.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أبلغ كلام واضعف حديث

مكارم المختار

ذلك ما تستوقفك به طارقة زجاج نوا فذ سيارتك من نطلق عليها العرافة أو " الشوافة " تستجدي دنانير تتبرمك عليها كرها أو طوعا مقابل ما تسمعك من بليغ كلامها وكأنها أكاديمية في الكتابة على الهواء للمسامع أوتشكيلية في الصحافة وحتى الاعلام  ، تلك المرأة أو أولاء النسوة الائي يتربصن مارة الشوارع راجلين أو راكبين مستقلين سياراتهم ليبدأن الكلام بحديث ماتسمع عنه الا في الحواتيت والتأليفات القصصية الخرافية .  ذكر للحظ وتنويه للعين والحسد وتيمن بالمستقبل   كلام منمق  يتخلله طلب بالصلاة على النبي المصطفى (عليه الصلاة والسلام) وقول أن شاء الله أو " قل أن شاء الله  ، حتى يشعرنك بكثير من الحقيقة في القليل من الكلام ويحسسنك بدنيوية الدين عندهن وكأنهن من قائلات الاسلام دينا بسحب التسليم والصلاة على النبي الكريم ليوقعن بفكرك وأن لم يكن متعصبا أو متطرفا دينا بأنهن أكثر منك ديانة او أنهن ملتزمات الدين وأن تسولن بأستخدامه وأنتهازه وهن يسمعنك زخرف الكلام في الفال وفتح الفال بعد مقدمة الاطراء بك والاثراء لك  . وحيث يكون بصحبتك أمرأة " أيا تكون " تبدأ بتمني الخير لكما جمعا وتتمنى الهنة والسرور سعادة في جمعكما ، وتدلي بملاحظاتها عن المرأة المرافقة بأنها طيب المعشر وتوصفها بأنها درب سعاتك وطريق هناءك وعليك مراعاتها وتدليلها والحفاظ عليها وعدم التخلي عنها ، ثم تحول الحديث عنك لك أو لكما ، أنك ما لك حظ و " بخت " مع الاخرين معروفك " زينك " ضائع عند الغير وعليك عين ليست حسودة حسب بل عائنة تتبعك لتكون سببا في مصائب تنتابك وجلل تتولاك ، وعلى ما تسمعك بعد أن تعطي بياضا يمكن للعين الزوال لتنجو بها مما ينوبك ، وأن سعادتك معها فيما تنتبه لما تسمعك وتستبشر به خيرا ، وحيث لاتدري " العرافة " ولم تفقه أن من ترافقك هي أختك أو زوجة اخيك .

هكذا تبدأ أولاء النسوة زخرف كلامهن وسليس حديثن وكثير من يتعاطف معهن استماعا وحتى أيمانا وأقتناعا بما يتفوهن ، وحيث باتت الحياة رخوة بين ما يبتلينا الله بما نكره ويولينا بما نحب ، ومن أرهاصات الحياة بات الانسان الفرد يجوب أحاديث المتقولات ليطابق منها ما يمس أجندة

وأحيانا يسترق المارة الطرقات بحثا عمن يختزل له عصيب أوقاته ويتقصى أين توجد مثيلات هؤلاء النسوة ليشبع مسامعه بحديثهن بما يوافقه مع هواجسه ومعاناته ليقلل ويختزل من أفأفاته وحيرته مما يلم به ، عند أذ يتحول الى مدمن أحاديث الهرج في الطالع وكلام البخت في النازل وأذان صاغية لتلك المرأة التي أعجبه ذلك التنميق في القول حتى  قد يجد فيه فصاحة تليق بمستوى وييقيم عليه مستويات ، أنها لحظات فقط تلك التي تبتز المسامع وآلاذان  ليستسلم السامع تواءما مع كلام ضعيف بأبلغ ما يقال .

 

 

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-09 03:35:07
ممتنة لك أيها الرسام وقد تلونت كلماتك قزحا سطور تعليقك الاطراءي وزدت اللغة جمالا بحبها عربية تلفظها الحروف قبل نطقها وتهمهمها الشفاه قبل قولها . وهل لنا أسعد من أن تزين ورود روض الكلمة بستانا زهره مثيل ما نقرأ ونرد أجابة تخجل ألا تفي بعطاء يبذر الشف وله الروح ترف .
يارعد .... وكل الزملاء رياحين النور
ولك رعد خص بالامتنان وشكر لما أبديت وقد فاجئتني بما أرسلت مما رأيت .
الثناء تعرف لمن بعد الحمد لله للعربية لغة والناطقين بها عزا حروفا مذهبة بمعان وعناوين .
وأين أنا ممن يخجل الحبر كتاباته من العباقرة والفطاحل ومن أنا غير بعض كلمات تبعثرت قارئها أعطاها لونا وأسماها وهل لي أن أكون ألا بينكم ونحن من بعضنا .
أنها ذرة حظ
تمنياتي
وأمتناني
شكرا رعد وعسى ألا يرسم لك الزمان غير خيره ولا ينالك سوى بره .
مكارم المختار

الاسم: من رعد الرسام
التاريخ: 2009-07-09 01:04:09
مكارم المختار
تعد الكاتبة العربية العراقية مكارم المختار من الكاتبات اللاتي تركن بصمة متميزة في عالم الكتابة والشعر والنحو من خلال كتاباتها التي تحدثت فيها عن نبضات قلب لمجموعة من الوجوه الآدمية التي تمحو الفصول وترسمها من جديد على صفيحات ملونة من صفحات الحب والحياة والماضي الممتلئ بغده الأجمل .
نعم إنها صاغت العبارات الماسية لأنها كانت تعرف بأنها صفحة لقلب ابيض قلب رسم كل أوجه السعادة كحمامة تضع عشها على شجرة كااشارة وعلامة للسلام والحب
إنها مكارم فاقت بحبها عالم الخيال والجمال والتألق نشكرها لأنها كانت وماتزال حمامة للحب ونخلة باسقة في سماء الفن والإبداع
تقبلي تحياتي
رعد الرسام

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-07 19:25:18
أكثر من قبول وتقدير كل ما يرد به تعليقا على أي مكتوب عزيزي غزوان العيساوي ، فلولا قراءة نص ما كان آثره تعليق أو تعقيب وتلك زيادة .
ما كانت أشارة لحالة ألناس أستهوتها أوهروب من مرير حياة، ولم تك من أبواب الحزن والالم مع يأس أو فقر ، تلك تلويحة لآناس جود الكلام سرعة وخفة على المسامع طوعا أو كرها شاغل وعمل لهم يجيبون به مسالك الاخرين وطرقاتهم في أي سبيل.
والحالة زادت بعد عين ، حيث الهجرة ونزوح مختلف الفئات صومعة المدن وتواجدهم قلب المدينة ، فما كانت لتحصى أعدادهم واليوم بات ضعف الامكان حسابها " كثرتهم " ، ومنهم من يطرق الابواب ويقف على بيبان المنازل والدور الحاحا وتشويقا وترغيبا لتسمع منهم خصوصا مع من يحسوا به ضيقة وكماجئت بكلامك " مرير حياة " فتلك صيدتهم وفريسة أسترزاقهم .
(بالمناسبة هناك من قد أصبح يجاورك دارا ويسكن منزلك جوارا) وهذا ما نوهت اليه بالنزوح والهجرة .
لك وللجميع كل ألاعتبار واصدق تقدير
مع أطيب تمنياتي
مكارم المختار

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 2009-07-05 18:24:05
مكارم المختار
تحية طيبة لك ولما كتبتي عنحالةقد استهواهااغلب الناس لعلهم يهربون من واقع يعانوه في حياتهم المريرة
نعم والفقر باب في ذلك ولليأس ايضا باب
ولكل الم او حزن باب في هذا الشئ...
كلماتك رائعة واجدت فيها
فبين الفقر والالم والياس من الطرفين تستمر هذه الحالة ونراها كثيرا
ارجوا قبول تعليقي مع فائق احترامي وتقديري
غزوان العيساوي
النجف الاشرف

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-04 15:52:08
تحيرت بين أن يكون لتعليق السد داغر تلويم وكاننا من يتوجه باللقاء لمن عنيت أو باحثين عنهم طرقاتهم وطريقنا أو كأننا ترمي بنا أنفسنا لقاءهم طوعا منا للاستماع أو للتنفيس ، هذا ولو كان للفقر تبريرا لما وجد المتعففون المحرومون بل لكانت السبل لظاهرة دون طلب مستمسكات ووثائق وموقع عمل ووووووو ومواصلات للنقل غير الاقدام (الاطراف ) الاسلم والاعم والاسرع تأمينا لعدم الفقر والانهاك . بل يقال ان هناك متعهدين يوزعون متسولي الناس وشواحيذ الطرقات هناك ومن هنا ومن ثم يتقاسمون الريع توزيعا وحسب المدخول وشطارة الاستجداء والتسول .
ولن ننسى ثلاثا يطأطأ ألانسان لها رأسه " الفقر ، المرض ، الموت ".... عافانا آلله أياها ومنها وأسلمنا من ضحاياها لنكون ضحيتها .
تمنياتي
مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-04 11:52:22
نهارك كل الخير والسرور رغم غبارات ألايام وتذمرنا الجو جعل الله فيه وبه دعاءا ودعوات بحسنها وزوالا لسيئها.
عزيزتي الكاتبة " سنية رشو " تقديري وأحترامي ..
بين تعليق الفقر أو الجهل شماعة تبرير وتعليل ، وبين ألاهمال دولة ومنظمات وووووووووومجتمع للضحايا ، لايخفى أن حقيقة نسوة أو حتى رجال ألاسترزاق محايلة عن خبرة وممارسة لاسلوب وأخر كنوع من الترغيب والتشويق وحسن الفتن ، حيث ألنشئة التي فطروا عليها أو التي تربوا عنها بأن يكونوا قوالين متقولين حديثا وتحدثا " العرافين والشوافين " والمجتمع لا يخلوا منهم أأأأبدا وفي كل بقاع العالم ، وبالعكس ، قد تنمو ولا تحجم وتختفي أو تضيق ، بل على العكس تستثمر لانها فرصة متاحة ظرف متأتي ، بدليل كثرت المراجع لكشف الطالع واستظهار المكشوف بما علم ألله .
عزيزتي ألاخت الكريمة سنية " خلق ألانسان أكثر شيئا جدلا وهلوعا ، وعليه تتربص بني البشر التحايلات وألالتففات من بعيد وقريب ، كان الله بعون أنفسنا بعد عونه فله في خلقه شؤون . ولا ننسى مهما يكن أحيانا كثير يتروح سماع بعض التكشفات ما هي في علم وحده .
أمتناني لك قراءتك وألتفاتتك.
تقديري للجميع
مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-07-04 11:32:08
تحياتي وتقديري عدي العبادي ونهارك كل السعد
جمل ألله حياتك بألاجر والحسنات رضوانا ورحمة ..
شكرا قراءتك أمتناني تعليقك .
تسلم حياك ألله
مكارم المختار

الاسم: مكارم المحتار
التاريخ: 2009-07-04 10:18:04
يسعد نهار الجميع وأيامكم
السيد عبد الرزاق الرشيد " مع تمنياتنا اللقاء بوجوه ضاحة وثغور متبسمة أو تدعوا بالخير والخير فيما يقدر حيث لانختار دائما و أبدا لقاءاتنا ، كتبت هذه وأخر لقاء مع الفقيد الاستاذ " سلام الحيدري " رئيس تحرير " المواطن " رحمه الله " حيث أستوقفت متشبثة تحكي ما بدا لها " العرافة " على كل ، لن نأسف فقدان شيء ألا اذ أيقنا خسرانه ولما نكن مختارين فنكن نادمين وأن كنا محتارين مسيرين فألآسف يكون ، وما يأتينا مقدر شئنا أم أبينا ولا تنسى الوحشة يمكن الاحساس بها حتى في زحمة الناس وأن كان كل شيء حولنا متحرك حتى ذواتنا .
عذرا للاطالة والمعروف عني أسهب ولا أختصر والقول ما قل دل ولست كذلك قد اكون .
أجل تقدير وأسمى أعتبار
مكارم المختار

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 2009-07-02 18:32:58
السيدة مكارم المختار
خيرٌ لنا ان نلتقي وجوه مارة مبتسمين داعين لنا بالخير و راحة البال..
و إلا ستأتينا جفوة لا نرى شيئاً متحركاً أو لربما ستكون الوحشة من فقدان شيئاً اعتدنا عليه، غير آسفين!!
تقديري و مودتي.

الاسم: عدي العبادي
التاريخ: 2009-07-02 18:29:28
كلام جميل وعظم الله اجرك يااستاذة مكارم تحياتي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2009-07-02 13:41:51
الاعلامية مكارم المختار
هذه الظاهرة سببها الفقر فهؤلاء النسوة هن ضحايا المجتمع المنهك لو ان المجتمع او الدولة اوالمنظمات اخذوا بايديهن
لاصبح العدد اقل ولا نقول تختفي فهي تحتاج الى وقت طويل




5000