..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللقاء الأخير

معتمد فارس ألصالحي

عندما تدق ساعات الفراق وتمخر سفن الذكريات عباب بحر النسيان المجهول . تتقاذف أمواج السنين قوارب الأحلام البريئة التي تتكسر مجاديفها على صخور القسوة التي لا ترحم ابد . فهي الجرح النازف والوشم العميق الغائر والألم الذي يصعد للعيون من محراب الكلمات أجد ذاتي وفي  طقوسي أجد نفسي ارفع أشرعتي لترفرف عاليا وادعوا اسماك البحر والقراصنة لوليمة وحشيه احتفل بها  أنها  ذكرى اللقاء الأخير. في أحيان كثيرة أسال الناس بل اسأل نفسي هل أنا بهذه القوه كي أتحمل وقائع اللقاء الأخير لم يكن لقاءاًَ كما خططت ورسمت له ولم تسعفني عشرات القصاصات التي ملأت بها  أرضية غرفتي الصامتة .. كل شئ ٍِ جرى بهدوءٍِ بكلمات باردة  فقدت معانيها لكثرة تكرارها وعينان لم تجدا من داع ٍِ لان تنظر في عيون من يقابلها . كان الجو شاحبا والأشجار بدت حولنا لوهلة كأنها كائن خرافي عاد من الأساطير القديمة إلينا .. أجد ذكراها اليوم كأمراه عجوز طاعنه في السن أناديها فلا تسمع اكلمها فلا تستجيب بعد أن ولى عصرها الذهبي في زمان كانت لها ادوار البطولة المطلقة ..في أحيان كثيرة امسح الغبار والدموع عن ركام ذاكرتي وأعيد ترتيبها واجد نفسي أطير باجنحه من رخام إلى ذكرى اللقاء الأخير. اجلس على مدرجات الحلم الأتي .. ففي الأحلام كل شئ ٍِ مستباح وفي الأحلام لا حدود ولا قيود .

 

معتمد فارس ألصالحي


التعليقات

الاسم: العراق اولا
التاريخ: 11/01/2011 17:04:13
فعلا الاحلام فيها كل شئ ٍِ مستباح وفي الأحلام لا حدود ولا قيود صدقت

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 04/06/2009 07:50:57
الاخ معتمد فارس الصالحي...

نص جميل...يتفهمه من مر به وعاشه....
يثير في في الصدر خلجات حنين.... لدفئ قديم مفقود....
اشكرك على صدق مشاعرك...وعلى اثاره مواجعنا الجميله...
نص شيق...يدخل القلب دون استئذان...
سانتظر ما تكتب...
محبتي...

شاديه




5000