.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على اعتاب عامها الخامس/ مجلة ( ايشيق ) أبداع مضطرد بأقلام واعدة

جمهور كركوكلي

على اعتاب عامها الخامس... 

مجلة ( ايشيق ) أبداع مضطرد بأقلام واعدة  

 

في البدأ كان ثمة حلم يراود المخيلة ، والواقع  في أحيان كثيرة ،يولد من الحلم .ثم ينمو رويداّ رويداّ،حتى يتأصل ويتأطر ويأخذ شكله الطبيعي في حيز  الوجود والملموس من الاشياء..

بهذه الخطوة ( الحلم ) بدأت مسيرة الألف ميل في مشوار مشروع ثقافي فكري أستمد سر نجاحه وثبات خطواته من الأرضية الصلبة المتينة التي سار  عليه جمع من الشباب التركماني المثقف الواعي ،ليعلنوا للملأ ميلاد ( مجموعتهم ) التي أسموها ( ايشيق ).. وكانت اولى ثمراتها ، المجلة الفكرية  الجامعة التي أطلقوا عليها ذات الاسم ، وأن كانت للأسماء دلالات معنوية ، ودفقات روحية خفية على المسميات ، كما يؤكد فريق من العلاماء  النفسيين.!! فأن ( أيشيق ) التي تعني الضوء بالعربية ، أكدت ذلك الأعتقاد بجلاء ، عبر أعدادها التي جاوزت العشرة..

ولسنا هنا بصدد تقييم مستواها الفني من حيث المحتوى والمظهر الذي هو في أوجز عبارة .رائع وعال. وأنما نود ان نشيد بجهود هذه الثلة الخيرة من الشباب التركماني العراقي التي نذرت نفسها ، وسخرت أقلامها ، وأستجمعت قواها المادية والمعنوية ، من أجل أن تكون لها بصمات واّثار ولو .متواضعة. في الصرح السامق والشامخ للثقافة العراقية عموماّ ، والتركمانية خصوصاّ ،

والحق يقال ، أن مجموعة ( أيشيق ) التي كان رائدها وصاحب فكرة تأسيسها الأديب التركماني المعروف الزميل سامي يوسف توتونجو  ، استطاعت في فترة وجيزة منذ تأسيسها ، وأطلاقها كمشروع فكري وأجتماعي ان تتبوأ الصدارة في مجال أختصاصها ، وأهتماماتها الأجتماعية  ، ليس على نطاق مناطق التركمان ، وأنما تخطت حدود وجغرافيا الوطن الام ( العراق )، واصبح لوليدتها الاثيرة مجلة ( ايشيق ) الفصلية قراء وكتاب في الكثير من الدول العربية والاوربية والدول الناطقة بالتركية..!!

وكما اسلفنا في صدر هذا المقال  ان أكثر الواقع يرى النور من خلل الحلم ويولد منه !! فمن كان من قراء ( أيشيق ) او حتى من كتابها يتصور _ مجرد_ تصور ان مجلتهم ستنال هذا القبول والاستحسان وبهذا المستوى الباعث للفرحة ، والمثلج للصدور .؟!! ومن كان ممن ذكرناهم اّنفاّ يتنبأ ان تحوز ( أيشيق ) على هذا الأهتمام الباهر ، وتتفوق على مثيلاتها من المجلات التركمانية التي تعنى بالأدب والفن ، بمفهوميهما الشموليين ، والتي كانت قد سبقتها بالصدور منذ فترات طويلة.؟؟ ولأن كان ثم سر في ذلك النجاح فأنه بلا شك الخط الواضح والمسار السليم الذي خطه القائمون على سياسة ونهج هذه المجلة التي ألتزمت جانب الأنسانية والوطنية في الهوية.!! ونأت بنفسها عن الانجرار وراء أفق محددة ومحيط ضيق ومرسوم من قبل الغير.!!

بل أنتهجت الحيادية والألتزام بأخلاقيات الحرفة الأعلامية النزيهة ،

لذلك كله ، أثبتت ( ايشيق ) أنها مولودة أعلامية عراقية اصيلة ، بنفس تركماني اصيل وملتزم..

فتحية من الاعماق لكل الاقلام الخيرة التي مدادها الصدق ، ونهجها الحياد ، وغايتها الخير والنفع ،التي تكتب ل ( أيشيق ) وتحية خالصة لكل القائمين عليها ، ولقرائها .مع الدعاء الخالص بالتوفيق...

 

 

جمهور كركوكلي


التعليقات




5000