.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسات غير دستورية في دولة القانون

عماد العبادي

آلاف من السيارات المفخخة ، واطنان من الاحزمة الناسفة ،والعبوات اللاصقة استهدفت التجربة الديمقراطية في العراق الجديد ودفع ثمنها  الملايين من ابناء شعبنا  ، ومازالوا يدفعون فواتيرهذا التحول ، والتجربة الجديدة حتى ينعموا بدولة ديمقراطية مدنية حديثة , دولة مؤسسات ودولة مواطنة لايأكل فيها القوي الضعيف ولايحكمها شخص أوحزب ينفرد بقيادة الدولة ومقاليد الناس ويسير بهم حيث يريد ..ينعمون بدولة تكفل حرية الصحافة وحرية التعبير..ويحتكم الشعب فيها الى حكم الدستور والمؤسسات ، وليس الى حكم القائد والقرية والأقارب والمنظمات والتشكيلات السرية والمستشارين.   ان دستورنا  سمى لنا التشكيلات الأمنية ، والعسكرية بكل وضوح ، لكننا نتفاجأ اليوم بوجود اربعة تشكيلات أمنية لم يسمها الدستور، ولم يقرها البرلمان ولم تُخصص لها ميزانية ، وتقوم هذه التشكيلات بالاعت قالات والتحقيق والمهام العسكرية والامنية وهي كالآتي:-

1-     لواء بغداد ..وهوتشكيل غير دستوري، ويشبه الحرس الخاص في عهد النظام السابق.

2-     جهاز مكافحة الارهاب.. جهاز غير دستوري، ويشبه جهاز فدائيي صدام في النظام السابق .

3-     اللجنة الأمنية في مجلس الوزراء.. تشكيل غير دستوري ، ويشبه عمل جهاز الامن الخاص في عهد النظام السابق.

4-     عمليات بغداد.. وهي تشكيل غير دستوري، تشبه قيادة حماية بغداد في عهد النظام السابق.

 ان الغموض في تشكيل هذه الأجهزة يعني الخطر بعينه وسط صمت البرلمان عن هذه المؤسسات وعدم مساءلة الجهة التي شكلتها وهي الجهة الرقابية الاولى والحامية للدستور ، وكذلك لانجد من يتصدى  بعرض هذا الخرق ، والسؤال على الأقل عن هذه التشكيلات غير الدستورية.

ومن حقنا هنا ان نتساءل اذا كان  رئيس الوزراء نوري المالكي من بين من كتب الدستور ومن رموز التجربة الديمقراطية الجديدة .. فكيف يسمح لنفسه ان يخرق الدستور وهو الذي اسمى قائمته في  انتخابات المجالس المحلية قائمة (ائتلاف دولة القانون) ..ناهيك عن وجود وزارة الدولة لشؤون الامن الوطني والتي  هي في الدستور وزارة دولة وتعدادها 16 ستة عشر شخصاً فقط وخلافاً للدستورفان تعدادها الآن  بلغ عشرات الاف من المنتسبين ، وتم فتح مقرات وفروع لها في المحافظات وفي الاقضية والنواحي..اننا نلزمكم بما الزمتم به انفسكم وانتم تتحدثون عن الدستور ونحن نحتكم اليكم بالدستور نفسه الذي صوت عليه الملايين من ابناء الشعب.. وفي الوقت ذاته وباعتبارنا صوتنا على الدستور فمن حقنا  ان لانسمح بالتعامل الانتقائي في مواده وبنوده.

ان ابناء واباء من قطّعت اجسادهم المفخخات، وكذلك نساء واشقاء من   قطعت رؤوسهم والذين قتلوا غدراً برصاص بصورة علنية أو في ظروف غامضة ،أو بكاتم للصوت ، والذين هجروا من ديارهم قسراً .. كل هؤلاء ومعهم ابناء الشعب الذي دفع ضريبة التحول يرفضون اي تجاوز على الدستور واي تحايل على الديمقراطية، ويحذرون من يوسوس الكرسي في عقولهم..وتسحرهم السلطة بمغرياتها وبريقها ويقولون لهم : الدستور سيدنا وقائدنا  برغم المثالب والمطبات التي فيه ، ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وجميع  الوزراء والموظفين في الحكومة والبرلمان هم خدام للشعب ، يأخذون رواتبهم من جيوبنا - من المال العام - ليؤدوا خدمة عامة وعليهم ان يلتزموا بالدستور قولاً وفعلاً . وأما  الهتافات والشعارات والمزايدات باسم الدستور فهي غير مقبولة ، ومن غير المقبول أيضاً ، والمخيف ان ينتهك الدستور نهاراً جهاراً وتشكل مؤس سات خارج مداره...

 ان عملية تشكيل هذه الهيئات غير الدستورية موضوع  جدير بالملاحظة والاهتمام ، ويستحق المراجعة والتدقيق.. مع التأكيد ان اي امر غير دستوري يجب ان يعاد النظر فيه ويوقف فورا.

 



 

عماد العبادي


التعليقات

الاسم: الاعلامي عبدالله السلطاني
التاريخ: 2010-06-19 06:16:39
اخي العزيزعماد
انت تعلم للاعلام دور في رفع وتبجيل السياسين العراقيين القصد لو عمل الاعلام المستقل بحرفيه دون مجاملة ذلك النائب اوذلك الحزب لما وصلنا لهذا الحال . خلاصة الموضوع الدستور اسم فقط وليس اداة تحارب المسوول وتضع حدود للمسوول لينفذ ماانتخب من اجله شكرا

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 2009-06-15 23:36:02
العبادي الجميل.


في العراق الان تسود وتزدهر دولة العشيره في القريه,
صدقني هذه الحكومه بتشكيلاتها تسير نحو الدكتاتوريه
من جديد ونحن نسير نحو معارضة الدكتاتوريه من جديدايضا.

محبتي

فراس الركابي
مصر - القاهره

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2009-06-14 22:34:24
الاخ الاستاذ عماد العبادي

نعم هو التجاوز على الدستور مشكلة العراق الجديد وهي المشكلة الحقيقية فعلى الجهة الرقابية والتشريعية والمتمثلة بالبرلمان أن تراقب ذلك حفاظا على حقوق المواطن الضعيف.. شكرا لك لهذه الأطلالة مع ارق المنى




5000