.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باسم فرات المدجّج بالمنفى وبالشعر

ضياء الاسدي

أسرج باسم فرات قناديله الشعرية داخل غربته المعتمة ، التي طحنت سنوات عمره ، ورصعت حياته بالحنين واللهفة الى الوطن ، لذا تستوقفنا حرائق  الحروف المندلعة بين ثنايا الشاعر على نحو متكرر في أغلب نصوصه الشعرية ، المزدحمة بالتوق الى أرصفة وطن ثلمتها الحروب ومدن أحيلت الى  هشيم .

لم يعبأ باسم فرات بمستعمرات الورود والخضرة الطافحة التي  أثقلت شوارع ولنغتن أو باحات هيروشيما أو جنائن لاوس ، تلك المنافي النابضة  بالجمال والسلام التي جابها الشاعر ، بل إنغمس مع دوائر الدخان الأسود المتصاعد بين الحين والآخر من رحم الوطن المتشظي ، ويريق الدمع بلا  هوادة ، مع تأوهات الثكالى وإنبجاس الموت ، الذي أطاح بكل صروح الفرح المدجج بالأمل والترقب.

من بين فحولة المنفى وسرمدية الوجع ، طرز هذا السومري الفراتي العذب جل ترنيماته اللائبة ، وهمهماته التي ترشقنا طورا بإنبهار مطلق وطورا بخرائط شعر باذخة الإحساس.

لقد رصد فراتنا العذب مشهد الشعر بعين فوتوغرافية مدهشة ولاقطة لأشكال الجمال ، حيث نهل من درايته وحرفيته في فن التصوير لآلئ الإبداع ، ليسبك شعرا متشحا  بغرس الطبيعة ومروجها الغناء ، حتى ننتشي جميعا بقدّاسه الفوتوشعري .

 

لم ينسلخ باسم فرات كذلك من براثن كربلاء ، تلك المدينة الفجائعية التي انصهرت مع الوجع والندب ، وتنتكس خشوعا في كل عام لذكرى واقعة الطف الأشد وجعا وإيلاما، ظلّ يداعبه مشهد الحزن العارم الذي يهدهد اركان المدينة المنكوبة ، ذات القباب الذهبية اللافتة للقلب ، حتى نكاد نسمع حشرجات المواكب وعويلها تئن في سماوات باسم فرات ، التي أحالها الى موقد شعره اللاهب بالوجد والحزن ، وهذا الوشيج المتشظي ظل يمخر عباب شاعريته حتىنسمع لسان حاله يقول ؛

أبي

حزن عميق

أمي كتاب حزن

حين فتحه أبي

خرجت أنا

 

ضياء الاسدي


التعليقات

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 18/08/2009 11:42:34
الشاعر حيدرالحميداوي
شكرا لمرورك

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 18/08/2009 11:40:21
شكرا لك ايها المبدع الكبير محمد الخطاط

الاسم: محمد الخطاط
التاريخ: 15/08/2009 19:16:48
اليوم16 8
اهنئك بصدق ياصديقي الاحب

الاسم: الشاعر حيدر فلاح الحميداوي
التاريخ: 01/08/2009 00:59:20
احسنت اخي العزيز عل ماخطيت من احساس حزين
العراق اليوم يموت يغتصب يصرخ امام اعيوننا
اين النهضه العراقيه اين الماضئف العاشئريه
اين منع الطائفين اين الحكومه والبرلمان
ذاب صبرنا من الغربه رغم صغر اعمارنه ونحن نموت كل يوم وندفن في ارض البكاء
اليوم الحسينات تفجر الجوامع تفجر القتل ينتشر الفساد ينتشر الى متى يا عراق
الى متى يامجلس النواب
الى متى نحن في الغربه
نحن نعاشر ناس لاتسوه المعاشر ناس طماعه نصابه حراميه نحن في بلد المصرين في مصر ننذل كل يومم
الى متى
طفح الكيل وذاب الصبر وجزعت الارواح
لاكن نرجع ونقول (الله كريم)
تحياتي الك عمي ابو حيدر البطل




5000