.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النمو الاقتصادي .. كطريق إلى الديمقراطية

د. ميرا جميل

في قول مشهور للرئيس الأمريكي السابق ريتشارد نيكسون، عام 1994 حول الصين، قال :" القوة الاقتصادية الصينية اليوم، تجعل محاضرات الولايات المتحدة للصين عن حقوق الإنسان عملاً وقحاً، وفي  خلال عقد من الزمان لن يكون لها لزوم، وبعد عقدين ستكون شيئاً مضحكاً".

وهي بالفعل أصبحت شيئاً وقحاً ومضحكاً في نهاية العقد الماضي.

السؤال الذي يفرض نفسه، ليس كون الولايات المتحدة والدول  الغربية الاخرى، هي القيِّم على تنفيذ مبادئ الديمقراطية. إنما ما هي العوامل التي تجعل من الديمقراطية امراً يفرض نفسه ولا يستورد من الخارج بشكل هجين، ولا يمكن تصديره، كما تصدر الأفلام الأمريكية مثلاً؟!

وأكثر من ذلك، بات واضحاً تماماً عبث ربط المعونات الاقتصادية، أو العسكرية، بأداء النظام في قضية حقوق الإنسان، هذا الربط يتناقض مع مبدأ الحق في التنمية الاقتصادية.

إن تشكيل رؤية عامة عن آفاق الديمقراطية  في مختلف دول العالم، يشير بوضوح الى أن التنمية الاقتصادية، هي محرك أساسي لدمقرطة الأنظمة، بينما استمرار تعثر التنمية، مرتبط بظواهر تفشي  الاستبداد وتقليص فظ  لحقوق الإنسان.

ان طرح شعار دمقرطة الانظمة الذي بادرت اليه إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، تظهر غباء تلك الإدارة، إذ لم تطرح مفهوم التنمية الاقتصادية كشرط  لدمقرطة الأنظمة.

تجربة العديد من الدول، خاصة في جنوب شرق آسيا، تشير بوضوح الى أن التنمية، فرضت المزيد من الديمقراطية بشكل تلقائي.

من الواضح ان هناك تأثيرات ثقافية ودينية ايضاً، ولكني  لا أرى أنها المقرر الحاسم في دمقرطة النظام. إنما  هي عوامل قد تسرع أو تعرقل المسار الديمقراطي.

إن انتشار الديمقراطية، لن يتحقق بظل غياب التنمية، وحيث نشهد تحولات ديمقراطية، سنجد أنها نتيجة طبيعية لزيادة قوة البرجوازية والطبقات الوسطى، ولأن الديمقراطية ، في هذه الحال، تشكل قاعدة تنموية مناسبة لها، وليس  لأن النظام قرر تغيير نهجه او تبنّي عقائد جديدة.

هذا الإتجاه نلاحظه اليوم مثلاً في الصين، التي  فتحت أبوابها للمستثمرين، ويكاد يكون أكثر من ثلثي الاستثمار في الاقتصاد الصيني في العشرين سنة الأخيرة، قد جاء من مصادر من خارج الصين.

فهل يتوقع احد أن يستمر نظام الصين الشيوعي، في التمرس وراء مقولات ونظريات اقتصادية لم تحقق الا انهيار المجموعة الاشتراكية وعلى رأسها الاتحاد السوفييتي؟!

صامويل هنتجتون، مؤلف الكتاب الشهير والمثير للجدل "صدام الحضارات" يذكر حادثاً نموذجياً لدور التنمية في تعزيز مواقف أنظمة كانت تتهمها الإدارة الأمريكية بعدم احترام الإنسان، مثل النظام  الصيني مثلاً.

في فترة رئاسة كولن باول لوزارة الخارجية الأمريكية، وجهت الإدارة الأمريكية تهديداً للصين بالتخلي عن معاملتها كدولة أولى بالرعاية إن لم تتعاون بخصوص حقوق الإنسان.

الرد الصيني كان بأن عاملت وزير خارجية الدولة العظمى كولن باول، أثناء زيارته للصين، معاملة مهينة، لم تحفظ حتى ماء وجهه، بل ووسعت الصين سلوكها الذي انتقدته الإدارة الأمريكية والذي حدث هو تراجع الادارة الأمريكية أمام العملاق الصيني، بل وحتى أمام دولاً أخرى تحقق معدلات نمو كبيرة مثل اندونيسيا وسنغافورة، بتجاهل احتجاز سنغافورة مثلاً لمواطن أمريكي وأعمال العنف القمعي لاندونيسيا  في تيمور الشرقية، بل والأكثر من ذلك "اندفع رجال الأعمال الأمريكيون والاوروبيون بلهفة كبيرة لتوسيع تجارتهم واستثماراتهم مع الصين ودول ما يعرف باسم "النمور" في جنوب شرق آسيا، التي تميز اقتصادها بالنمو السريع.

وبالتالي نجد اليوم أن مساحة الديمقراطية تتعمق مع تعمق النمو الاقتصادي وتطور العلوم والتكنولوجيا وازدياد قوة الدول الاقتصادية وانعكاس ذلك على مكانة المجتمع المدني والرقي الحضاري للمجتمع.

 

 

 

 

د. ميرا جميل


التعليقات

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 03/06/2009 12:30:42
السيدة الموقرة د.ميرا جميل
تحية طيبة..
كان تناولك للعلاقة الجدلية بين الديمقراطية وبين التنمية الاقتصادية تنظيرياً وقد أجدتِ فيه وليس لي عليه مأخذ إلا أن تجليات الديمقراطية المؤمركة في منطقتنا أخذت تتشكل في أنظمة متضعضعة تجمع شيئاً ونقيضه ، ألا ترين- مثلا- أن الثيوقراطيين اتخذوا الديمقراطية مسلكا ذا ورود يفضي بهم الى جنان الاكليروسية؟ والعرقيين اتخذوها -أي الديمقراطية- طريقا الى المشيخة القبيلة والليبراليين "الواقعيين" اتخذوها طريقا الى قلاع الرأسمالية المتطرفة ؟؟؟ وما يكون لنا أن نضع التسلسل المنطقي القائم في الصين أو سواهامِنوالا نقيس عليه في منطقتنا،، قلتِ سيدتي { من الواضح ان هناك تأثيرات ثقافية ودينية ايضاً، ولكني لا أرى أنها المقرر الحاسم في دمقرطة النظام} إذا تأملنا قليلا وجدنا عاملي الثقافة و"الدين السياسي" هما المؤثرَ الحقيقي لانكفائنا ذلك أنهما يُعميان ويصمان كما أنهما مبعث ثر لنظريات تخديرية-كالصبر على البلاء والفخر العرقي - يجعلها تجار ذوو بضائع كاسدة طريقاً إلى "سيادتهم"واستيلائهم..
شكرا لك سيدتي الكريمة
دام عطاؤك




5000