.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دراسة جديدة تقول: الفتيات يؤثرن سلبا على أداء الفتيان في درس اللغة الانكليزية

أ د.حميد حسون بجية

دراسة جديدة تقول: الفتيات يؤثرن سلبا على أداء الفتيان في درس اللغة الانكليزية

 بقلم جسيكا شبرد   في صحيفة الكارديان الثلاثاء21 نيسان 2009

  ترجمة د.حميد حسون بجية

 سيعلن باحثون اليوم أن أداء الفتيان في اللغة الإنكليزية يكون في أسوأ حالاته عندما تكون هنالك فتيات معهم في الصفوف. وهذا يناقض الاعتقاد السائد من أن الفتيات دائما ما يشكلن مؤثرا مشجعا على الفتيان في المدارس.

          ويقول ستيفن براودSteven Proud  أحد الطلبة الباحثين في جامعة برستولBristol University  أن أداء الفتيان يكون في أحسن حالاته عندما " يكون هنالك أقل عدد ممكن من الفتيات" في دروس اللغة الإنكليزية في المدارس الابتدائية والثانوية. وهذا ما سيدلي به الطالب المذكور  في مؤتمر الرابطة الاقتصادية الملكية Royal Economic Society's Conference .

          بيد أن براود يقول أن الأمر يختلف مع درسي الرياضيات والعلوم، فكل من الفتيان والفتيات في المرحلة الابتدائية يحققون أكثر تقدما عندما يكون هنالك نسبة أعلى من الفتيات في الصف. فقد تتبع براود نتائج اختبارات الفتيان والفتيات عند عمر السابعة والحادية عشرة والرابعة عشرة والسادسة عشرة و في 16000 (ست عشرة ألف) مدرسة في بريطانيا فيما بين عامي 2002 و2004 في جهد منه لنيل شهادة الدكتوراه. وقد قام بتحليل درجات الاختبارات للتحقق مما لو أن نسبة الفتيات في المجموعة خلال العام تشكل فرقا في نتائج الجنسين في الرياضيات والعلوم واللغة الانكليزية.

          هنالك في واقع الأمر فتيان أكثر من الفتيات في المدارس، لكن أغلب الصفوف في المدارس المختلطة مقسمة بشكل متساو بين الجنسين. فقد درس  براود  تلك المدارس والمدارس الاستثنائية بعناية في كلتا حالتي نسبة الفتيات العالية والواطئة.

          فقد توصل براود إلى أن الفتيان كثيرا ما يكون أداؤهم أسوأ عندما يدرسون اللغة الإنكليزية مع عدد كبير من الفتيات بالمقارنة مع حالة وجود العدد القليل من الفتيات أو عدم وجودهن. فكلما ازداد عدد الفتيات في درس اللغة الانكليزية، ساء أداء الفتيان. وقد اكتشف أن هذه الحالة تكون على أشدها في المدارس الابتدائية بشكل خاص.

          وسيحاول براود أن يبرهن أن ما توصل إليه من نتائج يبين أنه يجب على الفتيان أن يدرسوا اللغة الانكليزية في صفوف أحادية الجنس. فالفتيات اللائي يفقن الفتيان في أدائهن في اللغة الانكليزية في كل المراحل المدرسية، لا يتأثرن بعدد الفتيان في الصف. كما توصل براود إلى أن الفتيات يبدعن عندما يتوفر في الصف عدد من الفتيان ممن يحصلون على وجبات مجانية من المدرسة.

فهو يقول:"تدل النتائج على أن الفتيان سيستفيدون في كل الأعمار من كونهم يتلقون دروسا في اللغة الانكليزية مع أقل مجموعة ممكنة من الفتيات. وبخصوص الرياضيات والعلوم تميل النتائج إلى الدلالة ضمنا على على أن كلا من الفتيان والفتيات يستفيدون من وجود عدد أكبر من الفتيات في الصف. فاختلاط الجنسين في العلوم والرياضيات هي الحالة المثلى."

ويضيف براود أن السبب في أن الأولاد يكونون في أسوأ حالات الأداء في اللغة الانكليزية عندما يكون هنالك عدد كبير من الفتيات في الصف يكمن في أنهم يعرفون أن الفتيات أفضل منهم. وقد يعني ذلك أيضا أن المدرسين يستعملون من الأساليب التدريسية ما هو أكثر ملائمة للفتيات عندما يكون هنالك فتيات أكثر من الفتيان في الصف. فيكون أداء كلا الجنسين أفضل في الرياضيات والعلوم في المرحلة الابتدائية عندما يكون هنالك عدد أكبر من الفتيات في الصف لأن الفتيان يميلون إلى أن يوقعوا الفوضى والاضطراب في الصف بشكل متزايد.

ويقول الأستاذ ألان سمذر Alan Smither مدير مركز بحوث التعليم والتشغيل  Center for Education and Employment Research  التابع لجامعة بكنكهام  University of Buckingham أن الفتيات يبدأن المدرسة بفعاليات لفظية|شفوية أفضل ، بينما يبدأ الفتيان باستعداد أكبر نحو تعلم الرياضيات. فهو يقول:"قد يصيب الفتيان الاحباط من كيفية الأداء الذي تقوم به الفتيات في اللغة الانكليزية"، لكن ذلك لا يعلل السبب في كون الفتيان أفضل في الرياضيات والعلوم مع وجود عدد كبير من الفتيات في الصف. ويضيف قائلا" إن هذه دراسة من بين دراسات عديدة تكشف عن فروق قليلة جدا بين الفتيان والفتيات. لكن لا يمكننا  أن نقول أن ذلك يعني أن أيا من الفتيان أو الفتيات يجب أن يدرسوا بشكل منفصل. فذلك لا يحمل أهمية فعلية للمدارس."

 

 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات




5000