..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / الشيخ القطبي والبروفسور الصائغ جدل الديني والعلماني

أ. د. عبد الإله الصائغ

الشيخ علي القطبي ! مفكر عراقي عصي على التبويب او التصنيف ! هو كما معروف لدي مريديه وأصدقائه رجل دين ! وهو كما هو معروف لدينا مفكر ديموقراطي تقدمي ! ويقينا ان لاتناقض بين حب الله وبين حب محمد وبين حب اهل البيت وبين المنهج الديموقراطي التقدمي ! والقطبي لا ولن يسمح لشخصيته ان تكون مزدوجة كما هو حال بعض المثقفين العراقيين ! القطبي يقول قناعاته حتى لو تناقضت على مستوى السطح مع صورته العجلى في الأذهان العجلى ! ومن اجل ذلك فقط حورب  الشيخ القطبي الى من لدو رفاقه رجال الدين حربا لاهوادة فيها حتى بلغت الى محاربته في رزقه وسمعته ويقينه ! لأنني نجفي وشيعي وكما ازعم تقدمي !

فقد عرفت الشهيد حسين الرضي ( سلام عادل ) وابوه سيد هاشمي عاش ومات وهو يعتمر العمة السوداء ! ولقد تحققت قناعاتي حين اجرت الفضائية العراقية على غير عادتها لقاء مع الأستاذ حميد مجيد ابن الحلة وربيب العائلة المتدينة ( رئيس الحزب الشيوعي الآن ) قال له المذيع بلهجة جميلة جدا ( استاذ حميد لقد كان شعاركم القديم ياعمال العالم اتحدوا ! واليوم صار شعاركم ياعمال العالم صلوا على النبي ) فابتسم الاستاذ حميد مجيد وقد اعجبته هذه الدعابة الجميلة ! فقال له : ولماذا لا ؟ ومن قال لك ان شخصية النبي غير محببة لدى الشيوعيين ؟ نحن نعرف وانتم تعرفون ان حشدا من الشيوعيين يحجون الى بيت الله الحرام ثم يعودون الى العراق وليس ثمة ما يشعرهم بالتناقض ! نحن نعلم وانتم تعلمون ان عددا لايستهان به يصلون ويصومون ونحن لانتدخل في دين الشيوعي ولا في قوميته وهذه هي بالضبط خاصية الفكر الشيوعي ! فهل والسؤال للاستاذ حميد مجيد ! فهل قرأتم في اهدافنا او شروط الحزبية عندنا ان لايكون الشيوعي مؤمنا بالله إ. هـ هكذا يرتفع المثقف عاليا حين يحترم معتقدات الآخرين وقومياتهم شريطة ان لاتكون هذه المعتقدات ولا تلك القوميات مسوغا للمذابح والمهاترات !

اعود الى سماحة الشيخ علي القطبي الذي جهر بعلمانيته رغم ان الكثير من الإسلامويين يتوهمون ان العلمانية هي نكران الله وجحد الدين ! والعلمانية هي فصل الدين المقدس عن السياسي المنجس ! وها هو العراق بات مسرحا للقتل والطائفية واللصوصية حين خلط ورقة الدين مع ورقة السياسة ! الشيخ القطبي وسماحة السيد اياد جمال الدين وسماحة المفتي اللبناني والشاعر الكبير السيد محمد حسن الأمين لايرون تناقضا بين ان يعشقوا الله وان يعشقوا الحرية ! ان يعشقوا الديموقراطية وان يعشقوا اهل البيت ! المثقف الكبير ينأى بنفسه عن الظلامية والتحجر كي يدع الزهور تتفتح والبلابل تتصدح ! والسواقي تحتضن رقراق الماء ! كي يزهر الحب في الكون ! وكان الإمام الكبير سماحة محمد عبدة امام الازهر  والمصلح المتحضر ! قد لقي عنتا بسبب افكاره التقدمية وهو السني ! فقيل له اذن انت رافضي شيعي ! فقال قصيدة جميلة جاء فيها :

إن كان رفضا حبُّ آل محمد      فليشهد الثقلان أني رافضي

اذن علاقتي بالشيخ القطبي الذي لم اره حتى الآن كعلاقة تياما السومرية بالوجود ! تياما نصفها آلهة ونصفها بشر ! نصفها  الأعلى كون السماء والارض كونت نصفها الأسفل ! انا نصفي سماوي ونصفي ارضي ! والشيخ القطبي نصفه للدين ونصفه الآخر للدنيا دون ان يخلط الاوراق خلطا قسريا ! فما المشكلة ! من هنا كان الجدل بيننا ! فلقد وحدنا خطواتنا في اكثر من موقع ! مرة دعينا لإلقاء محاضرات حول التقريب بين الاديان والمذاهب والضمير المتصل نا عائد الى الدكتور احمد النعمان والشيخ علي القطبي وعبد الاله الصائغ ! وما إن علم البعض بوجودي حتى انهالت علي الشتائم والإتهامات فقررت الإنسحاب فتبعني النعمان والقطبي ! وعملنا معا في لجنة مناصرة الشعب المندائي التي تألفت من كبار التقدميين والمفكرين العراقيين المرموقين :

الدكتور كاظم حبيب والدكتور احمد النعمان ( المنسق العام ) والشيخ علي القطبي رئيس المؤتمر والأستاذ يوسف ابو الفوز والأستاذ عربي فرحان الخميسي والاستاذة راهبة خضر والدكتور سيار الجميل والأستاذ زهير كاظم عبود والأستاذ موسى الخميسي وعبد الاله الصائغ وقد انتخب الشيخ القطبي من قبل اللجنة رئيسا للمؤتمر وبالإجماع ! ومرة عزز بوجوده مشروع المؤتمر التأسيسي الأول للمثقفين العراقيين وكان معنا كبار المفكرين ! وحين نهشت بعض الأصوات لحمي الحي وقف الشيخ القطبي ليقولها بلسان صدق فصيح ان المشروع مشروعنا الصائغ والنعمان والقطبي ولن نسمح بالنيل ممن عملوا للمشروع وكانوا رواده ! والقطبي يشكل مع مجموعة من الفضلاء مجموعة اصدقاء الصائغ وبينهم الأساتذة دانا جلال والدكتور ضياء الحافظ والدكتور احمد النعمان والدكتور الشهيد سلمان شمسة والأستاذة سميرة مراد الفيلي  والسيد داوود الحسيني   والدكتور هاشم احمد  والأستاذ احمد الصائغ والسيد كرزان خانقيني .... الخ  

وكانت محبته لي سببا لعدد من متاعبي ! وسببا  لوخزا تبعض احبتي  الذين  قالوا  للقطبي انك تفرض الصائغ علينا وتشخصنه ! ولكن القطبي لايصغي الا الى صوت يقينه وليكن ما يكون فاذا خرجت من المشروع مثقلا بالشكوك والطعنات خرج معي القطبي وكأن شيئا لم يكن ! اما عن مرضي فلهذا الموضوع ملف طويل وطويل جدا سوف يطالعه القراء في مذكراتي ( عودة الطيور المهاجرة ) فليحفظ الله الشيخ علي القطبي والشيخ ضياء الشكرجي والسيد اياد جمال الدين فهؤلاء الاوتاد التي ترسخ خيمة الحضارة في وسط من العمى الديني الكارثي .

بروف عبد الإله الصائغ

مشيغن المحروسة 10 ابريل 2007

 

الأرشيف الخاص

ينتهي نسباً إلى قطب الدين القريشي المكي  الذي يرجع في نسبه إلى بني هاشم على قول أكثر من عالم  من علماء الشيعة والسنة  والمؤرخين العرب والكرد والايرانيين .     

مواليد سنة 1961 م  .. في احد النواحي  الواقعة على نهر الغراف التابعة لمحافظة واسط ( الكوت ) قضاء الحي عند أخواله , وعاش مع والديه وسكن  في بغداد منذ أيامه الأولى .

هاجر من العراق بداية الثمانينات , أي من بداية الحرب العراقية الايرانية ..هاجر إلى صوب المجاهدين  في جنوب وأهوار العراق .

بقى يقاتل النظام الصدامي مع المجاهدين  حتى بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية.

شارك في الانتفاضة الشعبانية المباركة مع مجموعة القائد الميداني الشهيد أبو زهراء الحلي  التي سيطرت على موقعية خالد بن الوليد القريبة من تخوم مدينة العمارة ومن ناحية الكحلاء تقريبا .

واظب على  دراساته الدينية الحوزوية وهو في ساحات القتال ضد النظام من خلال الاساتذة الذين كانوا يقيمون الدورات العقائدية والفقهية ومن ثم بعد نهاية الحرب العراقية الايرانية انضم الى اكثر من جامعة وحوزة دينية رسمية منها.

 جامعة الامام الصادق الاسلامية السياسية الدولية  ثلاث سنين أكمل الامتحانات  التحريرية بنجاح .

امتحن مرحلة السطوح في الحوزة الحرة المفتوحة عام 1992.

اكمل الامتحانات التحريرية بنجاح مرحلة البكالوريوس  من الجامعة الاسلامية العالمية .. مقرها في لندن  عام 1996 .

 وكان من أساتذة هذه الجامعة التي كانت دراستها بالمراسلة...

  الدكتور المجتهد أحمد الوائلي . ...اية الله الشيخ هادي آل راضي ... المجتهد الدكتور هادي الفضلي ... آية الله الشيخ محمد باقر الايرواني ... آية الله الشيخ فاضل المالكي .. آية الله السيد فاضل الميلاني .

درس في الحوزات العلمية في اكثر من بلد على يدي عدة من المجتهدين وكبار العلماء والأساتذة منهم ..

  آية الله العظمى السيد محمد علي الطباطبائي .

  وابن عمته آية الله الشيخ جعفر الصائغ في بداية التسعينات.

  والعلامة المحقـق والمترجم الشيخ  محمد هادي اليوسفي الغروي في نهاية الثمانينات.   

له العديد من الوكالات الشرعية من فقهاء الطائفة  الإمامية الشيعية (أدام الله مجدهم )

وله من الفقهاء إجازتان بالرواية عن الرسول  صلى الله عليه وآله وعن آله (عليهم افضل السلام) .

من خطباء المنبر الحسيني وألقى مجالسه ومحاضراته في العديد من بلاد العالم

درس عند الكثير من أساتذة علم التجويد في القرآن الكريم  ومن ضمن هؤلاء عدة من أساتذة الأزهر الشريف

فاز في مراكز متقدمة في عدة مسابقات دولية ومحلية لتجويد القرآن الكريم.

له مئات المقالات , وله دراسات مخطوطة تنتظر الطبع , ونشرت أقسام من هذه البحوث على مواقع الانترنيت ... على سبيل المثال

 1- الديمقراطية في السياسة الاسلامية..

2- الاستعانة بغير المسلم على أهل البغي من المسلمين .. بحث فقهي سياسي .

 3- بحث حول الفيدرالية .

 4- المأتم الحسيني في الكتاب والسنة . بحث قرأني .

 6-  نحو فكر اسلامي سياسي معاصر.  بحث فقهي سياسي .

كتب في العشرات من المواقع العراقية  والعربية

كتب في العديد من الصحف والمجلات العراقية  والعربية  والعالمية منها :

مجلة دراسات قانونية تصدر عن جامعة الحقوق الفرنسية... مجلة الرأي الآخر في لندن .. جريدة العراق الحر.. صحيفة الشهادة.. صحيفة  بدر...  جريدة العراق وتصدر  في أستراليا... جريدة الفرات وتصدر في استراليا وغيرها  ..

  

نشاطاته الإجتماعية  :

•1. عضو مؤسس في مركز السلام للأبحاث الفدرالية في بغداد.. برئاسة الوزير والقاضي العراقي وائل عبد اللطيف

•2. عضو اتحاد الكتاب العرب في في اسكندنافيا , ومقره الرسمي في كوبنهاكن برئاسة الأديب العراقي والعربي المعروف قصي عسكر

•3. عضو مؤسس في جمعية أولياء الأمور عام 2004/2005  في منطقة هرمودسدال وكلفيكسبوري في مالمو- السويد  ورئيس الجمعية حالياً بعد انتخابه بالاجماع ... 2006/2007

•4.   عضو مؤسس  للمؤتمر الوطني  لمناصرة الصابئة المندائيين..  تتكون اللجنة العليا للمؤتمر من .. السفير البروفسورعبد الاله الصائغ .. البروفسور كاظم حبيب .. القاضي العراقي زهير كاظم عبود .. د . أحمد النعمان .. د عقيل الناصري ...  الكاتب والروائي جاسم المطير ... الأديب والروائي يوسف ابو الفوز .. الأديبة والباحثة المندائية راهبة الخميسي .. الأستاذ الباحث عربي الخميسي ..

•5.   عضو مؤسسة الزهراء لمساعدة الأيتام داخل العراق   .. المؤسسة كانت ناشطة وتعمل سراً في زمن النظام الصدامي البائد في العراق..     

•6.   القائم بأعمال المكتبة الاسلامية الثقافية في  جنوب السويد.

•7.   عضو الهيئة العمومية لإتحاد الكتاب والصحفيين العراقيين في المهجر... مسجل رسمياً .. في كندا  

•8. استاذ مراقب فخري من الجامعة العالمية  للعلوم الاسلامية مرحلة البكلوريوس / كلية لبشريعة والقانون

فضيلة الأديب والمؤرخ البروف السيد عبد الإله المرعبي الحسيني الصائغ  .. حفظه الله تعالى ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وبمناسبة صدور الحلقة الأولى من موسوعتكم المنتظرة أبعث لكم بهذه الرسالة المفتوحة على الفضاء.. 

أولاً أرى من الواجب أن أبعث لكم برسالة تهنئة على صدورالحلقة الأولى من الموسوعة , وقد جاءت الحلقة الأولى جميلة ونافعة وتبشر بالمزيد من المواضيع المفيدة والتعريف بالشخصيات العراقية التي ساهمت ( ولا زالت)  بإثراء الساحة الثقافية والسياسية والعلمية الأكاديمية العراقية ..

.. وقد تابعت ما خطته أناملكم الكريمة بحق الدكتورالفنان الصديق الأخ الكبير الفنان . د. أحمد النعمان في الحلقة الأولى .. , وما ذكرتموني به بالخير .. إن محبتك سيدي الأب الصائغ مما أعتز به , والشكر لله تعالى ...أولاً وأخيراً ..إن من فضل الله تعالى على عبده ان يهئ له من أهل الفضل والعلم من يوده ويقدره ..

نعم...  قد نختلف على صورة أو عبارة , ومن الممكن أن نتناقش حولها بمحبة وبقلوب مفتوحة متحابة , ويبقى لكل أحد منا رأيه واجتهاده الفكري والفني الخاص به ..

 

وما أجمل قول رسول الله : ( ص) الكلمة الطيبة صدقة , وفي قول آخر : الكلمة الطيبة حسنة ..

غفر الله لبعض الإخوة كانوا أحد الأسباب في ضياع مشروع كبير , ربما سيكون له الأثار الجميلة والمهمة على الشعب العراقي وعلى أحوال المثقفين والأكاديميين الذين يحملون الهم الوطني ويضحون لأجله طيلة حياتهم , وأكثرهم ما زال يعاني من إحتياجات ضرورية وماسة سواء كانت خاصة أو عامة , و اشتغل أكثرهم ( مجبرين )  في مجالات بعيدة جداً عما يحتاجه الوطن منهم في هذه الفترة العصيبة بما يبعدهم عن العطاء والإبداع والتخطيط المؤسساتي المنظم للوطن الذي يحتاج مثقفيه أكثر من أي شئ آخر...

 

*****************

 

ما قيمة الأموال والنفط والثروات إن لم تكن هناك عقول كبيرة وصدور حميمة وأفكار مستنيرة تخطط وتبني وتزرع المحبة , وتدعوا إلى الفكر المدني العلمي الخالي من الحاكمين باسم الدين ( والدين منهم براء) والطائفية والقومية والعقائد المختلفة .. المثقفون إلداعون إلى حرية الإنسان العراقي في وطنه بما هو إنسان .. والداعون إلى احترام الدين , وأعظم احترام للدين هو فصله عن ألاعيب السياسة ودجلها ..  قبل أن يحترق العراق بمن فيه..

.. رسالة على الفضاء إلى موسوعة أعلام الصائغ ..

أسلوب جديد في كتابة الموسوعات التأريخية المعاصرة... أكثر شخصيات هذه الموسوعة أحياء يرزقون وهذه ربما سابقة

وإسلوب فني  جديد في مثل هذه المشاريع التوثيقية ...  الإسلوب آخاذ ومحبب لا يشعر القارئ بالملل يتـنقـل فيه صاحب الموسوعة بخفة دم واضحة , وثقل أدبي في نفس الوقت , كيف لا والقلم ...قلم يمثل شهادة أكايمية عالية , ومؤلف متمرس تدرس بعض كتبه وآثاره في بعض المعاهد والجامعات وأستاذ جامعي معروف وصديق حميم لأكثر هذه الشخصيات في هذه الموسوعة ..

أشكر السيد عبد الإله الحسيني الصائغ مروره الكريم على اسمي الفقير وتلك الأوصاف الجميلة ..عسى الله تعالى أن يوفقني لأكون بمستوى تلك الألقاب وهذا المقدار من المحبة والود ... وأثمن الإبتداء بإسم هذه القامة الفنية العراقية الجميلة أبن الموصل الحدباء السيد أحمد النعمان الحيالي ... هذا الأديب الذي لم يأخذ ما يستحق من تكريم و اهتمام , وهو الإنسان الفنان والنحات والرسام والإعلامي والكاتب الموهوب .. يشهد الله إن من الأسماء القليلة التي أستمتع بقراءة  كل ما يكتب هذا الصديق العزيز د. أحمد النعمان  رغم اٌختلافاتنا الفكرية الواضحة , وكما ذكرتم هذا في تناولكم لعلاقات د أحمد النعمان , بل الغريب إني أزداد محبة له كلما يشتد في اتتقاداته للعديد من الأفكار التي التزم بها , وأعتقد أنه كذلك , وقال لي في أكثر من مرة : يا شيخ علي رغم الخلاف الجذري بيني وبينك  في العديد من التوجهات الفكرية لنا إلا أني سأكون أول من يصلي خلفك إذا ما شمرت يديك للصلاة .. ولوطنيته وانسانيته  طالما يكرر: أنا سني بحكم الولادة فقط , وما يهمني في الحياة هو الإنسان بما هو إنسان , وثانياً العراقي بما هو عراقي ..      

 

   مولانا السيد أبو نهار ... سأرسل لكم ثلاثة من أغلفة كتبي التي تنتظر النشر ( إن شاء الله تعالى ) مع بعض الصور وتعريفاً بقلم د. أحمد النعمان وكما وعدني  بهذا د .أحمد .

.. ونحن بانتظار المزيد من العطاء الذي يكرم أهل الثقافة والفنون من أدباء وكتاب ومثقفين العراق.. فلعل هذا ما تبقى لهم في هذا الزمن المجحف ..

الشيخ علي القطبي 10 ابريل 2007

 

07/08/2006

السيد عبد الإله السيد علي الحسيني المرعبي النجفي الصائغ ... اسم لامع في سماء المعرفة والادب العراقيين . فهو الاستاذ الجامعي والأديب الألمعي عضو مجلس جامعة الكوفة , ورئيس قسم اللغة العربية في كلية الآداب بجامعة الكوفة سابقاً . والآن هو مرشح لمنصب سفير النوايا الحسنة للأمم المتحدة .. ورئيس البورد الاستشاري العراقي الأمريكي .

والأستاذ في عدد من الجامعات العراقية والعربية! فقد درس طويلا في جامعات تونس وليبيا والمغرب واليمن , وهو الآن أستاذ في كلية تكساس الامريكية حالياً . والصائغ الى هذا هو صاحب الإثنين وعشرين مؤلفاً في المعارف التأريخية والادبية والشعرية والنقدية .

يقول الدكتور الشاعر حسين ابو السعود - لندن ( مرض الصائغ فتعافى العراق ) نعم كانت محنة الصائغ الصحية التي كادت ان تودي بحياته ! كانت انتفاضة ثقافية وروحية وعاطفية على الأصعدة كافة وفعلت فعلها واحتلت المشاعر العراقية , بل تعدت الوسط العراقي الى الوسطين العربي والعالمي . والأستاذ عبد الاله الصائغ مميز في حياته ومميز في روحيته ومميز في ابتساماته ومميز في تدينه وفي انفتاحه , أو ( علمانيته الدينية ) كما يحلو للبعض أن يسميه .

جميل ما قاله فيه الدكتور الصديق والمقرب من الصائغ وقائد حملة التضامن معه في محنته الفنان التشكيلي الكبير د. أحمد النعمان ابن الموصل الحدباء وسليل الأسرة الحيالية الهاشمية الشريفة و قال الدكتور الفنان النعمان .. الصائغ نصفه متدين ونصفه الآخرر غير متدين ..

قال هذه الجملة اللطيفة في حضورنا خلال اجتماع الجلسة التحضيرية لنصرة إخوتنا واحبتنا الصابئة المندائيين . فضحك الصائغ ضحكة عريضة من القلب وقال : إي والله أنا احب الجميع والجميع يحبونني المتدين منهم وغير المتدين .أنا شخصياً ( كاتب السطور)أعتقد ان كلام النعمان صحيح ولكنه بحاجة إلى تأويل. والتأويل يقول ان قلب الصائغ يسع الجميع , المتدين منهم وغير المتدين فلعل الذي يراه مع اللادينين يعتقده واحد اً منهم , والذي يراه مع المتدينين يعتقده واحداً منهم. والحقيقة أن في قلب المؤمن الصائغ ايماناً عميقاً وعلاقة خاصة وجميلة مع الله تعالى .

ولعل ابرز محطة في حياة الصائغ بعيدا عن العراق مقيما في المنافي والمهاجر هي محنته الصحية في بداية هذا عام 2006 حيث وصل المرض به الى غاية لايمكن تخيلها ! .. هذاالعلم العراقي الشاهق لا يجد ثمن علاج عملية خطيرة لإزالة فقرتين تالفتين في عموده الفقري منطقة العنق واستبدالهما بفقرتين مزروعتين !.. الصائغ العراقي الكبير إبن أغنى بلد في العالم رماه جورالأيام القاحلة وظلم الطغيان وظلم الجيران على دائرة الضمان الصحية الامريكية الخاصة بالعجزة والمعوقين والعاطلين , وحتى هذا الـتـنازل الكبير من الإباء العراقي الأشم العريق لم يقبله الدهر.. فهذا الضمان الإجتماعي ليس فيه مجال لعلاج هذا الرمز الثقافي .

فنادى الصائغ على رفاقه , وعين بالاسم بعضاً منهم وانتدب الباقي بالعنوان العام قائلاً : يا أيها الأصدقاء يا أيها الكتاب يا أيها المثقفون ( الصائغ يحتضر وحيدا ) فتنادت الاقلام العراقية من كل الطيف العراقي دون تمييز او تفريط! المسلمون الشيعة والمسلمون السنة والمسيحيون والمندائيون والإيزيديون

وتسابقت المشاعر الانسانية والوطنية لنجدة الصائغ من قوميات العراق المتحابة والتي يبادلها الصائغ حبا بحب الكوردية والعربية والتركمانية والآشورية والكلدانية والفيلية والشبك ... تتنادى الظليمة الظليمة...هذا الرمز الادبي والطود العلمي لايملك ثمن علاج لعملية جراحية في أحد مستشفيات الطرف الاخرمن العلم . رأى العراقييون في الأب والأخ الكبير ووالمعلم والاستاذ والشاعر والقاص والمؤرخ البروفسور السيد الصائغ مجالا يجمعهم قلوبا وأرواحا وايادي فتوحدت كل هموم العراقيين , وآلا مهم وأشجانهم وحسراتهم التي تترجرج بين صدورهم والتراقي .. في شخص الصائغ وكل واحد منهم رأى فيه شيئاً من نفسه . في أميركا وفي مشيغان التي يعبر عنا الصائغ مشيغان المحروسة .. كانت أياما اختلفت فيها الساعات والايام عن الأوقات الاعتيادية .. نسى المثقفون العراقيون كل آلامهم وكل جراحاتهم الغائرة في الأعماق , بل نسوا حتى أمراضهم وعللهم وهرعوا لإنقاذ الصائغ دون ابطاء قد يكون ثمنه حياة الصائغ لاسمح الله .

الكاتب العراقي الكبير جاسم المطير وقد نسى كل مابه من آثار العمر المديد والمرض الثقيل فعض على جرح وأوجاعه , وظل يكتب ويخطب وهو حائر لا يرى بعينه إلا صورة صديقه وابن وطنه.... ألا من معالج لعبد الاله الصائغ .ايموت عبد الاله فقيراً وحيدا والعراق عائم على بحار النفط واصدقاء الصائغ بالآلاف !

أما النعمان ابن الموصل العريقة احمد النعمان الذي يقول : لا تقولوا عني سني ولا شيعي إن أردتم أن تقولو شيئا يرضيني فقولوا أني من ابوين سنيين , وليس هذا عندي مهماً إن كانا سنيين أو شيعيين ! اختار الصائغ رفيقه الدكتور احمد النعمان ناطقاً رسمياً باسم حملة التضامن معه فكان نعم الاختيار .. فقد جيش النعمان جيوش الأدباء والمحسنين فاصدر النعمان صحيفة يومية مؤقتة تقدم للناس آخر أخبار الصائغ !

ودعوني اتأمّل قليلا في المودة بين الصائغ والنعمان وهما لم يلتقيا على الأرض وانما جمعتهما رفقة الكلمة والموقف الصائغ ابن النجف الشيعية يختار النعمان ابن الموصل السنية .. إن كان النعمان تعدى الستين من العمر فإن الشاب ابن العشرين , أو الثلاثين لم يكن ليقدر أن يعمل بتلك الديناميكية والحيوية التي تدفقت من النعمان مثل السيل الهادر , وكانت تستمد قوتها من الروح الانسانية المتسامية , وتلك الروح الوطنية العراقية الغائرة في عمق التاريخ السومري والاشوري الكلداني والبابلي , ومن كاوة الكوردي الأصيل والصابئي العريق . .. فقد واصل الليل بالنهار .. فوالله لإني لأعتقد جازماًُ ان الصائغ لو كان اخاً للنعمان من أم وأب ما كان النعمان ليقوم بأكثر مما قام به.. فكم أنت جميل يا عراق لقد عادت صور الآخاء والتلاحم .. عاد العراق عائلة واحدة . ---

وهذا الشاعر الكبير المرحوم كمال سبتي وهو في منفاه العسير ووحدته الموحشة بكى بكاءاً حاراً وهو الذي لم يبك لنفسه , بل كان قوياً ثائراً على الأوضاع المريرة التي يعيشها العراق , ولكنه انهارعندما سمع صوت الحبيب والاستاذ والاديب الصائغ في مقهى الكتاب والمثقفين العراقيين على البالتالك , وبكى الشاعر الرائع والاعلامي المتميز أسامة العـقــيلـي , وبكت الكاتبة والشاعرة المندائية راهبة الخميسي , وبكت الكاتبة والشاعرة الكوردية فينوس فائق , وفوق هذا وذاك بكى رئيس الوزراء العراقي د. ابراهيم الجعفري وهو يتصل بالصائغ هاتفياً ويعده بتوفير كل امكانيات العلاج ونشكيل لجنتين لمتابعة أمره واخبرني الصائغ ان الدكتور ابراهيم الجعفري رئيس وزراء العراق وقتها بكى ثلاث مرات وهو يهاتف الصائغ للمرة الأولى ثم واصل الدكتور سليم الحسني كبير مستشاري الدكتور الجعفري كل الاجراءات وكان الدكتور الحسني يهاتف الصائغ ويهاتف اللجنة الطبية المشكلة بقرار مجلس الوزراء العراقي لمرافقة الصائغ والاشراف على صحته وتطمين العراقيين كما يهاتف الاستاذ الحسني اللجنة الاجتماعية ويتسلم منها ادق التفاصيل عن اوضاع الصائغ المعاشية والصحية . وأصدرت المواقع العراقية حالة الطوارئ منها موقع البرلمان العراقي ومنها موقع مجلس النواب , ومنها موقع الكتاب والادباء العراقيين , والمواقع الكوردية أخذت موقف الطوارئ وارسل الكاتب الكوردي دانا جلال رسالة إلى الصائغ يقول فيها : أن اصبر فلن يبقى مسؤول ولا شخصية كوردية لن يصل إليه نداؤك .

ونفس الكلام قالته الاديبة الكوردية المعروفة فينوس فائق وخاطبته : يا ابي الصائغ كن قوياً ولا تترجل عن جوادك وانت الذي طلبت منا أن نكون أقوياء فكيف تستسلم للموت , وتحرك الأديب الكوردي أحمد رجب , وانتفض المثقفون الأكراد قيس قره داغي وناجي عقراوي وسميرة مراد الفيلي وغيرهم إلى زعمائهم فاجابهم زعماء الأكراد , وأولهم مام جلال الطالباني الذي أرسل وفدا مستعجلا إلى بيت الصائغ .

وقد منح الوفد كافة الصلاحيات , كما تحرك الأستاذ مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان وارسل وفدا على الفور الى بيت الصائغ واعلن للصائغ : إن الكورد لن يتخلوا عن اصدقائهم . وتحرك الكلد آشوريون ومنهم الأديب ميخائيل ممو والشاعر ماجد عزيزة ! الأمثلة كثيرة جدا !

إن كان هناك من أحد وحد العراقين فهو عبد الاله الصائغ وحدهم في مرضه كما وحدهم في صحته . فتسابق الرؤساء والوزراء والتجار لدفع تكاليف العملية الجراحية.. جاءت الاستعدادات للتبرعات من السعودية وليبيا والمغرب ! بل جاءت النجدات حتى من خصوم الصائغ فالاستاذ سعد البزاز اوقف عددا من جريدة الزمان لمحنة الصائغ وابدى كامل الاستعداد لدفع اجور العملية !

وهناك مؤسسات عملاقة سارعت الى نجدة الصائغ من مثل مؤسسة المدى , فقد اتصل الاستاذ فخري كريم واعلن استعداده لدفع كل متطلبات الصائغ والغريب حقا ان الصائغ وحتى الآن لم يصدر بيانا ولم يشكر الذين وقفوا الى جانبه في المحنة وقد علمت ان الصائغ والنعمان وراهبة الخميسي ربما يصدرون كتابا تذكاريا فيه ادق التفاصيل وفيه ايضا قائمة شكر وعرفان لكل من أسهم في انقاذ حياة الصائغ , ولكن للعلم وللعلم وحده فقط ان الصائغ لم يأخذ أية مساعدة ممن قدموا له استعدادهم للدفع واكتفى بمساعدة الدكتور ابراهيم الجعفري فقط وطلب من المسؤول المالي الأستاذ صالح المحنة ان يعتذر عن قبول المساعدات بشكل قطعي ! وقد اخبرني الصائغ ان الاستاذ الجعفري قدم ثمن العملية ثم تخلى عن رئاسة الوزراء فأهملت اللجنتان الطبية والاجتماعية ولم تتسلما شيئا وقد شكلتا وفق بيان رسمي من مجلس الوزراء العراقي وكثير من الناس لايعرف ذلك .

وربما الأستاذ د. الجعفري لايعرف حرج الصائغ امام الاطباء الذين رافقوه مدة شهر كامل وقد تفرغوا للصائغ كلية وكذلك اللجنة الاجتماعية التي انفقت من جيوبها وكثير من ذوي النوايا السيئة ظنوا ان اللجنتين المشكلتين من مجلس الوزراء وهما الطبية والاجتماعية قد اصابها الثراء وفي الكتاب ستوضع النقاط على الحروف .الحمد لله قد شفي الصائغ... فهل يستطيع عبد الاله أن يوحد العراقيين في صحته كما وحدهم في مرضه ..؟؟ اليوم هناك حب كبير في قلب الصائغ وهو حب الصابئة المندائيين , وهو يريد من العراقيين أن يقفوا مع المندائيين بكل قوتهم , وهاهو اليوم يشحذ هممه لشحذ همم العراقيين للوقوف مع هذا الجزء العزيز من الجسد العراقي المبضع بالجراح .

وعلمت منه شخصيا (الصائغ) أنه سوف يتحرك من خلال منصبه سفير من قبل الأمم المتحدة للنوايا الحسنة على عرض مظلوميات الشعوب العراقية الأخرى مثل الاخوة الفيلية والشبك .

وبعد هذه المقدمة اسمحوا لي أيها الاخوة أن افتخر بما قاله البروفسور الصائغ حفظه الله ورعاه في حق أخيه الصغير ( كاتب السطور) وبعد أن أرسلت له مقالي المعنون **الرصاص للعراقيين والشفافية للغرباء** وأن أشكره في نفس الوقت , فمن يدري لعل الأعمار لا تطول كثيراً لكي أفصح للمحبين ما قاله الشاعر البروفسور, وهي ثلاث قصائد كتبها استاذنا وحبيبنا الكبير عبد الإله في شخصي البسيط . قصيدة عبد الاله الصائغ الأولى .. وقد وافقني على نشرها .

 

القصيدة الأولى

شيخي علي القطبي أهديك نبض قلبي

ادعو الرحيم ربي ان نلتقي بالحب

لا زلت خلا سالما ومستنيرا غانما

وعمَّةً نوَّرتِ العمائما لصاحب بزَّ جميع الصحب

ياايها القطبي انت القطب فمن رياحينك تاه الدرب

 

الى لباب الفيض تاق اللب دأبك في العرفان صنو دأبي

 

السيد عبد الإله السيد علي الحسيني الصائغ المرعبي النجفي نزيل مشيغن المحروسة

 

كانون الاول 2005

 

**************

 

القصيدة الثانية

 

تحياتي الى القطبيْ عليِّ وقبلاتي الى الوجه البهيِّ

 

وأمنيتي بأن يبقيك طهراً الهُ الكون في الزمن الوبيِّ

 

عليٌَ السمت والخلق النديِّ رعاك الله للخل الوفي

 

عرفتك شامخا آنِفاً فِطَحْلاً عليْ القطبيَّ كالنجم العليِّ

 

لأنك طاهر من ظهر طهر لذا اعرضت عن مينٍٍ وغيِّ

 

ففعلك منتبيءٌ عن فيض فيضٍ وصوتك منبيٌْ عن لوذعيِّ

 

 

 

السيد عبد الإله السيد علي الحسيني الصائغ المرعبي النجفي نزيل مشيغن المحروسة

 

كانون الثاني 2006

 

******************

 

القصيدة الثالثة

 

ايها القطبي الجميل سيدي الشيخ الجليل

 

انت للمظلوم حرزٌ يدرأُ الظُلْمَ الوبيل

 

قد تسامقت برأيٍ وبعزم لا يميل

 

وتزينت وقارا يامناراً للسبيل

 

ياعليا دم علياً واطلسِ الوغْلَ الدخيل

 

كعليٍّ يوم نادى الناس للدين الأصيل

 

كعلي وهو يسقي الفكر وِرْدَ السلسبيل

 

ايها القطبي سلاما ووئاماً ياخليل

 

كن كما انت وزدني لستُ ارضى بالقليل

 

كن كما انت حبيبي يَهُنِ الخصمُ الذليل

 

يهنِ القبحُ تزيا زِيَّ مملوحٍ كميل

 

يهنِ الباطلُ خسفا يهنِ العهدُ العميل

 

إن للحقِّ فريقا يقظاً جيلا فجيل

 

السيد عبد الإله السيد علي الحسيني الصائغ المرعبي النجفي نزيل مشيغن المحروسة

 

حزيران 2006 م

 

*****************

 

هذه قصيدتي المتواضعة وبعد ان نقحها وشذبها فضيلة أديبنا الكبير البروفسور الصائغ لأني لست مقتدراً على أوزان الشعر وبحوره , وإن كانت لدي قريحة لا بأس بهاهذه أبيات بسيطة أكتبها بحقه السيد البروفسورعبد الاله الصائغ حفظه الله تعالى .

 

أبيات مهداة الى الأديب الكبير السيد عبد الاله الصائغ

 

وحدتنا بمحبة وعناء فوجدتنا فرحين بالنعماء

 

ووجدتنا لا نستكين لمعتدٍ بمزاعم اللقطاء واللؤماء

 

نحن الذين تمزقت اشلاؤنا والحاكمون بقلعة خضراء

 

عبد الاله منارة الشعراء والخافق المنذور للفقراء

 

ساندت شعبك بالمحبة والحجا ونهضت تحضن شعبك المندائي

 

الكل يشكوا غصة دموية إن العراق ينوء تحت بلاء

 

لا شيعة لا سنة فيما نرى وبلدنا سئمت من الدخلاء

 

الدين محض محبة واخوة والدين يرفض حجة اللؤماء

 

والعرب ليسوا مانراه من الأذى والعرب تنكر عصبة اللقطاء

 

ضاع العراق بمقتهم وبلؤمهم ياليتهم عادوا الى البيداء

 

ياصائغ الحرف الجميل تحية فرِّج هموم الناس بعد شفاء

 

 

علي القطبي

 

كان كمال سبتي ادمن لغرفة الكتاب, وكنت أشعر بالالم يعتصر قلبي وأنا اسمعه يقول انه وحيداً في شقته في هولندا , وأنه ينزل الستائر لكي لايرى العالم.. أي حزن وكآبة كان يعيشها ذلك الكاتب والشاعرالراحل..إنا لله وانا اليه راجعون.
عرفت من خلال خبر نعيه في الجريدة الشرق الأوسط والمواقع العراقية أن للرحل آثاراً أدبية عديدة وأن هناك من مؤلفاته من ترجمت لعدة من اللغات الأجنبية منها اللغة الاسبانية .

لم اعرفه الا منذ سنة أو أكثر بقليل ولكني شعرت بتعاطف معه ودخل صوته إلى قلبي وخلجات روحي وكأني أعرفه منذ زمن بعيد , بل شعرت وكأنه أخ أو عم أو خال.

كان غاضباً ومتألماً لأجل سجن الكاتب العراق محسن الخفاجي في سجن بوكا, كانت أول مرة أسمعه فيها على البالتالك .

إن صوته صوت عراقي من عمق المجتمع العراقي صوت يذكرك بالطيبين والصادقين من العراقيين .

كنت كلما ادخل الى غرفة الكتاب العراقيين كان يرحب بي ويقول : الحمد لله دخل الشيخ القطبي .. القطبي محسوب من الاسلاميين , ونحن نريد للغرفة أن تشمل كل الخطوط الموجودة في الساحة العراقية فالعراق متكون من تيارات عديدة ولا يمثل العراق تيار واحد بعينه .

كنا نختلف أنا وكمال سبتي ود. أحمد النعمان والكاتب العراقي المعروف جاسم المطير وعدة من الاخوة في غرفة الكتاب ولكن خلافاتنا الفكرية وخاصة في المسائل الدينية فيها شفافية وروحية جميلة رغم التقاطع الفكري ..
كان أدب الخلاف هو الحاكم بيننا ولم اخرج يوماً وأنا حزين أو منزعج من تلك الغرفة الجميلة ( التي توقفت مع الأسف ) حقيقة كانت غرفة تستحق اسمها وهي التي عرفتني بهذا الصوت العراقي الجنوبي المثقف.

كان كمال سريع الغضب وربما استعمل سلاح النقطة الحمراء ضد بعض الاشخاص ولكنه كان سريع الرضا والتراجع ويحاول استمالة من اختلف معه .

لم أنسى تلك الليلة الرائعة في تلك الغرفة على البالتالك , حيث استقبلنا البروفسور عبد الاله الصائغ , وهي نفس الليلة التي سبقت دخول البروفسور عبد الاله الصائغ الى غرفة العمليات في المستشفى ... كنا في ترقب وقلق جميعنا خوفاً على سلامة الصائغ .. كانت مفاجأة سعيدة وسارة أن نلتقي بالصائغ .. استقبله الأديب والناقد اسامة العقيلي بالبكاء والشوق وكذلك العزيز الراحل كمال سبتي الذي لم يستطع الحديث حيث خنقته عبرته وبكى بكاءاً حاراً ..

فقلت في نفسي : يا إلهي هذا العراقي الحقيقي ... الآن كان كمال ثوريا وعصبياً ولكنه في لحظة عاطفية واحدة في موقف رومانسي وتراجيدي متألق بكى على صديق ورمز عراقي أدبي كبير ..
تلك كانت ليلة اجتمع فيها الأدب والتاريخ والشعر والعاطفة والشعور الأخوي الوطني .. أحمد النعمان ..والصائغ ..وكمال سبتي .. وهادي الحسيني.. وقاسم حسن ..وميخائيل ممو. وكاظم الشاهري..ثامرالآشوري والصراف ..وستار موزان.. وعبد الرحيم الرفاعي... راهبة الخميسي ..حمدان الحمداني .. د. البتاني. دانا جلال ..
ايها الصديق العزيز الراحل هذه مقالات أصدقائك واخوتك تنعاك . وأنا لن انساك من قراءة سورة الفاتحة وأطالب الرئاسة العراقية بتكلف نفقات نقلك الى بلدك لتدفن في تراب البلد الذي عشقته وتغنيت به كل حياتك

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 05/11/2011 16:07:12
البروف السفير السيد عبد الإله الحسيني الصائغ الحسيني النجفي السلام عليكم.
المقال منشور منذ عدة سنين ولكني لم أعلق عليه لأني علقت بمقالة كاملة حينها نشرها حضرتكم في هذه الرسالة.
أشكر ذكركم وأرشفتكم في موسوعتكم للعلاقة معي وما يزيدني اعتزازا إن هذا الفصل كان الرسالة الثانية في موسوعة الصائغ الثقافية.
وهي موسوعة قيّمة ومهمة ربّما يهيئ الله (تعالى شأنه) سياسيين يقدروا قيمة هذا الجهد الموسوعي الضخم. ويهيؤا لكم كل وسائل البحث كي تكمل هذه الموسوعة الأرشيفية التأريخية الفريدة من نوعها والمهمة.
فضيلة البروف الصائغ استدراكاً للتأريخ:
لست محسوباً على الجناح العلماني ولكني في نفس الوقت لست محسوباً على الخط الاسلامي المتشدد الذي يريد أن يحكم المجتمع بشريعة الإسلام، وهم بعد لمّا يحكموا أنفسهم بشريعة الله.
أنا ديمقراطي إسلامي أحترم إرادات الشعوب وأعتبر أن الإسلام بحاجة إلى أناس يعملون بصدق وأخلاص تحت لواء الإسلام على أسلمة المجتع بالمحبة والوعظ والنصيحة. لأنا بالنتيجة سنصل إلى أن المجتمع سيقوم بالإلتزام بأحكام الشريعة الاسلامية بدون إجبار ولا إكراه (لا إكراه في الدين).
وانا مع مشاركة الاسلاميين في السلطة والحكومة والعملية السياسية باعتبارهم جزء من المجتمع، ولكن لا بإعتبارهم أوصياء على المجتمع فلا أحد له الحق أن يتكلم بإسم الله تعالى إلا المعصوم وهو الإمام المنتظر الحجة بن الحسن (عجل الله تعالى فرجه).
تكليفنا ليس الجبر والإكراه، بل الدعوة إلى أسلمة المجتمع المسلم بالحكمة والموعظة الحسنة
فذكر إنما أنت مذكر (21) لست عليهم بمسيطر (22) إلا من تولى وكفر (23) فيعذبه الله العذاب الأكبر (24) إن إلينا إيابهم (25) ثم إن علينا حسابهم (26)الغاشية.

أشكركم على النقاط الجميلة الذكيةالتي اثرتموها حول شخصي الفقير البسيط، واسأل ألله تعالى أن يلبسكم ثوب العافية. ويوفقكم لما فيه الصلاح والإصلاح.
علي آل قطب الموسوي.

الاسم: ‘عما النجار
التاريخ: 17/04/2008 11:35:47
ارغب بالحصول على البريد الاكتروني للاستاذ الصائغ رجاء




5000