هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يمضون ونبقى

حسين رشيد

ها قد اختفت الهمرات والعربات العسكرية الأمريكية وجنودها من شوارع المدن، وتولت  أجهزتنا الأمنية المتمثلة بقوات وزارة الداخلية ووزارة الدفاع ، وقوة جهاز مكافحة الإرهاب حفظ الأمن واستقراره ، لكن الأخيرة يدور بشأنها حديث وجدل برلماني حكومي لإقرار قانونها من عدمه . ومع كبر المهمة وضخامة المسؤولية التي ستتحملها هذه الأجهزة في حفظ الأمن وسلامة المواطنين وبرغم حداثة تشكيلها وما رافقه من أشاكالات واتهامات ومغالطات هنا وهناك ، وما اثير في الفترة الأخيرة من وجود انتهاكات في بعض سجون وزارتي الداخلية والدفاع ، الا  ان آمال الشارع العراقي والمواطنين عامة  ستكون معلقة عليهم  وعلى استعداداتهم العسكرية والاستخباراتية والمعلوماتية في استتباب الامور والمحافظة على ما تحقق من منجز امني .

الا ان  بعض الجهات تشكك بقدرة القوات العراقية في حفظ الأمن ، وأخرى تدعو الى ضرورة الاستعداد بشكل كامل ، وثالثة حكومية وقريبة من الحكومة ، تعلن استعداد وجاهزية القوات بشكل تام لتسلم المسؤولية الأمنية ، ولا باس فلكل نظرته وتصوره  وهاجسه عن الحالة في العراق بعد الانسحاب الأمريكي ، لكن هل المحافظة على ما تحقق من منجزات امنية في الفترة الأخيرة مسوؤلية رجال الأمن فقط ؟.

ربما يكون التحدي الأمني فوريا او وقتيا ، وقد يأخذ الشهور الأولى أو السنة الأولى بعد ذلك ينتهى بشكل ما . الا ان  التحدي الحقيقي والاكبر هو تحد  سياسي ومجتمعي  ، وذلك للانقسام الذي أصاب البلد ، من خلال الصراعات السياسية وتدخلات خارجية كانت السبب في  تبلور الوضع الطائفي والمذهبي والجغرافي ، إضافة الى التحديات الأخرى مثل إعادة بناء واعمار البلد اقتصاديا وعلميا وخدميا وثقافيا ، كلها  اسباب ومسببات  استتباب الوضع الامني بعد الانسحاب الامريكي من عدمه .

 هذه التحديات رئيسة، فلن نستطيع التعامل مع التحدي الامني بمعزل عن التحدي السياسي والتحدي المجتمعي والتخلص من شرور المحاصصة والطائفية البغيضة . وتوفير فرص العمل ، واقامة المشاريع الخدمية ، ونشر روح المحبة والتسامح بين المكونات العراقية من خلال الاهتمام بالجانب الثقافي والعلمي لشرائح المجتع المختلفة .

فالتوافق السياسي حول الكثير من الامور والملفات العالقة سيكون مفتاح لحلها وخصوصا الامنية منها، كما  يمكن ان يمضي بنا قدما في مسيرة البلد الجديدة نحو الديمقراطية وحكم الشعب لنفسه بنفسه ، اذ يمكن من خلال ذلك التوافق ان نعيد  بناء مجتمع متماسك صلب بوجه كل التحديات  ،يرافقه  بروز حكم وطني يحمي الكل ويحفظ حقوق الجميع، ويفتح الباب أمام الجميع للتقدم وللمشاركة في العمل والبناء وادارة شؤون البلاد بصورة جماعية . حينها سيتمكن العراق من استعادة دوره الحقيقي في المنطقة والعالم . و سنحفظ جميعا وكل من موقعه امن واستقرار البلد .

 

حسين رشيد


التعليقات

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 2009-07-02 21:37:08
الحبيب حسين رشيد
كل ما تكتبه جميل..و يصب في حب العراق و شعبه
لك مني كل المودة
ليحفظك الله

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2009-07-02 16:31:42
الكاتب المبدع حسين شيد المحترم
بقوه الله وبعزم العراقيين الغيارى سيرجع العراق معافى وافضل من السابق
مادام منظر الهمرات وهي تجول في شوارع العراق ولت الى غير رجعه وسيذكرهم التاريخ بصفحات سوداء كسواد وجوههم العفنه التي دمرت العراق شر تدمير
فلنستبشر خيرا اخي الجليل
وليكن ترحالهم بل هروبهم من بلادنا وهم مذعورين يتلفتون يمينا ويسارا حالهم حال السراق ليكن هذا دافعا ان نتحد ونشحذ الهمم بعضنا لبعض من خلال المقالات التي تبعث على روح الامل والتفاؤل
لك مني الف خير وسلام




5000