..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة لجدتي الخطيرة ...

نعيم عبد مهلهل

1

قصة رقم واحد 

خلق الله الجدات ، فقط لتؤرقنا برعب الساحرة الشريرة ..

الذي نسته الجدات في كل أزمنتهن .

إن هناك رعبا اسمه الدبابات ..

أمهاتنا عاصرن هكذا رعب ...

ولكن مازالت السندريلا تلعب في أجفانهن ..

وحتى إن  اصبحن جدات فلن يبدلن ذلك السحر الشفهي حتى لو بمليون هيلاري كلينتون ... 

  

 

2

جدتي ، ليلها اجمل كثيرا من ليل الحانة والمقهى والاتجاه المعاكس* .

فالذي تبدعه هو خواطر الراحة والنعاس وشفاء لغازات البطن ..

وغير ذلك أناملها المرتعشة تعزف كما أرغن كنيسة ألمانية بلحن الورد جميل ، جميل الورد

شوفوا الأطفال بتكبر ويصيرون جنوداً..

  

 

3

مرة عشق إمبراطور الصين القديمة جدتي ..

تدللت وتغنجت ، وأصرت أن لاتعطي الملك المدهش أي قبلة ..

وفي النهاية

الإمبراطور انتحر عاريا ..

وجدتي ذهبت تحلب بقرتها وتقص عليها حكاية سقوط الإمبراطوريات ..

  

 

4

جدتي تحبط القطط ..

واللص يحب الجنط *..

والقاضي يحب التراضي ..

وبين الثلاث طفولتنا التي أقصى ما فيها أمنياتنا لنكون عرفا ء في السلك..

ومن يشذ عن حكاياتها القهوائية* يصير عالم ذرة ..

وفي ذلك خسارة لما كانت تأمله منه !

  

 

5

الآن مارغريت تاتشر أصبحت جده ..

أتساءل ماذا سيكون شكل حكاياتها لأحفادها ..

حتما ستتحدث لهم عن حليب الكيكوز*

وكيف كان العراقيون أيام صدام يعتبرونه اثمن من تمثال سومري ...

  

 

6

جدتي ، حكاياتها خطيرة ..

حتى إنها أشعلت حربا بين بستان زامل وبستان الحاج عبود* ..

أنا أحصيت الخسائر ..

فوجدتها ...

100 عاشقة ، 1000 قنينة عطر ، 10000 قبلة حارة تحت ليل النخل ..

100000 دمعة بسبب الخط الأحمر تحت درجة الرسوب في الشهادة المدرسية ...

  

 

هوامش :

ــــــــــــــــ:

*الاتجاه المعاكس : برنامج شهير تعرضه قناة الجزيرة كل يوم ثلاثاء ، كان العراقيون أيام الحصار يتشوقون لمشاهدته.

*الجنط : جمع جنطة ، وهي الحقيبة في العامية العراقية.

* القهوائية : هو اللون الذي بلون القهوة المطحونة المحمصة .

* الكيكوز : ماركة حليب شهيرة ، يعرفها العراقيون جيدا أيام الحصار ، كان دسم ، ونصف دسم ،ويوزع في البطاقة التموينية للأطفال الرضع ، وعندما يختفي من البطاقة  ، يصبح  ثمن العلبة الواحدة أكثر قليلا من راتب المعلم لشهر كامل.

*بستان زامل ، بستان الحاج عبود : الأول جنوب مدينة الناصرية ( 360 كم /جنوب بغداد ) يملكه الشيخ المرحوم زامل المناع من مشايخ عشائر الأجود ، وكان عضوا في برلمان الحكومة العراقية الأولى عن لواء المنتفك الاسم الأول لمحافظة ذي قار أيام الملك فيصل الأول، وحوله أبناءه وأحفاده إلى حي سكني ، وكان غابة غناء ويشتهر بسكن البلابل المغردة المسماة ( الزاملي ) نسبة إلى مالك البستان. والبستان الثاني يقع شمال مدينة الناصرية يملكه الحاج المرحوم عبود الجازع من كبار المدينة وأشرافها ، زحف البناء أليه أيضا وصار حيا سكنياً.

  

زولنكن 19 حزيران 2009

  

  

  

نعيم عبد مهلهل


التعليقات

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 25/06/2009 17:39:10
اشكرك اخي العزيز عبد الناصر
دمت بعز والق وكبرياء
نعيم
زولنكن

الاسم: عبدالناصر عبدالامير
التاريخ: 23/06/2009 12:07:15
قرأت واستمتعت ، وقلما نقرأ ونستمتع هذه الايام .. شكرا .

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 23/06/2009 01:10:53
اخي حمودي
لك ولعادل الحبيب المحبة نصفها
والنصف الاخر الى حبيبتنا الناصرية
دمتم ويرحم الله كل الحبوبات
نعيم
المانيا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 23/06/2009 00:53:22
استاذ معيم حبيبي والله ما كو اجمل من جداتنا الله يرحمهن على وجه الارض .... على الاقل كن بشجعننا علي الذهاب الى المدارس التعلم اما باقي الجدات فجلبنا لنا الويل . جميله ومعبره هذه القصص استاذي الكريم.

لك تحيات من صديق سومري الاستاذ الخطاط عادل الموسوي

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 22/06/2009 21:13:35
المبدغة سنية
دامت اطياف روحك معطرة بالورد والقراءة الذكية
تحية مني وسلام وضوء قمر
نعيم
زولنكن

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 22/06/2009 21:12:28
الاخ ضياء
سلمت وسلمت ذكريات الامس في عشنا الدافئ الناصرية الحلم والهوى والعصفور

نعيم
المانيا

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 22/06/2009 20:59:30
الاخ الاديب نعيم عبد مهلهل
========================
سرد قصصي بديع...لاديب مؤثر
قصة الجدة تثير فينا عوالم الطفولة التي يعتز بها كل انسان

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 22/06/2009 12:54:50
الاخ الاديب المبدع (نعيم عبد مهلهل )
تحياتي
لحكايا الجدات وايام بستان زامل وحجي عبود كل الحنين ..
سلاما لكم من (الناصرية ) ؛ وامنيات بدوام الخير والنجاح ..
ود ممتد .

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 22/06/2009 11:33:08
الحبيب المبدع منذر عبد الحر
المتالق دائما
اشكرك وانت القريب البعيد
هذا النأي سيجع شمله ذات يوم دمع الوطن
كل عراقي سيغسل فيه وجهه
وبعد ذلك اما يذهب الى الصلاة او الى حانة
دمت كما انت
مبدع لذاكرة العشب
نعيم
المانيا

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 22/06/2009 10:33:30
المبدع منصور الريكان
شكرا لهذه العاطفة النبيلة
لك مودة العراق وايامه الرائعة
حتما سيكون اللقاء شذى يبعد مناخ غربة القسر
نعيم
المانيا

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 22/06/2009 10:33:26
أخي الحبيب المبدع المثابر نعيم عبد مهلهل , تحيتي واعتزازي لابداعك المتألق , كم أحب قصصك المؤثرة المبنية بناء سرديا محكما متدفقا , دمت رائعا مع كل مودتي

الاسم: منصور الريكان
التاريخ: 22/06/2009 09:46:34
تحية للروائي والقاص المبدع الرائع الاستاذ نعيم عبد مهلهل وانا من متابعيكجميلة تلك اللوحات وارجو ان نلتقي في عراق المحبة مع تحياتي وسلم لي على المانيا لاني عشت فيها اكثر من سنة واتذكر الغربة شكرا لك

الاسم: نعيم عبد مهلهل
التاريخ: 22/06/2009 01:24:22
شكرا ايها الحكائي الرائع سلام
دمت وذائقتك الجميلة
نعيم

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/06/2009 21:48:28
قصة رقم واحد

خلق الله الجدات ، فقط لتؤرقنا برعب الساحرة الشريرة ..

الذي نسته الجدات في كل أزمنتهن .

إن هناك رعبا اسمه الدبابات ..

أمهاتنا عاصرن هكذا رعب ...

ولكن مازالت السندريلا تلعب في أجفانهن ..

وحتى إن اصبحن جدات فلن يبدلن ذلك السحر الشفهي حتى لو بمليون هيلاري كلينتون ...



-------------سلاما لروعتك استاذي وصديقي الكبير نعيم
كل الحب




5000