...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
..............

.................

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شاعرالحلة الظريف الملا محمد علي القصاب

رحيم الحلي

الحلة مدينة الحضارة والادب ، شربت من الفرات طيب ماءه ، واكتست بخضرةٍ زاهية ، فكانت غوطة العراق ، امتدت جذور ثقافتها في عمق الارض ، واتصلت بحضارة بابل رغم قرون الظلام الطويلة ، ورغم هجمات اقوام الصحراء الخشنة  ، بقت الحلة حاضرة للثقافة ولم تستطع الظلمة ان تكتسحها حتى في احلك هجماتها ، نشأ فيها الكثير من الشعراء في عصور شتى ، مر على هذه المدينة المتحضرة شاعرُ أثار انتباه الناس لظرافته وامتلاكه روح الدعابة والطرافة وسرعة البديهة التي وهبته روح النكتة غير المتكلفة انه الملا محمد علي القصاب الذي ولد في اواسط الثلاثينات في احدى حاراتها القديمة وهي محلة المهدية التي تقع داخل سور الحلة القديم الذي احتوى على ابواب تنغلق عندما يغشى المساء هذه المدينة الوادعة  .

كانت مدينة الحلة بمثابة الرئة الحضارية وعاصمة الثقافة لمدن الفرات الاوسط ، وخرج منها كثير من الكتاب والادباء في القرن العشرين منهم الشاعر محمد مهدي البصير والباحث في التاريخ القديم طه باقر والناقد الدكتور علي جواد الطاهر والناقد عبد الجبار عباس والكاتب الشهيد علي عبد الامير عجام ، عندما تدخل الى شوارع هذه المدينة تعطرك انسام حضارتها و ثقافتها ، حيث يكثر فيها ناشطوا الثقافة وطلاب العلوم ، وتكثر الكتب في مكتباتها العامة والمختصة ببيعها وفي المكتبات العامرة في بيوت المثقفين الحليين ، رغم فقر اغلبهم ورغم ظلم الحكام وكرههم للثقافة واضطهادهم لعشاق الثقافة ، وفي مقاهي الحلة كانت تصدح الاغاني الشعبية التي تنطلق من المسجلات الصوتية التي تفتخر بها تلك المقاهي وهي احد مصادر الجذب للزبائن والترفيه عنهم ، بعد عناء الحياة اليومية المليئة بمظاهر الظلم السياسي والطبقي ، كانت تلك الاجواء الحضارية لهذه المدينة هي احد الروافد الروحية التي غذت الحس الفني والغنائي للشاعر محمد علي القصاب الذي ترك عمله كقصاب ، فهو كثيراً ما يترك بضاعته حين يذهب لاحدى الحفلات وهذا ما تسبب في اضمحلال حرفته التي كان يعيش منها ، وكلنا يعلم ان الغناء بكل ابوابه واركانه لم يكن ليُغني صاحبه من الفقر والحاجة الا حين يحقق المغني شهرة كبيرة تملأ الافاق حين ذلك تمده بموردٍ مالي يكفيه حاجته ، اما الشاعر فيضيق عيشه ويتسع على قدر كرم المطرب الذي يعطيه ثمن النص الشعري ، وفي احيان كثيرة ينكر عليه المطرب هذا الحق فتضيق عليه الحال وتكون حياته ضنكاً وعسراً  ، وهذه كانت حالة هذا الشاعر المبدع محمد علي القصاب الذي تعلم القراءة والكتابة في الكتاتيب ، واحب الشعر الشعبي وتأثر بشعر حسن العذاري وملا منفي عبد العباس ، ابتدأ حياته في نظم الشعر الحسيني ، فقد اعتلا المنبر في مناسبات العزاء وذاع صيته لامتلاكه صوتاً جميلاً وموهبة نظم الشعر ولذا حمل لقب الملا ، لكنه لم يستطع ان يحصر موهبته في اطار القصيدة الحسينية ، بل انطلقت موهبته الشعرية في سماء القصيدة العاطفية ، وكتب الشعر الغزلي وبرع في الشعر الغنائي واول من تنباً له بهذا التوجه الشاعر عبد الصاحب عبيد الحلي قائلاً : بان محمد علي القصاب لن يستمر في استئثاره في المنبر الحسيني في الحلة فهو صاحب مزاج شفاف وسيتجه لميدان الغناء وهذا ماحصل واشتهر كشاعر غنائي .

امتلك صوتاً شجياً بمساحة عريضة وغنى في حفلات الزواج والختان ، قدم الابوذيات لحضيري ابو عزيز وداخل حسن وجعفوري وعبد الزهرة الفراتي ، ارتبط بعلاقة مميزة بالمطرب الراحل محسن الكوفي الذي ذاع صيته انذاك ، وكتب له الابوذية والاغاني وحتى الصياغة اللحنية ، فكان صانعاً ماهراً لتلك الاشرطة الغنائية التي لاقت نجاحاً شعبياً عكست مهارته كشاعر وكصانع للسيناريو اللحني للشريط ، شكلا ثنائياً تنقل بين المدن والقصبات يقدما الحفلات الغنائية حتى اصاب المرض المطرب الشاب محسن الكوفي ، حين تعرضت رئتاه لمرض التدرن وتوفى في مشفى مرجان في الحلة في اواخر الستينات ، فكانت وفاته صدمة لعشاقه ، وصدمة مؤلمة للشاعر محمد علي القصاب ، فكان يبكيه ويرثيه كلما مر بالكوفة التي كان يزورها كل يوم وهو يعود صديقه وعزيزه المطرب محسن الكوفي المكنى ابو ظاهر يقول القصاب في احدى ابو ذياته :

بعد بيه لسه روحي شوف املها

ولا ملت صبرهه شوف املها

الكوفة اخلاف محسن شوفه ملها

اثاري جانت ابمحسن زهيه

وفي ابوذية اخرى كتب هذه البكائية

بدليلي النار سعرها ووجهه

هذاك المبتلى ابطوله ووجهه

مومسجون (ابو ظاهر) ووجهه

يواجهنه الهوه حدر الوطيه

  تعرف الشاعر محمد علي القصاب على المطرب سعدي الحلي والاثنان ولدا وترعرعا في محلة المهدية في الثلاثينات من القرن النصرم ، وكتب له شريطه الاول يخمري ووضع قالبه اللحني وحقق نجاحاً وشهرة كبيرة ، عرف الناس من خلاله المطرب سعدي الحلي ، ثم كتب له اغنية اريدك دوم تدلل التي سجلت في اذاعة بغداد في اواخر الستينات وووضع الشاعر القصاب الاقتباس اللحني مطابقاً لاغنية خدك المياس للفنان السوري صباح فخري وهي من القدود الحلبية وهي مجموعة قوالب ومقامات لحنية يشتهر بها الحلبيون مثلما يشتهر البغداديون بالمقام البغدادي ، وهذا يوضح سعة رصيد الاستماع للشاعر القصاب ثم توالت الاشرطة التي صار الجمهور ينتظرها ويتلاقفها ، ولثقافة الشاعر القصاب الموسيقية واتساع خبرته فقد استعان بالعازف الفنان فالح حسن للعزف في اشرطة سعدي الحلي حيث كان يأتي للحلة ويسجل الشريط الغنائي في تسجيلات مهدي الوادي ابو عامر الذي كان يمتلك مقهى معروف في شارع المكتبات كما كان يسمى ائنذاك ، حيث توزعت بعض المكتبات على بعض جوانبه التي تنتهي بسينما الفرات وتتخلله اسواق الحلة المتخصصة وبعض المقاهي الشهيرة منها مقهى ابو سراج ومقهى ام كلثوم ، كانت مساهمة العازف المبدع فالح حسن نقلة نوعية في المستوى الفني للشريط الغنائي ، وحقق له نجاحاً مؤكداً حيث تكاملت عناصر نجاح الشريط وتوفرت اركان نجاحه وهي الملكة الشعرية الرقيقة للشاعر القصاب والصوت الشجي لسعدي الحلي والعزف الذهبي لفالح حسن على الة الكمان التي كانت تثير شجن المستمع الامر الذي زاد من نجاح اشرطته ، في هذه الاجواء فأن سعدي الحلي ومحمد علي القصاب شكلا ثنائياً وذاع صيتهما وازدادت الطلبات عليهما لاحياء الحفلات الغنائية في الاعراس والمناسبات الاخرى وصارت اغاني وابوذيات محمد علي القصاب التي غناها سعدي الحلي اشبه بمحفوظات يرددها الناس في انحاء العراق ، ثم بدأت تذهب خارج حدود الوطن لعذوبتها وطرافتها الفنية ، كانت كلمات كثير من اغاني الاشرطة الاولى لسعدي الحلي والتي كتبها  الشاعر القصاب تعبر عن حلة الوجع والخيبة التي مر بها المطرب سعدي الحلي ، حين خسر حبيبة صباه وهي احدى قريباته التي زوجها اهلها على طريقة زواج البدائل وسكنت البصرة ولم يزوجوها له بسبب فقر حاله ، واستطاعت تلك الاغاني ان تفرغ من قلب سعدي الحلي شحنة الالم والمرارة ، واستطاع بريق النجاح والشهرة ان يخفف عنه ألم خسارته لمحبوبة الصبا ، وان يوصله الى شريكة حياته التي هدأت احزانه ، واستطاع الشاعر المبدع القصاب بتلك الاغاني والابوذيات ان يرسم احاسيس غيره كما يرسم الرسام الماهر تعابير وجه البورتريت ، وابرز مثال لاغاني تلك المرحلة كانت اغنية يمدلولة التي عبرت عن حالة سعدي الحلي العاطفية ومشاعره تجاه حبيبة الصبا ، الا ان المطرب سعدي الحلي لم يكن وفياً للشاعر الفنان محمد علي القصاب الذي اكتشفه وصنع منه مطرباً شعبياً مشهوراً واطلقه الى عالم النجومية حيث دربه وثقفه موسيقياً وأعد اجمل اشرطته الموسيقية التي حققت له الشهرة الواسعة ، الفنان سعدي الحلي تنكر لكل ذلك الجهد بل زاد على ذلك ان نسب لنفسه كثير من اشعار الشاعر محمد على القصاب رفيق انطلاقته الفنية وصانعها ، وذاعت في الافاق كثير من الاغاني التي كتبها القصاب لسعدي الحلي مثل اغنية يمدلولة التي رسمت بصدق احاسيس ومشاعر سعدي الحلي تجاه حبيبة صباه التي خسرها مكرهاً

يمدلولة شبكة بعمري غير الالم والحسرة

جسمي عايش بغداد وروحي مكابلة البصرة

يمدلولة ولاسألتي ولا كلتي شجرى بية

اذوبن وحدي بعلتي لجل عيناك يبنية

حملت الاه والحسرة

خو ندري الطريق بعيد والفركة غصب صارت

شنون نهيد دنياي وعلي دارت

العليل شلون شيصبرة

وكتب لسعدي الحلي اغنية خذني يالسريع بليل للبصرة ، وشكثر عندي صدقان ، حبيب امك ، انا وحيد ، وين نروح ، واحب من يكعد كبالي ،  وكلهة منك زاد همي وكثر ، هلة هلة وشجاني ، ماشافت عيوني النوم ، واغنية مابدلك للنبي التي كتبها الشاعر كاظم الركابي ولحنها الملحن كمال السيد حيث اضاف بعض الجمل الشعرية واعاد تشكيل بعضها وهي جزء من كلمات اوبريت بيادر خير .

حيث كتب الشاعر كاظم الركابي

ياهيل تبقى بوفه

ياهيل هيجي وياليكبحون

بذاك الوجه والحسن

والدلة والجانون

ياهيل طعمك يظل

بكليبي مهما يكون

أنا مابدلك والنبي

ماطول عندي عيون .

اما الشاعر محمد علي القصاب فقد كتب

مابدلك والنبي ماطول عندي عيون

ياما كعدنة سوة بالعجل ليش تخون

شفت مني ذنب عل الهجر من دلاك

وكلما تعذب الكلب لاتعتقد ينساك

وروحي بهواك خلصت تنسى الغرام شلون

خليت نجم العمر يسمر بدربك ضوة

ردتك تجيني بحلم بس نكعد سوة

وخل اهلك وكل هلي شما رادو يكولون

وجهج يحلوة ضوة نور علة الصوبين

وياحيف عمري انكضة مابين زين وشين

مابدلك والنبي ماطول عندي عيون

قدم القصاب للمطرب سعدي الحلي نصوصاً حققت نجاحاً منقطع النظير مثل اغنية تناشدني عليك الناس التي سجلت في اذاعة بغداد بداية السبعينات ، واغنية عيوني مساهرات النوم ، واغاني كثيرة سجلت على الاشرطة ، حيث لم يكن من السهل الحصول على الموافقة على تسجيل الاغاني في اذاعة بغداد الابعد موافقة لجنة رقابة النص واللحن وهي لجان لم تكن سهلة في اعطاء الموافقة وهذا مما ساهم في تطوير الاغنية العراقية وفي ظلمها بعض الاحيان .

لابد من الاشارة الى ان المطرب سعدي الحلي قد تعرض للتشهير بعض الاحيان بسبب الغزل الذكوري الذي اتسم به النص الشعري للشاعر محمد علي القصاب ، وهو ليس بالامر الجديد في الميدان الشعري حيث اشتهر بهذا الاسلوب كثير من شعراء العصر العباسي مثل ابو نؤاس ، وكما يقال يجوز للشاعر مالايجوز لغيره ، حيث يبحر الشاعر في عالم الشعر وفي وحي احلامه وخيالاته ليعجن كلماته ضمن ايقاع القصيدة ، وفي بعض الاحيان يكون الوزن وسهولة النظم سبباً لجر الشاعر لتكرار هذا السياق في النص الشعري حين تضطره القافية او الوزن وايقاع القصيدة ، ولااريد ان اتدخل في خصوصيات الشاعر القصاب ونوازعه الداخلية التي تتأثر بظروف الحرمان والكبت التي يعيشها الانسان في ظروف الفقر ، وما تتسبب في توجهات وميول شخصية قد لايتقبلها الواقع والعرف الاجتماعي ، مع احترامي الشديد لذكرى الشاعر القصاب الذي قدم للجمهور اغاني واشعار افرحت الناس وخففت من همومهم وحققت لهم السعادة والسرور وهذا ما يعجز عن تحقيقه الكثيرين .

 بقي الشاعر القصاب فقيراً بينما انطلق سعدي الحلي واطبقت شهرته الافاق واستقرت احواله المادية ، من ذكرياتي العزيزة انني كنت ذات يوم اجلس في مقهى ام كلثوم التي انشأها رشيد التكريتي قرب شارع المكتبات وحيث كنت مشغولاً بقراءة جريدة طريق الشعب على صوت ام كلثوم الذي يصدح في هذه المقهى ، وكانت اغنية اسال روحك تخرج من المسجلة الكروندك البديعة ومكروفوناتها الحساسة التي تجعلك تتجاوز حاجز الزمن والمكان لتجعلك في مواجهة المغنية القديرة وصوتها الباذخ وهي تترنم باغنيتها ، وصل الى اذني تحليلاً شعرياً لكلمات الاغنية وصورها حتى اعتقدت ان استاذاً جامعياً يجلس على الاريكة المجاورة وحين سألت الجالس قربي عن هذا الاستاذ قال لي انه الشاعر محمد علي القصاب ، كان الشاعر القصاب يحب بشدة اغاني ام كلثوم ويحفظ الكثير منها وكتب لها قصيدتان ارسلها لها عبر البريد ، ولابد من التنويه الى ان الاحاطة بكل اشعار القصاب امر لم استطع الاقتراب منه لكثرة نتاجه التي توزعت في مئات الاشرطة الغنائية ، الشاعر القصاب كان علماً حلياً ظريفاً سيتذكره الحليون سنوات طويلة وسيذكرون تراثه الشعري الشفاف ، لكن المحزن ان حياة هذا الشاعر هي مجموعة خيبات فقد رافقه الفقر وعسر الحال ، وحتى رحيله كان مؤلماً للغاية ، فقد رحل في فترة حزينة اطبقت بظلامها على هذا الانسان المبدع ، فاصابه المرض في وقت لم تلتفت وسائل اعلام الى هذا الشاعر المهم والفنان القدير الذي اشاع الفرح في قلوب الناس بكلماته وصوته الشجي وصياغاته واقتباساته اللحنية ، وتم تجاهله اكثر مع انتشار القوى والافكار التي لاتنظر بارتياح للشعر الغنائي ، لكن الطيبين من ابناء الحلة النجباء لن يبخلوا عليه رغم قسوة الايام وفقر الحال  ، فرحل في صيف عام 2003 تاركاً منجزه اشعاره الغنائية  وذكرياته الظريفة في قلوب الناس .

من ابوذياته المشهورة

حبيبي دموعي لغيرك مصابين

وسهاماتك لعد غيري مصابين

بشهر واحد لفن منك مصابين

جفاك وفرحة الشمات بية

*******************

ذلولي الشوك بارض الشوك نخلة

ولاساعة من الحسرات نخلة

صرت مثل الالة بالشام نخلة

الثمر للغير واني النار الية

    *********************

شبدة مني وشخصك علي ماطل

وحبل مواصلك وياي ماطل

ودليلي من الصبر بجفاك ماطل

مثل روح التماطل بالمنية

   **********************

عكب النغم وشبكالي

حبيبي راح مني وشبكالي

يصاحب صيد كلبي وشبكالي

ترى ترفرف جناحة لعم علية

********************

الشمس كلي يصاحب شعلة منهة

وترى وجنة حبيبي شعلة منهة

ثاري العين تكره شعلة منهة

مثل ماتكره الروح المنية

*******************

خزرني وصد حبيبي وكلت والناس

متكرب يل الي بدنياي وناس

كلتلة ارد ابوسك كال وناس

اخ كلهم يريد يحب اخية

وبعد اشهر عديدة توفى المطرب سعدي الحلي ، ربما اراد ان يرافق شاعره وصانعه وصديقه في رحلته الابدية كما رافقه في تلك الايام الجميلة من ايام الصبا حيث العشق والحب والفقر وخسارة الحبيب ، ثم النجاح والشهرة والتنكر ربما احس بالندم وربما سيحضنه ويقبل رأسه اعتذاراً وعرفاناً .

 

 

 

رحيم الحلي


التعليقات

الاسم: امير اللبل ابو احند
التاريخ: 06/09/2014 20:21:55
أرقت وعادني هم جديدُ ** فجسمي للهوى نضو بليدُ
أراعي الفرقدين مع الثريا ** كذاك الحُبُّ أهْوَنُهُ شَدِيدُ
علقت مليحة الخدين ورداً ** تُشابه حُسْنَ مَطْلَعِهَا السُّعُودُ
أهِيمُ بِذِكرِهَا وَأظَلُّ صَبّاً ** وَعَيْنِي بِالدُّمُوعِ لها تجُودُ
أَلا يا لَيتَ لَحدَكِ كانَ لَحدي ** إِذا ضَمَّت جَنائِزَنا اللَحودُ

الاسم: امير اللبل ابو احند
التاريخ: 06/09/2014 20:21:08

أقول لصاحبي والعيس تهوي ** بنا بين المنيفة فالضمارِ
تَمَتَّعْ مِنْ شَميمِ عَرَارِ نَجْدٍ ** فما بَعْدَ العَشِيَّة ِ منْ عَرَارِ
ألا حبذا نفحات نجدٍ ** ورَيَّا رَوْضِهِ غِبَّ القِطَارِ
وَأهْلُكَ إذْ يَحلُّ الحَيُّ نَجْداً ** وأنت على زمانك غير زارِ
شُهُورٌ يَنْقَضِينَ وما شَعَرْنَا ** بَأنْصَافٍ لَهُنَّ ولا سَرَارِ
فأما ليلهن فخير ليلٍ ** وأطول ما يكون من النهارِ

الاسم: امير اللبل ابو احند
التاريخ: 06/09/2014 20:20:21
رُعَاة َ اللَّيْلِ ما فعلَ الصَّباحُ ** وما فَعَلَتْ أوَائِلُهُ الْمِلاَحُ
وما بالُ الَّذِينَ سَبَوْا فُؤادي ** أقاموا أم أجد بهم رواحُ
وما بَالُ النُّجُومِ معَلَّقَاتٌ ** بِقلْبِ الصَّبِّ ليس لها بَرَاحُ
كَأَنَّ القَلبَ لَيلَةَ قيلَ يُغدى ** بِلَيلى العامِرِيَّةِ أَو يُراحُ
قَطاةٌ عَزَّها شَرَكٌ فَباتَت ** تُجاذِبُهُ وَقَد عَلِقَ الجَناحُ
لها فَرْخانِ قد تُرِكَا بِقَفْرٍ ** وعشهما تصفِّقهُ الرياحُ
إذا سمعا هبوب الريح هبا ** وقالا أُمّنا، تَأْتِي الرُّواحُ
فلا بالليل نالت ما ترجى ** ولا في الصُّبحِ كان لها بَرَاحُ
رُعاة اللَّيْل كُونُوا كَيْفَ شِئْتُمْ ** فقد أودي بي الحب المناحُ

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 17/04/2010 15:14:55
الاخ عدنان محمد حسين الطائي
الاخ كاظم العراقي
كل الشكر والتقدير والمحبة

الاسم: كاظم العراقي
التاريخ: 14/04/2010 07:51:08
شكرا جزيلا اخي العزيزرحيم الحلي واتمنى لك لتواصل والتألق الدائم انشاء الله

الاسم: عدنان محمد حسين الطائي
التاريخ: 04/09/2009 16:05:47
السلام عليكم السيد رحيم الحلي المحترم تحيه والف تحيه والى اهلي الحله اخوك عدنان محمد حسين الطائي من الكاظميه المقدسه وسفير العراق الدائم لدى الامم المتحده

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 25/07/2009 14:44:14
الاخ يعرب ابو حسين
اسعدني هذا الاحساس الجميل بالماضي وبمدينتنا الجميلة الحلة الفيحاء اشكرك لمرورك ولثنائك اللطيف دمت بهذا الذوق الرفيع

الاسم: يعرب ابو حسين(السويد)
التاريخ: 23/07/2009 10:17:42
تحيه طيبه للشاعر المبدع والاروع والارق الاستاذ رحيم الحلي جميل وانته تنقل زغرف الحله بأقلامك المنتضمه لقد قلت كلام كنت اتمنافي يوم من الايام ان اعرف من هو محمد علي القصاب هل هذا الذي اسلم عليه يوميآفي محلتنا ام غيرة هل هو هذا الرجل البصيط ام من فكنت اسأل والدي يقول لي نعم انه هو وكان يقول لي لقد انكروه ونكرو كل ماقدمه..تحيه لك واتمنا ان تكون متألقآدائمآبهذا الرقي الجميل تحياتي (يعرب ابو حسين )(السويد)

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 20/07/2009 14:24:40
الغالي جواد العيساوي
ياصديق الطفولة
ايها الاخ الوفي تسعدني قرائتك للمقالة ومرورك بصحراء كتاباتي
لك كل الحب والتقدير

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 20/07/2009 14:22:47
الشاعر الكبير فالح حسون الدراجي
انت تعلم ان تقييمك لمقالي هو وسام اعلقه على صدري من شاعر مبدع كبير راسخ الدرب ومتألق وجميل
تقبل مني شكري ومحبتي وعرفاني
وقبلة على جبينك الطاهر

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 19/07/2009 10:30:45
الأحب والأروع رحيم الحلي
تحية طيبة
ما أروعك وأنت تستذكر عمالقة الأغنية العراقية، لاسيما الراحلين منهم، وشاعرنا المميز، والقدير الراحل محمد علي القصاب واحد من الذين أسهموا في رفد الأغنية الشعبية بالرائع والجميل .. ويستحق منا جميعاً أن نقف عند نتاجه المنوَّع.. ولك فضل الأسبقية، فقد كنت الأول في هذا الوقوف الجميل،، وما عرضك الشيق هذا، إلا بعض وفائك ونبلك.. إنه ليس عرضاً تأريخياً فحسب، بل هو بستان جميل نشم من بين أشجاره عطر ذلك الزمن الغنائي الجميل .. لقد سجلت بحق ما لم يسجله غيرك من قبل.. فدم لنا أيها النبيل، وأسلم.
فالح الدراجي

الاسم: جواد العيساوي
التاريخ: 17/07/2009 15:40:18
تسلم اخي ابو نغم هذه هي اصالتك بوطنك وناسك لانك لاتنسى من ضلموافتره من الزمن ونسوهم ونسوا واهملو الناس اللذين قدموا عصارة شبابهم في الشعر والفن بكل فروعه تسلم حبيبي واخي رحيم الحلي

الاسم: جواد العيساوي
التاريخ: 17/07/2009 15:30:03
تسلم اخي ابو نغم هذه هي اصالتك بوطنك وناسك لانك لاتنسى من ضلموافتره من الزمن ونسوهم ونسوا واهملو الناس اللذين قدموا عصارة شبابهم في الشعر والفن بكل فروعه تسلم حبيبي واخي رحيم الحلي

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 13/07/2009 14:42:41
الشاعر المبدع جبار عودة الخطاط
ان اطلالتك على كتاباتي البسيطة لتزيدني فرحاًواملاً بان شاعرا مبدعا وكبيرا يطرز مقالاتي برموش عينية الواثقتين
ان تقييمك الايجابي لمقالتي وخصوصا في مجال ابداعك المميز الشعر ليزيدني غبطة ويشعل شمعة في ليل غربتي الطويل
رحيم الحلي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 10/07/2009 12:46:14
الله يا صديقي الرائع
سلمت يارحيم
لقد نقلتنا بسياحتك العذبه الى عوالم ساحرة
تحية لروح الشاعر الظريف القصاب
ودام قلمك المبدع
حبيبي دموعي لغيرك مصابين

وسهاماتك لعد غيري مصابين

بشهر واحد لفن منك مصابين

جفاك وفرحة الشمات بية




5000