يا نصير المستضعفين
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي في السويد - هل بقي منها شئ ..هيلين / 2-3

شبعاد جبار

بصراحة كنت خائفة أن أكمل وأجهز على المسكينة هيلين اشعر انه لم يتبق منها شئ ولكن تبقى عندي أشياء وأشياء لم اقلها "وسوربت" المسكينة بين يدي.. هي كانت مقهورة على الطفولة الضائعة بين "حقول" المزابل والعمر الوردي المسروق من هؤلاء الأطفال اللذين قضوا ربيع عمرهم بين الملوثات والروائح النتنة والمواد الخطرة المشعة التي تتناثر هنا وهناك بدلا من ساحات وأمكنة اللعب التي تصنع.... نعم تصنع بالإضافة إلى المدرسة جيلا خاليا من العلل .. فأي جيل ننتظر من أطفال بلا مدارس وبين المزابل.. انظروا لجيلنا القادم ولا نلومن إلا أنفسنا فنحن جميعا بسكوتنا على هكذا ظاهرة نساهم بل نخلق جيلا انتم تعرفون أي مساوئ سيحمل ونحن السبب.
صدام كان سببا واحدا لن نقعد نلومه طيلة عمرنا بدلا من أن نجد الحل ونحاول لملمة الجراح وتضميدها بدلا من ذر الملح فوقها لا بل "لجمها" كل دقيقة لكي تتقيح وأي قيح سيكون .
كوفي عنان كان سببا وسببا كبيرا وهو يدوسنا وأطفالنا بجزمته تحت وطأة حصار كان الشعب والطفولة في العراق هو الخاسر الوحيد وجميع الأطراف كانت رابحة بمن فيهم كوفي عنان نفسه ببذلته الأنيقة وقميصه الأبيض الناصع .. كان يفرك يديه فرحان وليس كمن لاحول له ولا قوة كلما تجدد الحصار اللعين على أطفال العراق ولعابه يسيل لتلك الصفقات المشبوهة التي يبرمها والتي ماهي إلا سرقة القطرات الأخيرة من دماء أطفالنا.. وسرقة إضافة إلى طفولتهم وبراءتهم .. سرقة أعمارهم بين نقص دواء وغذاء, وريع النفط يعرف جيدا يذهب لمن ..أنت المسؤوووووول يا عنان عن كل ما جرى لأطفالنا وعن كل ما تعرضوا لهم من جرم .. فكيف تصلح ما أفسدته يداك.. كيف تمد يد العون لأطفالنا اللذين مازالوا يجوبون القمامة بحثا عن لقمة.. وبدلا من أن تمد يدك للمساعدة سحبت ايدي كل الخيرين وأشرت إلى إن العراق خطر ولا نستطيع المساعدة الآن.
أتمنى أن توصلوا صرختي إليه فهو المسؤول الأول والأخير عن أطفال القمامة في العراق ليبق قميصه الناصع متألقا ولكن أين الضمير إني ابحث عنه في نفس الأمكنة التي انتهى إليها أطفالنا.. للأسف لقد أصبحت ضمائر العالم قمامة فكيف نستصرخ بعد الضمائر"عذرا لكل المخلصين الطيبين لكنكم تقدرون الألم الذي أنا به والخوف من المستقبل الذي ينتظر جيلنا الجديد".
أما الجهة الثالثة اللي شاركت في إطالة معاناة هؤلاء الأطفال وزيادة عددهم فهي الحكومة الحالية ومن سبقتها بعد سقوط النظام كنا نتصور انها اول ماتلتفت الى الطفولة وتمد يدها لتنتشلهم مماهم فيه لان جيلنا القادم امتدادنا للمستقبل فاذا بها غارقة في صراعاتها على المناصب ومع الاسف لاتشعر بان الكرسي الذي اهداه اياها الشعب وابو ذلك الطفل الذي يسكن القمامة لاتشعر بانه مسؤولية يجب ان تتحملها وانما تنظر اليه بنفس النظرة السابقة كرسي المصلحة والجاه والنقود والسطوة وفي احيان كثيرة ايضا كرسي للبطش وظلم الاخرين..اي

انا لم اكلم هيلين عن فتياتنا وصبايانا اللواتي جردن من صباهن ليرزحن تحت الالام اليتم والفقر والعازة والثكل وكل ما يخطر على بالها من الامور التي لاتمت الى الصبا والشباب بشئ.. بصراحة خفت لا نخسرها ..كانت علاقتها طيبة مع الجميع بمن فيهم انا ,الكل هرع لنجدتها عندما وجدها مغميا عليها واحسست بنظرات العتاب توجه لي لذا اسرعت الى المطبخ لجلب فحل بصل في محاولة لانعاشها ,قابلني احدهم في الطريق وعندما راني ادش فحل البصل قال لي يمعودة شدتسوين صدك انت معيدية هذي بهالطريقة راح تموت مو تنتعش شنو انت ماتعرفين "ميركال او هابي" قلتله شنو هاي كال عطور قلته قبل الحصار كانت امي تحط بروفسي ومن كنت زغيرة اعرف ريحة اسمها كلامور ماعرف يمكن يحطون منها اثنينهم ابي وامي لكن من الحصار وليجاي ترة اختك انكطعت اخبارها عن العطور لان كان القائد الضرورة يعلمنا انه هاي اشياء مو ضرورية بس اله وحده كان يترك وراه مستحضرات كارتير بكل مكان يفتشوه بعد ان يهرب منه..ومن ذاك الوقت وحتى قبله ليس هناك اجمل ولا اروع من ريحة التنور والخبز ورائحة شواء البصل والمطال الولد مافتهم شنو المطال هسه انه اروح اشرحله البايوماس وانه مستعجلة ..عدلت عن فكرتي الجهنمية واخذت بدلا من ذلك كاس فيه ماء وشمرت عن سواعدي وانا ابدي اهتمامي وضعت اصابعي في كاس الماء نعم عشرة قطرات من الماء رششتها على وجه البنية وهاي عشرة قطرات اخرى اخرى لتصيرين طماعة الحكومة تمشي وتوصي بينا( سبارا = وفروا) بالماي وفروا بالطاقة وفروا بالحرارة وفروا وفروا.. انه استغربت الماء هنا وفير الانهار تارسة البلد البحيرات مزرفة السويد الخلجان اضافة للبحر ويقولون وفروا بالماي..اي لازم نوفر لان الدولة تخسر هواية فلوس حتى تخلي هذا الماء صالح للشرب لذا يجب الا يهدر وتهدر معه الفلوس لان طبعا هذا يؤثر على الاقتصاد ويصير نقص بالخزينة وبالتالي نقص بالفلوس يقلصون الميزانية يقلصون فرص العمل يقلصون الموظفين" ومن جاء اخيرا يخرج اولا" وداعيتكم جاءت اخيرا يعني اول الخارجين من ذاك الباب العريض واول من يراويهم عرض جتافي..لذا كنت اعد قطرات الماء التي انعش بها الفتاة لاتروح تطلع قطرة منا منا زايدة يسجلوها هدر لكن المصيبة هو فيما تبقى من الماء في القدح قدمته الى احدهم ممن يعزون الماء كثيرا فتراه دائما يحمل قنينته معه وقلت له انت على طول تعطش اشرب ليش حرامات اذبّه اشاح بوجهه عني مشمئزا ولم اشأ ان اعطيه للفتاة لكي لايغمى عليها من جديد فشربته وانا اقول افيش لو كان هذا من ماي الغراف. شربتته على مضض كي لايسجل علي هدر وكل همي ان تفيق هيلين لانني بحاجة ان اناقش معها بعض الامور العلمية الخاصة بعملية فرز القمامة ولكنني لااظن انني سأفتح معها الموضوع الآن انتظروني في المقالة القادمة


الناشطة البيئية
شبعاد جبار
shabad_5@hotmail.com



يوميات معيدي في السويد - صرت نصبة - 3



تجمع عدد من الموظفين في غرفة هيلين ليقولوا لها"كريا بو دي=الحمد لله عالسلامة"وطبعا انه وحدة منهم هم طبعا عندما يتكلمون يكون صوتهم ناصي ونازك وانه جيتها من الباب"يمعودة قولي غيرها لعد لو اسولفلك على مصيبة الطاقة الذرية ومن انهبت الحاويات اللي تحوي على مواد مشعة وانذبت بالنهر وهسة يستعملون الحاوية يخزنو.." قالت سنيلا من فضلك يعني ترة مااتحمل اسمع اكثر انتبهت لنفسي عندها وقلت لماذا يجب ان تتحمل هيلين المسوؤلية هناك جهات يجب ان تاخذ على عاتقها متابعة الامر مثلا متابعة ومسح المنطقة وحتى شوفولنا التطورات اللي حصلت لهؤلاء الناس اكو بيهم بين عليهم حالات التسسم راسا تابعوهم يا وزارة الصحة شصار بيهم .
هذا دانيال راد يلطف الجو على حسابي قاموا يحكون سلانج لهجة عامية وكلمات ماافهمها لكن افتهمت المسالة بيها بصل واغماء وجاب بعض الاسماء مثل اليزابث اردن ورالف لاورن ونعومي وكم اسم رجال عود سويت روحي افتهم قلتله شنو كلهم هذوله"سفيما=اغمي عليهم"من شموا البصل حتى رياجيلكم نازكين احنا نعرف البصل مقوي وانتو من قال لنا هذا صحيح انه اعرفه من امي وامي من حبوبتي وجدي وهكذ تنتقل لنا المعلومة نتيجة خبرة متراكمة لكن انتو تاخذوها من حلقنا وتدخلوها مختبرات وانابيب ومواد كيماوية وفيران مختبر وجرذان"مو جرذ العوجة"هذا لوحده يحتاج الى مؤسسة مختبرات لمعرفة كمية وحجم الدمار الموجود في الدي ان اي مالته..وبعدين تطلعون بكم اسم صعب علينا احنا العرب بشرط ان يكون طويلا بولي سايكلك هايدروكاربون واروماتك ماعرف بنزين واليفاتك مدريشنوتولوين وسجلتوا بيه براءة اختراع واحنا مسجلة بكتبنا ومحد منتبه الها.
راح الولد يهز يديه وقال بعد هذه المحاضرة الطويلة العريضة عن فوائد البصل والعرب الذين اول من يلفت النظر الى الاشياء واخر من يستفاد منها مثل الكتابة اخترعنا لهم الحروف وقلنا لهم يلا روحو اتعلموا وثقفوا نفسكم واعلى نسبة امية عدنة..قلي خلصتي..قلت اي قال ثاريك صدك معيدية هذي الاسماء اسماء عطور وانه شفتك غشيمة"مو غير شي" وردت افيدج وبعدين تعالي متقوليلي شلون تعينت هنا احنا اللي عنده اهتمام بالبيئة نعتبره مثقف حتى سياسينا تلقيهم قبل الانتخابات يدخل كم كورس بيئة ويتعلم كم معلومة عن البيئة لان الشعب يقدر المهتمين بيها وينتخبوه ويعلى رصيده انا ضحكت وتذكرت معاناتنا ونحن نصرخ عند كتابة الدستور وهم يعطون اذن الطرشة ويقولون بطرانين.
على كل قال الولد حكية جلبت بيها وهي انا اريد افيدج قلت له اذا تريد تفيدني صدق تعال نسوي جارة لاطفال العراق وخصوصا هؤلاء اللي يجوبون المزابل.. قال الحل بسيط وانت تعرفينله قلتله ادري لكن المشكلة بالتطبيق طبعا كان يقصد عملية فرز النفايات بطريقة علمية بدات اشرح له كيف ان وجود هؤلاء الاطفال في المزابل وهم يلتقطون مواد البلاستك والمعادن والاسلاك والزجاج هذا مؤشر قوي على وجود اسواق لهذه المواد وهذا عامل مهم يصب في انجاح هذا المشروع..بقي علينا ان ننظم العملية او مساعدة اولياء امور هؤلاء الاطفال واعطاءهم الاولوية بالتوظيف في هذا المشروع مقابل عدم السماح للاطفال دون سن الرابعة عشر في العمل وانما يجب الانتظام في المدارس اما فوق الرابعة عشر يسمح لهم بالعمل في اوقات غير اوقات المدرسة وبالتالي عدم حرمان العوائل من مصدر رزقها وضمان انتظام الاطفال بالمدرسة .
هذا من جهة ومن جهة اخرى عندما تتبنى الحكومة مشروع فرز القمامة سيكون عليها توفير او بناء محطة لاستقبال النفايات وتكون متوفرة بيها الظروف الصحية والعاملين في عملية الفرز يلبسون ملابس واقية وقفازات بما يضمن سلامتهم وبعد تجرى عملية الفرز في المحطة نقوم باخبار المعامل المهتمة بشراءها لتاتي بسياراتها وتاخذها او ارسالها لها مقابل ثمن ثم شيئا فشيئا يتطور المشروع
طبعا المشروع كامل وموجود ومقدم الى جميع بلديات المحافظة مجانا وهناك ناس مستعدين لتقديم المشورة ومجانا وبدون مقابل بس انقذوا اطفالنا سووا فد شي مثل البشر مو تتركون الحبل عالغارب, منا الارهاب يعصف بينا وتقولون مانقدر عليهم.. هسة محاسبة اللي ديدمرون الناس ويقتلوهم بالتلوث هم متقدرون لهم .. يعني شلون بالله مصانع صهر الالمنيوم والبلاستك بالبيوت شلون وين المراقبة هذا هم قتل بمواد وابخرة وغازات سامة يعني اكو مواد مسرطنة ومواد تعمل تشوهات جينية تبنعث عند انصهار البلاستك وين الاجراءات وماهي تلك التي تتم عند صهر البلاستك في البيوت وين وزارة البيئة وين دوائر المراقبة شنو شغلها عجيب كلشي ما مسيطر عليه ليش والله تعبت ويراد لي راحة.

شبعاد جبار


التعليقات




5000