الإنسان وتبقى الموجات الكهرومغناطيسية ونفايات الطاقة الكهربائية والإشعاع النووي العامل الأول والأوسع للتلوث مما دعا بعض الشركات المتخصصة لابتكار وصناعة منتجات الحماية من الموجات الكهرومغناطيسية لبيعها في الأسواق للوقاية من أضرار الأشعة  الصادرة من مشعات الهواتف المحمولة وبعض الأجهزة اللاسلكية كما بادرت بعض المؤسسات الخيرية لإعطاء الإرشادات الواقية لتعليم الناس والابتعاد عن محطات ( repeater   ) أو التواصل لأخذ العلاج الواقي من الإمراض السرطانية ، وقال لي زميلي في أحدى المحطات لو تعلمون تأثير الأشعة على الأنسجة البشرية لما خرجتم لكسب الرزق قرب هذه المشعات فأجبته بلطف الحمد لله بوجود الفساد الإداري بعض هذه الأجهزة لم تعمل ( أحديده عن الطنطل ) ، ولكن الموجات المايكرووية عادلة لا تؤمن بالتناقض الطبقي والمحاصصة لأنها تصيب الغني والفقير ، المرأة والرجل ، العربي والكردي ، الشيخ والسيد ومن أي مذهب وتغطي النبات بأشكالها والحيوان بأنواعه أمنياتنا أن تحدد الواقيات من تأثير هذه الأشعة لحفظ العراقيين من كل مكروه لتعم الطمأنينة والسلام .    

شمخي الجابري


التعليقات

الاسم: واثق جبار عودة
التاريخ: 06/08/2009 12:34:07
الاخ العزيز ابو علي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع اكثر من رائع ..
يد الانسان وعبثها لم تدع مكانا او مجالا الا اربكت نظامه وتوازنه وتركت خلفه كوارث لايمكن اصلاحها.
الارض تتجه نحو تطور هائل .. وفي ذات الوقت تسير في طريق هلاكها.
نسأل الله ان يهدي هذا الانسان الذي اغوته لعبة التطور والاكتشافات الرائعه والهائلة فذهب في لهاث محموم في لعبة التسابق .. والنتيجة ان حياة هذا الانسان في خطر.




5000