هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحمد الدلباني... (ابتلاع الطعم بتفاني...)

بوكرش محمد

من وحي ما فهمته من تفكيك ما قام به الكاتب أحمد الدلباني لدراسة حول مشروع المفكر اللبناني علي حرب : تحرير إرادة المعرفة من إرادة الاعتقاد.

عرفت الأخ والصديق أحمد الدلباني بالاسم والشهرة التي نالها وحققها في ولايته بسكرة ...وبالتحديد في الوسط الثقافي والفني، يضرب به المثل في جلسات التحليل والتحايل على القبض على المعنى والمفيد...

بسكرة الولاية المعروفة بكبار العلماء والمفكرين والشعراء والفنانين من عهد الصحابي عقبة بن نافع المدفون جنوبها بــ23 كلم بالتقريب واليوم هي دائرة  سياحية ومزارة ...يقصدها الناس من كل فج عميق...

بسكرة التي كانت بمثابة الجامعة المفتوحة أيام الصديق المرحوم الشاعر الكبير عمر البرناوي الذي جعل منها قطب حراك فكري ثقافي باستدراج خيرة أبناء الجزائر لمشاركة إخوانهم هناك، ملتقيات وندوات وورشات.

 كبرت وترعرعت على أياديهم الكريمة وفكرهم الصائب...أين تقال كلمة الحق وينادي بها الضمير واللسان ولسان الحال رغم الشذوذ الذي يمارسه البعض بالستر...بعيدا عن التفكير في أن يصبح موضوعا يجرح  به العرض والشخصية وتنال من قدسية كل ما هو بمثابة عوامل مشتركة تجمع دون استثناء عامة وخاصة الناس...بدل من أن تفرقهم...

طالت المدة... تطورت الاحتياجات والأحوال بعيدا عن...عن الأعلام والرموز والمبادئ والأولويات الضرورية منها، بعيدا عن الحدود التي ترسم ما لقيصر وما لله على موائد مستعارة تقدم وجبات من جميع ما...إلا...

موائد تقدم بالتحديد ما كان شذوذا ومستورا ويعد من الخصوصيات وشخصي جدا...كالإباحية والجنس والشذوذ...الفكر الحر... الحر...

لهذه الوجبات كبار طباخين...ومرجعية...من أهدافها الترويج  لبضاعتها وكسر كل العوائق والحواجز لتعميم سوق، الكل فيه بائع والكل فيه مشتري...ولا مكان ورغبة فيه في من هم ذو حصانة وكفاءة واكتفاء ذاتي...

طباخين أعد لهم من الاهتمام المادي والمعنوي ما يشجعهم لابتكار ما لا نعرفه وما لا قبل لنا به من توابل التشويق والإغراء والإيقاع...سرابية بديل ماء و طعم طعام بديل وجبة... طعام.

من طبخات رموزنا وأعلامنا ومرجعياتنا ما أثمر...بالنسبة المحدودة رغم نفوذ المضايقات وعدوانية الآخر... الآخر، والآخر من أبناء جلدتنا وكانت الثمرة استقلال الجزائر النسبي بفعل ... على سبيل المثال.

والفاعل المتسبب في  ضعف النسبة بالانتماء والمرجعية من المدمنين على طبيخ طباخين بالاستعارة...من كتاب مسؤولين...من مفكرين حكام... المشرق نموذجا بالفكر الحداثي الكلاسيكي الذي أثمر البارحة بسقوط الأندلس...باستسهال العراق اليوم  بالفكر ما بعد الحداثي... وفقدان فلسطين...وترشيح إيران هدفا... وتدهور سير أمور مصالح الناس العامة والخاصة... بالبلدان الأخرى كلبنان(...)، سوريا، السودان، مصر(....)،الجزائر...واليمن اليوم...

فكر حر شذوذ استباحة المقدسات هروب إلى الأمام  بالنقد التفكيكي وحديث الفكر...والحداثة المتشدقة، من نتائجها بامتياز حال الشرق الأوسط ...والمغرب الإسلامي... نتائج جيدة حققها الفكر الغربي بحذو الدواب منا حذوه وامتطاءهم ،لامتطاء ما تبقى من المقاومين المتعالين...

طبخة...، المستهدف الأول فيها هو المرجع والمقدس المتعالي الذي حقق في مرة من المرات نموذج عدل...افتك من العدو آن ذاك كلمة عرفان من جحود : عدلت يا عمر فنمت...، أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ...الدرس الذي تعلمه يهود الغرب والشرق ومن خلالهم تعلمه الغرب والشرق، من يومها أعدوا العدة حتى يهنئوا ويناموا على أنقاض...بإعطاء الأجير حقه قبل أن يجف عرقه...وتسابق المتسابقون المأجورون للفتك بأجمل ما عندهم  للفتك بهذا الذي ضمن لهم مقابل العمالة...وتعلمه الآخر منهم...

نماذج وأسماء من طباخين تخرجوا على أيادي معروفة بكل شيئ الا الأمانة والقدسية والطهر...ذاع صيتهم  والتهمت نيرانهم  هشيم العقول الهشة...الذين أصبحوا بدورهم أبواقا عاكسة ومكبرات أصوات أفواه والسنة طالت  لتطال الأخضر واليابس عندنا...

من الطباخين والطبيخ ما ذكر بإعجاب الأستاذ أحمد الدلباني... في بحوثه ويثري دائما فكر وذكاء المتربسين بنا وبمقدساتنا...

ومن أسمائهم ما ذكر بالتحليل والتفكيك...في بحوثه التي زودني بها مشكورا  للنشر بمدونتي المتواضعة التي أعجب بها أيضا... دون أن أدري متى ينتهي الإعجاب  بالآخر عند كتابنا ويبحثوا عن بديل ينالون به بدورهم  إعجابنا وإعجاب الآخر... الآخر، والآخر العميل  باستحقاق...

 

من مواضيع الأستاذ أحمد الدلباني ما نشرنا:

1-  المفكر الجزائري محمد أركون : نحو تدشين نزعة إنسانية كونية بالخروج من أنظمة الاستبداد المتبادل.

http://boukerchmohamed.unblog.fr/2009/05/10/15-89/

2-  الشاعر المغربي محمد بنيس: الكتابة وانهيار المتعاليات.

http://boukerchmohamed.unblog.fr/2009/05/14/1577-12/

3-  حول مشروع المفكر اللبناني علي حرب : تحرير إرادة المعرفة من إرادة الاعتقاد.

http://boukerchmohamed.unblog.fr/2009/05/21/1576-18/

4-  تيمة الطبيعة: التشكيل الخطابي والتأسيس الإيديولوجي.

http://boukerchmohamed.unblog.fr/2009/05/03/1604-27/

 

ومن مواضيعه ما ينتظر سينشر بالتدريج

5-  حول الأدونيسية: عتق المعنى بالخروج من المسبق.

6-  أدونيس في آخر إصداراته " محاضرات الإسكندرية ": نحو تجذير أسئلة تحديث الثقافة العربية.

7-  في الذكرى الخامسة لرحيل إدوارد سعيد / قوة المعرفة في مواجهة خطاب القوة   

وفي ختام المقال أقول: لا قدسية ولا معالي لــ  (......) مادام  ضرب المقدس والمتعالي هدفهم هدفكم....

 ساعفني الحظ والتقيت بالأستاذ أحمد الدلباني  لحما ودسومة شحم بولاية الطارف بالملتقى الثالث للطبيعة والإبداع ربيع 2009 ،  له من الكفاءة  والوقت ما يرشحه ليكون المختلف الخلف لخير سلف بعيدا عن التبعية والانقياد وراء ما فصل فيه نتشه وتقمص شخصه صناع كوارث اليوم بامتياز على رأس كتاب العرب والغرب معا...

 

بوكرش محمد


التعليقات




5000