..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور لمعاناة رموز الابداع العراقي / وتستمر معاناة المبدعين .. صحفيون براتب ( بطل مي ) !

النور

صباح اللامي

هل تشرب مياه معدنيه اذا كنت من متناوليها تجنبا للتسمم بالمياه الجارية في انابيب الحكومة فأنت تعرف بالتأكيد ان سعر ( الِبطل ) منها فقط ( 500 ) دينار عراقي وهذا هو بالضبط مقدار الراتب التقاعدي لكل صحفي رائد في العراق ممن هم على صندوق النقابة 00في السابق كانت الامور تختلف ففي كل اعلان تنشره صحيفة ثمة نسبة مخصصه لرواتب متقاعدي الصندوق اما الان فأن هولاء الرواد الصحفيين الكبار المهمين الذين كانوا في ازمانهم المختلفة ( مهابين معززين مكرمين ) يتقاضون الان هم وعوائلهم 500 دينار لا غيرها ! وعدد هولاء الصحفيين ليس بالالاف او بالمئات انهم فقط ( 164 ) صحفيا وجميعهم بكل عوائلهم وبكل تاريخهم وبكل ريادتهم وبكل ما تركوه من موروث في الاستاذية والعطاء والتضحيات يتقاضون مبلغت قدره ( 82000 ) وهي دفعة لا تكفي لـ ( وليمه ) أقامها لي نقيب الصحفيين العراقيين قبل أكثر من اسبوع وفي لقاء اخر معه  برفقة عدد من اعضاء المجلس قال مؤيد اللامي ان هولاء الصحفيين الرواد يتقاضون هذا الراتب ولا احد يستطيع تغيير القانون الذي يسيّر سفينة رواتبهم في خضم هذا المستنقع

( ليش اغاتي ) وكيف تقبل ضمائر من لهم ضمائر ان يهان الصحفي بمثل هذه الطريقة التي تضمر كما من الشر يكفي لزعزعة الثقة بكل ما في هذا البلد من قيم وتاريخ واعتبارات واخلاقيات ! هل يجوز السكوت على ذلك ؟ هل يقبل متسول إكرامية بمبلغ ( 500 ) دينارماذا يشتري بها الصحفي الرائد او عائلته ؟! أما من خجل ؟! أما من حياء يتحرك في وجوه من يعرفون بهذا الحال ويسكتون ! وكيف يتسنى للحكومة ان تنام الليل على وسادة السلام والراحة والطمأنينة وهي تعرف ان في الناس ( صحفيين ) بهذا الراتب المذل المهين ؟ إن وزارة العمل كما اخبرني نقيب الصحفيين الاسبق ومستشار الوزارة الصحفي تدفع للمحرومين من الرواتب وغير القادرين على تكاليف الحياة رواتب شهرية تتراوح بين 50 و100 الف دينار فكيف تقبل النقابة وهي غاضبة كما علمت وكيف تقبل الحكومة وهي تعلم كما قيل لي أن يكون راتب صحفي متقاعد من الرواد 500 دينار وهو من حيث قيمته في السوق واللاشئ سواء !

مالذي يريده اولئك الذين لا يقبلون تغيير قانون من القوانين التي تعيق إجراء تحول يستحقه الصحفيون الرواد ؟ وهل ( قاصة الحكومة ) عاجزة عن اعالة 160 شخصا مهما في البلد ربما هم الى الان يعيشون حياتهم الصحفية من كراسي عجزهم او من بيوتهم الخاوية الا من رحمة الله 00ان الصمت حيال قضية مثل هذه لا يعني الا سوء المنقلب الذي وصلت اليه ظروف البلد00اين هم اعضاء البرلمان ؟ وفيهم رؤساء تحرير صحف ومؤسسات حقوق انسان ومسؤولون كبار في احزاب وفيهم ايضا صحفيون وكتاب ودكاترة ومتخصصون في شؤون الاعلام ؟

الا يعرفون حقيقة كهذه ؟ ربما لا يعرفون فنحن ايضا لم نكن نعلم بموضوع كهذا لكنهم الان عرفوا و ( العلم مسؤولية )  فأن لم يفعل احد شيئا فما الذي يمكن ان نقوله عن بلد يفني فيه الصحفيون شمعات حياتهم فيجدون انفسهم بعد عقود من التضحيات والعمل والمخاطر مهانين - حاشاهم - بمثل هذا الراتب وما الذي سيقوله الابناء عن هولاء الاباء الذين خرجوا من صحفهم بـ ( خفي نقابة الصحفيين ) ! ولو ان كل صحيفة عراقية كلفت نفسها بالتبرع بشئ من ( موارد الاعلانات الضخمه ) عند البعض لما وصلت النقابة الى هذا المستوى 0 ليس المهم في الحسابات النهائية من يقود العمل النقابي المهم ان يتعاون الجميع لرفع ( وصمة العار ) هذه عن جبين صندوق النقابة الذي كان ذات يوم مفخرة مهنية كان بطلها على الدوام الاستاذ الرائد الكبير سجاد الغازي اطال الله عمره وحياه على جهوده التي لا يمكن ان يغفلها احد مقترنة بتواضع جم وبنكران ذات وباخلاقية مهنية قلما راينا شبيها لها

ان راتب ( بطل المي )  قد ينشف ماء وجوه كثيرة تنام ملء جفونها متغافلة عن إهانة اساتذة صحفيين كبار نشرّف بهم وبعطائهم

 

صباح اللامي

Sabahal_ lami2001@ hotmail.com

 

 

 

النور


التعليقات

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/06/2009 16:30:58
ليطلع الجميع على حجم الكارثة
وليعرفوا حجم مصيبتنا !!
شكرا للاستاذ الرائد الصحفي صباح اللامي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 28/06/2009 12:57:13
مبدعنا صباح الامي حياک الله ايها الاصيل الرائع اشد علی يداک في کل ماقلته..لا يوجد من يخجل في هذا الزمن العجاف
المحسودين علی النعم التي فيه دمت وسلمت رعاک الله وحماک




5000