.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لهذه الأسباب ثُقِف الجندي الأمريكي

محمد حبيب غالي

يبدو أن المشاهد المروعة التي أظهرها الإعلام إلى العالم اجمع والتي أدت إلى استياء الرأي العام والتي ترافقت مع قرارات القضاء البريطاني كان لها تأثير كبير في إيجاد حل للمشاكل التي يفتعلها الجندي الأمريكي في ( العراق وأفغانستان ) , حيث تم الكشف عن برنامج ثقافي جديد يهدف لتوعية الجندي الأمريكي وزيادة معرفته بالثقافة الشرقية حتى لا يقع عرضةً لأي نوع من أنواع المساءلة لا على صعيد القانون الدولي الإنساني الذي يحكم تصرفات الجنود أثناء الحرب وخلالها , ولا على صعيد المعاملة الإنسانية المطلوبة مع المدنيين والتي تفرضها قواعد الرحمة قبل المواثيق والمعاهدات الدولية .

ذكرت وكالة الـ سي ان ان مؤخراً في إحدى تقاريرها أن الجيش الأمريكي طوّر برنامجاً جديداً يمزج بين ألعاب الفيديو والواقع الافتراضي ، يهدف إلى تدريب الجنود الذين سينتشرون في مناطق القتال بالعراق وأفغانستان على الخلفية الثقافية لتلك المناطق وطرح السيناريوهات التي يمكن أن يواجهوها في أرض المعركة , كما ذكرت الوكالة أن الهدف من اللعبة منع الجنود من القيام بتصرفات تحرج حكوماتهم ، كما حدث في حادثة استخدام المصحف هدفاً للرماية ، وكذلك تعريفهم ببعض المبادئ الإسلامية ، كالفرق بين السنّة والشيعة ، لأهداف تتصل بمهامهم الميدانية .

لا اعتقد أن جندي الأمريكي طلب من مركز ( الاستخبارات والوعي الثقافي ) في ارينزونا أن ينتج له مثل هكذا برامج لتوعيته , لأن عدم وضعها في كتاب وإنتاجها على شكل ألعاب ترفيهية دليل على أن الجندي الأمريكي جاهل وغير واعي ولا يريد أن يثقف نفسه وان يتقدم علمياً مهما حصل , إن القراءة المعمقة لهذا التقرير تدل على حجم الضغوط التي تتعرض لها الحكومة الأمريكية حول تصرفات جنودها في العراق الأمر الذي بات يسبب لها مشاكل تكاد تجعلها في نفس الخانة  التي وضعت بها رفيقتها البريطانية والتي اضطرت إلى دفع ملايين الدولارات تعويضا عن أفعال مراهقيها في العراق .

يعود إصدار هكذا برنامج تثقيفي لجنود أمريكا الذين يخدمون في العراق وأفغانستان برأيي للأسباب التالية :.

1.  المشاكل التي تواجههم في العراق كون جنودهم من صغار السن وليس لديهم أي خلفية ثقافية خاصة أن ثلث الذين يخدمون في العراق أو أفغانستان هم دون 25 عاماً .

2.  الأعمال المشينة التي اقترفها الجندي الأمريكي في العراق وأفغانستان والتي أدت إلى تشويه صورته أمام الرأي العام العالمي .

3.  التزايد المستمر في عدد الشكاوى المقدمة في المحاكم ضد الجنود الأمريكيين من قبل بعض الأبرياء الذين تعرضوا لإعمال غير إنسانية في العراق , بالإضافة إلى ما آلت إليه المحكمة البريطانية .

4.    الانتشار الواسع لوسائل الإعلام ونقلها تصرفات الجنود أول بأول وإيصالها إلى الرأي العام الذي بات يملك كل وسائل الاتصال الحديثة والتي سمحت له بأن يصبح مراقباً فاعلاً لكل ما يشهده من أمور تحصل على الساحة العراقية .

5.  التعرف على الفارق بين المواطن الشيعي والمواطن السني كون الأول (( حسب اعتقادهم - مخطئين طبعا - )) انه أقرب إليهم من الثاني .

6.  ظمآن الجنود لبقاءهم على قيد الحياة , فتراهم يختارون عقولهم أولاً قبل أسلحتهم لحل بعض المشاكل التي تواجههم .

7.      تغير القيادة في أمريكا من بوش إلى اوباما الذي صب جلّ اهتمامه على تحسين صورة أمريكا أمام العالم .

لعل هذا البرنامج يساعد على تعديل تصرفات الجنود في تعاملهم مع العراقيين لان طريق المحاكم القضائية سهل جدا ..... والحق لا يمكن التنازل عنه .....

  

 

 

 

محمد حبيب غالي


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 17/06/2009 07:28:40
ياريت استاذي الكاتب الجليل
ان يكون طريق اامحاكم القضائيه سهل جدا
كي ياخذ كل ذي حق حقه
والان الا ترى وكما قال الشاعر العظيم ابو الطيب المتنبي انه
يااعدل الناس الا في معاملتي
فيك الخصام وانت الخصم والحكم
لم اقصد الشطر الاول من البيت بل قصدت الشطر الثاني
لان امريكل هي الجاني والقاضي وكم براءت حثالاتها الذين دمروا بلاد الرافدين
وبرات عراقيين ايضا واوتهم واعطتهم اللجوء بعد ان عاثوا في البلاد
امثال زامل الشمري وزير الصحه سابقا
كم قتل وكم تاجر والان يعيش بسلام في ربوع امريكا هذا المكشوف اما ماخفي فالله اللي يستر
عذرا للاطاله استاذي الجليل
موضوعك قيم ومهم اتمنى ان يعلقوا عليه القراء الكرام
شكري لك لانك تحمل هم العراق واهله




5000