هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مساء عنكبوتي

د.حنان فاروق

 هذا المساء..لا أريد أحداً معي..سأغلق بيتى العنكبوتي عليّ وأخرس هذا الهاتف المحمول كي لايقطع علي حبل أفكاري رغم ضياعه منذ فترة طويلة..لا بأس سأبحث عنه فى كل مكان حتى أجده وإن لم أجده سأجدل غيره من خيوطي المبعثرة في سلال نفسي القديمة الملقاة فى غياهبها دون اكتراث.. صوت ولدي يخترق الصمت..ها هي خطواته تقترب من وحدتى المشوهة..الحمد لله..لايريد شيئاً فقط يمر بي يقبلني ثم يدخل إلى المطبخ ليشرب ويعود إلى فراشه من جديد.. أعاود قفل باب وحدتي بالمفتاح من الداخل لكنه ينكسر..هل كان ينقصنى هذا الآن؟...حاولت استخراج الجزء المكسور من الباب ..أنهكتني المحاولة..أخيراً نجحت..لكن الباب سيظل مفتوحاً لحين تركيب طبلة جديدة..تصلني رسالة عنكبوتية..أتردد..أفتحها أم لا..أحسم ترددي وأفتحها... (عملية استشهادية فى الخليل) تجدلني أحاسيس متضاربة..عزة..قهر..فرح..حزن...سعادة..انتصار...عجز...كلها تتجمع فى جزء من الثانية لتأخذني إلى زلزال شعوري ... أتمسك بوحدتي أكثر..أصر عليها ...أعاود الرحيل في اللامكان واللا زمان..أعود للبحث عن حبلي المفقود..لكنه يصر على الاختفاء.. تأتيني رسالة أخرى.. (دعوة للتعارف من شخص لا أعرفه كل مؤهلاته أنه رجل) يصيبنى غثيان مفاجيء.. الباب يدق...أتظاهر بعدم سماعه..يعلو صوت الطرقات ويعلو...يوقظ البيت كله....يتجه الجميع إلى مصدر الطرقات وهم يرشقونني بنظرات نارية...لم أتحرك من مكاني...انفتح الباب ..اندفع سيل من أصوات الجيران على أذني...البيت يتزلزل...سينهار..أخرجوا سريعاً.. الجميع يصرخون في وجهي..المنزل يتهاوي فوق الرؤوس...يركضون للخارج...لم أتحرك.. أخيراً سأكون وحدي...

 

 

د.حنان فاروق


التعليقات

الاسم: نورالعربي
التاريخ: 2009-11-15 14:40:04
قصة رائعة فيها شي من معاناة شعب الفلسطيني العربي تحياتي

الاسم: هيفاء فويتي
التاريخ: 2009-10-25 16:58:14
كم نحتاج لحالة تأمل تعيدنا الى طبيعتنا

أتابعك دائماً وأنت تعلمين عشقي لحرفك ولفكرك

دام تألقك دكتورة حنان

محبتي واحترامي

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2009-09-17 17:03:13
نص جميل لما يحوي من هم قالته لنا د حنان القاضي وينم عن قدرة الاديبة على السرد المكثف ودقته شكري لك

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2009-06-29 07:52:57
القاصة الرائعة
حنان فاروق

ثمة في الافق القصي ملامح شجية مؤطرة بلغة سلسة جملية دفاقه تحاول ان تُدخل ذاكرة الانصات الى مراسيم عزائها القاتم ، لكنها تنجح في استثمار سحب تلك الذاكرة الحية صوب اتقاد فضاءات الانصات ، وربما الذي قادني للكتابة عن هذا الهذيان المر اللحظوي هو ذاك الكم الهائل من مساحات التناقض ما بين مواطن اللوعة التي تعيشها تلك المرأة المغلفة بالكبرياء والضعف في آن واحد رغم ان العزة..القهر..الفرح..الحزن...السعادة..الانتصار...العجز
يغلف شتاتها المخملي ، فشكرا لك هذا التراص القصي .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-06-28 06:33:32
أستاذة سنية
كل الشكر لمرورك العطر وكلماتك الأرقى

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-06-28 06:31:27
الأستاذة جميلة
مغتربون نحن داخلنا أستاذة جميلة..الغريب أننا نوغل فى التقوقع فى نفس الوقت الذى تمتد فيها دائرة أصدقائنا الافتراضيين وغير الافتراضيين
إنها معادلة الزمن الصعب
تحياتي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2009-06-27 21:43:44
الاخت د...حنان فاروق
سرد مشوق مع وصف لحالة انسانية بطريقة فنية موفقة
دمت لابداعك عزيزتي

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-06-27 21:02:27
الجميلة هناء
كم أنا سعيدة بمرورك وإحساسك الارقى..نحاول أن نكتب ياهناء فيأبى النص إلا ان يكتبنا
محبتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 2009-06-27 20:52:38
الدكتورة حنان فاروق
بقدر ما هي جراحنا موغلة في العمق، خيوطها العنكبوتية تكبل الروح و القلب و تفضح المجتمع ، بقدر ما كان نصك موغلا في الروعة و فتح عيوننا على أوجاع يومياتنا كما وقف عند احساس الفرد بالاغتراب في مجتمع له اهتمامات أخرى أو لنقل هموما أخرى.
لك تحية احترام و تقدير

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 2009-06-27 16:24:28
لك شوقا بسلال الزهور يا دكتورة حنان

كم كنت دقيقة بالوصف الذي يخترقنا كثيرا من الأحيان


احترامي،،،




5000