.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


روحُ النص (رؤيا)

قاسم والي

في مسيرةٍ طقسيةٍ كنتُ وامرأتي وأصغرُ أبنائي ..

متشحة ً بالسوادِ كانتْ،

وصغيري المتشبثُ بعباءتها ...يرتدي سروالاً وقميصاً ..

أما أنا..

 فالشخص الأكثرُ غرابة ً في المشهدِ..كنتُ عارياً!......لا لم أكنْ - كنتُ لا مرئياً

اكتشفتُ ذلك لعدمِ الاكتراث ...افتقدتُ الحشدَ ...

امرأتي وصغيري

افتقدتهما..

لم أشعرْ بالضياعِ.. كنتُ أسيرُ وحيداً...في قعرِ نهرٍ جافٍ - جافٍ ٌتماماً

سوران مرتفعانِ من الترابِ ...يحيطانني على المدى....تسلقتُ رابية ً

اكتشفتُ كوخاً طينياً...والتقيتُ بهِ....كان مألوفا... رجلاً كهلاً يرتدي جلباباً مقلماً وبلا أكمامٍ....بهيئة فلاحٍ وبلا عمامةٍ

وجدتُني....ارتدي ثوباً سابغا وبكمينِ طويلينِ

كانَ المألوفُ يحملُ بين ذراعيهِ رضيعاً..يقدمهُ لي لألقيَ نظرة ً على المبتسمِ الصغير.

كانتْ رضيعة ً مبتسمة ًومألوفة ً أيضاً

كنا ثلاثةَ مألوفين َ....بلونِ ورائحةِ وطعم نبيينِ ونبية  ٍصغيرةٍ

تحدث المألوف عن القديسِ الأولِ الذي يحبهُ..

 بانفعالِ نبيٍّ....وبحماسةِ نبيٍ ازدرى القديسَ الأولَ الذي يحبهُ

 لأنه لم يفهمْ النصَ....قال إنه أضاعَ روحَ اللهِ

أردف: أعني روحَ النصّ

وجمتُ أنا .........وبلا حماسة أيّ نبي لجأتُ إلى الصمتِ...

 فالقديسُ الذي أحبهُ أنا... لم أكنْ متأكداً من حفظهِ لروحِ الله...

 أعني روحَ النصّ.

كنا ثلاثة َ مألوفينَ نقفُ قربَ الله ذاتهِ... تحتَ سماءهِ مباشرة ً

نكادُ نلمسها....

 زرقاءَ  كانتْ سماءُ الله

أنا الوحيد الذي فهم لاحقا....... ًروحَ النص ّ 

 

                             

  14/6/2009

 

 

قاسم والي


التعليقات

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-23 11:25:39
الحبيب ماجد وروار
يا سحابة النبل منذ تعرفت اليك كنت ابتهاجي ومسرتي انا الموبوء بالإبتئاسات
وجود امثالك ضروري لابتكار السعادات
حبيبي ماجد من يدري، الايام تخبيء المياه والفراشات والنبوات ايضا
تقبل خالص مودتي
قاسم والي

الاسم: ماجد وروار
التاريخ: 2009-07-23 09:10:11
ليس بأستطاعتي ان اقرأ هذا النص .. دون ان تسرح في فضاءات الروح السرية .. وتقراه من جديد ترى انك قد كتبت نص اخر غير الذي قراته اليوم ..فهو يتجدد كلما قرأته .. ولكن ارواحنا تلتقي سويا بانتهاء النص ..
ماذا يريد من هذا الكون قاسم والي .. هل اتته رسالات السماء ..ام انها تنبؤات الروح الطاهرة ..
كنت اتمنى ان اصنع شيئين ..
اولهما ان ارسل روحي كي تكسي جسدك العاري في روح النص ..
والثاني ان ارمي عصارة روحي على ذلك النهر الجاف لعله يبحر ثانية بك مع النبيين الذين معك ..
وليبقي الله تلك السماء زرقاء كما تتصورها ..
مع تحياتي واحترامي لك قبل كتاباتك ..
ماجد الوروار

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-21 06:05:04
عزيزي تحسين سرني كثيرا مرورك على اديم صفحتي
اشكرك من اعماقي
قاسم والي

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 2009-07-20 13:17:05
كنا نفتقد من سنوات عديدة وجود القطع النثرية في المواقع او الصحف وها نحن نرى اطروحة سومرية بنفس شعري منثور

شكرا لروح النص التي تملكتك حين ولدك النثر قاسماًيوالي اسمه

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-17 16:19:18
العزيز طارق الأغا القمرُ البدرُ أنتَ دمتَ لي وتقبلْ تقديري لمشاعرك الرقيقة

الاسم: طارق الاغا
التاريخ: 2009-07-17 02:37:23
كما هو متعارف علية يااستاذي القمر قمر والنجوم نجوم وانت اليوم قمر النور بنصك الجميل وسمح لي بوضع ردي هذا على نصك
مودتي وحترامي
طارق الاغا

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-08 15:58:01
الحبيب الرائع اياد السماوي ..صديقي الشاعر المتألق تقبل اسمى التقدير وخالص المودة ربما لم تكن سماؤك بذات الزرقة التي عليها سماواتي ولكنها تتسع بالتاكيد لاكثر من نبييّن ونبية صغيرة لأكثر بكثير يا حبيبي
قاسم والي

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-08 15:53:08
الرائع فلاح الشابندر لانني وانت لم نكن يوسف الصديق او حتى ابن سيرين سنلجامجبَرَين الى تأويلنا الخاص والبالغ السرية احيانا مع خالص محبتي وتقديري للمرور الرائع يا فلاح الحبيب

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-08 15:49:10
الرائع زمن عبد زيد ربما كنت محقا بل انك محق تماماتقبل خالص مودتي وتقديري لمرورك الباعث على المسرة
قاسم والي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 2009-07-08 11:43:15
الرائع قاسم والي
نص متالق وعميق يحتاج لادوات الحفر في عمق الوعي لاستخراج دلالات اللاوعي المعرفي الذي بثثته في ثنايا النص

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 2009-07-08 10:21:50
سيدى الرائع 0000 لم افهم شي ء 0000لكنى احببت شيءا 0000 هى ضربة فرشات على المجرد العارى 0 هل يشخصن المجرد العارى 0 ولنا التاويل 0 ودمت مبدعا0

الاسم: أياد السماوي
التاريخ: 2009-07-07 21:58:15
أقرب شيء إلى قلبي هذا الذي تعنيه ربما
ربما كنت معكم رابعا وتحت سماء كانت هي الأخرى ولكن لم تكن زرقاء أبدا
يا صديقي العزيز
إنك عذبٌ في القول ودمث في الخلق
إن بيني وبينك فسحة من قول وممر اتسع لكلينا
فما يشغلك هو الآخر الذي يشغلني
وليس بالضرورة أن يحمل نفس اللون والطعم والرائحة
صديقك
أياد أحمد السماوي

الاسم: أياد السماوي
التاريخ: 2009-07-07 21:47:30
أقرب شيء إلى قلبي هذا الذي تعنيه ربما
ربما كنت معكم رابعا وتحت سماء كانت هي الأخرى ولكن لم تكن زرقاء أبدا
يا صديقي العزيز
إنك عذبٌ في القول ودمث في الخلق
إن بيني وبينك فسحة من قول وممر اتسع لكلينا
فما يشغلك هو الآخر الذي يشغلني
وليس بالضرورة أن يحمل نفس اللون والطعم والرائحة
صديقك
أياد أحمد السماوي

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-07 09:12:01
العزيزة فاطمة العراقية مباركة انت اشكر لك من اعماقي تعليقك المفعم بالمودة كما عهدتك دائما ،اتمنى مخلصا ان اكون عند حسن ظنك بي انسانا وعند حسن ظن ذائقتك المترفةشاعرا وكاتبا، تقبلي خالص اعتزازي ومودتي
قاسم والي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2009-07-07 07:45:59
الشاعر المتسامي دوما في خلقه وبلاغة تعابيره الرائعة قلت لمرات عديدة لصديقي الكبير قاسم والي .. انك تسموبمفرداتك وانثيالاتك الخلابة وتتالق في سماوات الرفعة الحسية وقداسة الشعور النقي .اليك كل احترامي ومودتي دمت اخا ناصعا وقلبا يحتوي الجميع .

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-07 07:14:32
ألاخ سعد الحجي سرني كثيرا تعليقك سنكون مندهِشين ومدهشين وقريبين جدا من الله انا وانت لاكتشافنا روح النص لاحقا الا تتفق معي
تقبل مودتي واحترامي
قاسم والي

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-07 07:09:23
العزيز المتألق حليم كريم السماوي أفرحني كثيرا مرورك تقبل سلامي وللجميع هناك اخص نجم عذوف وكل الطيبين المنفيين.. مخلصل اتمنى لكم جميعا المسرة ودوام التألق
قاسم والي

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-07 07:03:59
الاخ عامر تقبل محبتي سنناقش الامرمعا يمكننا ذلك اليس كذلك؟؟
قاسم والي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 2009-07-07 00:12:42
قاسم والي
اولا يكفي انك قاسم والي
وثانيا دهشت لهذا الحفر في أرضية النص الاخر المغاير للمعهود .. أحس بك انك لحظة كتابة هذا النص كنت في حالة تسامي .. محلقا في فضاء آخر وعالم آخر يحاول إدراك شيء ..
دمت شيء كبيرا وشاعرا كبيرا
تقبل التحية
عامر

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2009-07-06 23:44:37
الاخ
قاسم والي
اولا اسمح لي ان امر على صفحتك لاول مرة
وثانيا بودي ان اقف لك احتراما لقلمك وحرفك واتمنى لك التوفيق عملاقا سماويا في قداس الحرف العربي وروح القران الكريم

وافر محبتي
اخوك
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 2009-07-06 20:56:44
كانوا ثلاقة، مألوفين..
ولم يكن حولهم ثمة من يألفهم
سوى النص-الروح..
فمنكر له مزدرٍ،
وحائر متردد يعلن أخيراً أنه فهمه،
ورضيع يبتسم، أرجو أن يبقى مبتسماً حين يصبح كهلاً..
بسمة يقين الإدراك!

لعلّ احدى سمات الرّقي في أي نص أدبي هي رغبة القارئ عند انتهائه منه الى معاودة القراءة ومن ثم اكتشاف آفاق جديدة أو التلذذ بأجوائه القديمة الجديدة..
شكراً لأنك "أريْتنا" هذه الرؤيا.

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-06 16:34:32
اخي الطيب حامد الحمداوي مازلت تحسن الظن بي على عادتك أرجو ان لا أخيب املك سلامي لك وللاولاد وتقبل خالص امتنناني
قاسم والي

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 2009-07-06 16:32:20
العزيز أنمار أرجو ان يثير نص(روح النص) القشعريرة في أوصال الكثيرين تقبل شكري واحترامي لذائقتك السامية
قاسم والي

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 2009-07-06 08:22:43
لقد احتار عقلي وأفلتتٍََِِِّّْ حبال خيالي في تصنيف هذا النص الرائع
النص عبارة عن قصة شعرية او قصيدة سريالية تحمل صور وتراكيب مثيرة للقشعريرة تحتاج لوقفة وسكنة عند كل جملة فمثلا:(اكتشفتُ ذلك لعدمِ الاكتراث ثلاثةَ مألوفين َ....بلونِ ورائحةِ وطعم نبيينِ ... َ مألوفينَ نقفُ قربَ الله ذاتهِ...)واني انصح القارئ العزيز ان يتأمل مليا في رقيّّّّ هذا النص الذي هو بأعتقادي فتح جميل واحياء لرميم عظام الأدب هنيئا لك قاسم والي على هذه الملكة وارجوك ان تتواصل مع هذا النوع من الكتابة.

الاسم: حامد الحمداوي
التاريخ: 2009-07-06 05:53:04
كثيرة هي النصوص التي لا نفهم روحها الا بعد حين .. لسنا متخلفين ولكننا طيبين الى حد الامان المطلق خصوصا بمن ينحو الى درب الله وان كان متشدقا .. لاننا لا نعلم ما في النفوس والغيب عند الله ... ارق واسمى التحايا مقرونة بمحبتي لك قاسم والي




5000