..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اغتيال الشيخ غازي حنش جريمة سياسية باركها الاحتلال

المستشار خالد عيسى طه

-الحب والولاء للعائلة ثم للمحلة .. والعشيرة أصبحت من ضروريات الفرد العراقي في هذا الزمن زمن الفوضى الأمنية وهي امتداد للفوضى الخلاقة التي جلبها الأمريكان الى العراق.
-آثار خطوات الشيخ غازي لها ملامح واضحة على الساحة العراقية الوطنية وتاريخه تاريخ الشهامة والوطنية والصدق فيها سيكون مدار سرد تاريخ هذا الإنسان الحاكي.
-اذا كان حاتم الطائي اشتهر في التاريخ بكرمه، فالشيخ غازي عمود من اعمدة عشيرة طي في الشهامة والفداء واحتضان الذين يستجيرون به خاصة من ابناء الموصل وابناء عشيرته في الحويجة.
حملت عائلتنا اسم العشيرة التي ننتمي اليها وهي عشيرة طي التي دائما كانت مرد فخرنا واعتزازنا من يوم نزح جدنا الاول الحاج ابراهيم يحيى الطائي الى البصرة حاملا بضاعته من قماش الشعر (شعر الإبل) ليسترزق به في الموصل وبنى عائلة ال طه التي خرج منها النواب والوزراء ومنهم والدي نقيبا للمحامين.
عراق اليوم عراق بحر مضطرب فيه الامواج تتلاطم مع بعضها البعض يستطيع الغيور على بلاده ان يقاوم مثل هذه الامواج وينتصر لفكرته فكرة العروبة الوطنية امواج اتى بها الاستعمار في 1/9/2003، يوم غزيت بلادنا من التتر الجدد ومن هولاكو العصر الحديث جحافله لم تخجل من أي تصرف مشين اغتصبوا بكارة بناتنا في ابو غريب ودكا بنية وطننا التحتية ومزقوا اوصال اسرتنا باسم الطائفية والمحاصصة يقودهم حفنة من الخارجين عن الوطنية والشريعة والانسانية وكل معالم الحضارة. هم حفنة بدءوا في لندن باسم معارضة الرئيس السابق صدام حسين وانتهوا ان وقعوا في واشنطن على وثيقة تتبنى ثلاث اهداف:
1- رهن الثروة المعدنية النفطية لاجيال واجيال الاحتلال.
2- تقسيم العراق الى فدراليات شمالية وجنوبية ووسطيه.
3- العمل على تقسيم وتفتيت دول الجوار الشرق الاوسطية باسم الشرق الاوسط الجديد وما كان يفتى هؤلاء الحفنة للعمل ليل نهار في مد هذا الاحتلال الى سوريا وايران ولبنان ولكن ابت شعوب هذه الدول ان ترضخ للقوى المنفردة العالمية الا وهي الولايات المتحدة هؤلاء الحفنة معروفين عندي بالاسم والعائلة والعمل الخياني اسما اسما واقعة واقعة تاريخا بتاريخ. هؤلاء ان ساروا فترة في الخيانة فلا الشعب ولا التاريخ سيمكنهم في السير فترة اطول بل ان نفس الاحتلال سيغير وجوههم وتركيبتهم بعد ان انتهى من استعمالهم كادوات تخدم مصالحه.
هكذا وجد الشيخ غازي حنش رئيس عشيرة الطي.. هكذا عانى الشيخ غازي حياته في معاناة مستمرة بين الصراع الكردي التركماني العربي في كركوك في محيط منطقته العربية الاكراد يدعون انهم الاكثرية والتركمان انها هي بلدتهم القديمة وسميت باسمهم على اعتبارهم تركمان والعرب يطوقون كركوك بقراهم وعشائرهم تطويق سوار الذهب لمعصم بض جميل.
يصحو الشيخ غازي يوميا وعشرات الناس على بابه يطلبون العون ويطلبون الأمان ويستجيرون في خيمة عروبته من ظلم الصفويين سواء اكانوا هاربين من الموصل او حتى من بغداد وبعضهم اكراد هذا هو الشيخ غازي حنش الطائي.
لن انسى وانا في ليبيا ولدي زميلة عزيزة اسمها الدكتورة خالدة الشيخ وروت لي كيف ان عشائر طي ودار الشيخ غازي بالذات آواها عدة ليالي قبل ان تهرب الى المنطقة الكردية ويساعدها كاكا مسعود البرزاني للسفر الى خارج العراق بعد ان هددت من قبل المخابرات العراقية على ايام صدام فاكبرت في نفسي انني انتمي الى هذه العشيرة التي يرائها شيخا مثل الشيخ غازي حنش وتمنين ان ألاقيه مرة اخرى كما تلاقيا الشيخ حنش وعيسى طه في الاعياد يقبلون بعضهم البعض ويطلقون جمل حفظك الله يابن عمي ووالدي رئيس محاكم ذلك الوقت. أنترك هذه العلاقات العائلية والعشائيرة والعراق في هذه العواطف ، انترك بعضا البعض واحذية الاستعمار تندس بيوتنا ومقابرنا واحيائنا ، ايستطيع الاحتلال ان يفقدنا جذورنا وانتمائنا ونحن نعيش تحت مظلة العراق العظيم.
اني بكيت الشيخ غازي لا فقط كابن عم له لصيق ولكن كمواطن عراقي اعيش في المهجر والعراق يفقد مثل هذه الشخصية العربية الوطنية الغيورة ولا بد ان اقوم بواجبي لنصب مجلس فاتحة له كما ادعي الغير الذين يعرفونه ان يقيموا مجلس فاتحة على هذه الشخصية التي عاشت بكرامة وسيخلدها التاريخ.

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات

الاسم: حاتم الطائي
التاريخ: 16/09/2013 09:49:11
الله يرحمك ياشيخ

الاسم: حاتم الطائي
التاريخ: 16/09/2013 09:43:13
بارك الله فيكم

الاسم: سعدالعساف
التاريخ: 12/08/2013 09:35:11
الله يرحم شهدائنا وابطال الوطن الجريح ويرحم الشيخ غازي الحنش والشيخ جعفر العساف والشيخ حازم العساف لانهم فعلا ابطال لهذه الامة

الاسم: معن الطائي
التاريخ: 24/08/2012 13:07:08
الله يرحمه ويرحم امواتنا جميعا وشكرا عالموضوع الجميل

الاسم: نور
التاريخ: 05/03/2012 03:27:02
اني ابعت التراحم على الشيخ غازي حنش

الاسم: سالم عمر محمد
التاريخ: 24/09/2010 00:01:42
لم يمت ابو صباح لانة في قلوب كل العراقيين الشرفاء وخير خلف لخير سلف بوجود ذريتهم الابطال صباح وصداع وصفوك والنوري والعبدي وكلنا فداءلهذة العائلة العسافية الحاتمية الطائية في الموصل واطرافهااللة يحفظكم وتبقون مرفوعي الرؤس وعشائركم من ورائكم لعدم تعاونكم مع المحتلين واذنابهم اخوكم وابنكم الطائي الكوير

الاسم: سلمان خالد
التاريخ: 17/03/2010 06:36:11
رحم الله شيخنا الجليل ابا صباح كان رمزا للوطنية ومثالا للبطل الشجاع الذي وقف بوجه الطغاة وبوجه الاحتلال .




5000