هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من من الكتاب تكعيبي الأدب والفكر والفلسفة؟؟؟!!!

بوكرش محمد

وصلتني رسالة قصيرة من الصديق الكاتب شوار الخير هذا نصها:    

(صديقي النحات الكاتب محمد بوكرش، مازلت أبحث عن طريق للأدب التكعبيبي دون أن أجده، شكرا على عطائك الفني اللامحدود وهذا التواصل الجميل. الخير شوار )  

لو بحثت أو تبحث عزيزي الخير شوار عكس الوجهة الأدونيسية محل تهجمه وهجومه، بدوافع وأهداف!!! رمت به لأن يكون أدونيسي...، لوقعت في صلب كل ما هو تكعيبي أدبي تربوي أخلاقي وإنساني، كفرت الأدونيسية... بالتي واعتنقت وعانقت الذي...، إما للخوف من أو للخوف على أو من أجل...، والذي أرشحه أنا بكل بساطة هو اختيارها، الأخير من الثلاثي.

  

عزيزي شوار تكلمت عن هذا، أي الأدب التكعيبي، فكر وفلسفة مع صديقي أحمد الدلباني، والسؤال كالآتي: لماذا الكاتب العربي لا يكتب سوى المستهلك، لماذا لا يؤسس مدرسة؟ يعتنقون مدارس الغير ويذوبون فيها...من التوابع..!!! ولا تابع لهم، توقفوا حيث توقف الغير... البارحة و سنين خلت، أما الحاضر، اليوم والغد بالطبع للآخر الذي يعيش يومه ويغازل معطيات مستقبله مستفيدا بماضيه.

  

عزيزي الخير، أما نحن ...هدمنا المتعالي ودنسنا المقدس  وأخرون على الدرب تابعون على مقاس ما يحتاجه غيرنا وفتحنا لهم الفتح المبين باختراق وتبديد ما صعب عليهم ...بالجوائز والتحفيزات ركبنا شهرة!!!على حساب العرض والمعتقد والمستوى والموروث، وبالأحرى على حساب التكعيبيات

نسبة للكعبة المشرفة والمدرسة التكعيبية التي بقت حكرا تشكيلي

وتحاشاها كتاب الغرب!!!؟؟؟ وبالتالي المغلوب من الكتاب العرب متوقف ينتظر ، ولا يعرف سوى الانتظار،انتظار الضوء الأخضر من سادتهم...لو يكتب غربي واحد وينطق بالأدب والفكر التكعيبي لوجدت الحثالات ممن يسمون أنفسهم بكتاب عرب ساجدين دارسين متشدقين بجديد العبقرية الفكرية التكعيبية الغربية وهذا الاكتشاف المدهش...

  

عزيزي الخير شوار ثق أن هذه المدرسة التكعيبية في الفكر الإسلامي العربي وخاصة المغاربي منه موجودة من أيام اختراع الرقم الغباري المغاربي الاسلامي العربي المعمول به عالميا ويحمل هذا الرقم في دلالته العمق الفلسفي الفكري والعلمي وأأكد العلمي... ما لا يعرفه... ويبحث فيه المفكر العربي المتبلد...على شاكلة ما يريده له دهات الفكر الغربي تحديدا...

  

أدب ،فكر إسلامي وفلسفة أفرزت بالتشكيل ما قامت عليه المدرسة التكعيبية الغربية التي اشتهر بها الفنان التشكيلي بلقاس...( أبو القاسم) وأعني بابلو بيكاسو دون أن يعلم ما فعل فيه اللاشعور ورواسبه الناجمة عن محيطه التربوي وما حوله من مؤثرات ناجمة عن الموروث الحضاري الفني الإسلامي بالأندلس...

أخذ منها ما هو مادي فني بصري في التصميم بمغازلة الزاوية من جانبها الضيق والشكلي لبناء نوع من التشكيل... والشكل مضمونه الثورة...الثورة بجميع أبعادها... تهديم وإعادة بناء برؤى جديدة تتماشى واحتياجات التعبير والتواصل وكان بها تأسيس المدرسة التكعيبية التشكيلية الغربية.

أما إذا رجعنا للأصل وأمهات الأشياء...نجد أن المدرسة التكعيبية في حقيقتها مدرسة إسلامية  شكلا ومضمونا  علميا وروحيا لا ينفصلان، يتطور كل منهما بتطور الآخر في تلازم مذهل لا منتهي...مات الرواد توقفت... توقف المد الفكري والمتابعة...ضربنا في العمق...هستيريا المجون والأنانية، تفرق الجميع عن حبل الله... انكسر الوعاء تشتت المضمون...

  

  

نرجع الآن إلى الرداءة والردة معا ونقول: يوم أصبح أشباه الباحثين وأشباه الأدباء والمفكرين منا  لا يضربون المثل إلا بأسماء وتجربة الآخر (التي هي على مقاس بيئتهم ومعتقدهم ومحيطهم وموروثهم الثقافي) وتنكروا لذويهم... وموروثهم ، بل أبلوا فيه البلاء الحسن تهديما وتعتيما لبناء وخدمة موروث الغير!!!.

  

  

أتمنى أن تنقشع هذه الضبابة عن أعين المبدعين العرب عموما وعن الجزائريين والمغاربة خصوصا...بدراسة الأدونيسية جيدا بالتحليل والفهم المفيد... والعمل علميا وإنسانيا بالعكس... بعيدا عن الشيتة والتملق والتبعية والذوبان في عباءة الآخر... منا والآخر الآخر.

  

شتان ما بين أن نستفيد بهدم ما عندنا !!!  وأن يستفيد الغير بالبناء والتشييد

  

أحيلك أخي المبدع الخير شوار إلى موضوع تكعيبي تحليلي موسوم بعنوان آرابيسك (التوريق) لـلصديق الدكتور إياد عبد الله الحسيني  أستاذ فلسفة التصميم بالجامعة العراقية.

  

الارابيسك  Arabesque .. "عالم المسلم الرحيب"

  

1 -

http://almothaqaf.com/new/index.php?option=com_
content&view=article&id=2106:-arabesque-q-q-&catid
=34:2009-05-21-01-45-56&Itemid=53

2-

http://almothaqaf.com/new/index.php?option=
com_content&view=article&id=2105:-arabesque--q--q-2&catid
=34:2009-05-21-01-45-56&Itemid=53

  

بوكرش محمد  27/6/2009

BOUKERCH ALGERIA

  

  

بوكرش محمد


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 2009-07-02 19:53:22
الأستاذ الفاضل..بوكرش محمد
شاكرة كل هذا التوضيح
اسأل الله ان يفيض عليك من العلم والمعرفة بما فضل به اولو الألباب
فعلا مانعانيه لفترة غير قصيرة (التبعية او مااسميته بالردة الأسلامية) ((استسلام)) ..انه الوجع

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 2009-07-02 12:53:02
عزيزتي عائدة الربيعي سلام الله عليكم، شكرا على مرورك الذي أتشرف به و يسرني أن أحيطكم علما بأن رسالة الصديق الخير شوار التي بعث لي بها ليجيبني بأنه بحث على الأدب التكعيبي ولن يجد الطريق اليه...يعتبر تتمة لحديث سابق بيني وبينه بعد محاضرة أحمد الدلباني الطبيعة والابداع التي لن يحضرها الخير شوار، لكن تناولنا الموضوع بالفندق بعد رجوعه مساء من جولة صحافية قام بها على هامش الملتقى...
فاجأته بالموضوع...عبقريتكم في تفحص الإبداع والطبيعة لن يرقى إلى ما كنا ننتظره منكم...!!! هل لكم أن تجيبوني عن العوائق التي حالت بينكم وبين اعتناق المدرسة التكعيبية الأدبية الفكرية والفلسفية في الإبداع والطبيعة، المدرسة التي بقت حكرا تشكيليا... دون باقي المدارس.
موضوع لن يتناوله الغرب إلى حد الساعة ، لأن الأمر الثقافي والروحي الأدبي الغربي والمدرسة التكعيبية لا يلتقيان نهائيا في مجالات عدة إلا التشكيلي المادي منها، أما الباقي لو فعلوا فيعتبر اعترافا ...بصحة الدعوة الإسلامية والدين الإسلامي التكوين العلمي الفني... والفكري( التصوير القرآني للسيد قطب) الذي يجمع بين فنون الحياة الدينية الدنيوية والدينية المحضة في تكامل مذهل توج بما يسمى بعلوم التوحيد ( أساس اختراع الأرقام المغاربية الغبارية الإسلامية العربية بالتكرار، بتكرار الواحد في كل رقم من 1 الى 9 لتدور الدائرة الأولى بالشكل التكعيبي 10 والتي تعني في نظرنا المتواضع الدورة أي اسم على مسمى بشكل الصفر0، وشكل الواحد 1 الذي يليه يفيد الترتيب أي الدورة الأولى وهلم جر الدورة الثانية 20 ..... وهي في النهاية عملية توحيد وتسبح...(من مخطوطي الموسوم بسعادة الصفر بحث سيميولوجي في ماهيات الأرقام ورسمها الصحيح و ماهيات الحروف العربية ومقاربة كيفيات اختراعها وتطورها بالشكل الذي عرفناها به).

وهذا الطرح الإسلامي والمخترع التكعيبي اعتناقه والحديث فيه وعنه أدبيا وفلسفيا لا يخدم لا اليهودية ولا النصرانية، وهو ما يبرر سبب عزوف الكاتب الغربي تحديدا عن الخوض في الأدب والفلسفة التكعيبية وعزوف الكاتب العربي المغلوب على أمره بالتبعية... بالتبعية والاقتداء بهم، ذهبوا معا لتهديم المتعالي وتدنيس المقدس...للنيل من المدرسة وأتباعها، بنضج صهيوني ماسوني علماني غربي وردة إسلامية وتبعية عربية... يقال أنها إسلامية معاصرة!!!، اسلام استسلام ...وتسامح !!!...
شكرا عائدة الربيعي على مرورك

بوكرش محمد 2 / 7/ 2009

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 2009-07-02 07:05:15

الأخ الأستاذ(بوكرش محمد)

مقالة ثرية تجعلني اعيد رؤياي في بناء ماادون
شكرا لهذا الطرح ومزيدا لطرح رائع مماثل ان شاءالله
دمت




5000