هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وثائق أنثوية في محفظة رجل

د . ماجدة غضبان

امرأة في العشرين

  

بلى.. 

  

أسندت ظهري

  

إلى الجدار

  

 عابقة بك

  

همتُ بعيدا

  

بعيدا جدا

  

حتى تداعى النهار..!

  

  

  

المحار

  

انزفي 

  

أيتها ألآليء

  

يا ألم المحـّار

  

يا شموسـَه على أعناق

  

                       النساء  

  

أطلقي العـِنان

  

 لصرخة أنثوية

  

أطلقي العنان

  

 لصرخة المحار!

  

  

  

  

  

نشوة

  

ستجد كتابي مفتوحا

  

وثغري غائما بالقبل

  

وأجفاني مطبقةً

  

على النشوة الأخيرة

  

وانفي يبحث

  

      عن عبير

  

             لم ينضج بعد..!

  

  

  

  

  

نساء

  

الخارطة التي قادتـْكَ

  

         إلى كوكبي

  

            الطاعن في السن

  

كانت خربشةُ طفل

  

على ورق غابر

  

وخفقة جناح

  

مسَّ أفئدة نساء

  

        لا نعرف!

  

  

  

  

  

النزع الأخير

  

أسمعيني..

  

شدوكِ..

  

واقتربي!

  

ليس هذا مقام النهايةّ!

  

بل هنا براعم الخطى،

  

       ومربع البداية!

  

  

  

هنا كان الملوك ينقرضون

  

  

  

هنا سارت الممالك

  

نحو النزع الأخير

  

  

  

  

  

جنود

  

ناديتـُك بصوتي

  

وطارت الحمائم،

  

ناديتك بهُيامي

  

تأرجحت العَبَرات،

  

ناديتـُك ساعة غسق

  

سُجِّي الفجر

  

عند أقدام الجنود المتراصفة

  

وطفقتُ أعد النجوم

  

في غيهبِ احتلال

  

  

  

  

  

أين

  

أين ستجدُ عينيّ؟،

  

عيني الحالمتين..،

  

عيني السوداوين..،

  

عيني الغافيتين..

  

         على عينيك،

  

عيني المطفأتين

  

            كجمرتين

  

 تحت رحمة هطولك

  

             المتجبر؟؟؟!

  

  

  

  

  

أجنحة

  

  

  

مبعدة أنا

  

ما دمتُ امتلك أجنحتي

  

  

  

وحيدة

  

ما داموا يقتفون اثر الدفء

  

في الأقاليم البعيدة

  

  

  

يبنون أعشاشهم

  

                    في البلاد     

  

التي لن يعودوا لها

  

                     أبدا,,!

  

  

  

يواصلون الاحتكام

  

          إلى الغيب

  

  

  

وأواصل الاحتكام

  

         إلى أجنحتي 

  

       وعمق الوجود..!

  

 

  

  

  

غابات

  

ماذا أقول

  

لتنطقَ الغاباتُ المتشابكة

  

          في نعيق قلبي؟،

  

 

  

بماذا أسعفك

  

لتشمَّ ضوعَ الزهر غِـرّا،

  

لتتذوق رهافة الأجنة،

  

ليخزك الشوكُ الفظّ،

  

لتختفي بين الأدغال

  

لتنتمي إلى الشمس المخاتلة

  

بين أوراق الربيع؟؟

  

  

  

ماذا أقول

  

      لتدخلني..

  

ونوصد الغاباتِ

  

على عصفورنا الصغير،

  

تطارده أعين الصيادين

  

عشقـــِنا الصغير

  

الذي لا اكبرَ منه

  

في غابتي الموحشة!!

  

  

  

  

  

مجرّات

  

متاعي كلمات ـ نياق

  

حفرتْ مناسمها

  

            على ظهري

  

احملها حيث حللت

  

اجمعها حين يصير

  

                     الغضب

  

سلاسلَ تثقل قدمي

  

وأنا صدفة

  

التصق بقاع البحر

  

  

  

افردُها

  

حين يكون رأسي

  

كرة أرضية

  

خارج كلِّ المجرات

  

  

  

  

  

السرمد

  

سأكون كلمة

  

         أخرى..

  

تضاف إلى ثرثرة الأولين،

  

  

  

سأكون سطرا آخر

  

تـُذيبهُ جحافلُ المغول

  

               في دجلة،

  

       

  

سأكون الحلاج

  

يتمتم بصلاة مبهمة

  

لتفقأ عيون الليالي البيض

  

              وتلدَ غيرها،

  

 

  

سأكون أنا السرمد،

  

  

  

طينا في قاع الفرات،

  

  

  

قصبة في هور سومر،

  

  

  

       ذرةً لا تفنيها

  

  

  

                 غربةُ عينيك!

  

  

  

  

  

رقعةُ شِعر

  

تلك آخر قطرة

  

             من دمي،

  

  

  

آخر ما نزفته ريشتي

  

على رُقاقة زوّادتي،

  

  

  

آخر قصيدة تنشدُها

  

أفواه شراييني الحمراء،

  

  

  

آخر رقعة شعر

  

توسم شاهدتي..

  

  

  

  

  

امرأة في الثمانين

  

احدودب ظهري

  

وصارت أنفاسي

  

تلفح بيت النمل

  

تحبط جهد النملة

  

تمشي مثقلة

  

بكسرة خبز

  

أشياء تتسلق ظهري

  

ايام ساخرة،

  

غيمات صاخبة..

  

وأنا امضي بأناة

  

وهل املك

  

غير ما تملكه قدماي؟؟

  

.........................

  

.........................

  

وجهي يلامس رمادا

  

اسودَ,,

  

عابث..

  

.....................

  

يا لوقاحتِهِ

  

....................

  

....................

  

هل احترق الكون؟

  

  

  

 

  

د . ماجدة غضبان


التعليقات

الاسم: جواد القطراني
التاريخ: 2009-12-05 19:54:27
السلام عليكم
كل عام وانتم بألف إلف خير
أعاده الله عليكم وعلى عراقنا الحبيب بألف إلف خير وأمان
إن شاء الله
بارك الله بكتاباتك الرائعه في موقع النور
أخوكم المدرس جواد
ناشط في مجال حقوق الإنسان
جمعية الأنوار الإنسانية المستقلة
البصرة
07801170475

الاسم: رحيم العراقي
التاريخ: 2009-07-15 12:35:09
الله يا ماجدة
إنه شعر..شعر..

الاسم: حسن عمران الموسوي
التاريخ: 2009-06-26 16:27:12
اتمنى لك التوفيق ايتها الجميله المشاغبه

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-09 01:37:10
استاذ فاروق طوزو

اقدر لك ترحيبك بي ووقوفك الى جانبي ضد اخبث انواع السرقات السرقة الفكرية

اشكر لك كلماتك الرقيقة
تقبل احترامي
ماجدة غضبان

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-09 01:29:54
شاعرة الشعر الشعبي الرائعة ساجدة الناصري
اسعدتني بهذه الزيارة ويشرفني ان تنال قصيدتي اعجابك

دمت لي اختا طيبة وحنون

ماجدة غضبان

الاسم: ساجده الناصري
التاريخ: 2009-06-08 19:49:00
لست ناقده ولكن قد اكون متذوقه الشعر الجميل يفرض نفسه والتعابيرالموغلة في العمق تدخل الى القلب مباشرة..جرأة انثويه اتمنى ان تغير خارطة الشعر على الساحه العراقيه الى الامام يا ماجده

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-06-08 18:29:01
نص ممتع بكل التفاصيل
مرحباً بك دكتورة ماجدة وأنتِ تمنحين الابداع
سلمت ودمت مبدعة وقاتل الله ذلك اللص الذي يسطو على أجمل الجمال

فاروق

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 18:02:12
الاستاذ عبد الكريم ياسر

بالمهلي كما يقولها اهلنا الطيبون وادامها للجميع

اسعدني ترحيبك بي

مع شكري لاهتمامك اللطيف

ماجدة غضبان

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 17:51:40
التشكيلية ايمان الوائلي
نعم الاخت انت ونعم الرقة والوفاء يوم سألتك معروفا

اجل متاعنا كلمات غير انها نياقنا الثقيلة نحملها بدلا ان تحملنا

لعلها اثقل ما نحمل ونحن نعبر تضاريس الوجود

محبتي الخالصة وكفي للمصافحة

ماجدة غضبان

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 17:26:59
الاستاذ ملاذ اسماعيل
اقدر لك اهتمامك وكلماتك اللطيفة شكرا لمرورك

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 2009-06-07 17:26:27
ماجدة غضبان
اهلا بك في بيت العراقيين
زيدينا من ابداعك اتمنى لك الموفقية
عبد الكريم ياسر

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 13:39:24
الاستاذ الفاضل علي الاسكندري
اني لاشكر اللحظة التي دونت فيها هذا النص ما دام قد دعاك للتوقف والانصات لصوت امرأة تحاول ايصال بعض ما فيها عبر نافذة لم تكن متيسرة منذ حين ولو كانت لكان مداي قد سعى لاجلك قبل ان تفعل ،فلا الشاعرة ولدت لحظة كتابتها ولا القصيدة سعدت ببقائها طي الكتمان لسنين

ايها الاستاذ :ـ الكثير في انتظارك لتجلوه، وما الذي يخفى في صناديق قديمة وحصينة غير الكنوز؟،ولا اقول هذا ابتغاء مدح نفسي انما يعرض في السوق ما يشترى بالمال ولم اكن يوما لافرط بصوتي او ابيع كلمتي

لك مني الشكر لدعمك اياي في اول ظهور لي على مسرح النور البهي

ماجدة غضبان

الاسم: الاسم ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 13:21:40
الى السادة القراء
تمت سرقة النص اعلاه من قبل من يطلق على نفسه اسم علي الهنداوي والرابط الذي كتب في احدى التعليقات والذي يحمل توقيع عراقي عراقي لتحذيري صحيح جدا، تحققت منه ووجدت ذات النص في منتديات عذب الفرات بفارق انه استبدل في العنوان الانثوية بمفردة امرأة

ومن حسن حظي ان السارق لم يكن ذكيا بالمرة اولا لان سابقاته كثيرة مع الاخوات الاديبات، وثانيا لانه سرق نصا لو عرض على قاريء بسيط دون اشهار الاسم لعلم ان الشاعر امرأة ولست اقول هذا لابخس قدر احد ،بل لان الرجل لا يمكن ان يكون امرأة مادامت وثائقها رهن محفظته و سببا في اخراج هذه القصيدة الى حيز الوجود

مع شكري الجزيل للمحذر
ماجدة غضبان

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 2009-06-07 12:28:51
الغاليه ..
د. ماجده غضبان ..
................
متاعي كلمات ـ نياق
حفرتْ مناسمها
على ظهري
.........................
ايتها الصدفه .. ماأجملك
اسعدتني حروفك الغاليه
وامطرتني عذوبة ونقاء
سلمت وسلمت

الاسم: عراقي عراقي
التاريخ: 2009-06-07 11:31:51
سيدتي
سرقك علي الهنداوي
وهذا رابط السرقة
http://www.3lforat.com/vb/showthread.php?t=23589

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 2009-06-07 09:48:34
ماجدة غضبان شكرا على مخيلتك الفذة
ليس من عادتي ان اعلق كما يفعل اصدقائي وزملائي في وادي النور الحالم على كل ما ينشر .. لا لعلة في نصوصهم او لاستعلاء في تركيبتي النفسية لكنه ربما كسل وعزلة
وازاء نصوص متفجرة كهذه التي امامي الان لايمكن ابدا لذائقة المتلقي او الذائقة النقدية المتخصصة او الفطرية ان تقف مكتوفة تتفرج على سيل الجمال الاخاذ الذي فاضت به النصوص اللماحة المكثفة التي اختزلت مساحات شاسعة في مثابات اللغة والشعر لتقدم للمتلقي ايقونات مشعة من الجمال والضربات الشعرية الساحرة والتي لايمكن ان تصدر الا عن موهبة فذة وخيال شعري رائع
ربما اكون مغاليا اذا ماقلت ان ادبا نسويا جديدا قادما للمشهد الشعري العراقي الذي انجب لميعة عباس عمارة ونازك الملائكة وغيرهن من المواهب الاصيلة
اقول لاصدقائي واحبتي في سفينة النور المتلالئة انتبهولنصوص ماجدة غضبان فانهاقادمة بقوة لتؤسس نسقاانثويا مغايرا للشعرية العراقية
دمت يا اخت ماجدة واتمنى لك التوفيق في مشزوعك الابداعي المتوهج

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض
التاريخ: 2009-06-07 06:31:18
جميل يا سيدتي وشعور رائع سطرته بكلمات بسيطة

الاسم: ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 02:19:04
الاستاذ سعدي عبد الكريم
من الرائع ان احظى بهذه السطور المميزة من ناقد معروف ويشرفني انني نلت استحسانك ،شكرا لمرورك المميز
ماجدة غضبان

الاسم: ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-07 01:54:06
الاساتذة الافاضل
علي الزاغيني، ديار الساعدي،سلام نوري
شكرا لكلماتكم المعبرة والمشجعة ستكون دافعا معنويا قويا تحت سماء الشعر
ماجدة غضبان

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2009-06-06 22:54:48
الدكتورة ماجدة
الاخت الاديبة
دعيني اولا ارحب بك زهرة متميزة تدخل بستاننا النور
لطعم حروفك سيدتي اثر متميز فيها
تقبل مروري
وحياك الله بين زهور النور
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-06 22:27:52
الاساتذة الافاضل:ـ شكرا لكلماتكم المعبرة والمشجعة ،ستكون دافعا معنويا قويا تحت سماء الشعر
ماجدة غضبان

الاسم: ماجدة غضبان
التاريخ: 2009-06-06 22:19:52
الاساتذة الافاضل:ـ شكرا لكلماتكم المعبرة والمشجعة ،ستكون دافعا معنويا قويا تحت سماء الشعر
ماجدة غضبان

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2009-06-06 22:11:55
الشاعرة المبدعة
ماجدة الغبضان

ستجد كتابي مفتوحا
وثغري غائما بالقبل
وأجفاني مطبقةً
على النشوة الأخيرة

ثمة هناك في افق تأثيث المشهد الشعري ملامح تُنبأ بقدرة فائقة على البوح الجريء ، وهذا مرده لتلك النظرة المتفردة التي تحتاج الى وقفة نقدية لتبحر داخل ايقاع تلك النشوة الخلاقة التي راحت تسطر الحروف بوهج متطاير لتحيلها بالرمة الى افتراض قسري يوغل في ماهيات المسميات اللامرئية داخل متن النص ، انا شخصيا بحاجة الى الانصات مليا لهذا الصوت الشعري الذي يسحب دائرة الانصات اليه عنوة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2009-06-06 16:30:40
ستجد كتابي مفتوحا



وثغري غائما بالقبل



وأجفاني مطبقةً



على النشوة الأخيرة

شاعرتنا الجميلة ماجدة
احساس جميل وكلمات رائعة تقبلي مروري البسيط
امنياتي وتحياتي

الاسم: ديار الساعدي
التاريخ: 2009-06-06 16:18:32
احساس مفعم بالرقة
ايتها السومرية
لتحفظك لنا الهة عستار
لكي تتواصلي معنا في مركز النور
تقبلي تحياتي
الندية

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-06-06 15:49:34
د- ماجدة الغضبان
ابتداءا من العنوان الجميل كمفتاح للنص قررت ان اطوف بين حروف روعتك
وإذا بي اكتشف بوحك الجميل في قصيدة رائعة وجميلة
======
بلى..



أسندت ظهري



إلى الجدار



عابقة بك



همتُ بعيدا



بعيدا جدا



حتى تداعى النهار..!







المحار



انزفي



أيتها ألآليء



يا ألم المحـّار



يا شموسـَه على أعناق



النساء



أطلقي العـِنان



لصرخة أنثوية



أطلقي العنان



لصرخة المحار!







سلاما سيدتي
الف تحية
========
سلام نوري




5000