.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرية المرأة

مكارم المختار

الحرية كمذهب لا تختلف في سماته الأساسية باختلاف المجتمعات  إلا في التعاطي بمفرداتها مع تباين الثقافات للمجتمعات المختلفة ، حيث أن التباين في  الثقافات لا يعتمد فقط على الاختلاف الجغرافي وإنما كذلك على درجة التقدم الحضاري الذي وصل إليه ذلك المجتمع . وهذا لا يتوقف على مرحلة  تاريخية محددة من تاريخ الحضارات ، حيث قد أخبرنا عن أشكال من البناء الاجتماعي شهدنها الإنسانية وتباينت في درجات التعاطي بمبدأ الحرية عبر  التاريخ في المجتمعات المختلفة ، وأن من بين أهم أشكال التعاطي لهذا المبدأ هو حرية أفراد المجتمع بالاستناد إلى الجنس  ( الجندر ) فنجد تارة سيادة  المرأة على الرجل وتارة أخرى يسود الرجل على المرأة ، وفي كلتا الحالتين تكون حرية الطرف المسود أقل بكثير من حرية الطرف السائد ولكن  المراحل والفترات التي تكون بها الحرية على درجة من التكافؤ والمساواة بين جنسي المجتمع لم تكن وليدة العصر الحاضر فقط ولا هي ملك مجتمعا  دون غيره ..  

وفي هذا الميدان يتوجب علينا فهم ماهية تجربة " الفردية " لكلا الجنسين في المجتمع ..!! وهل تعني الحرية الانفلات وعدم الانضباط والتحلل من القيم وفرض المواقف الفردية المبنية على الرغبة المطلقة التي لا تستند إلى فهم الحقوق والواجبات ...؟

أن الحرية تعني دائما " الموازنة " بين الحقوق والواجبات وأن هذين المفهومين يختلفان في محتواهما باختلاف المجتمعات إلا إنها قبل كل شيء يجب أن تستند إلى الموازنة ، حيث أن الحقوق يجب ألا تكون مطلقة ، ذلك لان هذا سيقود إلى التعدي على حقوق الآخرين ، وبذلك تكون حرية شخص ما أو شخص معين مانعة لحرية شخص أخر . فالحقوق أذن تعني المدى الذي تقع ضمنه الحرية الفردية ، والواجبات تعني الحدود التي تضمن حقوق الآخرين ، وبذلك تحفظ الحرية الاجتماعية .

وفي هذا المجال تأخذ حرية المرأة أهمية خاصة وذلك بسبب تعرض المرأة في مختلف المجتمعات الإنسانية إلى درجات متفاوتة من القهر الاجتماعي باختلاف العصور والمجتمعات . أن ذلك جعل من هذه القضية مركبا يستقله كل ساع لكسب هذه الفئة ذات الأهمية الكبيرة في المجتمع ، وذلك لسهولة استمالة المرأة بما لها من سمات خاصة ناتجة عن الطبيعة النفسية التي تميزها ، إلى جانب انخفاض مستوى الوعي الثقافي والذي عمل المجتمع ألذكوري سيادة على تعميقه على مدى التاريخ ولا يزال يعمل في الكثير من المجتمعات وخاصة منها المجتمعات المتخلفة " اقتصاديا "  وثقافيا .

أن عملية استغلال قضية حقوق المرأة ومحاولة وضعها ضمن أطر محدودة خاضعة للمفهوم الفلسفي الذي تعتقده هذه الجهة أو تلك هي عملية التفاف على مفهوم الحرية وذلك للتكرم بتغذية هذه الفئة الاجتماعية بقطارة المجتمع ألذكوري والحصول على الثمن ذو الأهمية وهو المساندة والدعم والتأييد . أن هذا الاتجاه هو نوع من الابتزاز الاجتماعي حيث انه لا يصح أن يجزأ مبدأ الحرية وأن لا يكون هناك حرية تخص هذه الفئة ولا تخص الفئات الاجتماعية الأخرى .

أن الحرية في مفهومها الصحيح لا تتعارض مع الاختلاف بالجنس في المجتمع ، حيث إنها تتيح فرصة الحفاظ على الهوية المميزة لكل جنس ، وذلك بإتاحة الفرصة للاختيار الذي يتوافق مع السمات المميزة للفرد " ذكرا أم أنثى " .

 وبذلك فأن المجتمع سيحصل على كل الطاقات التي يمتلكها أفراده والذي يمكن لأي منهم أن يشغل الموقع الذي يتناسب مع قدراته ورغباته ، وهذا ما سيمكن من بناء مجتمع متقدم على أسس من التعاون والمساواة .

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-12-22 17:29:29
مسا النور وحياكم كل الاعوام الجميعبخير وسرور
كل الخير مساك وايامك أحمد البابلي الشلاه الاعرجي
حييت مرورا يارمز التحدي والشباب الواعي
منيتني العنفوان والاباء احمد الشلاه وانت خير نموذج

كرمتني بعد الله مطالعتك وحضورك " حرية المرأة "
لابد ان تكن مبدع والروعة في التفهم وان اثبت مقالك ضرورة في مناصفة الرجل المرأة في حق الحياة فتلك لابد ان تكن دعوة منه اليها لان الباري خلقهما من نفس واحدة وخلق منها زوجها وجعل منهما " اي الشراكة الثنائية " ذرية .

أخي الكريم القدير الطيب حييت وبوركت
ممتنة مرورك واطلاعك مع جل اعتباري
للجميع اسمى تقدير
تمنياتي
التوفيق دعواتي



مكارم المختار

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 2009-12-22 07:20:08
تحيةطيبة
سيدتي الفاضلة موضوعك قمة في الروعة واني كتبت مقال عن المراة القيادية ودورها في المجتمع واثبتت انه يجب ان تشارك الرجل وتناصفه المجتمع
دمتي بخير وعافيه
احمد الشلاه الاعرجي

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-08-07 12:30:38
نهاركم سعد ويمن وبركة اجمعين
وصباحاتكم كل خير
طيب تقديري لك أختي سمر
لم وما كان الموضوع ليكن منطقيا لولا حقيقة الوقع المجتمعي وحيث انسابت علنا الحياة به ، لذا هو كذلك . موضوع الزواج الثاني تبرير لاسبب له وحجة لا مسبب لها غير الرغبة المقطوعة من الطموح ( فقط رغبة تنويع دون جدوى طموح الفعل ) والدليل أشارتك الكريمة للتكافل المادي المؤسس لاقتصادية العائلة الزوجية بمشاركة المرأة الزوجة بأي ظرف وبكل ظرف ، والدليل الشاهد ألاكبر تنويهك التنازل مقابل ضم ألاولاد ، وهل أقل من ذلك بناء وهل أبسط من هذا واقع .
كلنا بنات حواء لانقيد حرية الرجل لكن نتقيد بمساواة انسانية ( ولكم مثل الذي عليهن بالمعروف ) لكن أين المعروف بتجاهل حال نفسية وأضرار ووضع أجتماعي وكما قلت ليست " لقمة خبز ، ولتكن نزوة طارئة لكن ما تحقق وماسيتحقق ..؟؟
القانون الوضعي في انتشال الحال هو في عشرة حسنة وتراضي ، اسعاد وترييح ، حيث الشرط ب " واحدة " ( و أن خفت ألا تعدلوا .... فواحدة .. ذلك أدنى أن تعولوا ...) وهو الحق فلا كلام بعد .
والحجة أن ترى المرأة الزوجة سبب الزواج عليها يستدعي مراجعة ، لم الزواج الثاني .؟؟ فالتقابل أي أخذ الموضوع من المنظورين ( رجال ـ نساء ) اولى بالوقوف ووضع النقط على الحروف ، والدليل كم أرملة وفت زوجها فراقا وتمسكت بحلقة زواجها ولم تفسخها من بنصر يدها .
لله درنا نحن البشر وله في خلقه شؤون
ممتنة للكل وعذرا لآ طالاتي
عسى أن يكون الحق عدلا ومساواة مع كل أعتزازي لك سمر
مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-23 17:33:54
مسا الانور للجميع
وجل من لايسهو يخطأ فلا بد من بعض الهفوات
حيث مراجعتي رد التعليق واذ ببعض منها :
يعد مسا = يسعد مسا
يحف له حبر = يجف
بسمو الواحبات = بسمو الواجبات
ترفضله = ترفضه
اجتهاج = اجتهاد
وعذرا لما يكن
فأقتضيت التنويه
تقديري
وامتناني للجميع
مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-23 12:29:38
بدر عليك والجميع الليالي ضياء ونور من شهاب سواء للمرأة والرجال " ...
يعد نهارك والجميع مسا خير وسرور
ممتنة أطراء قارئي الفاضل تكرما ، زدتني والاخرين الهاما لن يحف معه حبر .
أجد في التعليق تذمرا من تتفيه الحق الانساني وأن روج الاقوياء والمنتفعين وعاقل عامل على ألا يقهر " أمرأة " المهم" الموازنة " التي تحددها الحقوق بسمو الواحبات فالبعض من بعض . مثالك في أحراق " الزوجة " حين ترملها والعكس غير ، لآوطأوأبخس حق أنساني ترفضله الشريعة السماوية ، وحيث هي من أجتهاج البشر وقوانينهم الوضعية . وحسب علمي المباشر من أهل بلد " الهتد "وعلى لسان حالهم تفسيرهم " في النار خالدين " ذلك مسندهم وعليه ترفق الزوجة المجنى عليها ولا يجنى على الزوج رفيقا .. عجبي : ليناقضوا التفسير ويغيروا التأويل ، لكن ليثبتوا تبعية المرأة أنسانا حرا للرجل ملكا صرفا ومملوكا .
عن نفسي وأياك وقبلنا الحق البشري وأولنا الشرع السماوي " شاكرة رفضك قهر المرأة وأشارتك الممنوع ترفيضا ومساندتك الحرية بتحفظ وبنموذج ثوابته الجوهر وسموه الصلاح .
بارك ألله قلما أعتمد ألاستقراء ودواة خطت ما يقرأ ..
ويا " بدر " أشرقت نورا من جدة هل .. وسناا من بلد الحرمين لن يفل .
جل تقديري للجميع
" بدر بن محمد" / جدة ـ أسمى أعتباري باقة شكر من ورد بغداد العرق .
تمنياتي التوفيق لك ودائما
وللجميع
مكارم المختار

الاسم: بدر بن محمد......جده
التاريخ: 2009-07-23 09:04:25
لايستطيع عاقل ان يؤيد قهر امه او اخته اوزوجته ولكن البضاعه التي يروجها الاقوياء والمنتفعين الحفاظ على حقوق المرأه وقد اشغلتنا في السعوديه منظمات حقوقيه دوليه بشأن قياده المراه للسياره(انا من المطالبين بذلك) ولكن لم نسمع تلك المنظمات تتحدث عن نصف مليون امرأه تحرق سنوياًمع ازواجهن الاموات في الهند وهذا لايكون مع الزوج في حال موت زوجته واعتقد ان استاذتنا تطرقت لذلك بشكل ذكي00000 على اي حال فالأبداع واضح في المقال000000 بدر بن محمد00 جده am7afeer@hotmail.com

الاسم: سمر
التاريخ: 2009-07-20 22:28:27
الاخت مكارم الفاضلة
العرض هادئ وانسيابي ومنطقي . هناك موضوع نشط هذه الايام وهو تشجيع الزواج الثاني دون اخذ اذن الزوجة عندما يقدم الرجل تاييد الامكانية الماديه , وكأنما الموضوع لقمة خبز دون النظر الى الاضرار النفسية والاجتماعية ,المرأة العراقيه بطبيعتها المتحفظة والحنونة تفقد اجهزتها الدفاعية وينحصر تفكيرها بالقبول بأدنى العروض مقابل احتوائها لاطفالها .حتى ان الكثير منهن موظفات ولها مساهمة في بناء اقتصاد هذا الرجل وبيته . الموضوع محتاج قانون يحافظ على هذا البيت من الانهيار مقابل نزوات طارئة .

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-20 13:59:06
مسا النور والسعد جميعا ودائما
لكم بعد ألله ألامتنان مطالعتكم ومروركم وبحرية
لابد أعزائي وأخوتي من مجتمع يساوي الرجل المرأة " كأنسان " وكيف لا وقوله سبحانه (ولكم مثل الذي عليهن بالمعروف ) وليس لنا ألاجتهاد جدالا ، ومنه وبه وعليه تظهر الحقوق والواجبات . ولسنا بتحد أقل منا مطالبة بأي وبكل عقلية .
كلنا نعرف ولا يمكن أنكار نقاشات وجدالات في الموضوع ملفا وعنوانا ومجالا ، لكن تغييب الكيان ألانساني للمرأة يقمع بمسند مفاهيم .
ومادام بألامكان أتخاذ الموضوع حجة تدعم نتمناه أن يبتعد عن أن يكون مشكلة بقدر ما هو حالة لظاهرة بكل العالم ، والحفاظ على هوية الجنس هي أن الرجل ـ رجل والمرأة ـ مرأة وهذا مالا يتعارض بالسمات المميزة والفرص المتاحة من حيث الاختلاف ، وكل لايمنعه ألا ذاته .
ولتغيير توعوي مجتمعي لابد وهناك يوجد ضوء متخذا دليلا حيث " لو خليت قلبت " .
وبأذنه تعالى وبمشاركتكم ومطالعاتكم ألاستقرائية س توافون بأكثر من موضوع منها تحت عنوان " عجبي السؤال " و " الجندر أداة تحليلية ـ وسيلة أم هدف "
أرق تحية مع أجل تقدير وأمتنان للجميع ولكم .....
أعزتي ـ زمن عبد زيد ، سوسن السوداني ، حمودي الكناني ... و ل " النور "
مكارم المختار

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-07-20 10:09:48
يعني طرح هاديء لهذه المشكلة مثل الذي تفضلت به السيدة مكارم المختار ممكن أن يتخذ حجة لدعم مفهوم الحرية المشروعة للمرأة .. فمثلا كقول كهذا:

أن الحرية في مفهومها الصحيح لا تتعارض مع الاختلاف بالجنس في المجتمع ، حيث إنها تتيح فرصة الحفاظ على الهوية المميزة لكل جنس ، وذلك بإتاحة الفرصة للاختيار الذي يتوافق مع السمات المميزة للفرد " ذكرا أم أنثى " .

------------------ فقط , أين نجد من يتخذ ذلك دليل عمل لتتم التوعية المجتمعية على ضوئه.

الاسم: سوسن السوداني
التاريخ: 2009-07-20 08:23:35
تحياتي سيدتي الفاضل وشكرا لطرح مث هذا الموضوع كي يتسنى لنا مناقشته في ملف انشاء الله على مركز النور
اكذوبة حرية ومساواة المرأة
في العالم العربي المرأة مقموعة وفي العالم الغربي ايضا يمارس قمعها لكن بطريقة عكسيه وبمفهوم الحرية الخاطئ وهو حرية الجسد وارغبات في الغرب اعطى مفهوم خاطئ جدا لبعض النساء العربيات مع الاسف
هذا موضوع يجب طرحة بكثر من مجال
شكا لك
مع مودتي واحترامي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 2009-07-19 21:59:56
الاخت مكارم المختار
بوجود عقليات متفتحة وتفكر بعمق وبمستوى التحدي وبوجود اقلام جريئة وعالمة بما تريد كقلمك حتما سنصل الى مجتمع تغيب فيه السلطة الذكورية ويتساوى وتتساوى في المراة مع الرجل في الواجبات والحقوق
بوركت




5000