..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آه منك ياوطني

ناظم الزيرجاوي

آه منك ياوطنى يا حلمي البعيد ويا جرحي العنيد . 
إلى متى نعيش فى المنفى وبين الطرقات وتزداد يوم من بعد يوما ً التجاعيد . 
هذه جدلية الأغنيات التى لم تعد ترضع من ثدي الذكريات ولم تعد تلاقح طيف الأمسيات، وان قصة وطني الكئيبة تناقلتها الألسن مابين لساناً كذوب وظلال لبقرة لم تعد حلوب ، فهل ياترى انتهى عهد وبدأ عهد. أم ان الناس انتهى بهم المطاف إلى ان يترجلوا سراً وجهراً نحو اللاشئ   واللاهدف ؟ فالوطن بشكله الآني والذي يبدو آلياً بدائيا ً لم تعد صورته هي التى رسمها الأولون وتغنى به المطربون وانتظره الآخرون ، فالمشهد السياسي مقرف و الوضع الاجتماعي متذبذب ومترهل والحالة الاقتصادية مفرطة فى الانزلاق و الانحسار نحو الفقر المدقع والطبقية المجحفة  نالت من الجميع . فالوطن لم يعد يحتفظ بشكله الممتع وملامحه الأصيلة فقد تغيرت أنشودة الوطن القديمة وضاعت تحت اقدام القطيع يدوسها الأرهابيون والفساد و الانكفاء و الاتكالية باتت ديدن الجميع، وأصبح حلم الوطن مرهون بفقاعات الوهم والتعصب الأعمى والارتحالية الباردة وربط مصير الجميع بهمجيةالأمريكان وألف صوت جبان وكأنهم قربان لحاكميةالأحتلاال الأقزام. وبرؤيتهم القاصرة الغارقة فى مدن السراب ووحل الصدمات المتكررة ومشاهد لم تعجب احد فهل ياترى أصبح الوطن ألعوبة ؟ أم أضحوكة تتقاذفها الأمواج والرياح ومن جثم على صدر الشعب اجمع ؟ واخرس من اخرس و شرد من شرد واهلك من اهلك بأسم الديمقراطية والوطنية كأخر سبيل ، وكأن الجميع لم يفيقوا بعد من فضاعة هذا المشهدالمخيف المؤلم ...

 

 

ناظم الزيرجاوي


التعليقات

الاسم: ناظم الزيرجاوي
التاريخ: 26/06/2009 13:36:47
اخي صباح الزبيدي
يا ميساني لماذا تنساني فمن مدة طويلة لم اسمع صوتك فما حدى على ما بدى
تحياتي اليك الحارة بحرارةالشمس
وشكرا ً على كلماتك الجميلة

الاسم: ناظم الزيرجاوي
التاريخ: 26/06/2009 13:30:54
شيخنا الفاضل طعمه الخزاعي
شكرا ً على مرورك لمقالتي وسررت عندما قرآت تعليقكم
ادامكم الله

الاسم: ناظم الزيرجاوي
التاريخ: 26/06/2009 13:26:38
صديقي العزيز سلام نوري
كلما حاولت الآبتعاد عنك مقالاتك الرائعة وتعليقاتك الاروع تعيدني اليك مكبل بين دفات ماتنشره في جنة النور تحياتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/06/2009 21:17:14
صديقي الجميل ناظم الزيرجاوي
هل وقعت في فخ غواية الحروف واغترابك
لتسكن الوجع
هناك
سلاما يبن مدينتي
كل الحب

الاسم: الشيخ طعمه الخزاعي
التاريخ: 25/06/2009 21:02:23
السلام عليكم
ايها الجنوبي الرائع ...
نعم سيدي ...اصبت كبد الحقيقة بسهمك ....ماذا عسانا نفعل ...وطنك اسير ومرتهن ....حتى تُفك قيوده ويعود الى ما كان ....ننتظر وعيوننا اليكم وقلوبنا تعتصر ....وتبقى الامنيات ان يكون لي وطن كما للناس وطن ...
اتمنى ان تكحل عينيك بنظرة الى ارض وطنك ....
سلمت يا ابن العراق ...ايها الزيرجاوي (كما تحب ان تكتبها)

الاسم: صباح سعيد الزبيدي
التاريخ: 25/06/2009 10:12:21
اخي الفاضل ناظم الزيرجاوي
كم أنت رائع يا صديقي الطيب ..
حتى وإن كتبت لن تفي حقك ياناظم الحروف..
فالوطن يبقى ذلك العزيز .. والقريب إلى القلب ..
مهما بعُدت بنا المسافات اوطال بنا الزمن ..
ويبقى هو أكسير الحياة !!
دمت بود وحفظ من الله ورعايته..
اخوكم
صباح الزبيدي
بلغراد




5000