..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور لمعاناة رموز الابداع العراقي / لك الله ايها المبدع العراقي

راضي المترفي

لا ادري ماهي الحكمة أو المعادلة التي تجعل المبدع سوءا كان رساما أو كاتبا أو فنانا أو شاعرا يعيش معوزا ويموت مجهولا في اغلب الاحيا ن ويوارى جثمانه الثرى بدون ضجة أو موكب تشيع أو وداع من جمهور أو أصدقاء ومعجبين وربما يتكفل بدفنه محسن يبحث عن اجر وثواب كما يفعل حسين حنش وجماعته عندما يزورون دور العجزة ومشرحة الطب العدلي بحثا عن موتى بائسين لايهتم لهم أحد فيقومون بإجراءات تجهيزهم ودفنهم على نفقتهم الخاصة قربة إلى الله . ولكن ما إن يموت المبدع ويختفي شخصه حتى يظهر على الساحة أسراب من الأصدقاء والمعجبين يتباكون عليه ويظهرون روائع فنه ويقدمون الأدلة على علاقتهم الحميمة بالمرحوم وهم يعلمون إن لا أحد يسألهم عن تجاهلهم له في حياته ان كانوا صادقين .لقد تسول كثير من المبدعين وتركوا المدن التي ولدوا وإبداعهم فيها بعد ان تنكرت لهم وعاشوا على الأرصفة وناموا في الطرقات واعتاشوا على ما تحويه القمامة وماتوا مشردين دون ان يهز هذا الوضع ضمير المجتمع بشقيه حاكم ومحكوم .
وقد كان للمرض الناخر كالسوس في أجسادهم والإهمال وزوايا النسيان المظلمة أثرها في تقصير حياة المبدعين وتسريع رحيلهم إلى عوالم لا يفتخر أصحاب البيوت فيها باقتناء أعمال المبدع وإهمال مبتدعها .
اكتب هذه الأسطر والمرارة تملأ فمي وقلبي بعد ان اعتادت عيني على رؤية ( لافتات ) النعي معلقة على جدران بناية اتحاد الأدباء ( مات شاعر شريد في هولندا ) و ( وارتحل المبدع فلان من غربته في كندا ) وأخرى تنعى مبدعا مات في إحدى ضواحي بغداد من دون وداع أو موكب جنائزي يسير فيه أصدقاء .. تلاميذ .. مريدون .. زملاء .. قراء .. مبدعون . اللهم ألا من أولئك الباحثين عن الإحسان ودفن الموتى المعدمين ...


لله . ولكن ما إن يموت المبدع ويختفي شخصه حتى يظهر على الساحة أسراب من الأصدقاء والمعجبين يتباكون عليه ويظهرون روائع فنه ويقدمون الأدلة على علاقتهم الحميمة بالمرحوم وهم يعلمون إن لا أحد يسألهم عن تجاهلهم له في حياته ان كانوا صادقين .لقد تسول كثير من المبدعين وتركوا المدن التي ولدوا وإبداعهم فيها بعد ان تنكرت لهم وعاشوا على الأرصفة وناموا في الطرقات واعتاشوا على ما تحويه القمامة وماتوا مشردين دون ان يهز هذا الوضع ضمير المجتمع بشقيه حاكم ومحكوم .
وقد كان للمرض الناخر كالسوس في أجسادهم والإهمال وزوايا النسيان المظلمة أثرها في تقصير حياة المبدعين وتسريع رحيلهم إلى عوالم لا يفتخر أصحاب البيوت فيها باقتناء أعمال المبدع وإهمال مبتدعها .
اكتب هذه الأسطر والمرارة تملأ فمي وقلبي بعد ان اعتادت عيني على رؤية ( لافتات ) النعي معلقة على جدران بناية اتحاد الأدباء ( مات شاعر شريد في هولندا ) و ( وارتحل المبدع فلان من غربته في كندا ) وأخرى تنعى مبدعا مات في إحدى ضواحي بغداد من دون وداع أو موكب جنائزي يسير فيه أصدقاء .. تلاميذ .. مريدون .. زملاء .. قراء .. مبدعون . اللهم ألا من أولئك الباحثين عن الإحسان ودفن الموتى المعدمين ...

 

 

راضي المترفي


التعليقات

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 30/06/2009 19:51:47
المترفي الجميل ..هو ذا الحال في كثير من الاسماء كأن العراق مقبرة كبيرة للابداع العراقي ورجالاته ربما منذ عهد العالم الكبير علي الوردي او قبله الى الآن لك مني بالغ التقدير والمحبة

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 30/06/2009 10:58:16
العزيز راضي ووين ماتكون هسة

تحية طيبة

رموزنا لم تمت هي مازالت تعيش بيننا وفينا والأثبات على ذلك نذكرهم ونذكر ماكتبوا لنا.

دمت لنا

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 30/06/2009 01:06:33
4
هل مات الجواهري
وكيف درويشٌ ماتْ
الصالحُ الحُسين كانَ يافعاً حينَ رحل ْ
تراكمت محبته في الجرائد بعدَ الرحيل
هنا حين يموتُ المرء يتذكره البشرْ
5
هل الموت قصة
تدورُ بعدَ المعارك ؟!
أو بعدَ سطوة الغيابْ
حينها تُسلطُ لها الألسنةُ وتهِبَها الأقلامُ أجملَ الكلامْ!

هذه سطور لقصيدة لي كتبتها منذ شهور ولم أنشرها بعد
ربما نشرتها قريباً هنا في نور النور
دمت صديقاً حبيباً
أيها الراضي ئع اقصد الراضي ارائع


فاروق

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 30/06/2009 01:02:32
الاستاذ والصديق الحبيب راضي المترفي ..رعاك الله وهداك عليه وبس ...!

اخي المبدع عودة ميمونة وقد افتقدتك كثيرا ارجوا ان تكون بخير ايها الطيب المختفي عنا...!!!!
دمت وسلمت كاتبا كبيرا ملتزما(بس مدمرا من قبل العزيز علي الحاج) هههههههه

تقبل مروري وملاطفتي مع عبق التحايا

جمال الطالقاني

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 29/06/2009 21:50:56
الاخ المحترم
راضي المترفي ..
هنيئا لنا عودتك لباقة النور العطره
شكرا لحرفك المضيء ..
دمت بسلام

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/06/2009 17:24:55
اي والله سيد مترفي المبدع العراقي له الله لان لااحد يهتم به ويفيه حق قدره .. سلمت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 29/06/2009 14:28:19
ابني الطيب راضي المترفي
عودة ميمونة افتقدناك كثيرا
لا تطول الغيبة
سلمت يداك دمت بخير وابداع

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 28/06/2009 21:51:09
الاخ الصديق العزيز راضي المترفي...رضي الله عنه...

معك حق سيدي...ليتنا نكرم المبدع في حياته ونفيه حقه...حتى لا يتشرد ولا يرحل في غربه...ولا يحتاج في مماته لاحسان...والتغيير قد يبدا من داخلنا....
بدل الله هذا الحال باحسن حال...
اتمنى لك دوام الصحه والعافيه...واقول..لماذا تركتنا مؤخرا ..الا تظن ان الاوان أن لعودتك الينا؟؟؟؟
محبتي...

شاديه

الاسم: نجاح العطيه
التاريخ: 28/06/2009 21:50:38
صديقي المترفي
لاننا نتاج بيئة تمرست في تخلفها على قتل الابداع من خلال قتل المبدعين قتلا معنويا وهم احياء وهذا لعمري اشد أنواع القتل الهمجي اللا أنساني الذي اصبح ديدن الكثيرين من أدعياء الثقافة والسياسة والادب وهي احدى سمات فشلنا ونكوصنا وتخلفنا وتقهقرنا وتسافلنا على جميع الأصعدة فالأمة التي لاتقدر أوترفع من شأن مبدعيها في حياتهم هي أمة مريضة وبحاجة الى العديد من الادوية والعمليات الجراحية كي تنهض من جديد
أسفي على هذا الواقع المتردي وعسى أن يتغير يوما بأرادة الخيرين الشرفاء ويقظة المثقفين الاصلاء
طيب الله أنفاسك يا صديقي المترفي فوالله ماذكرته هو الحقيقة المرة بعينها مع خالص محبتي واعتزازي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 28/06/2009 21:04:40
الحبيب راضي المترفي
ستتحسن الظروف لو فهمنا اللغة التي يفهمها السياسي وهي لغته الثورية والمؤثرة في المجتمع وصوته العالي الذي يفتق طبلة الاذن ، اذا علينا ان نرفع اصواتنا عاليا كي نسمع
مع الحب والتقدير لما قدمت ايها الحبيب

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 28/06/2009 18:49:33
هي مصيبتنا هذه دائما مطربة الحي لاتطرب .شوف خلق الله كيف يحتفون بمبدعيهم وعلمائهم الانجاب ,
ليش احنا حظنا هشكل مااعرف والله .
سلاما يامترفي من كل مكروه .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 28/06/2009 17:10:04
سيد ملحمة العشق
راضي المترفي

اراك لا كما عهدتك ( عصي الدمع ) شيمتك الكبرياء ، رغم انك ذاك الجبل الجمالي المهذار بالغناء على مطالع الشمس ، وعلى ناصية شعاع القمر الفضي ، تجلد فان القطا نائم ، شكرا لبوحك الراقي الجميل .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 28/06/2009 16:43:30
اخي الكبير راضي المترفي

اجد ان المبدعين مسبحة انقطع خيطها فتناثرت حباتها هنا وهناك ايعقل يا سيدي ان يكون اخر المطاف للمبدع في ارض الحضارة قبرا بعيدا او كما حصل مع شاعرنا الكبير الجواهري الذي دفن في مقبرة الغرباء ايعقل لمثل هذا المبدع ان يدفن في مقبرة الغرباء !!!! حتى

تحياتي لك ايها المبدع وتقبل مروري سيدي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/06/2009 12:34:36
الصديق الغالي راضي المترفي
شكرا لفزعتك المتأخره
دمت بالف عافية مع اعتزازي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 28/06/2009 12:29:34
مبدعنا الکبير راضي المترفي حياک الله وعودة ميمونة انشاء الله مقالة هادفة ومعبرة دمت وسلمت لما استاذي القدير رعاک الله وحماک




5000