هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذيان إمرأة نصف عاقلة / نساء ذبح حلال !!!!!

رحاب الهندي

نشكو نتكلم نحتج نكون جمعيات نسائيه دفاعا عن حقوق المرأة وحقوق الرجل لكن يبدو أن الصراخ يرتد لنا بلا طائل لأن من بيده القرار غالبا يساهم بما يسمى الذبح الحلال !!!
ألستم معي في أن زواج الصغيرة من رجل هرم نوعا من تجارة البيع والشراء يستلمها ليذبحها ذبحا حلالا دون أن يفكر بكينونتها ونفسيتها التي غالبا ما يدمرها دون أن يهتز له رمش . هذا ما أكده لنا المذيع المتميز مالك مكتبي في برنامجه أحمر بالخط العريض الذي جمع عائلات رجالا ونساء في موضوع يكشف لنا جوانب كثيرة مخفية وأحيانا واضحة وضوح الشمس لكننا نكابر ولا نسمع لأن الجميع يتعلق بأهداب الدين الإسلامي وبالشرع والحلال وهو من تصرفاتهم براء
أحد االنماذج لديه ست وثمانون إبنا وإبنه متزوج اكثر من عشرين إمرأه قال فيما قاله هذا الكائن . أريد أن يكون لي مائه إبن وسأتزوج قريبا فتاه عمرها ثمان عشر عام بقيمة الف درهم ومن وراء هذا الزواج سيعيش عشرون فردا من أهلها عيشه جيدا . إذن هو يعترف إنه إشترى الذبيحه بثمن بخس . لا يعنيه في أمرها سوى أنها صغيرة السن وستحقق حلمه بإنجاب بضعه أطفال ثم يتزوج غيرها ليتحقق حلمه بالرقم الذي يعتبره قياسيا وهو المائه . كان الحضور يضحكون وهو سعيد ولا يخجل ويردد زواج حلال !!!! حلال أن يذبح إمرأة كل فترة ليتركها كما قال بكل بجاحه "كبرت لم تعد تنجب " ويضحك بسذاجه مرددا مازلت بصحتي واستطيع الزواج . تساءلت بيني وبين نفسي أي ظلم وجور يرتكبه هذا الرجل بحق النساء الاتي تزوجهن ولماذا نلومه وحده طالما وجد من يشجعه من الأهل أو حتى من بعض النساء !!!أليس موقفه هذا سبة للإسلام الذي يحث على الرحمة والتعاطف والمحبة وخلق النساء والرجال ليسكنوا لبعضهم لا لتكون المرأة لديهم ذبح حلال ؟؟؟
رجل آخر يضحك ببلاهه وهو يقول أريد الرابعه كما حلل الشرع !!!وهو متزوج من ثلاث كن معه في البرنامج ورغم مزاحهن وضحكهن إلا أن الغصة بداخلهن كانت واضحةيشعر بها من يفهم . نموذج آخر كان يتحدث بمنتهى الثقة عن زوجاته الثمانية بأنهن مرتاحات ومتفهمات وبأن من تخرج عن طاعته مصيرها الطلاق !!ليحافظ دوما على التنقل بين أربعة . إحداهن بكت بحرقة وقالت أنها تورطت وأنها غير سعيدة بحياتها معه . وكان كلامها صدمة له !! فطبعا كيف يمكن لرجل يتنقل بين أربعه أن يفهم ويتفهم مشاعر كل واحدة ؟؟؟
شاعر كان ضمن النماذج قال فيما قاله أنه مظلوم رغم أنه تزوج عشر مرات وطلقهن بعد أن شعر أن ولا واحدة منهن تغذي الإلهام والروح لديه . ويعتبر نفسه مظلوما لأنه في مجتمع يرفض أن يرى من خطيبته إلا كفها !!!فتكون الصدمة بعد الزواج ولا يحتمل فيطلقها . إذن هو ساهم بصورة ما في تعاسة هؤلاء المطلقات . فهؤلاء العشرة بكل تأكيد عدن للسجن وراء قضبان البيت والمجتمع بتهمه مطلقة بينما هو يبحث مرة أخرى عن الذبح الحلال !!!قد يقول قائل إن هذه نماذج بسيطة وقليلة نسبة إلى تعدد السكان وثقافتهم . ونقول أن هذه النسبة التي قدمت لنا من أكثر من بلد عربي تعتبر نوعا من إسهامات الإتجار بالبشر والنساء والتي تدر هذه المهنه ربحا أعلى من أي نسبة من كل المهن على صعيد العالم كله أعلى من العلوم والنفط والفن والثقافه . إنها تجارة للجسد بأبشع صورة يقدمها الأنسان ضد الإنسان والمظلوم فيها هي المرأة التي تستهلك جسديا بأبشع صورة عبر الشذوذ والجنس لرجال يملكون مالا للشراء ولا أعتقد أن من يتزوج عددا كبيرا من النساء بأي حجة إلا نوعا من الإتجار بالمرأة لكن الفرق في الحالتين أن الممارسة الأولى هي ذبح حقيقي للقيمه الإنسانية والفكرية والنفسية والجسدية والممارسة الثانية هي ذبح آخر لكن بحجة أنه ذبح حلال !!!!
ولا ننكر أن كثيرا من رجال الدين تحدثوا وإحتجوا على هذا الذبح الذي يتوهم البعض أنه حلال لكن من يملك المال لايسمع ولايعرف الحلال أو الحرام يعرف فقط كيف يلبي نداء غريزة لا يمكن أن تكون إلا غريزة يحققها اشبه بالحيوان , وإن كنا أحيانا نظلم الحيوان لأن بعض الحيوانات تترفع عن مثل هذا الفعل وبعيدا كل البعد عن الحلال الذي يتشدقون به . هو ظلم وإحتقار للمرأة التي لاتملك من أمرها إلا أن تضع جسدها تحت مقصلة رجل مريض نفسيا بعقدة الفحولة ليتركها للأخرى التي تستعد لمقصلته دون إحتجاج فالكل أجمع أنها من حقه يفعل بها مايشاء فكيف تشكو أو تتذمر مادام ذبحها حلالا أمام الجميع !!! قال آخر المشاركين بالبرنامج بكل وقاحه عندي قدرة جنسية كبيرة أستطيع معاشرة زوجاتي الأربعه في كل ليله لأكثر من مرة وأحدة في الليلة ذاتها ألم أقل لكم ذبح .... ذبح حلالالالالالالالالالا ل !!!!أليس هذا مايؤكد أننا في زمن نصفه مجنون

 

رحاب الهندي


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-07-15 12:47:16
سلاما لروعة حروفك رحاب

الاسم: عبد الكريم ياسر /كوالا لمبور
التاريخ: 2009-07-15 08:21:57
المبدعة رحاب الهندي
سلمت اناملك
على الرغم من اني منشغل كثيرا حيث اني في مهمة وواجب وطني اعيشه الان في كوالالمبور الماليزية كوني موفد من الاتحاد العراقي للصحافة الا اني احس بغياب كبير ومتاهه اكبر حين يمر يوم ولم اتصفح بيت العراقيين ( النور) وفي هذه اللحظات وانا اتصفح اعجبت بما سطرته اناملك وبنفس الوقت ضحكت لموقف مر عليّ يوم امس الاول حيث جائني احد العراقيين المغتربين في ماليزيا وانا كنت اصور واحاور العوائل العراقية والعربية المغتربة بغية عمل حلقات تلفازية للمحطة التي اعمل بها هذا الشخص العراقي كان حينها (سكران) فقال لي اما ان تكون اعلاميا شجاعا او لم تكن عليك بايصال صوتي الى المالكي وكل المسؤولين وتقول لهم لماذا لم تطبقوا ما وعدتمونا به حين جئتم الم تقولوا بعد سقوط صدام سنجعل العراقي يعيش في جنة ؟
اين هي الجنة انا عمري اصبح 50 عام ولم اتمكن من الزواج بسبب العجز المالي ومعاشرة المرأة بطريقة غير الزواج الرسمي تمنعوه اذا اين اذهب لماذا في هذا البلد الغريب متوفر لنا ما نريد ؟ وحديثه طويل ومضحك وكأن الجنة التي وعدوه بها تعني ما ذكره فقط .
عموما اتمنى لك ولك الزملاء في النور الموفقية
تحياتي
عبد الكريم ياسر/ ماليزيا 15/7/2009

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 2009-07-15 07:37:22
جميل جدا ... وان شاء الله نحو ابداعات افضل


مجدي الرسام

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 2009-07-15 02:28:47

مرحبا ,رحاب

هذا هذيان امرأه عاقله.

حقوق الرجل جنسيا ضمن الدين الاسلامي ,محفوظه ومحفزه له,زواج اربعه واكثر, ملك اليمين حتى لو يملك الف, المسيار والمتعه حتى لو الف,زواج الصبيه بعمر الثامنه والتاسعه حتى لو الف ,فتاوى المفاخذه لأبنةالسبع سنوات حتى لو الف ,ومن يكفرني ويكفرك تحت غطاء الدين.
من اين نأتي بالانسانيه؟, والمشرع لايفقه شيء في الانسانيه
وعقله مملوء بفكرالتخمه الحيوانيه,ويستمر الذبح الحلال جدا ,ويقاوم جدا عندما يصل الموضوع الى أبنته. ملوك الأزدواجيه,هواة الرذيله الحلا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


مودتي
فراس الركابي
مصر -القاهره

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 2009-07-14 18:12:21
هذا هو إسلام العصر العباسي يا أخت رحاب الهندي
المسلمون لا يزالون يدفعون ثمن جعلهم كتاب الله وراء ظهورهم ،وقد تمسكوا بما وجدوا عليه آباءهم.
القرآن حدد شرط تعدد الزوجات والغاية منه هو رعاية الأيتام.(وإن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ).لقد ترك المسلمون الآية واتبعوا الرواية فضلوا ضلالاً بعيدا.
الحديث يطول...
أشكرك على طرح هذا الموضوع الهام
تحياتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-07-14 16:54:53
القديره رحاب الهندي...
اشكر طرقك لهذه الجزئيه الشائكه...والتي تحصر المرأه في خانه لا انسانيه...ارضاء لرغبات سقيمه...تتغطى بحجج الشرع والدين ومساعده الفقر....عسى إضاءتك هذه توقظ الضمائر الحيه النائمه...اما آن الاوان ان نرتقي بمستوى الفكر الانساني... ونتخلص من هذه الآفات ؟؟؟؟
سلمت يداك

شاديه

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 2009-07-14 15:39:42
ما قاله الأخ مراد بابان يختزل ما تشيرين إليه وهو لا يتوانى عن التحدث عن شراء الجواري وكأنه أمر عادي لا تثريب عليه من قوله لأنها كما قلتِ سيدتي هي ثقافة الحلال
هذه الأشياء كلها تكمل بعضها فمن يروج لحديث نبوي مفاده
( لا يحل لامرأة أن تصوم دون اذن زوجها ) الخ
هي هي الثقافة التي تمرر الى الأذهان عبودية المرأة وبقاءها تابعاً مهاناً لا قيمة كبرى لها الا حين الحديث عن الزواج ـ ربما كان هذا الحديث يعكس في المعنى الأول الشهوة والغريزة ـ وكذا حين الحديث عن الانجاب وما إلى ذلك من مواضع بعض التقدير لها لأنها هنا تصبح منتجة دون رأي واضح لها
أنت تعيشين في مجتمع يجب أن يعاد النظر بآليات مناهجه وأن يكون ثمة ضابط لما تبثه القنوات الموجهة بريح الدينار والدولار من مرض وظلام وفرقة وموت للنساء

مع التقدير


فارس

الاسم: ابن خلدون
التاريخ: 2009-07-14 12:58:37
الاخت رحاب تحية طيبة
عندما غرقت السفينة وغرق معها قالوا غرق مع السفينة وفقد نظاراته وزوج حذاء وحياته !! العراق يا اختاه من اقصاه الى اقصاه ذبح حلال!!

الاسم: سناء طباني
التاريخ: 2009-07-14 11:31:48
موضوع مميز وجميل يحكي واقع المراة العربية بصورة عامة والتي لا تعتبر انسانة من دم ولحم واحساس بل هي اداة للتفريخ يشارك الرجل الذي يلجأللشراء بهذا العمل المراة نفسها التي ترضى ان تباع بهذا الثمن

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2009-07-14 11:04:25
رحاب الهندي الكاتبه المحترمه
رائع اختيارك للمواضيع فاكثرها تصب في مجال المراءه والذي بات امرا صعبا وقاسيا لان مروجي تلك الثقافات التي تدعي الاسلام هم من يقتلوا الاسلام بنفس بارده فاخذوا يفصلوا فتاواى بكل المقاسات كي تتناسب واحجامهم
سلم قلمك الحر الشريف الذي يبدع دوما

الاسم: رحاب الهندي
التاريخ: 2009-07-14 10:52:15
أحترم وجهه نظرك ولكني لاأؤيدها ألا تعتقد ان الرشيد رغم مافعله للخيزران كان أحد الأبطال الذين يذبحون حلالا لك مودتي

الاسم: مراد بابان
التاريخ: 2009-07-14 08:51:24
لم تخلق المرأة الا للانجاب وما عدا ذلك اختا او اما او زوجة او رفيقة فهن صداع مزمن
اشرى الرشيد جاريةاسمه الخيزران ثم تزوجها ومنحها كل شيء حتى تدخلت في امور الحكم والرعية وبيت المال وبعد ثلاثين سنةقالت له ( لم ارى في حياتي منك خيرا قط )
هذه خلاصة قصة المراة في الحياة الدنيا




5000