.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في محرابِ أمير ِ النحل

عبدالله علي الأقزم

أميرَ النحل ِ

 

كمْ تهواكَ أجزائي

 

فخذهـا

 

للمناجاة ِ

 

و خذها

 

دُرَّةً بيضاءَ

 

تسطعُ

 

بالتـِّلاواتِ

 

و خذها

 

في ربيع ِ النور ِ

 

بدءاً

 

لانطلاقاتي

 

بمعنى نـبـلِـكَ

 

الفيَّاض ِ

 

قدْ أيقظتَ

 

أوقـاتـي

 

بسرِّ جمالِكَ

 

الأخاذِ

 

قدْ غرِقتْ

 

كتـابـاتـي

 

بحبـِّكِ

 

يا أبا الحسنين ِ

 

قدْ أنشأتُ

 

أشرعتي

 

و مرساتي

 

بحبِّكَ

 

يا أبا الحسنين ِ

 

دربي منكَ

 

ألـَّفني

 

رواياتِ

 

سأجعلُ

 

حبَّكَ الأحلى

 

على صدري

 

يُشعشعُ

 

بالحضاراتِ

 

سأجعلُهُ

 

معي بدراً

 

معي أحداً

 

سأخلقُ

 

مِنْ معانيهِ

 

عباراتي

 

سأرسمُهُ

 

معي ظلاً

 

يُظلِّـلُـنـي

 

قراءاتِ

 

أحـبـُّكَ

 

يا أبا الأحرارِ

 

حرِّرنـي

 

مِنَ الشهواتِ

 

مِنْ نار ِ الغواياتِ

 

أحبّـُكَ

 

في طريق اللهِ

 

في جوِّ مِنَ التـقـوى

 

غياثـاً

 

للـعـبـاداتِ

 

أحبُّكَ

 

في دليل ِ النُّور ِ

 

في آدابِ أنهار ٍ

 

تـُحوِّلُني

 

افتتاحاتِ                                       

 

رأيتـُكَ

 

في صلاة ِ الليل ِ

 

معراجاً

 

لبسملةٍ

 

و قائمة َ ابتهالاتِ

 

رأيـتـُكَ

 

دائماً بطلاً

 

تسلسلَ بالفتوحاتِ

 

رأيـتـُكَ

 

في سباق ِ النور ِ

 

أتعبتَ

 

المسافاتِ

 

و كمْ حطَّمتَ

 

أصناماً

 

و كمْ أحييتَ

 

في  الموتى

 

الإراداتِ

 

وليدَ الكعبةِ الغراء ِ

 

يا وجهَ البشاراتِ

 

قرأتـُكَ

 

فوق مشكاتي

 

شهابـاً

 

يصنعُ الأمجادَ

 

يسطعُ بالمروءاتِ

 

و كلُّكَ سيِّدي

 

فتحٌ

 

تلوَّنَ بالنجاحاتِ

 

و سيـفـُـكَ

 

ما انحنى أبداً

 

و لو يبقى

 

بسلسلةِ انكساراتِ

 

و كلُّ  ضلوعِكَ

 

النوراء ِ قدْ  أمستْ

 

إلى الإسلام ِ

 

راياتِ

 

أيا  أعلامَ    منقبةٍ

 

أيا  محرابَ أدعيةٍ

 

أيا  تفسيرَ  كوكبةٍ

 

أيا  مجموعَ  أسئلةٍ

 

شروحُكَ

 

في تراجِمِهـا

 

تتالتْ

 

بالإجاباتِ

 

أبا  الإقدام ِ

 

في  علم ٍ

 

و في أدبٍ

 

جهاتـُكَ

 

في سراج ِ الحبِّ

 

قد صنعتْ

 

فضاءاتي

 

و بينَ جمالِكَ القدسيِّ

 

قد أحيتْ

 

مسرَّاتي

 

و وجـهُـكَ سيِّدي

 

يحكي

 

لنا التبيانَ

 

و العرفانَ

 

و الإيمانَ

 

و المستقبلَ الآتي

 

و وجهُكَ

 

في اكتمال ِ الدين ِ

 

قد أمسى

 

و قد أضحى

 

لأحلى الحبِّ

 

مرآتي

 

ألا خذني

 

إلى  آفاق ِ  ملحمةٍ

 

يُعَايشُ ذاتـُهـا

 

ذاتـي

 

أميرَ النحل ِ

 

قد سافرتَ في الدنيا

 

بطولاتٍ مقدَّسة ً

 

و في الأخرى

 

فتوحـاً

 

في سماواتِ

 

ستسكنُ

 

فيكَ خاطرتي

 

ستـُبدعُ  فيكَ

 

أبياتي

 

سيبقى

 

اسمُ حيدرةٍ

 

يُسافرُ

 

في مساماتي

 

سيبقى

 

اسمُهُ زمناً

 

تنفـَّسَ بالكمالاتِ

 

عليٌّ

 

في انتصار ِ الفجر ِ

 

قد أضحى

 

لنا  أفقَ

 

اكتشافاتِ

 

عليٌّ ذاكَ

 

ماضينا

 

و ذاكَ جديدُنا

 

الآتي

 

عليٌّ

 

حبـُّهُ عسلٌ

 

صداهُ

 

وردةٌ سطعتْ

 

و فاضتْ

 

بالبطولاتِ

 

عليٌّ

 

قولُهُ فعلٌ

 

تـفـتـَّحَ بالكراماتِ

 

1عليٌّ

 

في مبادئـِهِ

 

تشكَّلَ كلُّ ما فيهِ

 

انتصاراتِ

 

عليٌّ

 

وجهة ٌ أولى

 

لأفواج ِ الإشاداتِ

 

هوَ الحبلُ

 

الذي يُنجي

 

عبادَ اللهِ

 

مِنْ موج ِ التعاساتِ

 

و مَنْ عاداهُ

 

عنْ علم ٍ

 

و عنْ جهل ٍ

 

سيُدركُ

 

أنَّ جوهرَهُ

 

تضخـَّمَ بالنفاياتِ

 

و مَنْ  والاهُ

 

عن وعي ٍ

 

سيجعلُ

 

كلَّ ما فيهِ

 

طريقاً للسماواتِ

 

بحبِّ المرتضى

 

انفتحتْ

 

حروفُ الدين ِ و الدنيا

 

بطولاتِ

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-10-15 03:36:48
أستاذتي العزيزة شاديه حامد

المحظوظ هو أنا حيث تشرَّفتُ

أن أكتبَ عن أمير المؤمنين علي عليه السلام

ألف شكر لتعليقك الجميل

أخوك المخلص

عبدالله علي الأقزم

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-10-15 03:34:24
أستاذي العزيز الشاعر الكبير

يحيى السَّماوي

و أنا أيضاً منذ عرفتُك

عرفت الفنَّ و الإبداع و الخلق الرفيع

و كلُّها كواكب تشهد كم أنت من العظماء الكبار

كلمة مختسرة أخطها لك هنا

إنِّي أحبُّك كثيراً و لا ألام في ذلك

فأنتَ أهل لكل ما يحويه الكون من جمال

أخوك المحب

عبدالله علي الأقزم

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-08-03 08:49:03
الشاعر الجميل عبد الله على الاقزم.....

اتساءل يا سيدي ...من هذا المحظوظ الذي تغدق عليه كل هذه المشاعر الجياشه....؟
ارى امامي نصا رائعا....مفعما باجمل المفردات..يتراقص على سطوره ابداع..تزين بالق...
مودتي

شاديه

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-08-01 01:10:53
أخي الشاعر المبدع عبد الله الأقزم : مذ تشرفت بدخولك قلبي وإقامتك فيه أخا وصديقا منذ نحو جيلين ، وأنا أتابع إبداعك ـ فما رأيتك إلآ نخلة إبداعية باسقة مثقلة الأعذاق بحب أهل بيت الحق والنبوة ، وبحب كل ماهو نقي ونبيل ....

سألت عنك أكثر من صديق قبل نحو عامين في منتدى " حسين أبو خمسين " بالأحساء ـ غير أن الحظ لم يحالفني لألتقيك ...عسى أن ألتقيك يوما في كربلاء أو السماوة أو الاحساء .

دمت مبدعا ياصديقي العزيز .




5000