.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كي لا ننسى

محمد الكاطع

ان النسيان وكما يقولون نعمة ولكن ليس دائما ما تكون هذه النعمة مفيدة ففي بعض الاحيان تكون للانسان حاجة ملحة لمراجعة نفسه وبعض الامور التي مرت به وتركت في داخله ازمة اوصدمة اوقد يكون قد تاثر بفكر وثقافة معينة اثرت في شخصيته اوسلوكه بشكل مباشر اوغير مباشرمن هذه المقدمة البسيطة اريد ان اتكلم عن  موضوع مهم جدا قد يكون اهمله او لم ياتي في بال الكثير التحدث عنه واقول في البداية ان اكثر الدراسات التي قام بها علماء النفس والاجتماع بالنسبة لدراسه مدى تاثير السنوات العشر  الاولى في حياة الانسان في تكوين ملامح شخصيته  وسلوكه  فان شكل الانسان الوديع اوالعدائي قد يظهر في هذه السنوات وحسب ما جاء  باالدراسات الكثيرة التي اقيمت في هذا المجال ويكتسب بدوره كل ما ينمي شخصيته من البيئة التي يعيش فيها واول من يتاثر به الطفل المجتمع المصغر كما يسميه البعض وهي الاسرة التي تعد النواة الاولى والمهمة في حياة الانسان وبعدها ياتي دور الاصدقاء والجيره والمجتمع المحلي الذي يعيش فيه ومهما كان المجتمع بدائي اوتقليدي اومعاصر فان الانسان يكون فيه كاالمرآة يعكس كل ما تعلمه من مجتمعه وهذا الامر معروف للكثير ولايحتاج الى تفصيل وهنا بالتحديد استشهد بما قاله عالم النفس المشهور فرويد من ان 90%من سلوكيات الانسان مكتسبة اي من صنع الانسان فعليه فان الكثيرة من الاخطاء قد  تشوب هذا السلوك

ان ما اريد ان اركز عليه بشكل اساسي من كل هذا التنظير هو طفولتا نحن ابناء العراق وخاصا نحن اجيال الثمانينيات من القرن الماضي اجيال الحروب والدمار والحصار ولايعرف اي انسان مل الحصار الا من عاش في العراق في وقتها واذكر هنا شي مهم لعله سبب في تكوين شخصيتنا العدائية والعنفية في رايي  على الاقل واتذكر ويتذكر معي ابناء جيلي ان قنوات التلفاز في العراق سابقا كانت قنانتيين فقط وكانت احدى هاتين  القناتيين تبث برامجها في الساعة الثانية ظهرا وبطبيعتا كااطفال كنا ننتظر ان تبداء افلام الكارتون التي تاتي بعد قراء للقران ولكن هذه القناة لم تكن تعرض هذه الافلام مباشرتا بعد بقراء للقران بل تعرض برنامج قبل ذلك اسمه {كي لاننسى} وهو عبارة برنامج لمقاطع وصور من ارض المعركة ولعدم وجود خياربالنسبة لنا فكنا في حينها مجبورين  على مشاهدة هذا البرنامج اللعين الذي اخذ ينمو بلاوعي وبلاشعور لم نفهم ذلك  ونحن اطفال ولكن وكما كان اسم ذلك البرنامج الملعون فلم ننسى حقا فها نحن بنادق وعبوات وهوانات ومدافع نثور في اي لحظه غضب بسيطة وكما قيل قديما{ التعلم في الصغر كالنقش على الحجر} وخير مثال على ذلك ان اكثر من ينخرط في العمليات الارهابيه والقتل اكثرهم دون 25 سنه لااقول ان هذا السبب هو السبب الوحيد في هذا العنف الحاصل لدى بعض هذه الفئات ولكنه يعد وعلى ما اعتقد من احد اسبابه المهمة ليس البرنامج بحد ذاته ولكن فكرة العنف نفسها  مما يشكل خطر كبير على فئة الشباب الثروة الحيومة وطاقة الشعوب مما يضع الف علامة استفهام وتوقف لكل من يهمه الامر للوقوف بشكل جدي على ما يعاني منه هذا الجيل والاجيال اللاحقة من تاثير العنف ومردوداته عليهم والتي يعرفها المختصيين في العلوم الانسانية اكثر مني ومن هذا  الكلام كله  اقول لا بد ان يكون هنالك دورا فاعلا من قبل كافة الموسسات الحكومية وغير الحكومية لانقاذ الشباب من دوامة العنف  الى حياة اكثر مدنيتا وتسامحا واحتراما للاخر للرقي بالروح الانسانية العراقية الى الامام والعراق ما وراى القصد.  

 

 

محمد الكاطع


التعليقات

الاسم: محمد الكاطع
التاريخ: 02/07/2009 19:16:40
شكرا على مرورك اخت دلال واقول ان التفائل ان شاء الله موجود بنفس كلامك العطر الذي يعطي الامل على عبور كل الازمات ولكن ما اردته ياسيدتي هوان نتذكر سلبيات الماضي لكي نضع نوشر الخطوط الحمر عليها حتى لاتتكرر مستقبلا لعكسرة المجتمع مرة اخرى

مع تحياتي لكي سيدتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 02/07/2009 16:12:49
الاستاذمحمد الكاطع المحترم
ذكرتنا بالذي مضى لو تدري كم كنت اكره هذا البرنامج كنت اسد التلفزيون الى ان ينتهي البرنامج اللعين كي لايراه اولادي
صدقني انا لااجرؤا ان انظر اليه فكيف بالاطفال ؟لست ادري
المهم استاذي العزيز اللي راح راح
ولنبدا الان في بناء البلد واول مانبنيه هو بناء النفوس فهذا اصعب شيء فبناء البلد من ناحيه العمران اسهل شيء حسب اعتقادي فبناء النفوس هو الصعب فكم منها باعت ضمائرها واهلها لاجل حفنات من الدولارات
ولكن يبقى املنا بالكتاب الرائعين الذين ينورون النور بمواضيع تقوي الشكيمه في قلوب اهلنا امثالك استاذي العزيز
لك مني كل الخير والسلام

الاسم: محمد الكاطع
التاريخ: 02/07/2009 13:25:25
اشكرك اخي العزيز اياد مرتين مرة على مرورك الجميل والمرة الثانية على تفائلك الاجمل الذي يبعث الروح في الموتة وعلينا جميعا ان نستغل اللحظات الجملية على حدقولك لانها لاتتكرر كثيرا في هذه الايام على الاقل
شكر....لك مرة اخرى
محمد الكاطع

الاسم: اياد امريكا
التاريخ: 01/07/2009 00:16:55
هل نستطيع التخلص من تلك تركة الحرمان الطويل واثار الحروب ,هل بمقدورنا ان نطوي صفحة الاحزان بسهوله. ام نبقى اسارى لايام الحروب والتعبئه السياسيه والاحلام المغتاله....نحن لا نملك الا هذه اللحظه..فلتحيا هذه اللحظه....ليس بالاكمان اصلاح الماضي ..الشيء الوحيد المتبقي لنا هو الاحتفال بهذه اللحظه....
مقال جميل يامحمد..تحياتي
اياد




5000