.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في المملكة المتحدة، الفتيان يتفوقون على الفتيات في الأداء في المواد العلمية

أ د.حميد حسون بجية

في المملكة المتحدة، الفتيان يتفوقون على الفتيات في الأداء في المواد العلمية

 بقلم جسيكا شبرد في صحيفة الكارديان البريطانية| الثلاثاء 26|5|2009.

ترجمة  د. حميد حسون

          كشفت دراسة شملت 57 بلدا نشرت اليوم أن الفتيان في المملكة المتحدة يتفوقون على الفتيات في دروس العلوم إلى درجة كبيرة أكثر من أي من البلاد المتقدمة الأخرى التي شملتها الدراسة. 

          وقد قام خبراء في الإحصاء تابعون إلى منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي(OECD) بتحليل نتائج اختبار في الدروس العلمية لعشرين مليون طالبا وطالبة ممن هم في عمر الخامسة عشرة.

          فقد توصل أولئك الخبراء إلى أن الفتيان في المملكة المتحدة كانوا لما يقارب ربع السنة الدراسية متقدمين في الأداء على الفتيات في نفس سنًهم. وتعتبر هده أكبر فجوة تمثل تفاوتا في أي بلد تناولته الدراسة.

          وقد صنف خبراء الإحصاء هؤلاء الطلبة من هده الفئة العمرية من مختلف البلدان على متوسط حسابي مؤلف من 500 درجة. وكان الفرق في المعدل بين الفتيان والفتيات في البلدان ال57 هو درجتين. بيد أن الفرق في المملكة المتحدة كان 10 درجات، إذ حقق الفتيان 520 درجة، بينما حققت الفتيات 510 درجات.

          والدرجات العشر هده تعادل ربع السنة الدراسية.

         ففي تركيا مثلا تتفوق الفتيات على الفتيان في الدروس العلمية ب12 درجة. فقد حققت الفتيات التركيات نموذجيا 430 درجة، أي 70 درجة دون المعدل المتحقق لدى OECD ، بينما حقق الفتيان الأتراك 418 درجة.

          يقول بابلو زويدو أحد المشتركين في الدراسة أن المملكة المتحدة "هي إحدى البلدان التي كان فيها الفرق ملحوظا بين الفتيان والفتيات في دروس العلوم. لكنه يضيف أن"  الفرق لا يزال"صغيرا نسبيا بين الجنسين."

          وتوصلت الدراسة إلى أن الفتيات أفضل من الفتيان في تحديد القضايا الأوسع التي تتناولها العلوم، ولدلك فإن الفتيات كن يتقدمن على الفتيان في المملكة المتحدة بسبع درجات، بالمقارنة بالفرق الذي بلغ 17 درجة في المتوسط في كل البلدان التي شملتها الدراسة.

          وفي فنلندا، كان الفرق ملحوظا بشكل واضح، مع كون الفتيات يتقدمن على الفتيان ب 26 نقطة. فقد توصلت الدراسة إلى أن الفتيان أفضل من الفتيات في        " وصف الظواهر علميا." وكان الأمر هكذا في المملكة المتحدة بشكل بارز. فقد كان الفتيان يتقدمون الفتيات ب 21 درجة، مقارنة بالفرق الذي  معدله العام 15  درجة في كل البلدان التي شملتها الدراسة.

          ويقول واضعو التقرير النهائي للدراسة أن اللوم قد يقع جزئيا على الصورة النمطية للجنوسةgender  (أي الجنس من حيث الذكورة والأنوثة)في المملكة المتحدة. و يضيفون: "فبنية لنظام التعليم والسياسات التربوية الخاصة تلعب دورها، بيد أنه قد يكون هنالك ضغوط أيضا تعمل خارج المدرسة تسهم في توطيد الفرق في الجنوسة."

          كما ينظر التقرير للفروق في الجنوسة خلال ما يتلقاه الطلبة من دروس في الرياضيات ودروس في القراءة على مدى 15 عاما. فالفتيان يتفوقون على الفتيات في دروس الرياضيات في الكثير من البلدان. وفي المملكة المتحدة، يكون الفتيان متقدمين على الفتيات فقط أكثر من المعدل المتحقق في 57 بلدا، بينما تكون الفتيات في مستوى أقل.

          وفي القراءة، تميل الفتيات إلى التقدم على الفتيان في كل البلدان التي شملتها  الدراسة. أما في المملكة المتحدة، فيؤدي كل من الفتيان والفتيات أفضل من المعدل العام. فهنالك فجوة من 29 نقطة بين الفتيات والفتيان في المملكة المتحدة، مقارنة ب 38 درجة في المعدل المتحقق في كل البلدان الأخرى.

          ويقول زويدو أن الفتيات يملن إلى أن يكن أكثر اهتماما بالقراءة من الفتيان، بيد أنهن تنقصهن الثقة في إمكانياتهن في الرياضيات.

          وتجدر الملاحظة أن الدراسة استخدمت ما يسمى معلومات بيزا Pisa data ، وهي الطريقة المعيارية العالمية التي تُستخدم عادة في اختبار الرياضيات والقراءة والعلوم وقابلية حل المشكلات problem-solving .  

 

 

 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات




5000