هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إبحار .. في قصائد شادية حامد

خالد الخفاجي

إبحار .. في قصائد شادية حامد   

 جمالية المعنى .. وجرأة البوح .. ولعبة الإقتراب

  

سألت نفسي ذات مرة وأنا أعيش حالة تجلي مع الشعر المقدس ، هل هناك من أستطاع ان يعرف الشعر وماهيته وفق قانون معين ؟ أو يضع له تعريفا ثابتا ؟

أدركت على الفور ان هذا وذاك من المستحيل ، من خلال ماأتوفر عليه من ثقافة متواضعة مستندا على التعريفات الاولية للشعر منذ ان عرف بديوان العرب ، والسحر الإيحائي ، والسحر الذي يصنعه الشعراء ، رغم تعدد أشكاله مثل المطلق أو المرسل الذي يتحرر من القافية  الواحدة ويحتفظ بالإيقاع دون الوزن ، والشعر الحر الذي يلتزم وحدة التفعيلة دون البحرأي وحدة الإيقاع ، والشعر النبطي المقتبس من الشعر الفصيح ، وصولا الى الشعر المنثور الذي لايلتزم بالوزن والقافية .

وجدت أن الشعر بكافة أشكاله هو أكبر من أن يوضع بين قوانين مقوسة بناء على ماجاء به النقد الأدبي الحديث لأنه يعتبر الفن الاكبر من فنون الآداب والأكثر رواجا وتأثيرا في النفوس على مر العصور .

وفي عصرنا الحديث كثرت وتضاربت الآراء بخصوص ماهية الشعر وتعريفه بين نقاد وشعراء العالم باسره ، امثال تودروف ، وفاليري ، وجان كوهن ،والامريكي إزرا لومبيس ، واليوت ، ورينيه ويليك ، ولوركا ،وبودلير صاحب ديوان ( أزهار الشر )  وحتى النقاد والشعراء العرب امثال محمد عبد الرحمن ورجاء النقاش وغرم الله الصفاعي وغيرهم ، جميعا  ماتوا مختلفين والأحياء منهم مازالوا ايضا مختلفين ، كل منهم له رأيه ومصطلحاته وقوانينه بصدد القصيدة الحديثة حصرا .

فمثلا رينيه ويليك ، قال في عملية الخلق الشعري ( ان معظم الشعراء المعاصرين يدعمون فكرة الالهام في العملية الشعرية بالرغم من انهم لايرتاحون للكلمة _ الهام_ ) ، ويرى ان الفكر المبدع يمر في أربع مراحل مهمة ، الاولى ، هي مرحلة الاستعداد والتأهب ، حيث يستقبل الشاعرتداعياته ويجمع افكاره ولكنه لايسطر عليها فهي تعبر بسرعة ، وفي المرحلة الثانية تبرز فكرة عامة أوحال شعري آخر وتكرر نفسها بطريقة لاإرادية من حين لآخر ، وفي المرحلة الثالثة تتبلور الفكرة التي برزت ثم في المرحلة الرابعة تنسج هذه الفكرة وتفصل ومع ذلك تبقى للعملية الشعربة تلقائيتها التي قد لاتمر بهذه المراحل وكيفياتها عند الولادة الشعرية ، فهي إذن ليست قانونا .

= بعد هذه المقدمة الموجزة عن الشعر أو القصيدة المعاصرة على وجه التحديد ، أريد الوصول الى حقيقة هي أن ليس هناك ثمة تعريف اكاديمي للشعر وهذا مبدأ أعتقد ان الجميع قد يتفق عليه ، لكن المشكلة تكمن في عدم إتفاقنا في الذائقة الشعرية إزاء بعض القصائد وهذا ليس ذنب الشاعر .

إذن الشاعر ربما هو الكائن الوحيد الذي يعيش عوالمه مع ذاته في فضاء مطلق بعيدا عن القوانين دون ان يتورط بالهذيان ، طالما يمتلك ناصية اللغة والدلالات الاجتماعية والنفسية والرمزية التي يتكامل فيها الشكل والمضمون .

= الذي لفت إنتباهي وترك التساؤلات آنفة الذكر أمامي ، وشجعني على كتابة هذه الدراسة ، قصائد الشاعرة المبدعة شادية حامد ، التي أعتقد أنها شاعرة مهمة ، وتكتب القصيدة الحديثة بطراز خاص ، طالما أن القصيدة الحديثة مشروع قائم وقادم مهما حاولنا تجاهلها أو وصفها ( إبنة غير شرعية) للقصيدة العامودية على حد تعبير الشاعر غرم الله الصفاعي .

= وانا أبحر في قصائد شادية حامد ، وجدت نفسي أمام مسؤولية إبداعية ، وأمانة القول بحق هذه الشاعرة التي ربما  ظلمها البعض من الذين يجهلون الشعر ، رغم انها خلال فترة وجيزة استطاعت أن تجعل عدد قرائها في مركز النور يصل الى اكثر من تسعمئة قاريء وعشرات التعليقات ، قطعا هذا الانجاز لم ياتي من فراغ ، وإلا القراء من مبدعينا لايفقهون شيئا حاشاهم ، إذن هذا جاء نتيجة منجز شعري جدير بالإهتمام ويحتذى به ، ذلك لان قصائد شادية حامد تكتبها بنمط خاص تميز بولادة اللحظة الشعرية ، والتراكيب الغير مألوفة ، والاعتماد على المعادلات اللغوية ، وتداعيات الإرتطام الإجتماعي الواقعي وبناء المشهد الشعري على أساس هذا الإرتطام ، فضلا عن ذلك إعتمدت نصوصها لغة الغناء ، وجحيم اللوعة ، والهروب من الواقع المرير .

= لنقرأ في قصيدة (دين العشق) ماذا تقول ..

وخصام ليلي ،

أنا والبدر ،

طال ..

وهنا تؤكد شادية حامد ، أن الشعر النسائي يشكل ظاهرة إقتحامية ورافدا من روافد الشعر المعاصر بعطر خاص وأبعاد ستتحدد أضواؤها مع الوقت ، وماأضافه الانتاج الشعري النسائي الى الحركة الشعرية العربية والعالمية من نبض ونوعية مميزين .

= وفي قصيدة ( حنين لقصر الحمراء)

تجعلنا شادية حامد أمام حقيقة المقارنة بين الشعر الذكوري أي شعر الرجال والشعر الانثوي أي شعر النساء ، حيث يحتاج الشاعر أحيانا أن يبحث عن البعد الأنثوي في ذاته مثلما فعل عنترة بن شداد وقيس ليلى ورامبو وبعض الشعراء الصوفيين ، اما المرأة الشاعرة لاتحتاج أن تبحث عن وعيها الذكوري لتكتمل لهفتها الشعرية لأنها رحم الشعر مثلما هي رحم الولادة ، وأكدن هذا المفهوم شاعرات مهمات مثل سيلفيا بلاث ، وأنا إخماتوفا ، والراحلة نازك الملائكة ، والمغربية ناديا توبيني .

= لنقرا  ماتقول شاعرتنا

أحب كل شيء

فيك ،

عيناك ،

يداك ،

تضاريس محياك ،

وذات الوقار

الله الله على هذه الصورة الرائعة المكثفة بجمال المعنى ، ولعبة الإقتراب العميق من حدود الاشياء الساخنة دون التورط بهذيان الوجع .

= وتواصل الشاعرة جرأة بوحها المتدفق بمرارة الواقع الثقيل الذي ضغط على حياتها ربما لسنوات طويلة ، وحرمانها من امنيات مازالت شاخصة في مخيلتها

فتقول ...

أحب بريق ،

المسيح ،

على عنقك ،

يتدلى

لينجيك ..

إذن هذه هي رعشات اللاوعي التي تنطق شعرا لتعانق حلما آتيا الى الوعي  ، أي أن القصيدة تضيء في فكر الشاعرة وتنصهر في قلبها قبل ان تصبح حروفا مسطرة على الورق .

وفي قصيدة ( أحبك) .. نقرا

أعشق حتى ،

الأرقام ،

في تأريخ

الولادة ..

= وهنا تشير مبدعتنا الرائعة شادية حامد ، الى أن الشعر دون نساء غير مكتمل تماما كما لو كان العالم مكنونا من رجال فقط ، ذلك لأن المرأة تمتلك تقنيات تعبيرية لايمتلكها الرجل ، فهي قطعا تكمل مسيرة الحركة الشعرية لأنها تعطي الدفء والبعد من ناحية التقنية والفعل الشعوري ، لأن الشعر الذي  تكتبه النساء يتميز عن الشعر الذي يكتبه الرجال بنفحة من حنان ، خاصة هذا اذا سلمنا بأن هناك شعر نسائي وشعر رجالي .

وتفاجئنا شادية الشعر المتوهجة ، بأنها تقف بين قطبين متضادين ، ذاتها واللغة بعالمها المتفجر حين تقول ..

= في قصيدة ( عيونك مرآة الروح ) لنقرأ

من فرط

وجدي ،

باتت .. لنفسي ،

نفسها

لاتفهم ..

هذا يعني أن الشاعرة تمتلك وعي وقدرة عاليين على بناء النغم الشعري ، والتركيب اللغوي ،  والصورة ، وجمالية المعنى ، في مزيج تقني لتخلق منهم جميعا جسد القصيدة في أحسن تقويم .

وتؤكد شادية حامد أيضا من خلال تشظي ذاتها على أهمية جنسها وكينونتها ووجودها كمخلوق له دور هام في الحياة ، وهي المرأة التي ستبقى الخبيرة الاولى بنسج الدموع والأحلام والآهات المغرمة بالسحر ، الرمز ، الغناء ، السجود في محراب الحنان ، لأنها تحب حتى الموت ، وتكره حتى الموت ، وتعطي حتى الموت ، وتتمنى أن تأخذ حتى الموت ، فتجعل الحياة أكثر سموا ، وأكثر حكمة ، وأكثر روعة ، وأكثر كمالا ، وإستيعابا ونفعا ..

= فتقول في قصيدة ( في قرار مكين ) لنقرأ

لم أخبر أحدا ،

عنك ،

لكنك شوهدت ،

داخل أعماقي ..

ماهذا البوح والتألق والصراحة القصوى يابنت حامد ؟

= أتذكر هنا قول لسقراط انه ( وجد في الشعر كائنا أثيريا مقدسا ذا جناحين )

وأنا أقرأ قصيدة شادية ( لوح الأقدار ) حيث تقول

فسبحان

من خط

في اللوح

أقداري

القهر في

الجنة ؟

أم العيش

في النار؟

نعم انها تحلق بجناحين من شعر لهما نكهة الحزن في سماء البراءة والصدق والمحبة من ناحية ، وتؤكد أن القصيدة ذات نمو عضوي تتطور من جوانبها مع مرور كل كلمة وصورة جديدة ، بإختلاف طريقة الايقاع والمفردات والخيال من ناحية أخرى

كما لاحظت وأنا أواصل الإبحار في قصائد شادية حامد ، انها تنحاز الى الأختصار في الكلام وتحاول العزف على أوتار القاريء إنطلاقا من نظرية التخاطب الذاتي بينها وبين ذاتها والأنا والآخر ، وتضخ لنا هذا الإختصار بصوتها الدافيء ، والمعاني الجمالية المليئة بالرقة والوجدان واللوعة والصور المكثفة ، ذلك لأنها تعيش اللحظة الشعرية بتجلي حزين ومأساوي تحيطه البراءة ، وربما مازاد من براعتها في نسج نصوصها ، هو حسها الفني من خلال ماتتوفر عليه من ثقافة موسيقية وغنائية باعتبارها مطربة لها حضور واضح في الوسط الغنائي العربي لما أبدعت في أدائها لروائع كوكب الشرق أم كلثوم ، إضافة الى تمرسها في أداء الأغاني الفلكلورية والموشحات ..

= لنقرأ ماتقول في قصيدة ( أنزفك عشقا ) ،،

وزد من ،

جنوني ،

ودائي ،

وسقمي ،

وجمر فؤادي ..

وجدت أيضا أن شادية حامد تحاول أن تقطع صور قصائدها أو مقاطعها الشعرية في أغلب القصائد بقافية موحدة رغم أنها تكتب النص المنثور أي تحاول  دعم نصوصها بحلاوة الإيقاع الداخلي وهذا يحسب لها إيجابا ، ربما يجد البعض أن هذا غير جائز ، ولكن أقول أن الشاعر من حقه أن يحيك جسد قصيدته كيفما يشاء بحرية مطلقة وفق مايراه منسجما مع الإيقاع والمعطيات التي تتمثل في القصيدة ، واعتقد أن قفل الصورة بنغمة واحدة يزيدها جمالا .

وهنا يؤكد دي بوس ( أن هناك الكثير من القصائد الجميلة بلا أبيات شعرية ، كما أن هناك الكثير من الأبيات الشعرية التي تخلو من الشعر ) .

كذلك هناك رأي لرينيه ويليك مفاده ( ان الوزن يقع في النثر مثلما هو واقع في الشعر فالوزن ينظم النثر المبعثر ) .

وهذا ماجاء في أغلب قصائد شادية حامد وآخرها ( ساكن أيسري ) حيث تقول

نظرت الى ،

يساري ،

أبحث ،

عنك ،

وعلمي

أنك تسكنني ،

اليسارا ..

أود أن أوضح هنا مسألة مهمة هي أن الناقد العربي رجاء النقاش حين درس شعر الراحل محمود درويش ، وجد أن القصائد تخلق طرائق متشابهة لتكوينها ، وهذا وجدته في روحية نصوص شادية حامد لأني درستها دراسة بريئة ومعمقة بعيدا عن الحسد والضغينة والغيرة الغير إبداعية ، والقراءة السطحية التي لاتجدي نفعا ، شعرت حينذاك أن هذه الشاعرة الملتهبة  ، والمهوسة بعشق الشعر تسعى لتحقق  نتاجا إبداعيا متميزا وهذا من حقها قطعا ، من خلال توهجها الشعري المتصاعد ، وصبرها بوجه من كل من يحمل الفأس ليهشم روحها الغارقة في الشعر دون رحمة ..

وهنا أتذكر قول لأستاذ النقد الأدبي الدكتور محمد عبد الرحمن يونس يلخص فيه ( أن القصيدة الحديثة هي نتاج معرفي لمجمل التراكمات الشعرية القديمة الراسمة لخط مسار حقيقي على كثرة أعدائها التقليديين ).

خلاصة القول أنا لاأدعي النقد ولكن على الاقل أقول رأي المتواضع كمتابع لحركة الابداع والمبدعين ، ولاتأخذني في الحق لومة لائم بحق هذه الشاعرة الودودة والصبورة والمتواصلة والتي لاتنثني أمام هول الفؤوس الضاربة بنوايا من سواد ، من أجل عشقها الشعري الأزلي لتحقق حلما أخضرا آتيا وهو خدمة الابداع والحركة الشعرية الانسانية والعربية على حد سواء بنتاج شعري متميز يتحفنا برقته وعذوبة صوره ، ونغمه ، وتركيبة لغته الجميلة ، ومن حقها أن تسطر اسمها بمصاف أسماء شاعراتنا العربيات مثل  رسمية محبيس وأمل الجبوري وريم قيس كبة وغيرهن من العراق وفاطمة القرني من السعودية وروضة الحاج من السودان وسعاد الصباح من الكويت وفاطمة ناعوت من مصر ، وسعيدة الفرشيشي من تونس ، ووداد بنموسى وثريا ماجدولين وفاطمة الزهراء بنيس من المغرب وبيسان ابو خالد من فلسطين وجمانة حداد من لبنان وهالة محمد من سوريا ، ونجوم الغانم من الامارات ،وغيرهن من الشاعرات الاوائل مثل الراحلة نازك الملائكة ، والراحلة فدوى طوقان ، ولميعة عباس عمارة اللائي بدأن الشعر حتى تالقن في القمة في كتابة القصيدة .

أقول هذا من حقها المشروع وهي تخطو خطوات واثقة وجادة وسريعة بإتجاه أعالي الانتفاضة الشعرية ،

أنا شخصيا اتوقع أن الشاعرة المبدعة شادية حامد ستكون نجمة لامعة في سماء الشعر العربي والانساني ...... صفقوا لها  بالمحبة

 

  

خالد الخفاجي


التعليقات

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2012-07-29 03:02:54
الدكتور محمد عبد الرحمن يونس
تحية رمضانية
لايسعني هنا سوى أن أقول الى جنابك الكريم بأني تشرفت بك ومرورك العذب على هذه الدراسة المتواضعة وشحني بوسام الشرف والبهاء
شكرا لمرورك الميمون ولكلماتك النبيلة
دمت بخير صديقي العزيز
ولك مني تحايا الحب والأخاء
ورمضان مبارك كريم

الاسم: د. محمد عبد الرحمن يونس
التاريخ: 2012-07-28 23:35:48
التحيات الطيبة لأخي العزيز الناقد خالد الخفاجي المحترم، وأحييه على هذه الدراسة النقدية القيمة والجميلة والتي تشير إلى حس نقدي جمالي واضح، يفهم النصوص الشعرية فهما إبداعيا، متمنيا له مزيدا من كتابة المقالات النقدية المتميزة ، وشكرا له . د. محمد عبد الرحمن يونس أستاذ جامعي

الاسم: د. محمد عبد الرحمن يونس
التاريخ: 2012-07-28 23:33:47
التحيات الطيبة لأخي العزيز الناقد خالد الخفاجي المحترم، وأحييه على هذه الدراسة النقدية القيمة والجميلة والتي تشير إلى حس نقدي جمالي واضح، يفهم النصوص الشعرية فهما إبداعيا، متمنيا له مزيدا من كتابة المقالات النقدية المتميزة ، وشكرا له .
د. محمد عبد الرحمن يونس
أستاذ جامعي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-12-13 18:48:36
بحر الاحزان.....
ايتها الروح الشفافه...ليتك تسبحين في بحر من الافراح...وتتأرجحين على الامواج والرياح....وتتوهجين بالضياء والصباح...
حضورك الق....ومرورك عبق....فسبحان الذي خلق..أطيب من المسك والريحان والحبق....وقد ضمخت السطور والورق....
تحياتي
شاديه

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-12-13 16:12:30
الرقيقة بحر الاحزان
تحية لك
اذا كنت سيدتي بحرا لكل الحزن فمالذي بقى لنا ؟
شكرا لمرورك المتأخر على بحثي المتواضع ، لكن تأكدي سأعتبره في المقدمة ، وأنا على ثقة ان الشاعرة الرائعة شادية ستفرح كثيرا بمحبتك لها
مع تقديري
خالد

الاسم: بحر الاحزان
التاريخ: 2009-12-13 01:28:59
***شجاني حبك حتي بكيت وفوق الشوك مدهولا مشيت***
يا تري هل تعود ليالينا التي سلفت
ام تموت بي الشكوي معمرو الزمن
انا احببتك دون الناس اجمع فياليتكي كنتي بي تعلمي
سأبقي اتدكركي حتي تحين ساعه وفاااتي...

الاسم: بحر الاحزان
التاريخ: 2009-12-13 01:21:30
اعدريني ..كنت...في ...الحب...معدور ...ولا اغرقيني...في البحور... عشقت....بحرك...يا اجمل نلاك البحور .....انا بحبك وبحب قصائدك

الاسم: امير
التاريخ: 2009-08-22 04:52:20
حلو مبروك رمضان كريم

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 2009-08-15 08:32:59

الاخ العزيز خالد الخفاجي

قراءتك من نوع خاص لم تكتفي بالتحليل الظاهري للشعر بل غصت باعماق المفهوم القصدي للشاعرية المنثورة جمالا ورقة

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 23:59:06
الروائي الكبير علي حسين عبيد
أشكر عناء مرورك صديقي الأثري
تشرفت بكلماتك الرطبة
تقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 23:55:55
اخي الكريم فاروق طوزو
تشرفت بمرورك العذب .. شكرا لك صديقي
تقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 23:54:03
الأخت الشاعرة المبدعة شادية حامد
هكذا نحن مثل السدم تحلق بنا السماء نحو مديات لانعرف مداها ، فيخدعنا الوهم وننزل مطرا لايروي الجراح
سيدتي
تأكدي ماقلته عنك جاء نتيجة غيرة الرجال الاوفياء لرجولتهم .. والمبدعين لإبداعهم
بلا نفاق ولامجاملة ولا لغاية في نفس يعقوب ... بل لأمل ميت
هو ربما سنلتقي ذات يوم على ناصية التحرير المؤجل
سيدتي المتوهجة
تاكدي أنك شاعرة .. وكفى .. وليخسأ الحاقدون
تقبلي إحتراماتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-06-10 19:43:23
الشاعر الكبير المتألق في سماء الابداع خالد الخفاجي....

سيدي الرائع...

هذه الدراسه التي قمت بها عن نصوصي....اكبر مني...
لا تسعفني الكلمات في التعبير عن شكري وتقديري...وتلتصق بلساني مفرداتي خجلا امام شرف اهتمامكم باسلوبي...

اقسم بالله ايها الاستاذ العزيز .....انك منحتني قدرا اكثر مما استحقه...وشرفا لم اكن احلم به ...لكن هذه المقاربه... شدت من ازري ..ورفعت من قدري.... وارست على العزم امري...
مهما اجتهدت في امتناني وعرفاني...فلن افيكم حقكم...

اشكر ايضا الاخوه المعقبين على مرورهم الجميل... وتشجيعهم الاجمل...دمتم لي ذخرا...
محبتي

شاديه

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-06-10 15:54:27
ألمبدع خالد الخفاجي
قراءة جميلة ومبسطة وكبيرة الشأن لشاعرة أثبتت بجدارة قدرتها على منح القصيدة العذبة التي تثير محبة القارئ لجمال الشعر
شكراً لك وتحية للشاعرة شادية حامد

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 2009-06-10 15:05:02
أبدعت أيها الصديق
قلمك جميل كجمال روحك

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 13:37:02
الاخ العزيز تيم حسن
شكرا لكلماتك البريئة ، ولكن صدقني أيها الصديق أنا لاأعرف العوم فكيف بي أكون غواصا؟
شكرا لذوقك الرفيع ومرورك العذب
تقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 13:33:58
الاستاذ الكبير عصمان فارس
أخي الحبيب
اشتقت اليك ، وقرأت موضوعك الاخير عن الكاتب الايطالي داريو على مأأظن فرحت به وعلقت عليه
مرورك يعطر روحي ، ويخفف أحزاني
شكرا لك استاذي
وتقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 13:29:46
الشاعر المبدع خزعل طاهر المفرجي
أخي الكريم
فرحت كثيرا بمرورك العذب وماسطرته من كلمات ، شكرا لمؤازرتك الابداعية ، ذلك لان المبدع يحب المبدع والغير مبدع يشعر بالنقص ويبقى يدس الدسائس والعياذ بالله
شكرا لإبداعك
وتقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 13:26:40
الفنانة والشاعرة الرقيقة ثائرة شمعون البازي
سيدتي
أحي هذه الروح الجميلة التي تسكن فيك ، وأقول لك لاتحزني
إننا نخطأ لنتعلم ، ونفشل لننجح ، ونبدع لنحارب ، ثم نستمر ، والطرق فيها متسع للمبدعين الذين حتما سيسحقون وغزات الظلاميين
نعم سيدتي
قرأت لك أكثر من مرة وكانت نصوصا رائعة حقيقة وعلقت على بعضها مثل ( لحظات تصرخ) و( هل أنا مجنون أريد الجواب )و( لايسعني الا ان احبك )وغيرها وجدت فيها روعة الخطاب والخلق الشعري وصراحة الذات والجرأة القسوى في نزف الوجع
هنيئا لك سيدتي على شاعريتك المفعمة بالشعر
وشكرا لمرورك
تقبلي محبتي

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 2009-06-10 12:02:19
اجمل ابحار مع رقة الكلمات عبر امواج الشعر الجميل مع الشاعرة شادية حامد امنياتي للجميع بالنجاح
محبتي
عصمان فارس
استوكهولم

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-06-10 11:57:40
مبدعنا الرائع خالد الخفاجي حياک الله لقد احسنت الاختيار
ان المبدعة شادية حامدانا من المتابعين لجميع نصوصها
النادر عندها منذ بداياتها لديها الدلالة غير متأرجحة
وهذي من الحالات النادرة في بديات کل ذشاعر اما بالنسبة للموسيقی عندها ايقاع وهذا شيئ جائزوتوجد في نصوصها موسيقی داخلية لا تؤاخذ عليها ابدا دمت وسلمت ولمبدعتنا شادية نتمی لها دوام النجاح والتألق رعاک الله استاذ خالد

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 07:46:41
الصديق الشاعر المتجدد
حسن رحيم الخرساني
اتمنى ان نكون دائما لبعضنا ، وفي خدمة الابداع مثلما هو حال نورنا الرائع وفلاحه الطيب
شكرا لجمال مرورك ،، ولطف كلماتك
تقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 07:43:12
الشاعر المتألق دائما الصديق علي الامارة
شكرا لمرورك العذب الذي فرحت به كثيرا ،،
لنتواصل
تقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 07:23:16
صديقي الرئع الجميل سلام نوري
دائما تنثر المحبة بعطر كلماتك ، وبراءة روحك النبيلة
مرورك كان اشراقة نورتي
شكرا لك حبيبي وتقبل محبتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2009-06-10 07:19:45
المنذر الكبير صديقي الرائع
شكرا لمرورك العذب الذي زادني بهجة وسرورا
تقبل محبتي

الاسم: تيم حسن
التاريخ: 2009-06-10 06:29:48
الاخ الاستاذ خالد الخفاجي

هنيئا لك ايها الغواص على اصطيادك لمثل هذه الدرة النادرة انها دراسة قيمة لما فيها من مصداقية وبعدها عن الغيرة والحسد

الاخت شادية حامد

كل مل يقدم بحقك قليل وتستحقين كل ذلك لمصداقية حروفك ولمصداقية ما تكتبين مزيدا من الابداع والتالق سيدتي كي تضرب جذورك في اعماق ارض الابداع ولترتفع اغصان قصائدك الرائعة لتضلل كل قلوب العشاق والمحبين

تقبلوا مروري ايها الاحبة

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2009-06-10 05:56:32
الأستاذ خالد الخفاجي
تحية طيبة

اشكرك لسببين اولهما اختيارك للحبيبة شادية حامد لتقدمها لنا بزي جميل وقد وفقت والله في تحليلك لروحها وكتاباتها, وبذلك رفعت ظلم البعض الذي وقع عليها والذي آلمني كثيرا
واشكرك ثانية لان كتاباتي تظلم من قبل البعض لانهم يعتبروني دخيلة على الشعر والقصيدة

اشكركما

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 2009-06-09 23:28:45
الأستاذ خالد الخفاجي
تحية لك وللمبدعة شادية حامد
وشكرا ً لهذا التوهج بين النص والقراءة
لكما مني
كل الحب

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 2009-06-09 23:02:23
شكرا لك يا خالد على هذه الدراسة التي لفت انتباهنا فيها الى الشاعرة شادية يبدو ان اعجابك بشعرها في محله
دمتما

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2009-06-09 13:27:11
الاستاذ الشاعر المبدع
خالد الخفاجي
قراءة ممتعة حقا رغم حبنا للشاعرة شادية الا انك اضفت لها عمق كبير في الدخول بعوالم المراة الشاعرة

وهذا اكبر رد على الكثير ممن وصفتهم انهم لا يفقهون الشعر
والذي تصدوا لقصائد المبدعة شادية غيرة وحسد من ان عدد من يعلق علي نصوصها انما يجاملوها وهذا ليس بمنقصة فيها اذا عدت من المناقص انما بدون ان يعي الناقد فقد اعتدى على ذوق كل من احب شعر شادية
وهناك مثل جميل يتناسق مع ما ذكرت


((لكل كلمة أذن، ولعل أذنك ليست لكلماتي، فلا تتهمني بالغموض


For every word their is a listener and probably my words don't suit your ears. So please don't accuse me of being ambiguous
))
شكرا لك سيدي
وافر محبتي
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-06-09 11:11:35
صديقي الجميل خالد الخفاجي
انت اخترت نموذجاً جميلا للابداع الشعري الاني
الا وهو الشاعرة المتألقةشادية حامد
سلاما لروعتكما معا
كل الحب
========
سلام نوري

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2009-06-09 11:03:06
أخي الحبيب الشاعر المبدع خالد الخفاجي , قراءتك لعطاء شادية قراءة مبدعة ذكية , أحييك مع عميق اعتزازي




5000