.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماء زمزم غير صالح للشرب

د. مسلم المياح

قال أحد الأطباء في عام 1971م إن ماء زمزم غير صالح للشرب ، استناداً إلى أن 
موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة ، فلا بد أن مياه 
الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم !! 
ما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا
الموضوع ، وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته
للشرب ..
ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد، الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة
والموارد المائية السعودية في ذلك الحين ، أنه تم اختياره لجمع تلك العينات ..
وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه وعندما
رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما
وعرضها 14 قدماً ، توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من
عهد إبراهيم عليه السلام ..
وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر، ثم طلب من أن يريه عمق المياه، فبادر
الرجل بالاغتسال، ثم نزل إلى البركة، ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه، وأخذ يتنقل
من ناحية لأخرى في البركة، بحثاً عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة، غير
أنه لم يجد شيئاً .. وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر
المياه ، وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل
مياه زمزم إلى الخزانات ، بحيث ينخفض مستوى المياه بما يتيح له رؤية مصدرها غير
أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط، فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء
مرة أخرى .. وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء البئر أثناء
شفط المياه ، فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها ، وكانت تلك المياه تنبع بنفس
معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة ، بحيث أن مستوى الماء في البئر لم يتأثر
إطلاقاً بالمضخة ..
وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية ،
وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة ،
فأخبروه بأن معظمها جافة ..
وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة
والموارد المائية السعودية متطابقة، فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه
مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم، ولعل هذا هو السبب في أن
مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين .. ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي
على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم !!
وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب
ويجدر بنا أن نشير أيضاً إلى أن بئر زمزم لم تجف أبداً من مئات السنين، وأنها
دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجاج ، وأن صلاحيتها للشرب
تعتبر أمراً معترفاً به على مستوى العالم نظراً لقيام الحجاج من مختلف أنحاء
العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها .. وهذه
المياه طبيعية تماماً ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها .. كما أنه عادة
ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار، مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها
أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات .
فسبحان الله رب العالمين

 

د. مسلم المياح


التعليقات

الاسم: د. مسلم المياح
التاريخ: 2009-07-13 05:53:09
الاخ العزيز ضامن الجبوري المحترم
تحياتي لك وشكرا لمرورك مع المودة

الاسم: ضامن عليوي الجبوري
التاريخ: 2009-07-04 08:02:54
نسجل شكرنا وثنائناعلى المعلومات القيمه التي قدمها لنا الدكتور مسلم من خلال هذه المقاله التي اكد لنا فيها ان وراء هذا البئر معجزة ربانيه فسبحان الخالق واكرر شكري للدكتور مسلم ... احترامي

الاسم: د . مسلم المياح
التاريخ: 2009-07-02 07:23:50
د . اسماء سنجاري
الاخ سعد سنجاري
د . ناهدة التميمي
الاخ خليل ياسين
المحترمون
اشكر لكم مروركم وثناءكم على الموضوع الذي يعد احد المعجزات الربانيةالباقية مابقي الزمان لبني البشر
اكرر شكري مع المودة .

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2009-07-01 21:20:40
شكراً د. مسلم المياح على هذه المعلومة القيمة
قالَ لي أحدهم ,وجربته بنفسي, أن ماء زمزم لا يتغير طعمه أوعذوبته عند الخزن ولو لمدة طويلة وفي هذا اختلاف عن الماء العادي...

في المقالة إشارة إلى حكمة الملك في عدم تجاهل العلم لضمان سلامة الحجيج

الاسم: سعد سنجاري
التاريخ: 2009-07-01 00:06:10
مقالة رائعة ومعلومات جيدة لا يعرفها الكثير الكثير من المسلمين بارك الله فيك تقبل مني كل الود
سعد سنجاري

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2009-06-30 23:18:13
موضوع جميل وفيه نفحة روحانية .. سبحان الله على بديع خلقه واعجازه الذي لايحتاج الى برهان شكرا لك اخ المياح

الاسم: خليل ياسين
التاريخ: 2009-06-30 08:32:15
اشكرك يا دكتور مسلم
وارجو ان يتم ارسال هذه المقالة الى الملايين حول العالم وذلك لان ماء زمزم من اكثر الاشياء بركة في الارض
وعلى الرغم من اننا مقتنعون بنقاء وطهارة وفائدة ماء زمزم الا ان تعريضه للاختبار افضل وافضل حتى يكون دليلا ماديا على قدرة الخالق وطهارة المكان
اشكرك وارجو تعميم هكذا مقالات




5000