.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( بغداديات ) تضامن و تأييد

بهلول الكظماوي

يقول المثل البليغ : تعرف الرجال او الجماعات بالمواقف

وهذه المحاصصة الجاهلية التي نحن اليوم عليها ( نعم الجاهلية ) التي كانت قد برزت بشكل متجلي بسقيفة بني ساعدة حيث و في طريقة لحل الخلاف و درء الخصومة بعد ما حمي وطيس التجاذبات و التكالب على من يخلف النبي محمد ( ص ) المتوفي للتو, فتركوه مسجّى , و بدل تجهيزه و دفنه التجأوا الى سقيفة بني ساعدة ليحتربوا على الخلافة من بعده و هو لم يدفن بعد , حتى وصل بهم الحال الى اشهار سيوفهم بعضهم على بعض , فحينها قال قائلهم حلاً للنزاع : ( منّا امير ومنكم امير ) .

و ما اشبه اليوم بالبارحة , حتى و ان كانت هذه البارحة موغلة في القدم , حتى وان كان قدمها ينوف على الف و اربعمائة سنة , ( فالتاريخ تجاوز اعادة نفسه ) لأنه في عملية تكرار لمقولة ( منا امير و منكم ) اذ اصبحت هذه المقولة المحاصصية قاعدة ثابتة في ازمنتنا و امكنتنا , وبمعنى اصح ( دمنا متحجرين عليها و متوقفين عندها ) , فوجوب حتمي ان يكون لكل منا اميره , حتى وان كان هذا الامير بليداً او متخلفا عقليا , او ساذجا او سفيها , ولا وجود لصاحب الخبرة او الاختصاص و التجربة .

و لذلك اعلن انا الذي اعرف ثقل نفسي البالغ واحداً من اصل ما يقارب الثلاثين مليون عراقي كل تأييدي و دعمي للبيان الصادر عن المكتب المركزي لحزب الخضر الوطني العراقي بخصوص المساعدة و الدعم الكبير و التأييد الكامل لخطوة التيار الصدري بتخويل السيد رئيس الوزراء المالكي بصلاحيات كاملة من ممثلي الشعب العراقي ونوابه واختياره الوزارء الاكفاء دون اي املاءات من الكتل البرلمانية و دون النظر الى طائفة او دين او قومية الوزير و عدد وزراء تلك الكتلة او النظر الى المكاسب الضيقة ,,, وارى مثل رؤيتهم ان هذه الخطوة هي من الوسائل المهمة للخلاص من الطائفية والتخندق الطائفي .

(( اقول هذا رغم اني لا انتمي الى حزب الخضر هذا , كما هو حالي عدم الانتماء الى التيار الصدري ولكن تجمعني معهما مصلحة العراق و العراقيين العامة )) فبارك الله بخطوتهم ( حزب الخضر ) و بخطوة التيار الصدري , سائلا الله ان يسدد جميع خطى العراقيين لما فية التفاني و الايثار و نكران الذات للخروج بالعراق من طوق المحاصصة البغيضة و المصالح الانانية الضيقة و والله من وراء القصد .

 

بهلول الكظماوي


التعليقات




5000