...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جنون العظمة : مرض عقلي أم داء إجتماعي ؟

د.محمد مسلم الحسيني

جنون العظمة مصطلح تأريخي مشتق من الكلمة الإغريقية( ميغالومانيا) وتعني وسواس العظمة، لوصف حالة من وهم الإعتقاد حيث يبالغ الإنسان بوصف نفسه بما يخالف الواقع فيدعي إمتلاك قابليات إستثنائية وقدرات جبارة أو مواهب مميزة أو أموال طائلة أو علاقات مهمة  ليس لها وجود حقيقي. أستخدم هذا المصطلح من قبل أهل الإختصاص في وصف حالات مرضية يكون جنون العظمة عارضا فيها كما هو الحال في بعض الأمراض العقلية. إلاّ أن إستخدام هذا المصطلح تعدى إستعماله الطبي فأصبح شائعا في المجتمعات بحيث إمتد إستخدامه الى  وصف حالات تكون للأمراض النفسية والإجتماعية دورا فيها مما يجعل الباب مفتوحا لتصنيف هذه الحالة وحسب مسبباتها الى الأقسام التالية:

أ- جنون العظمة عقلي المنشأ : هو عارض لمرض عقلي صرف كمرض الإضطراب الوجداني ثنائي القطب، الذي يكون المريض فيه مرتفع المزاج ،كثير الحركة والضحك والفكاهة يصرف ما في جيبه ويدعي بقابليات ليس لها وجود. كما يعتبر جنون العظمة عارضا وعلامة من علامات مرض فصام الشخصية ( الشيزوفرينيا)، أو قد يكون مرض مستقل بحد ذاته وليس عارض لمرض. المريض عادة يعتقد بشكل قاطع بإمتلاكه صفات غير واقعية وعظمة وهمية ولا يقتنع بمخالفة الآخرين له في هذا المضمار.

 

في مرض فصام الشخصية يعاني الفصاميون من جملة من الأوهام والضلالات  تكون عادة (حسّية) و ( إعتقادية). ففي الوهم الحسّي  قد يسمع المريض أصوات غير موجودة أو يرى أشياء غير واقعية أو يشم ويلمس ويتذوق ما لا حقيقة له. ترى البعض يتكلم مع السماء أو يتلاكم مع الهواء أو يبكي ويلطم بدون سبب أو قد  يضحك ويقهقه حسبما يرى ويسمع ويحس من أمور لا واقع لها. وقد تكون الضلالة في الإعتقاد، كـ "الإعتقاد الإضطهادي"  حيث يتصور المريض  أن من يضحك مع زميله إنما يضحك عليه ومن يتهامس فإنه يتهامس عليه وأن الناس حوله منهمكون في صنع  المؤامرات ضده.

كما تشمل ضلالات الإعتقاد أيضا ما يعرف بـ " جنون العظمة" أي وهم الإعتقاد بالعظمة ، فيعتقد المريض وبشكل قاطع بأنه حالة إستثنائية  فوقية تختلف عمّا سواها وتتفوق بقدرات ومواهب قد تكون خارقة. فقد يتصور نفسه، على سبيل المثال وليس الحصر، بأنه مسؤول سياسي مهم أو قيادي في الحزب من الدرجة الأولى أو أنه من أقارب رئيس الوزراء أو من المقربين له، أو أنه تاجر ثري يملك الكثير من الثروة والمال أو أنه  فيلسوف في عصره وحكيم في زمانه وأديب لا يضاهى أو أمير للشعراء أو أحد علماء الكون ومنظريه أو رجل من رجال الدين المنزهين حتى قد تقوده الهلاوس والضلالات الى أن يدعي النبوة  أو الإمامة في بعض الأحيان. 

عارض جنون العظمة هنا سهل التشخيص لأنه يتلازم عادة مع عارض الوهم في الحس والإعتقاد ويكون المريض بحالة واضحة تستدعي العناية والعلاج. إلاّ أن المشكلة تكمن في أولائك الفصاميين الذين هم في حالة مستترة لا تظهر فيها الضلالات على السطح حيث يمارسون حياتهم العادية ولا يبدو عليهم المرض. قد تجد بينهم الأطباء والمهندسين والأدباء والسياسيين الذين ربما يظهر عليهم المرض بعارض واحد وهو وهم الإعتقاد بالعظمة فيدعون ما لا يملكون ويصدقهم البسطاء بسبب إختصاصاتهم ومراكزهم الوظيفية والإجتماعية.

جنون العظمة المنبعث عن أسباب عقلية هو عارض بسبب خلل عقلي حقيقي وليس بسبب حالة نفسية أو ردة فعل إجتماعية تدفع المرء بشكل شعوري أو لا شعوري الى إيهام نفسه أو إيهام الآخرين بعظمة خيالية غير موجودة. من أجل التفريق بين الحالتين أحبذ إستخدام " وهم العظمة" في المجال النفسي والإجتماعي وأجعل كلمة جنون العظمة خصوصية للأمراض العقلية الصرفة فقط. 

ب- وهم العظمة نفسي المنشأ :  وهو حالة تنطلق من دواعي نفسية المنشأ  تجعل المريض يعاني من هذا الداء الذي قد  ينشأ في منطقة اللاشعور ويكون لأسباب أذكر منها :

   1- عقدة الشعور بالنقص : بسبب الحرمان والفقر والجهل تحصل عقدة الشعور بالنقص التي تبقى تبحث عن تعويض في منطقة اللاشعور. قد يكون وهم العظمة أحد مظاهر عقدة الشعور بالنقص، حيث يدعي الفرد بما ليس لديه لإيهام نفسه أولا وإيهام الآخرين سعيا في الشعور باللذة والسعادة الوهمية التي تتأتى من إختلاق كفاءات أو مواهب أو مميزات غير موجودة أو مبالغ فيها. نفس هذه العقد تحصل عند من فقد الحنان أثناء الطفولة أو من عانى من إضطهادات وصدمات خلالها، فهؤلاء في إحتياج دائم للتعويض عن هذا النقص، الذي  تظهر علاماته عندما تجدهم  يسبحون في فضاء الخيال بوصف النفس بما ليس فيها من أجل الإستمتاع بلذة الوهم. 

2- تقمص الشخصية : قد يتقمص الطفل أثناء طفولته أو من خلال مراحل بلوغه شخصية أبويه أو أحد أفراد عائلته ممن يشكون من حالة وهم العظمة أو قد يتقمص شخصية ذات مميزة يتأثر بها  وبسلوكياتها كشخصية قائد عسكري بارز أو سياسي معروف أو شاعر متألق أو طبيب حاذق أو ممثل نجم أو مطرب مشهور أو رجل دين كبير أو ما الى ذلك من أمثال، حيث تعيش الشخصية المتأثر فيها داخل لا شعوره مما تجعله يسعى ويجهد الى أن يسلك نفس طريق من تأثر به سياسيا أو دينيا أو علميا أو فنيّا ويحاول تقليده في حياته العملية مما يظهر وبشكل أو بآخر أسلوب التقمص وعلاماته التي قد  يشخصها الناس بصورة جنون عظمة.

3- الشخصية السايكوباثية :  وهي شخصية مفترسة تستخدم كافة الأساليب والطرق في تسخير الآخرين والسيطرة عليهم، تفتقد الشفقة والرحمة وتستأنس بعذابات الآخرين. من أجل تحقيق ما يسعى اليه المريض فأنه قد  يستخدم الطرق الملتوية والخداع اللفظي وإظهار النفس بما ليس فيها من أجل التمويه ومن ثم الإنقضاض على الفريسة.

ج- وهم العظمة إجتماعي المنشأ :  قد ينبعث هذا العارض من منطقة اللاوعي بحيث يكون المريض إجتماعيا غير واع على وهم  إدعاءاته. أو قد يكون المصاب  بهذا الداء  واعيا على زيغ إدعائه ويستخدم هذا الإسلوب لغرض محسوب يندرج في سياق الإفتراء أو التضخيم... أسباب وهم العظمة الإجتماعي كثيرة ومتشعبة أذكر منها ما يلي :

1- الوهم المكتسب :  قد يلعب المجتمع دورا كبيرا في بناء ظاهرة وهم العظمة عند بعض الأشخاص. الإطناب والمديح المبالغ به لشخص ما،  له سلطة دينية أو سياسية أو إجتماعية أو علمية أو أدبية قد تدفع به الى الوهم في الإعتقاد حيث يبدأ بملاحظة نفسه بشكل مضخم تجعله ينزلق بهوّة وهم العظمة دون أن يدرك ذلك. نفس الأمر يصح عند بعض العوائل التي تكيل المديح والإطراء والوصف الوهمي لولدها المدلل فتوهمه بعظمة غير حقيقية، فينشأ معتقدا بقدرات وخواص قد لا تكون موجودة عنده  لكنه يعلنها أمام محيطه الذي ينشأ فيه وهو معتقد بصورته المرسومة له من قبل أهله.

2- إزدواج في الشخصية :  وهم الإعتقاد بالعظمة قد يكون عرض من أعراض إزدواج الشخصية بنوعيه النفسي وهو الـ " نادر" والإجتماعي وهو الـ " شائع ".  حيث يعيش المريض عادة في عالمين متناقضين بالمبدأ والإسلوب،  فيستدعي أحد أطراف الشخصية المزدوجة إظهار النفس بما ليس فيها وإبتداع مواهب وصفات غير موجودة، تتناسب مع لوازم تلك  الشخصية ومتطلباتها. 

3- حب الظهور : من نزعات الإنسان وطبائعه هو أن يحب إظهار نفسه أمام الغير وهذه صفة إنسانية طبيعية وغريزية لا يحق لأحد أن ينتقدها أو أن يتسامى عليها. قد يختلف الناس بهذه الرغبة من حيث الدرجة حيث تكون واضحة وملحة عند البعض دون البعض الآخر ، لكنها طالما بقيت في حدود المعقول من دون أن تدفع بالإنسان الى أن يدعي أكثر مما لديه فإنها حق إنساني لا غبار عليه.

المشكلة تظهر حينما تتحول ظاهرة حب الظهور الى داء إجتماعي حيث يحاول المرء أن يصف نفسه بما ليس فيها من أجل البروز المبرمج لدواعي خاصة أو لتعويض عن نقص. فقد يختلق المرء مواهب وهمية أو يسرق تراث الآخرين أو ينتحل صفات غير موجودة فيه من أجل البروز وإظهار الإسم.

أسباب حب الظهور كثيرة ومتنوعة فقد تكون مرسومة من أجل الإرتقاء بالسلم الوظيفي أو الحزبي أو الإنتخابي أو الإجتماعي أو غير ذلك من غايات عملية يستفيد منها من يحب إظهار إسمه بطريقة غير شرعية أو بالإفتراء. أو قد تكون نزعة مضخمة تعتبر ملاذا ومتنفسا لمن يشكو من عقدة نقص  بسبب حرمان أو عدم تحقيق غاية أو القصور عن الوصول للهدف.

4- ردّة الفعل المعاكسة : يعاني بعض الناس خلال العمل وفي الحياة العملية من التهميش والإهمال وعدم الإكتراث فيهم في مجتمعاتهم رغم توفر الكفاءة والقدرة. غض النظر عن هؤلاء وعن كفاءاتهم قد تولد  ردة فعل تنعكس علاماتها على إنزلاق هؤلاء في التضخيم بأنفسهم والإطراء بمواهبهم الى درجات مبالغ فيها من أجل لفت النظر وتنبيه الآخرين على قدراتهم. 

ردة الفعل المعاكسة ونزعة حب الظهور تتضخمان وتزدادان  في حالات معينة خصوصا بعد تناول الخمور والعقاقير المخدرة التي تؤثر على مراكز التحكم في مخ الإنسان مما قد تجعله يركب البساط الطائر بسهولة فيتلذذ ويستمتع في الإطناب بنفسه وبقدراته الجبارة خصوصا بوجود من يهتم بالتباهي أمامه! 

النرجسية وحب الأنا والغيرة الشديدة والمنافسة الحادة قد تكون من المحفزات على تبنّي الفرد سلوك الوهم والضلالة سواء كان إزاء نفسه أو إزاء الآخرين مما يزيد من ساحة وهم العظمة الإجتماعي .

 يصعب في بعض الأحيان وضع حدود فاصلة بين وهم الإعتقاد بالعظمة الناشئة من خلل عقلي  وبين وهم العظمة النفسي أو الإجتماعي، ففي الكثير من الأحيان لا تظهر علامات المرض العقلي الأخرى خصوصا في الحالات المستترة أو عند أولئك الذين هم في مرحلة ما قبل المرض ( مرحلة قبل الشيزوفرينيا) مثلا، مما يجعل عملية تشخيص المنشأ أمرا صعبا حتى عند الإختصاصيين. كما أنه من الممكن أن تختلط عدة أسباب معا في صنع ظاهرة جنون العظمة عند الأشخاص الذين ربما يعانون من مشاكل عقلية ونفسية وإجتماعية في آن واحد. الأنفة والكبرياء والتعالي هي سلوكيات فردية لا تعتبر ضمن حلقات وهم العظمة الإجتماعي إذا لم تختلط بهوس تضخيم الذات ووصفها بما ليس فيها. 

وهم الإعتقاد بالعظمة وبكل صنوفه وأنواعه موجود في كل المجتمعات إلاّ أن هذه الحالة تستشري  وتزداد  في  المجتمعات الفقيرة وتلك التي تتعرض الى ظروف خاصة وقاهرة ولفترات طويلة كالمجاعات والحروب والإضطهاد السياسي والنفسي والإجتماعي. المصابون بهذا الداء  يشكلون خطورة على مجتمعاتهم وكلّ حسب موقعه وأهميته بالمجتمع، إذ أن مآسي كثيرة في العالم  حصلت جراء قيادات مصابة بداء جنون العظمة أودت الى صنع الكوارث والحروب في تأريخ البشرية. وأخيرا فما لي إلاّ أن أنصح القرّاء بأن يكونوا حذرين عند إظهار حقيقة الوهم الذي يدعي به مجنون العظمة وكشف ذلك أمامه،  إذ أن ردود الفعل قد تكون قاسية وعنيفة قد تصل الى حد الجريمة ! 

 

 

د.محمد مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: احمد ضيف سالم
التاريخ: 09/06/2014 15:33:16
السلام عليكم

اشكر حضرتك علي الايضاح الوافر وارجو من الله لك كل التوفيق

والنجاح والي الامام دائما ..

اشكرك يادوكتورمحمد

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 08/06/2014 20:58:50
السيد احمد المحترم... تحية طيبة وبعد ...أنني لا أستطيع أن أوصي بأي دواء مالم أكن على احتكاك مباشر مع المريض لتشخيص حيثيات الحالة بدقة كما أن أدوية الأمراض السياكوباثية ككثير من الأمراض التي لا يستطيع الطبيب وصف أدوية فيها عبر البريد. لهذا السبب كانت نصيحتي هي عرض المريض على اخصائي امراض نفسية وعقلية في منطقة السكن. الادوية لها اثر ملطف للحالة ودون الدواء تبقى الأمور صعبة... نعم انني اتفهم معاناتكم من عناد المريض في أخذ الأدوية لأن هذا السبب يبقى الأهم في صعوبة علاج الحالة كما اتفهم تصرفات المريض التي هي دائما غير مرضية ومزعجة لكم وهذه هي علة المرض الذي يؤذي اهل المريض اكثر مما يؤذي المريض نفسه... ليس لي الّا تكرار النصيحة بعرض المريض على طبيب اختصاص بهذا الشأن من أجل العلاج الصحيح.

الاسم: احمد ضيف سالم
التاريخ: 05/06/2014 16:05:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر حضرتك يادوكتر علي ردحضرتك وافادتي بس انا كنت عايز اعرف حضرتك حاجه انا ماذكرتهاش ان في دواء أخر حاجه كان ماشي عليها وكنت عايز اعرضها علي حضرتك لو فيه حاجه افضل
أو كريقه افضل لانه سعات كتير قوي مش بيرضي ياخده وانا تعبت بجد ارجوك يادتر ساعدني ..
اقراص (كوجينتول)
أقراص (نيورازين)
حقن (موديكيت)
أرجو من حضرتك افادتي واشكر حضرتك مره تانيه علي اهتمام حضرتك
مع العلم انه كان بيتعطي سعات كتير قوي اقراص مخدره
وبرده مقتنع انها صح ..
السلام عليكم

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 04/06/2014 08:47:00
السيد احمد ضيف سالم المحترم..... يبدو ومن خلال الاعراض التي وصفتها فان اخاك على الأكثر مصاب بمرض فصام الشخصية أو ما يسمى الشيزوفرينيا. العلاج الوحيد هو أن تعرض أخاك على طبيب أمراض عقلية ونفسية من أجل تناول الأدوية اللازمة لهذا المرض العلاج يجب أن يكون مستمر وضمن إرشادات الطبيب المعالج..... باقي الأمور هي مضيعة للوقت والجهد وأنا أضمن تحسن الحالة بعد العلاج الصحيح والمستمر.

الاسم: احمد ضيف سالم
التاريخ: 03/06/2014 17:00:50
السلام عليكم
انا عندي اخويه مش عارف اللي عنده ده اذا كان جنون او وهم او اذا كان مرض اصلا ولا لأ بس هوا فيه كل مواصفات حالة (السايكوباثيه) وكبعا المعامله دي مع اي حد بس الحاله دي بدات اول مره من 7سنين في شهر رمضان واستمرت حوالي شهر وراحت ده طبعا مع حاولات العلاج النفس والروحانيات والعلاج بالقران وكل دول جربناهم فلما راحت الحاله دي ما عرفناش ايه السبب في شفائه ولا راحت لوحده ولا ايه مع العلم انها رجعتله تاني بعده بــ3سنين برده في رمضان ولنتهت بعد رمضان وكانت الحاله صعبه بجد انا كنت بضربه ويضؤبني وكانا نانعرفش بعض بس بعده يكمل اليوم مظبوط وكل يوم من ده لحد ماعدي حوالي شهرو 20يوم او اقل ودلوقت بدات الحاله تظهر بي في اولها والاعراض دي .بيحس ان اي حد يعمل اي ضحكه او اشاره او نظره ولومن غير قصد بيعتبرها عليه وبيعمل حركات كده كان في حد احنا مش شايفينه وضحكات غريبه كده رجاء المساعد قبل الحاله ماتوصل للي كانت عليه ارجوك ياد:محمد وده رقمي لو ممكن توصلني بحضرتك فون اكون شاكر انا من مصر من البحيره01223562401

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 17/05/2014 15:23:30
السيد فارس. ربما جوابي متأخر لكن لا أريد ان انسى احد. المهم حالة اختك ليس غريبة في مجتمعاتنا... لكن عليك ان تستغل احساسها بالعظمة في ان تنجز اعمال جبارة في الدراسة او العمل. فما عليك الاّ ان تقول لها اثبتي عظمتك بهذا الامر او ذاك ربما تحديك لها يدفعها ان تكون بمستوى العظمة التي تشعر بها.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 17/05/2014 15:18:44
السيدة هديل. الشخصية السايكوباثية تحتاج الى تشخيص الاخصائيين لأنها حالة مرضية. لكن تصرفات البعض قد تغيض الآخرين فتوصف بأوصاف مرضية بينما هي علل اجتماعية ومجتمعاتنا مليئة بهذه العلل الاجتماعية التي لم تعالج بل لم يفكر احد في معالجتها بل الحالة تسوء يوم بعد بسبب الأفكار الغريبة والثقافات الشاذة. عللنا الاجتماعية صارت تتشابه مع الامراض النفسية بكل انواعها لكن اذا كان للآمراض النفسية علاج فالامراض الاجتماعية من الصعب معالجتها....فماذا تعالجين وبماذا تعالجين ايتها الأخت الكريمة.

الاسم: Hadeel
التاريخ: 13/05/2014 18:21:56
هل يمكن لمن يحمل الشخصية السايكوباثية ان يتغير ؟
وكيف يمكن التعامل معه؟

حدث بيني وبين دكتور بالجامعة موقف تأكدت انه يحمل هذه الشخصية,أشعر أن بداخله ولو قطرة خير ,هل أستطيع مساعدته ؟وكيف؟أريد أن أساعده من بعيد دون ان يعرفني,لأحماية نفسي من مكره, أعلم (انك لا تهدي من تحب ولكن الله يهدي من يشاء)
لكن هل بوسعي شئ ما أستطيع فعله!
وشكرا.

الاسم: فارس
التاريخ: 13/02/2014 23:25:54
اختي مصابه بهذا الداء كيف يمكننا معالجتها تعتقد ان الجميع على خطاء وهي الوحيده على صواب وتمدح نفسها بشكل فاحش وانها لا تحتاج لاحد واقوى من الكل
و الجميع ادنى مستوى من تفكيرها وعقلها حتى اعظم الاطباء والاساتذة هي تسطيع اقناعهم و جعلهم يغيرون رائيهم اقتناعاً بكلامها فقط يحمدون الله ان تلك العظيمة لم تناقشهم نحن افراد المنزل نعاااااااااااااااااااني من فرط مدحها لنفسها و تعظيمها لذاتها الضعيفة

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 12/02/2014 14:18:10
السيدة حنان الأدريس المحترمة.

لم تصلني رسالتك لا عبر هذه الصفحة في مركز النور ولا عبر عنواني الخاص. أرجو اعادة ارسال الرسالة أو شرح الحالة مرة أخرى من أجل دقة الجواب مع الشكر.

الاسم: حنان الإدريسي
التاريخ: 11/02/2014 16:27:32
أشكر اهتمامك سيدي لم أجد جوابا على رسالتي المفصلة . اتمنى إن تكرمت علي بالرد على استفساري أن أجد حلا و فهما صحيحا لهذا المرض و كيفية التعامل معه . و إن كان هناك أي حاجة لإضافة معلومات يمكنك سيدي التفضل بسؤالي عنها . أكرر شكري و امتناني

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 21/01/2014 20:25:05
السيدة حنان الأدريسي المحترمة....لا تتردي بطرح اسئلتك فسأقدم ما بوسعي وانشاء الله تكوني بألف خير.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 21/01/2014 20:19:18
السيدة زهرة المحترمة...من خلال وصف حالة سيرةاختك الاجتماعية يبدو لي بانها تتصف بصفات حب الأنا وهي حالة من حالات خصائص الشخصية غير الغريبة سواء كان ذلك في مجتمعاتنا او المجتمعات الاخرى... البشر يختلف بصفاته فان اختلفت الصفات بين ابناء العائلة الواحدة فهذا لا يعتبر مرض او حالة غريبة. صحيح اختك تختلف في شخصيتها عن اخواتها لكن هذا لا يعني اصابتها بمرض وانما لها شخصية صعبة وغير مرنة وقد لعب عنصر الدلال ابان الطفولة دورا في سلوكها حيث ترى نفسها اعلى من مستوى الاخرين وتشعر بانها الاهم والاحسن وهذا هو نوع من انواع النرجسية في السلوك وقد ابتلى به كثير من الناس دونما يشعروا بذلك مع الاسف. فما عليكم الاّ ان تفهموا طبيعة شخصيتها وهذا يقلل من الألم.

الاسم: حنان الإدريسي
التاريخ: 19/01/2014 12:10:37
ملحق بالإستفسار السابق :
هناك الكثير من التفاصيل التي لم أذكرها
أشكرك سيدي على حسن الإصغاء و على منحنا لوقتك
ملحوظة : كان هناك خطأ في عنوان الإيمايل في الرسالة السابقة قمتُ بتصحيحه

الاسم: زهرة ليبيا
التاريخ: 19/01/2014 09:10:04
مساء الخير .. ياسادة الدكتور اختى تعتبر هى الصغرى فى العيلة ودلوعة وهى عندها من صغرها انها هى الصح وانها عصبية كثير وهى ماتعترفش بالغلط ومافيش اى صدمة نفسية تعرضت ليها علاقتها بزوجها مرات كويسة ومرات مشاكل لدرجة كبيرة وهى مغرورة بنفسها كثير وهى متخرجة من معهد عالة وتشتغل مدرسة ونبى نقولك على شى تتعامل مع الناس بكل راقى واسلوب ومنا سواء زوجها او اهلها بالعصبية والسب واسلوب مش كويس وعندها الكدب كثير وتلف ودور كثير تحب تقعد بروحها اغلب الوقت انانية وبخيلة يعنى فيها صفات مش كويسة تحب مصالحتها بس اتكالية فى كل شى تعرف المثل اللى يقول تسمع ماتكره وادير ماتحب .

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 16/01/2014 20:32:57
السيدة زهرة... لدي بعض الاسئلة. هل حالة اختك منذ ان كانت طفلة ام انها عارض جديد.... هل اختك ناجحة في حياتها اعني الدراسة العمل علاقتها مع زوجها وهل تعرضت اختك لصدمات نفسية او عاطفية ارجو توضيح هذه الامور رجاءا

الاسم: زهرة ليبيا
التاريخ: 16/01/2014 07:41:53
انا عندى اختى عنيدة لدرجة لاتصدق وتسكر فى راسها حتى على الغلط وماتعترفش انها غلطانة ابدا وتشوف فى نفسها هى الصح والناس غلط حتى لو هى قمة فى الغلط ولو تناقشيتها لاتاخدى منها حق ولا باطل مزاجية كيف ماتبى روحها تعامل الناس بتكبر وعندها الكدب كثير تحب تقعد بروحها اغلب الوقت تفضل الوحدة ومرات اجتماعية ساعدنى معاش عرفت كيف نتعاملو علما انها متزوجة وعندها ولدين وعمرها 36

الاسم: بو محمد
التاريخ: 17/11/2013 10:42:46
جزاك الله الف خير دكتورنا الفاضل وجعل كل ما تبذله من نصح وتوجيه وارشاد في ميزان حسناتك وكثر الله من امثالك

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 15/11/2013 21:10:46
إبنتكم الكريمة أخ أبو محمد ذات شخصية خاصة والعناد هو الجزء المميز في شخصيتها. الطريقة المثلى في التعامل مع هكذا شخصية هو الاقناع السلمي وليس العقوبات والتهديدات لأن مثل هذا الاسلوب قد يعقد الموقف. طريقة الاقناع تكون عبر التشجيع على طاعة الوالدين وتلبية نصائحهما وذلك طبقا للتثقيف الديني وشرح الاوامر الإلهية لها وكيف الاسلام يشجع ويأمر الأبناء على طاعة الأب والأم مع سرد القصص لها والسور القرءانية والأحاديث النبوية في هذا المجال. كمايمكن أن تشجعها من خلال تلبية رغباتها وتحقيق شيء مما تصبو اليه وتحبه على شرط أن تعمل كذا وكذا أي أن تصلح ما يعتبره الوالدان غير صحيح. بمعنى آخر بدلا من أن تقول لها إذا فعلت هذا الخطأ سأحرمك من المصرف تقول لها إن حققتي نصيحتي سأعمل لك هذا أو أعطيك كذا أو أشتري لك كذا .... أي تستبدل التهديد بالحرمان بوعد الانفاق كتشجيع لها للتخلص من سلبيات تصرفاتها ومن الله العون.

الاسم: بو محمد
التاريخ: 14/11/2013 08:35:30
شكرا دكتورنا الفاضل د/ محمد مسلم الحسيني على اهتمامك البالغ وحرصك على ايصال الفائدة . والذي اريد ان افهمه هل وسيلة العقاب في مثل هذه الحالة كان احرمها من المصروف او ان امنعها من زيارة الاقارب او من الخروج للنزهه هل تؤثر سلبا على حالتها. وما هي الوسيلة المفيده في مثل هذه الحالة لتقويم سلوكها
شكرا جزيلا

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 11/11/2013 22:03:33
السيد بو محمد المحترم. البشر ليسوا متشابهين بخصالهم وطبائعهم وابنتك ان اختلفت عن اخواتها لأن شخصيتها من نوع آخر ونحن غير قادرين على تغيير مسار الشخصية التي تتأثر بأمور كثيرة واهمها العامل الوراثي وقد شخصتم حضرتكم ذلك حينما قلتم بأنها تشبه في صفاتها صفات والدتها وهذا أمر وارد جدا. عليه فانكم متفهمون للحالة ومن الضروري ان يتم تحسين او ترويض الحالة طبقا لمتطلبات المجتمع وارادة الوالدين بطريقة الترغيب وليس الترهيب. التهديد المستمر امام الشخصية العنودة لا يؤدي الى الإستجابة وإنما الى العناد الأكثر والتعقيد والدخول في خانة الامراض النفسية. اسلوب التهذيب السلمي بواسطة الإقناع وليس القسر والعقوبات هو الطريق الأنجع لحل مشكلة إبنتكم.... فما عليكم إلاّ ابتكار الوسائل التي تقنع إبنتكم بطرق خالية من القسوة والشدة إنما باللين والمحبة والتفاهم وهذا طبيعي قد يتطلب صبر وجهد وهو الطريق الأمثل للتعامل مع هذا النوع من الأفراد.

الاسم: بو محمد
التاريخ: 11/11/2013 10:24:03
السلام عليكم ورحمة الله
اشكرك دكتورنا على اهتمامك برسائلنا
لدي بنت عمرها الان اثناعشر سنه ومشكلتها ان لديها مكابره وعناد وكثيرة المشاكل ولا يمكن باي حال من الاحوال ان تعترف باخطائها مهما بلغ بها الامر وتصر على عنادها ولا تخاف من العقوبات او التهديدات وهي البنت الرابعه الاصغر لاخواتها واكبر اخت لها عمرها واحد وعشرون سنه . ولا تبدي اسفها واذا جلست استجوبها في أي خطأ وقعت فيه فلا ترد علي مطلقا وتكتفي بالسكوت وانزال الدموع و لا تنطق ولا بكلمه ولا تغير من حالها ولا تخاف من التهديدات مثل باقي الاطفال ودائما تحب ان تلهو بوحدها واذا كان اخواتها ذاهبات الى النوم فتجلس لوحدها امام التلفاز او أي لعبة والعكس اذا كان اخواتها يلعبون ويمرحون فهي اما ان تكون نائمه او جالسه معهم ولكن تلهو بشيء اخر واحيانا تشاركهم في لعبهم وهي كثيرة الحركة . وكذلك هذه الصفات موجوده في زوجتي ولم استطع ان اغير من هذه الصفات شيء وهذي ابنتي اخاف ان تكبر على هذا الحال فما الحل
وما علاج هذه الحالة وهل العقاب في مثل هذه الحالات تجدي نفعا
شكرا

الاسم: عبدالعزيز القحطاني
التاريخ: 27/10/2013 09:26:15
سعادة الدكتور الفاضل د/ محمد مسلم الحسيني
أشكرك جزيل الشكر على اهتمامك برسالتي والرد عليها كما أشكرك على إفهامي ونصحي وإرشادي لفهم حالة زوجتي وكيفية التعامل معها وجعل ذلك في ميزان حسناتك انه جواد كريم

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 24/10/2013 22:45:04
السيد عبد العزيز القحطاني... زوجتك غير مصابة بداء جنون العظمة بأي شكل من أشكاله ولكن لها شخصية طموحة حركية ديناميكية مرحة ممزوجة بعاطفة قوية اتجاهك مما يجعلها في حالة فرض واثبات الوجود امام من تعشق وتحب وهو زوجها. الذي يثير تطرفها في اثبات الوجود هو عدم الاهتمام بها او على الاقل التقليل من شأنهاأو من شأن تصرف أو عمل قامت به وهي مؤمنة بسلامته وأهميته. عليك الا تضعف ثقتها بنفسها بل تعزز ذلك على شرط ان يكون هذا التعزيز مدعوما بتصرفاتها الناجحة.

اشخاص كهؤلاء يكونون عرضة للوقوع بمرض الكآبة في حالة تعرضهم لصدمات نفسية او عاطفية. من الضروري مراعاة هذه النتيجة في تامين جو يتلائم مع هذه الشخصية التي تكره عادة التهميش وعدم الاهتمام بها. كما يكون تعلقها بمن تحب شديد جدا سواء كان الزوج او الاطفال. عند ارشادها يجب ان يكون الارشاد غير مباشر وبطريقة ذكية يوصل لها الرسالة دون التحسس.
دون شك لك فهم واسع لشخصيتها ولابد من استيعاب ذلك طالما ليس هنالك هفوات تستحق الوقوف.
ان اصابتها نوبات من الكآبة بسبب ظرف أو بآخر لا باس من الاتصال بي فهذا الشىء الوحيد الذي يستحق الاهتمام أما الآمور الأخرى فهي الطبيعة الذاتية للشخصية ومن خلال العشرة الطويلة والمحبة والسياسة والحنكة تستطيع تغيير شيئا منها بما يتلائم مع شخصيتك .

الاسم: عبدالعزيز القحطاني
التاريخ: 24/10/2013 08:33:20
أشكرك دكتوري الفاضل د / محمد مسلم الحسيني على اهتمامك برسالتي واستفساري . وجوابي على استفسارك هو كالتالي :- أولا / أنا ابلغ من العمر 44 أربعة وأربعين سنه وزوجتي عمرها 37 سبعة وثلاثون سنه .ثانيا / نعم تحب الإسراف في المال وشراء أشياء كثيرة ليس لها داعي وليست من الكماليات الضرورية . ثالثا / لديها غيرة شديدة جدا عليّ . رابعا / عائلتها من النوع المتمسك برئيه وان خالف اراء الاخرين وتعتز كثيرا بنسبها و اصلها ( مع العلم أنهم أسرة عادية وتملك بعض المال ولكن تحب الترف والتبذير ويتباهون بذلك) . خامسا / أتشابه معها في صفات كثيرة جدا وفي كثيرا من الأمور والآراء وافهمها وتفهمني وهذا ما يجعلني اعرف نفسيتها كثيرا وأتجاوز عنها كثيرا . سادسا / قد كانت لي زوجه في السابق عشت معها عشرين سنه وطلقتها وهذه هي زوجتي الثانية وقد تزوجتها منذ ثلاث سنوات . كما أحب أن أضيف أنها تحب المزاح كثيرا وتسال عن كل أموري بالتفصيل الممل جدا وتحبني كثيرا جدا ولو رأتني ساكت لمدة عشر دقائق فما تلبث أن تسألني لماذا أنت ساكت لماذا لا تتكلم لماذا لا تضحك أكيد فيه شيء يشغل بالك ولماذا لا تخبرني بما يدور في بالك و .......الخ وتريدني أن أبادلها كلام الحب والعشق في كل لحظه وطول فترة مكوثي معها ولا تريد أن تفارقني ولو للحظه وهذا يزعجني كثيرا . كما أحب أن أضيف أيضا أنها هي أخر إخوتها ويعاملها أبويها وكأنها طفله مدللة فهي تعيش بعقلين وتصرفين مرة بعقل طفله بريئة ومرة أخرى بعقل رجل ناضج وذو خبره و تريدني أن أعاملها كطفله وتعمل حركات طفولية بشكل مستمر وتحب ان احضر لها هدايا باستمرار هذا ما أحببت إيضاحه وجزاك الله خيرا على اهتمامك برسالتي وجعله الله في ميزان حسناتك وأسف مرة أخرى على الإطالة

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/10/2013 14:01:25
الاخت عاشقةالامير...اطباء الامراض النفسية كثيرون في الاردن..
الاخت نورا...حب النفس ليس داء جنون عظمة.
الاخ هشام.... معرفتك بالخلل تعني بانك واعي لهذا الخلل فما عليك الاّ اصلاحه وهكذا ستتخلص من عقدة الشعور بالاصابة بهذا المرض.لكن عليك الا تمزج بين الثقة بالنفس وجنون العظمة.
الاخت عاشقة.. المرض يصيب الشباب كما يصيب الشيوخ.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/10/2013 13:50:16
الاخ صالح الناخبي... من خلال ايجازكم في وصف حالة والدكم يبدو لي بأنه مصاب بداء الشيزوفرينيا أو ما يسمى بداء فصام الشخصية وهي ذهان عقلي بدرجات متفاوتة في الحدة والاعراض . تكون كامنة في اوقات ومستمرة وظاهرة في اوقات اخرى.... العلاج هنا هو ليس المسكنات بل علاج الحالة بادوية الشيزوفرينيا المعروفة لدى اطباء الامراض العقلية.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/10/2013 13:43:08
الاخت فيرا والاخت سالي. دون شك لكل حالة من حالات جنون العظمة علاجها الخاص والمسالة تحتاج الى جلسات مع المريض لمعرفة التشخيص والعلاج الملائم.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/10/2013 12:45:24

الاخ منير . ليس كل من يتهمك مصيب.
الاخ هيثم. الله في عونك نساله الصبر
الاخت وفاء والاخ محمد. كلا لا يعتقد المريض بانه مصاب بداء العظمة.
الاخت فيروز. العلاج يعتمد على تشيص السبب والحالة في طبع الحال

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/10/2013 12:40:14
السيد عبد العزيز القحطاني . لدي بعض الأسئلة تساعد على التشخيص.. ما هو فرق العمر بينكما...هل زوجتك تحب الاسراف بالمال ....هل لديها غيرة شديدة عليك....هل تعرف شيئا عن الحالة العامة والنفسية لعائلتهاوهل هناك تشابه...كم هي فترة زواجك...هل هناك انسجام عائلي بينكما....تشابه في الراي في مجمل الامور ام هناك مشاكل مستمرة....ارجو التوضيح مع الشكر

الاسم: عبدالعزيز القحطاني
التاريخ: 22/10/2013 08:55:23
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
شكرا لسعادة الدكتور الفاضل د / محمد مسلم الحسيني
وأتمنى من سعادة الدكتور محمد الحسيني أن يصنف لي هذه الحالة ( إن كانت هي داء العظمة أم لا ) وكيف أتعامل معها فلدي زوجه تبلغ من العمر 37 سنه قد كان لها قبل أن تزوجها أنشطه دعوية وخيريه و تولت بعض الإدارات في تلك الأنشطة لفترات بسيطة وكان ذلك في السابق وهي الآن تعمل معيده في إحدى الجامعات منذ خمس سنوات وكثيرا ما تمدح نفسها بشده وان الناس يستشيرونها في أمورهم وأنها صاحبه رجاحة عقل وحسن تدبير ( ولا أنكر أن ذلك موجودا فيها بنسبة 70%) ولا ترى أخطائها إلا نادرا وتحب أن تتعرف على اكبر عدد ممكن من الناس لتعرفهم بنفسها وبمجرد أن يتعرفوا عليها تقوم بتهميشهم وعدم المواصلة معهم وقد سبب ذلك إحراجا لي مع أصحابي وأهلي ودائم تقول لي هل يعرف أصحابك أنني زوجتك وذات يوم سألتني لماذا لم يزرنا جيراننا ونحن جديدون في هذا الحي ؟ فقلت لها لا اعرف لماذا . فقالت ربما لم تخبرهم أنني زوجتك ..!!! وتقوم دائما بكتابة اسمها في محرك البحث في الانترنت وتبحث عما يكتب عنها ( مع العلم انه لم يكتب عنها إلا مرة واحدة منذ أربع سنوات وهو أن إحدى طالباتها امتدحتها فقط ) وتظن بل وتعتقد وتجزم أنها مشهورة وان الكل يعرفها وكثيرة الإعجاب في نفسها وانه دائما يضرب بها الوصف في الجمال والقوام والأناقة مع أنها إنسانه متوسطه فيما ذكر وتطلب مني ان امدحها في كل ساعة والثناء عليها وتبجيلها وان أتغزل فيها باستمرار و إذا لبست لبسا جديدا أقوم بمدحها والتغزل فيها لمدة تزيد عن الساعة وذلك من اجل إشباع رغبتها وبعد ذلك تقول لي أنت لا تمدحني ..!!! وإذا هي أخطأت وغضبت عليها فتنتظر حتى أقوم أنا بالبدء في الحديث وأن بدي الاعتذار وكأني أنا المخطئ ودائما تمدح أهلها وذويها بشكل مفرط ومستميت . كما ان مزاجها مضطرب وكثيرة الحركة وتحب المرح والضحك والسهر باستمرار وأحيانا تكون طفله لا تتجاوز الست سنوات وأحيانا تكون مكتأبه بلا سبب واضح .
آسف على الإطالة ولكن آمل أن جد حلا لهذه المشكلة وشكرا ..

الاسم: منير
التاريخ: 31/08/2013 22:41:16
انا كثير ما اتهم باصابتي بمرض العضمة رغم اني اعي جيد و ابحث فيه و من محبي علم النفس كثير الفخر محب لنفسي و لغيري خاصة ادا كان يحسن استعمال العقل احب فعل الخير و لا افتخر بما ليس عندي و لا انافش مالا اعرف و يصعب اقنافي بغير المنطق
فما تشخيصك و بما تنصحنا

الاسم: هيثم
التاريخ: 25/03/2013 10:21:27
ابي مصاب بجنون العظمة وامي مريضة بانفصام الشخصية واختي التي تبلغ من العمر 10 سنوات تقريبا مريضة بالتوحد لا ادري كيف اتعامل معهم

الاسم: Wafa
التاريخ: 16/02/2013 00:48:15
هل المريض يعلم ان لديه هذا المرض وما أسبابه

الاسم: صالح فاضل الناخبي
التاريخ: 09/02/2013 13:02:49
بسم الله الرحمن الرحيم
والدي يبلغ من العمر 48 وكان من اعقل رجال المنطقه وماكنت تحدث مشلكه الا وهو احد حلولها في المجتمع الذي يعيش فيه.هو الان في السجن فقد قتل شخص عجوز في ال80 من عمره يدعي ان به سحراً ومن اهم حالته انهُ لايقبل احداً أن يرفض لهُ طلباً ويكرر بأستمرار جمله(أنا القائد العربي البارز)و(شوآي الصقور)ومن كان يرفض لهُ طلب فقد كان ينهل عليه بالضرب.بدئت حالته قبل 5 سنوات وقد كان قي حاله نفور شديده فأعطيناه أبره تنويم 24 ساعه فعاد لحالته الطبيعيه ولاكن كانت تأتيه الحاله اذا كانت هناك احدث ثوريه او مشاكل عائليه . فهل هاذا مرض العظمه ؟

الاسم: محمد
التاريخ: 10/12/2012 13:33:07
هل مريض جنون العظمةيعلم انه مصاب بهذا المرض وان كان يعلم هل يعترف باصابته بهذاالمرض

الاسم: فيروز
التاريخ: 26/11/2012 12:36:47
السلام عليكم يادكتور هل لهذا المرض علاج لقد وجدت علاج بالقران والرقى الشرعية لمدة عشرة أيام عند بحثى فى قوقل وانشاءالله لو وجدت الفائدة فسوف أكتب لكم بتجربته

الاسم: فيرا
التاريخ: 14/07/2012 21:10:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابي يعاني من هذه الحاله ولكن ليس كل المواصفات تنطبق عليه فقد يختلف في بعض الامور ولكن ليس باالامر الجيد
ارجو ان يكون هناك علاج

الاسم: سالي محمد
التاريخ: 12/07/2012 01:25:31
السلام عليكم
امي مصابه بمرض جنون العظمة فقد عانينا الكثير خلال 5 سنوات الماضية ف نحن نعيش في العراق والخوف والقلق دائم حيث نحن نعيش و يؤثر عليهافي ايامها العادية .. اطلب المساعدة من الدكتور هل هنالك علاج دائم لمرضها وكيف نتصرف عندسيطرة المرض عليها.. راجعناطبيبين اخصائيين ف لم يعطيهاها العلاج المناسب ..علما انه قد سمعنا خبر مقتل خالي مما ادى الى انهيارها .. ما هو الحل ؟؟

الاسم: عاشقة الامير شهم
التاريخ: 04/06/2012 17:42:43
انا لدّي مشكله مع ابني البالغ من العمر24 عاما واريد دكتور نفسي انا من سكان الاردن افيدوني بدكتور ألجأ له جزاكم الله خيرا

الاسم: علي
التاريخ: 29/04/2012 15:15:38
هذا مرض الله يبعدنا عنه كان مصاب فيه معمر القذافي

الاسم: نورا
التاريخ: 26/03/2012 22:50:43
أحب نفسي كثيرا فهل هذا جنون

الاسم: N23
التاريخ: 25/02/2012 12:49:25
ليس كل شخص يضن نفسه انسان مهم فيه مرض "جنون العظمه" بالعكس ممكن تمد له الثقه ان يفعل امور كبيره هو ثقه وحب النفس اذا تعدى حدوده يصيبه جنون العضمه حتى هذا المرض له تدرجات =)

الاسم: حسن
التاريخ: 31/12/2011 13:20:22
السلام عليكم
كنت اعاني من المرض حتى درست حياة النبي صلى الله عليه واله وسلم
وشفيت بنسبة 80 ٪ تقريبا
وشكرا

الاسم: عاشقة
التاريخ: 16/11/2011 17:48:15
هذا مرض يصيب الشيوخ فقط

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 09/11/2011 19:08:39
لا يجب أن نلوم أنفسنا على كلّ شيء وفي كل الأحوال فربما الذي حولك لا يستحق الإعجاب أو لهم من العيوب ما لا تروق لك كما لا تروق للآخرين، فعلينا أن ندرك تفاصيل الحقيقة قبل أن نتهم أنفسنا بالمرض.

الاسم: خالد
التاريخ: 06/11/2011 22:46:41
السلام عليكم

انا شاب ابلغ من العمر30 سنه واحس اذاجلست مع ناس اعرفهم مااشوفهم شي ولاكأنهم عاجبيني
اتشمت بخلق هذا وذاك والعياذ بالله.
ماذا اعاني منه جزيتم خيرا

الاسم: Hisham
التاريخ: 21/10/2011 18:14:18
أنا أعدت اختبار IQ بدرجة 145 ، رغم انه كان قبل سنة 108
ولكن هل أنا من نوع البارونيا النفسية أم العقلية ؟
مع أني لا اشعر باضطهاد ولا هلوسة ولكن أشعر بالعظمة الشديدة وقد يصل الشعور الى أني شبه نبي
أرجوك فهل هذا سيؤثر على مستقبلي ، وهل لديك حلول دون لجوء لطبيب ؟

الاسم: Hisham
التاريخ: 20/10/2011 22:42:50
السلام عليكم ..

يا دكتور أنا فعلاً اشعر بهذا المرض ، فأحياناً افكر أنني أنا من الصفوة المختارة من البشر وأنني العظيم الذي سيحرر الاقصى ويحكم الارض .. مع العلم أنني إنسان عاقل ذو تفكير منطقي واجتزت اختبار IQ بدرجة 108 .. وهل هذا يعني أنني إنسان مجنون ومهلوس ؟ .. وما مقصد الجنون هنا ؟
أخشا انني إنسان متخلف سيلقى بي في مستشفى المجانين
مع العلم ان عمري .. 15 - 16

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 18/09/2011 20:33:57
السيدة مي المحترمة.

من خلال وصفك للحالة فأن الأمر يحتاج الى مراجعة الطبيب الإخصائي في الأمراض النفسية والعقلية من أجل أخذ العلاج اللازم. ففي كثير من الحالات يتم معالجة هكذا أعراض خصوصا في بدايات الحالات البسيطة وقبل أن تتخذين قرارات مصيرية.

الاسم: مي
التاريخ: 18/09/2011 13:07:44
انا ابلغ من العمر 25 سنة ومتزوجة من شخص يعاني من هذا الاضطراب لم اكن اعلم اصابته بهذا المرض عندما تزوجته وطيلة الوقت يتحدث عن عبقريته التي ليس لها اي مثيل في العالم ويعتبر نفسه ملك الزمان ويقول دائما ان الله سيختاره ليكون المهدي المنتظر ويقتني الاسلحة في بيته ويعتبر نفسه عميل مهم وان هناك مؤامرة لاغتياله وامس فوجئت به يقول في وسط الكلام انه اله اله والناس تعبده وللاسف عندمااواجههه انه قال هذا الكلام ينكر يعني للاسف غير معترف بحالة البارانويالاالتي لديه افيدوني هل اطلب الطلاق؟

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/08/2011 19:27:21
السيدة عاليةالمحترمة. إن وهم العظمة الذي تعانين منه أنت ووالدك هو حالة مكتسبة إجتماعية وغير وراثية. جنون العظمة قد يكون وراثيا إن كان عقلي المنشأ فقط أي في حالة مرض فصام الشخصية " الشيزوفرينيا"وهذه هي ليست حالتك بالتأكيد. من خلال قراءتك للموضوع بتمحص تستطيعين بنفسك معرفةسبب هذا الخلل الإجتماعي لديك وما عليك إلاّ أن تعالجيه بنفسك وتتخلصين منه لأنه حالة يرفضها الناس ولا تروق لهم، سأكتب ملخص عن العلاج في المواضيع القادمة.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 23/08/2011 19:19:43
السادة والسيدات الأفاضل،عبد السلام فرحات ،ريهام، شهد، أمين ، زياد ، أبو بندر ،عالية،ياسين،ماري،ندين عبير.... سأكتب عن طرق معالجة جنون العظمة وحسبما تفضلتم لكن صبركم الجميل على التأخير بسبب المشاغل وأتمنى لكم جميعا السعادة والسرور.

الاسم: ’3alia
التاريخ: 23/08/2011 06:14:41
للاسف انا ووالدي نعاني هاذا المرض لكن هل جنون العظمه وراثه ؟ وشكراً

الاسم: ’3alia
التاريخ: 23/08/2011 06:10:26
انا اعاني من هاذا المرض للاسف خسرت اشخاص بسببه لكن هل جنون العظمه وراثه؟ وشكراً

الاسم: أبو بندر
التاريخ: 21/08/2011 06:12:40
بسم الله الرحمن الرحيم

اشكرك يادكتور على هذا الموضوع المهم جداً، والذي مع الأسف أعاني منه مع أحد الاقارب والذي وصل حد الجنون بالعظمه والثقه الزائده في نفسه ، لدرجه بأنه يتصيّد الاخطاء و يتهمني بحجة النصح و الانتقاد !!
والتجريح
فماذا أفعل مع هذا المريض يا دكتور
ولك جزيل الشكر

الاسم: زياد
التاريخ: 15/07/2011 17:22:31
موضوع قيّم جدا ومهم جدا الاطلاع علية .
الف شكر لك دكتور ويا ريت ان تضيف لنا طرق التعامل مع هذه الشخصيات المصابه بهذا الداء ان صح التعبير
فهل مصارحة شخصيه من هذا النوع بما تحمّل نفسها من صفات غير موجوده هو امر سليم؟
واذا كانت المصارحه جزء من الحل فكيف تكون هل بشكل مباشر او بشكل غير مباشر

شكرا لك دكتور على الموضوع والردود

الاسم: امين
التاريخ: 21/05/2011 10:32:20
السلام علبكم رحمة الله تعالي وبركاته
اما بعد
انا اعاني من مرض اسمه عدم الثقة بالنفس
والخوف
marci

الاسم: ريهام
التاريخ: 07/02/2011 14:00:22
سم الله الرحمن الحيم
انا طالبة أقوم بدراسة أو بحث عن مرض جنون العظمة و انا في حاجة لمعرفة اجوبة لهذه الاسئلة عن المرض و اتمنى الساعدة

1- ماهو مرض جنون العظمة؟
2- ماهي أعراض المرض في المصاب بجنون العظمة؟
3-كيف نتعامل مع المصاب بهذا المرض؟
4-كيف يتم علاج المصاب بجنون العظمة؟

الاسم: شهد
التاريخ: 10/01/2011 15:21:06
اريد اعلم اذا بداة المرض كيفية العلاج منه ..؟؟

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 21/10/2010 19:07:33
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخ فرحات. الصفات التي ذكرتهافي تعليقك عن المسؤول تدلّ على النرجسيّة وحب الأنا وحالة الشعور بالنقص . من إبتلاءات المجتمع أن يتسلط عليه ممن يشكون من أزمات نفسية وإجتماعية لأن تأثيرات ذلك تظهر على تصرفاتهم مع من هم في معيتهم ومع من يشتغل معهم ويتصل بهم.أمثال هؤلاء لا يعترفون بمرضهم ويرون أنفسهم على حق في تصرفاتهم، ولا يمكن أن يسيطر عليهم أو يوجههم أو ينصحهم إلاّ الذين هم أعلى رتبة ومقاما منهم وذلك بدوافع الخوف والهيبة والإنصياع.

الاسم: عبد السلام فرحات
التاريخ: 21/10/2010 11:23:05
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد أن أعرف كيفية التعامل مع أحد الوادين أو المسؤول في العمل مصاب بمرض جنون العضمة.
وهذه بعض أعراض المرض الملاحظة:
ـ لايقبل النقاش.
ـ يخطئ ولا يعترف.
ـ يغضب ويصرخ وينهر دون ترك مجال لشرح الموقف أو معرف الأسباب.
ـ رفض جميع الطلبات.
ـ لا يهتم إلا لرغباته.

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 28/09/2010 20:14:11
السيد ياسين.

وجود أفكار مقلقة وغير مريحة لا تعني الإصابة بداء وهم العظمة. فما عليك إلاّ ان تبحث عن أسباب هذه الأفكار فربما تعرضت الى صدمة نفسيّة أو مشكلة أو حدث مؤذي في الفترة الأخيرة. الأفكار غير المريحة قد تكون ناشئة عن حالة قلق نفسي أو وسواس من أمر خاص. إبحث عن السبب وعالجه بنفسك لأن حالتك هذه طارئة كونها حصلت منذ فترة ثلاث أسابيع وستزول بعد معالجتك للسبب أو على الأقل معرفتك له. إن إستمرت الحالة لفترة طويلة فأنصحك بمراجعة الأخصائي النفسي الذي سيبحث معك عن سبب هذه الحالة ويعالجها، فالمسألة قد تحتاج الى سؤال وجواب لا يسمح به وضعنا الآن وقد يتيسر الأمر أمام المعالج المباشر.

الاسم: YASSINE
التاريخ: 28/09/2010 02:44:50
السلام عليكم
انا شاب عمري21سنة اعاني من افكار لا تريحني ابقى قلق طوال الوقت
اصبحت لا اثيق نفسي اخاف دائما ان اكون مصاب بي جنون العظمة مع اني اعيش حياة طبيعية لا امدح نفسي او اي شيئ من ذلك قبيل ؛ولكن كل ما اكون مع اصدقائي سعيد تأتني هذه الفكرة فيتغير مزاجي ،
و قد اتاتني هذه الحالة من حوالي 3اسبيع لم اعد ادوق لدة الحياة

سؤالي كيف اعرف اني لست مصاب بي جنون العظمة؟
ارجو الجواب وتشخيص حالتي جزاك الله الف خير

الاسم: بسمة الحياة
التاريخ: 20/08/2010 16:44:36
بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الموضوع جدا مهم....وجنون العظمة جدا متعب للشخص نفسه وللمحيطين حوله...وأنا عانيت من قريبه لي ...ربي يشفيهم جميعا أمنين

الاسم: Nadeen
التاريخ: 28/06/2010 10:46:38
مقال قيم بارك الله فيكم و شفى جميع المسلمين

الاسم: mary
التاريخ: 30/04/2010 19:45:59
شكرا على الموضوع المميز

الاسم: عبير
التاريخ: 30/04/2010 19:40:07
شكرا على الموضوع الرائع
اتمنى ان لا تحرمونا من مواضيعكم المميزة

الاسم: فارس
التاريخ: 30/04/2010 12:57:22
السلام عليكم
ربنا يكون بعونك يا اخت زينب
انا اللي قريب نفس المشكله
وكنت بقرأ الموضوع ما شفت لا كيف طريقت علاجه ولا كيف بقدر اتعامل معه
يا ريت نصيحه من اي حد
لانه بجد مش عارف كيف اتعامل معه
سلام

الاسم: فارس
التاريخ: 30/04/2010 12:55:31
السلام عليكم
ربنا يكون بعونك يا اخت زينب
انا اللي قريب نفس المشكله
وكنت بقرأ الموضوع ما شفت لا كيف طريقت علاجه ولا كيف بقدر اتعامل معه
يا ريت نصيحه من اي حد
لانه بجد مش عارف كيف اتعامل معه
سلام

الاسم: فارس عزيز مسلم
التاريخ: 02/01/2010 15:15:38
أتمنى اتحافنا بالمزيد من المقالات النفسيةوشكرا

الاسم: د. محمد مسلم الحسيني
التاريخ: 06/08/2009 21:32:26
كما ذكرت في مقالتي بأن مصطلح جنون العظمة هو عرض في أغلب الأحيان لمرض عقلي أو نفسي أو إجتماعي...أي هو ليس مرض بحد ذاته. إذن المهم هو معرفة التشخيص الحقيقي وراء هذا العارض. دون شك الأطباء المعالجون يعرفون ذلك. على كل حال مهما كانت الحالة وسببها الحقيقي فطالما طرأ تحسن كبير وأصبح إعتيادي في تصرفه فما عليك إلاّ أن تراقبين تواصله بأخذ نصائح الأطباء المشرفين على العلاج وأن يستمر على علاجه ولا يتركه أبدا. فلابد من إعطائه فرصة أخرى طالما هو في تحسن واضح وملموس. الموقف المطلوب منك هو أن تكوني طيبة السيرة معه وأن تتجنبي إثارته وتراقبين تفاعلاته وتحاولي أن تتفاهمي معه بطرق دبلوماسية خالية من التجريح أو ردة الفعل المباشرة.وسيكون حكمك النهائي بعد كل ذلك.

الاسم: زينب مصطفى الشاعر
التاريخ: 05/08/2009 16:16:47
بسم الله الرحمن الرحيم
انا شابه ابلغ من العمر 27 لقد تزوجت منذ سنتين برجل يحمل مرض جنون العظمه ولم اكن اعلم بذلك لانه لم يخبرني بوجود هذا المرض لديه وقد تكرر حدوث هذا المرض له في السنه حوالي ثلاث مرات وهو شديد العصبيه متقلب المزاج ولقدانجبت منه طفل وهو الان يتعالج عند احد الاطباء في مدينة غزه بفلسطين وقد طرأ تحسن كبير على حالته لقد اصبح طبيعي جدا ولكني اخاف ان تعود له تلك الحاله بعد عدة اشهر مثل ما حدث له قبل ذللك انا في حيم ارجوا المساعده هل استمر معه ام اختار الطلاق حفاظ على نفسي وابني




5000