.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لو كان للحشرجة ريشةٌ ودواة

د . ماجدة غضبان

لا تتذوق.. 

قبلة المساء... 

بعدها... 

سيكون جوفك رصاصة..!! 

تحفر في لحمك...

موطنا لها..!

حتى يصبح...

هوة سحيقة...

بينك وبين روحك

التي غامرت بها...

لامتلاك قبلة المساء.......!!!

***********************

في جوف صخرة..

صامتة...

تصفر الريح..........

وينتصب التمثال.......

تجاوره تماثيل.........

متخذة أوضاعا أخرى...........

تنتظر من يزيل........

الأحجار والغبار و الشظايا.....

لاستجلاء وجه ملاك............!

أو قطعة أثرية....................!

تعوي............................

في مفازة نحّات................

يعاقر الخمر......................

والحنين إلى  وطن...............

لم يمنحه ...........................

جواز سفر..........................!!!!

 

*************

ثوبها...

رقعة من سماء..

بلاد أخرى..!

 

وعيناها...

فصّان من جبل

الثلج..!

 

وثغرها..

قصيدة بجناحين ....

من لهب...!

 

كلَّ صباح

تطير القصيدة..!

يحترق ثوبها..!

 

تذوب عيناها..

 

وينصهر ثغرها..

تحت وابل اللهب..!

********************

ما يراه الآخرون..

ليس كل شيء...!!

هنالك في الأعماق

ـ دائمـاـ

يختبئ الألم..!

 

قد يكون قلبا..،

هاجسا..،

دربا بلا نهاية..،

دعوة مفتوحة للضياع..،

أو شعلة متوهجة....!!

 

العين......

التي ترى كل هذا...

تتمنى أن لا تشرق

شمس الغد...!،

أن يعترف الكون..

بلا جدواه...!!!

********************

صورتي............

كانت على الجدار

 

عيناها..............

قبران هائلان.......

فُتـــــِحا حديثا...

 

ترى أين ذهبت

عظام من دُفــِنوا

أحياء

في رطوبة محجريّ؟

*********************

المرأة....................

التي أغلقت الباب...........

دونها.............

ودون عشاقها..............

تتحول في وحدتها...........

إلى إخطبوط هائل!

يبحث بأذرعه الممتدة.....

عبر الكون.........

عن عاشق واحد............

لا ينتابه الهلع..............

ساعة تحولها

إلى مجسات كثيرة

برأس إخطبوط...!!

***********************

هذه الفسيفساء العظيمة...

التي كرهت عيني...

الملتصقتين بها....

لم تهبني بعد...

سرَّ من تكون..!

وأيُّ فنان ضاجعها....!

 

لم تهبني...

حق البقاء قربها..

أو ولوج جدارها المنيع..!

 

جمالها الآسر......

يخفي في أعماقه....

زهوَ سلطان.....

يجلدُ بسوط الجبابرة

جسدَ التاريخ....!!!

******************

الحب.....................

أيا طائري الكسول..!!

العاري من بهرجة

طاووس

يا من يفتح منقاره

على مصراعيه

منتظرا بنهم رضيع

أن ألقمه أيامي

واعيا بخبث..!

انه ينمو............

في ليالي نشيجي...!

متقنا صنعة الطيران

يخبئ خلف إصراره

كل يوم

أن أتسلق الشجرة

لأطعمه..............

صباحي الجديد......

رغبته العارمة بالطيران.....

حيث لا سبيل للعودة.....

إلى عشي المتواضع......

على الشجرة المزدحمة..........

بالأشواك..!!

**********************

الذكريات........

تحوم.............

حولي...........

كذبابة...........

تطنُّ ......

تطنُّ.....

 

أيُّ شيء يطيح

بذبابة عنيدة

سوى إلحاحها

أن تـــُقتـَل الآن؟

*****************

لو كان جسدي......

كله عيون...........

لجعلتها غيوما...!

ونفخت فيها...

من بعض ما فيّ....!

وأمرتُها أن تمطر

الآن..!!

لعلَّ الناس يرون

بؤس ما أرى

في قعر زنزانتي

العميقة....!!

*********************

الأحلام......

كائنات هائمة.....

تحيط بنا..!

 

أحيانا تقودنا

ونذعن..!

 

وأحيانا تصرخ

ونغفل عنها..!

 

أحيانا تحتلُّ يقظتنا

عندها...................

تسرق من ضوء الشمس..،

ومن اخضرار النخيل..،

ومن سحر الأصيل..،

ومن غموض الليل..،

المزيد من الألوان...

والطاقة والعوالم....

لتعزف...............

بكل لغات الأرض

على مسامعنا.....

فتنتها....

قائلة :ـ

ها انذا...!!!

************************

مخاض...............

على الأرض الخطأ!

وفي اللحظة الخطأ!

ارتكب جريمة........

أن أكون..............

ضحية التواجد....

في الزمان والمكان....

البعيدين جدا.......

عن الأقاصي.....

التي أتيت منها..!!

***********************

غوصي..!

أيتها النار المتعجلة

في قلب الحطب!

احرقيه ....!!

حتى يصير فحما...!!

 

لكن لا تبكي..

حين تبهت

جذوتك الأخيرة..

ويلمسك برد الموت..!

فأنت من تعجل..

التوغل في عالم

الحطب...!

*******************

أنا مــَدينة..

لهذا الليل أبدا....!!

 

هو الذي يخفي بريق

عيني الشهوانيتين!!

 

هو الذي يخفي اغتراف

قصائدي

من بحيرة الحزن..!

 

هو الذي يوصد بابا

من ظلام...

لتلمع دمعتي الوحيدة..!

 

هو من يدعني

ارتدي نفسي

لأمزقها صباحا..!

حين تتمرغ العيون

على جسدي

لتكتشفَ إن كنتُ

نديمة الليل..!

إن منحتـُه شيئا..

من نار رغبتي..

 

من سعير ثورتي..

على دَنَس الأنهر المملة

التي تمد جسورها

الخشنة

بيني وبين الآخرين..!

******************

هل سيبقى.................

في حروف قصائدي

بعض من احتراقي.......؟؟

 

هل ستحمل الأشعار

جرحي الغائر....

في جسد الساعات....؟

 

هل ستشم رائحة الشواء..؟

رائحتي حين احترق...

في جحيم اغترابي....

يا من تراني....

محض أسطر...

أمام عينيك الضجرتين...؟؟

 


 

د . ماجدة غضبان


التعليقات

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 09/07/2009 19:42:03
شكرا استاذ علي عيسى
الشعر الذي ذكرت جميل للغاية،هل هو من اشعارك؟
سلمت يدك وشكرا لمرورك

الاسم: علي عيسى
التاريخ: 09/07/2009 16:39:48
هل يدعوني ورد الجمر المنثور

إلى رقص الضوء...

أم أن الصبح سليل غيوم تائهة؟

كم كان لدي من الأشواق أصففها

لأرافق هودجك المكنون و أرفع رايته

و الظلمة تاج حنين...

جمر الحياة يكويني

جليد السماء

دمتي مبدعة

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 25/06/2009 05:38:40
الاستاذ زمن عبد
الاستاذ كامل البصري
شكرا لمشاعركم الرقيقة ومتابعتكم اياي
تقبلوا مني كل تقدير
د.ماجدة غضبان

الاسم: كامل البصري
التاريخ: 24/06/2009 18:51:01
لااعرف من اي صورة شعرية احيكي وخاصة لوكان جسدي انك تبدعين في هذه اللوحة الجميلةانها عملية رسم للمفردة
واجد انك على علاقة حميمة مع الجبل شكرا لك
وتقبلي مروري
اختي العزيزة
الاسكندرية

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 24/06/2009 17:46:11
الاخت ماجدة غضبان
نص متالق ومتوهج يستحق الاعجاب والتقدير
بوركت متالة مبدعة

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 24/06/2009 01:09:58
بل قدراتك على اقتناص لحظة الجمال هي التي ارتك ما لم يره غيرك،اقدر لك تواصلك عبر مشاعر رقيقةاستاذ بولص.
د.ماجدة غضبان

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 24/06/2009 00:50:07
بل قدراتك على اقتناص لحظة الجمال هي التي ارتك ما لم يره غيرك،اقدر لك تواصلك عبر مشاعر رقيقة.
د.ماجدة غضبان

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 24/06/2009 00:33:15
ايتها الرشا الرائعة
شكرا لك اختا وصديقة امسكت بيدي حين اطبقت كفي على الهواء لتهديني موهبة الظباء في ادراك مسالك الجبال.

لست اعرف منك بقدرات الريشة والدواة ،تقبلي مني كل الحب والمودة.
د.ماجدة غضبان

الاسم: الاسم د. ماجدة غضبان
التاريخ: 24/06/2009 00:26:53
ربمايكون صادما ان اعلن ايماني بوجود ادب نسوي انطلاقا من ايماني بوجود كائن مختلف ومتكامل اسمه المرأة،واسجل دهشتي من اصرار الاديبات على رفض المصطلح النقدي مع خضوعهن تماما لتعامل مغرق بالتمييز اجتماعيا،كيف لي ان لا اكتب شعرا انثويا وانا اسمع الناس يعزون ابي بولادتي لو كنت اسمع يومها؟

الشعر هو تفاعل اجتماعي يستند في وجوديته الى عكازة اللاوعي فاذا كنت قد عشت طوال حياتي محاصرة بلعنة الانوثة ،فعلام اذن امارس ثوريتي على اصطلاح لا يقدم او يؤخر على ما آل اليه حال المرأة في العالم اجمع؟

نعم ايها الشطري انا اكتب شعرا انثويا لانني لم اعرف العالم ابدا الا من خلال ذاتي الانثوية واؤكد لك ان ما من رجل بقادر على الاتيان بما اتيت،ولا غضاضة ان وضعوا نتاجات المراة تحت يافطة الادب النسوي ففي هذا شيء من العدل.

شكرا لكلماتك التي تجاوزت المديح وبلغت ناصية الاطراء

د.ماجدة غضبان

الاسم: أمير بولص
التاريخ: 23/06/2009 22:23:28
جميلة جدا هذه الصور المتحركة داخل النفس بدون كلل ورائعة تلك المشاعر التي ولدت منها كلمات النص .

أحييك وأبدعت

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 23/06/2009 21:20:02
نص يختزل مشاهد كثيرة بصور شعرية اتقنت الشاعرة ماجدة غضبان رسمها بحرافة واتقان ..
محبتي الكبيرة دائما .

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 23/06/2009 21:16:59
المبدعة الشاعرة د .ماجدة غضبان
رغم ملاحصاتي على مايدعى في النقد ب(الادب النسوي)لاعتقادي ان الادب هو نتاج بعيد عن الذكور والانوثة الا ان مقرأته من في كاتباتك وماتحمله من ابداع في تصوير الدواخل الأنثوية الرقيقةوالتي اجزم انها لايمكن ان تتأتى لشاعر (ذكري) مهما بلغ من قدرة التصوير ومهارة الصياغة .فقد كنت صائغة ماهرة . وقصيدتك تنطوي على صور مبهرة بل ان من صورها مايدهش المتلقي ويربك مسامعه:
ترى أين ذهبت

عظام من دُفــِنوا

أحياء

في رطوبة محجريّ؟
ان كثرة الصور الجميلة تحتاج الى اكثر من تعليق سريع
تحياتي لك ومحبتي

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 23/06/2009 21:16:40
المبدعة الشاعرة د .ماجدة غضبان
رغم ملاحصاتي على مايدعى في النقد ب(الادب النسوي)لاعتقادي ان الادب هو نتاج بعيد عن الذكور والانوثة الا ان مقرأته من في كاتباتك وماتحمله من ابداع في تصوير الدواخل الأنثوية الرقيقةوالتي اجزم انها لايمكن ان تتأتى لشاعر (ذكري) مهما بلغ من قدرة التصوير ومهارة الصياغة .فقد كنت صائغة ماهرة . وقصيدتك تنطوي على صور مبهرة بل ان من صورها مايدهش المتلقي ويربك مسامعه:
ترى أين ذهبت

عظام من دُفــِنوا

أحياء

في رطوبة محجريّ؟
ان كثرة الصور الجميلة تحتاج الى اكثر من تعليق سريع
تحياتي لك ومحبتي

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 23/06/2009 14:53:21
احيانا يكون الشعر ارض المنفى ،فهو ينأى بالانسان بعيدا عن المعادلات اليومية الساذجة والمتكررة الموغلة في فقرها وحاجتها الى مرفأ انساني تستكين له الروح وتهجع في ليله الاجفان وتغدو لحظة الميلاد هي لحظة الاجحاف بحق خافق يسمو الى ما بعد متطلبات الجسد والملذات الرخيصة وتظهر الارض بلونهاالغرائبي لتزيد من حدة الوحشة ولتجعلني اقول في عتمة ليل يشرأب الى النور:ـ مخاض على الارض الخطأ /وفي اللحظة الخطأ ....الخ

شكرا لاقترابك من لوعتي حداللقاء استاذ وجدان واهلا بك في عالمي الشعري رفيقا

د.ماجدة غضبان

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 23/06/2009 14:44:28
اليس في كل احجارنا منحوتات لم يعثر عليها الفنان العراقي بعد طالما كان منفيا في غربته؟
شكرا لتواصلك استاذ سلام ورقتك العذبة
د.ماجدة غضبان

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 23/06/2009 13:41:05
ايتها الشاعرة الدكتورة ماجدة
جُبل الانسان على البحث حتى الممات
هو باحث عن الكمال الذي لايتواجد
في مساحات الحياة الا اجزاء
والشعر هو مساحة الجمال الاولى
فهل استطاعن الشاعرة الوصول وهي
تردد:
مخاض...............

على الأرض الخطأ!

وفي اللحظة الخطأ!

ارتكب جريمة........

أن أكون..............

ضحية التواجد....

في الزمان والمكان....

البعيدين جدا.......

عن الأقاصي.....

التي أتيت منها..!!

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/06/2009 12:50:24
في جوف صخرة..

صامتة...

تصفر الريح..........

وينتصب التمثال.......

تجاوره تماثيل.........

متخذة أوضاعا أخرى...........

تنتظر من يزيل........

الأحجار والغبار و الشظايا.....

لاستجلاء وجه ملاك............!

أو قطعة أثرية....................!

تعوي............................

في مفازة نحّات................

يعاقر الخمر......................

والحنين إلى وطن...............

لم يمنحه ...........................

جواز سفر..........................!!!!



--------------ياللروعة ماجدة
سلاما لحروفك
ود لاينتهي




5000