.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحاديث في الغناء التركماني الفنان تحسين جومرد المتألق أبداّ

جمهور كركوكلي

هو من رهط تبوأ الساحة الغنائية التركمانيه ، يوم لم يكن فيها غيره.. وغيرهم.. 

كان اول المدشينين للقسم التركماني في اذاعة بغداد حين أفتتاحه عام 1959 مع الراحل الكبير ..كوزه جي اوغلو..و..قزل اّي..و..أركّيج..وقلة اّخرين..

صوت أحتل الصدارة منذ ان تموج مسترسلاّعبر الأثير، وتلقفته الاّذان ، وأستساغته القلوب..لا لأن الاسماع كانت متعطشةّ يومئذ للغناء بالتركمانية!! أذ كانت الساحة تعج بالعشرات من من المغنين والمطربين كانوا قد سبقوه بالغناء .

بل لأنه صوت ما أن تسمعه تكاد تجزم أنه يصدر من حنجرتك.!! او حنجرة أنسان تحبه وتعشقه.! وذلك لعمري هي العفوية المحضة ، ولغز عميق المعنى،قليلون هم من سبروا أغوار تلك الحقيقة المطلقة!!

بل هي ضرب مما يسميه الراسخون في علم الكهنوت والغيبيات ب(الحاسة السادسة) او ما يصطلح عليه علمياّ ب( الميتافيزيقيا) أو علم ما وراء الطبيعة!!

وأشياء من قبيل كهذا يصادغها الانسان ويقف أزائه مشدوهاّ منبهراّ لا يقدر تعليل ما يراه..!!

وصدقوني أنني عشت حالات كهذه مرات ومرات..!!

وحين اسمع أغنيةّ للفنان (جومرت) أبحر في عالم من الخيال والسحر والغموض!

وأخال نفسي انا من نظم كلاماتها ،وصاغ ألحانها، وأداها بذلك التأنق والأبهة والجمال الاّسر..!!

أذن هو صوت أنحاز أليه ولا اكتمكم السر..أنحاز اليه قبل غيري وأظنني لست مغالياّن ولا مجافياّ للحق لو قلت ان صوت(جومرد) له فعل غريب ووطأ ودبيب كدبيب الخمرة والسحر في نفس المتلقي المستمع.. وأن أردتم مثالاّ على ما اقول فدونكم أغنيته الشهيرة( أننه سيوديم بير قونشو قيزيني اّل بنا) الأغنية التي ما ان بثت لأول مرة حتى انتشرت كالنار في الهشيم، وغدت ترنيمة العاشقين من ابناء جيلنا نحن ( الستينيون) ومراهقوا وشباب السبعينيات.!! وأصبحت حديث كل مجلس ومنتدىّ ، وظلت تحتفظ بشبابها وطراوتها الى هذه الساعة ! وما اظنها تشيخ او تحتويها دائرة النسيان لأنها تحمل كل مقومات الأغنية الصادقة والمعبرة عن حال الواقع بأمتدادته الثلاثة الماضي والحاضر والمستقبل.!

  

وقد غنى الكثيرون تلك الأغنية من بعده، ولكنها لم تكن تحمل النكهة التي يمتاز بها صوت تحسين جومرد، فالنائحة الثكلى ليست كالنائحة المستأجرة،كما يقول المثل.!!

ونستطيع أن نصنف نمط غناء الفنان ( جومرد) بأنه غناء شبابي ، بل يعتبر رائد الاغنية الشبابية في اول ظهوره ، حيث تناولت موضوعات أغنياته الحالة النفسية والاحاسيس الوجدانية لشريحة الشباب. لذلك كان أكثر معجبيه من الشباب من كلا الجنسين طبعاّ..

ولم تشذ اغنياته الأخرى عن هذه الفاعدة ابداّ مثل..منوليا..و.اونوت اونو..و.اخشام اولو.التي جسدت كلها موضوعة الحب بحالاته الوجدانية المختلفة

أضف الى ذلك الميزة الفريدة التي اتصف بها فناننا في أنتقائه لكلمات ومفردات اغانيه، والطابع المميز لصوته المتكامل من الناحية الجمالية  فحين يغني على درجات القرار تبدو عليه الرخامة والدفء والبحة المحببة التي تحمل طابع الشجن العراقي المميز !!

وعندما يتسلق الى درجات الجواب وجواب الجواب يتحول الى متانة وقوة وجهورة، مع الاحتفاض بنقاء الذبذبة والاسترسال في الجملة او المقطع الصوتي.

والمستمع الملم بأبجديات السلم الموسيقي لا يكاد يجد أختلافاّ ولو بسيطاّ في نقاء وسلاسة صوته، حينما يتحول من القرار الى الجواب او بالعكس!!

لذلك كله بقي الفنان الكبير (تحسين جومرد) محتفظاّ بنقاوة صوته الذي لم يتغير بمرور الزمن وتأثيراته السلبية!!

ولا نستطيع بهذه العجالة أن نفي هذا الفنان الكبير والمتألق ابداّ حقه من التقييم وسرد ماضيه وسيرته الفنية الطويلة ، بل نترك ذلك لحلقات أخرى من هذه الأحاديث وسنفرد الحلقة القادمة لاّراء الفنانين من زملائه، ولمعجبي صوته وفنه..فالى ذلك اللقاء.. مع دعائنا له بدوام التوفيق..

 

 

 

جمهور كركوكلي


التعليقات

الاسم: المهندس منتصر محمد قاسم
التاريخ: 14/09/2009 08:46:36
تحياتي العطرة وسلامي الحار لك يا استاذ جمهور :-
حقيقة قضيت كل شبابي ولم افترق المذياع وحتى ليوم واحد حيث أصبحت من مقلدي صوت الفنان البديع ( تحسين كركوكلي ) وسيقى صوته يرن في ذاكرتي الى الابد وعتبي لفضائية تركمن ايلي الذي أبعد ومحى الفنانين الاصلاء والتزم بالاحداث !!

الاسم: المهندس منتصر محمد قاسم
التاريخ: 14/09/2009 08:08:26
تحية طيبة أولا للاخ الاستاذ جمهور كركوكلي وهو الذي جعلني أشعر وكأني في ريعان شبابي حيث كانت الاذاعة التركمانية تشغل حيزا كبيرا في داخلي وكلنت من أولويات اهتماماتي ولازلت احتفظ بالاصوات التي كنت اقلده في حينها ومنه صوت هذا الفنان الرائع سيبقى عائشا في صميم قلبي ولكن مع كل الاسف لتلفزيون تركمن ايلي الذي أهمل كل المبدعين والتزم فقط بالاحداث !!!!!

الاسم: جومرد
التاريخ: 19/08/2009 20:26:06
اول اشكركوكم علئ هذه صحيفه انه فنان مبدع ومن اروع اصوت حنينا الذي سمعته الله يحفظ لنا الحاج تحسين جومردليس انه عمي فقط وانما انسان بمعنئ كلمه وسلام عليكم


ها انشاء الله اخذ جواب منكم علئ مسجي


حتئ ارسلكم من دبي

الاسم: الحاج سامي يوسف توتونجو
التاريخ: 12/07/2009 18:16:49
الاستاذالقدير وشاعرنا المبدع جمهور كركوكلى

كنت صغيرا اسمع الفنان المبدع الحاج تحسين كركوك اوغلووهو يغني سيوكيليم سننده كيجه ر زمانين,نه شهره تين قالير نه حسنو حالين. الله كم عزيز على قلبي هذه الاغنيه الله يمدمن عمر فناننا القدير ويوفقك ياشاعرنا الحبيب




5000