.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطموح

احمد عادل الشلاه

 قصة منقولة

(يحكى ان نسرا كان يعيش في قمة احد الجبال ويضع عشه في قمة احدى الاشجار
وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات ثم حدث زلزال عنيف في الارض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت الى ان استقرت في مزرعة الدجاج وادركت الدجاجات بأن عليها ان تحمي وتعتني بهذه البيضه بيضة النسر وتطوعت دجاجه كبيرة في
السن للتربية البيضة الى ان تفقس. وفي احد الايام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل ولكن هذا النسر بدأيتربى
على انه دجاجه واصبح يعرف انه ليس بدجاجه وفي احد الايام فيما كان يلعب في ساحة المزرعه شاهد مجموعة من النسور تحلق بفخر عاليا في السماء تمنى هذا النسر ان يستطيع التحليق عاليا مثل هؤلاء النسور لكن قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له :
انت لست سوى دجاج ولن تستطيع التحليق عاليا مثل هؤلاء النسور وبعد قليل توقف النسر عن احلامه في التحليق عاليا ولم يلبث بعد فترة ان مات بعد ان عاش حياة طويلة مثل الدجاجة.فهذا النسر بسبب نشاته مع الدجاج اعتقد بانه دجاجه والمعروف بان الدجاج لايستطيع
الطيران والتحليق عاليا في السماء لهذا لم يول هذا الامر اهمية. مانستخلصة من هذه القصة ان الانسان اذا ركن الى واقعه السلبي اصبح اسير له فاذا كنت نسر وتحلم بالتحليق عاليا في سماء النجاح فتابع احلامك ولاتستمع  لكلمات الدجاج (الخاذلين لطموحك من اصحاب وزملاء واقارب) حيث ان القدرة والطاقة على تحقيق ذللك متواجدتين لديك بعدمشيئة الله سبحانه وتعالى اعلم بان نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك))

---

اما انا فكان طموحي الجامعي في مراحلى الاولى من العمر ان اكون طبيبا طبيا يداوي ناس وهو عليلو ربما هذا المثل لا ينطبق عليه ولكن كان عوقي عائقا  دون تحقيق تلك الامنية فبعد صراعات مع ذلك الطموح ومد جزر وتحديات مررت بها اثناء فترة الدراسة الاخيرة السادس اعدادي بالاخص من حيث عدم توفير الوقت الكافي لي في الامتحانات وعدم توفير وسائل الراحة التي تتناسب مع  وضعي الصحي (المكان-التنقل-ادوات كتابة متطورة-اعتماد نظام الذكاء الاصطناعي محاكاة الحاسبة دون الحاجة الى الكتابة) وغيرها  حيث حصلت على معدل لايلبي طموحي وهو 75.5  وكان قبولي المركزي هو كلية التربية ابن الهيثم-بغداد فاصبت بصدمة في حينها وقررت ان اترك الدراسة ولكن كان لحسرات وامنيات والدتي العظيمة الحنونة حافزا لي فقررت ان استغني عن التربية ابن الهيثم  بعلوم حاسبات -في جامعة بابل دراسة المسائية  وبدات مسيرتي الجامعية وقررت ان اعد خطة عمل تتمثل بان احقق درجات عالية في المواد العملية لانها تعمد  التنفيذ على الحاسبة ولا تحتاج الى وقت كبير اما المواد النظرية فكنت اميل الى الاختصار والتركيز على الفكرة اذا كان الوقت لا يكفي (حتى متضيع الحسبتين)

 

كما تقول الحكمة

 سئل الممكن المستحيل ، اين تعيش؟ فأجاب في احلام العاجز .

فلا مستحيل بوجود الممكن ووجود ثلاثية الحياة الارادة التحدي الصبر يتحقق الطموح

  

تحياتي

ترقبوا موضوعي القادم انا والتعيين

 

 

احمد عادل الشلاه


التعليقات

الاسم: هديل
التاريخ: 20/03/2010 22:04:18
السلام عليكم
اسمح لي اخي العزيز ان اترك تعليقا بسيطا الى صفحتك الرائعه
تعطي املا وطعما جميلا للحياة
من امل من حياة تفاءل روح المحبه
راااائع جدااا ماكتبته ووجه نظرك للحياة
تحياتي الخالصه

الاسم: نبيل قرياقوس
التاريخ: 30/05/2009 16:44:09
كلمات وجدانية رائعة من شاب رائع

الاسم: هيثم علي
التاريخ: 29/05/2009 23:37:16
اصغر مؤلف في قواعد اللغة العربية في الشرق الاوسط والعالم
الف كتابين في قواعد النحو ويعدالثالث للطباعة
صدور الكتاب الثاني
لأصغر مؤلف في قواعد اللغة العربية
في الشرق الأوسط
صدر عن وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية كتاب موجز قواعد النحو في اللغة العربية لمؤلفه معن ليث السهلاني12 سنة وهي أول موافقة

تمنح لفتى في الثانية عشر مما يجعله أصغر مؤلف سناً في علم قواعد النحو في اللغة العربية على مستوى الشرق الأوسط والعالم
منح موافقة وزارة الإعلام في الجمهورية العربية السورية برقم: 73783 تاريخ 17/11/2002
كما منح موافقة وزارة الثقافة والإرشاد القومي في سوريا بكتابها رقم 2993 تاريخ 27/1/‏2003
1. وتبنت وزارة الثقافة والإرشاد القومي طباعة كتابه على نفقتها وصدر ضمن منشورات وزارة الثقافة في القطر العربي السوري
ومعن ليث السهلاني فتى عمره12 سنة نال بتوفيق الله تقدماً في العلوم العربية وخصوصاً فـي قـواعـد اللغـة العربيـة يحـفـظ قـواعد النحو نثـراً كمــا ويحفـظـها شعراً ألف فيها كتابين نالا موافقة وزارة الإعلام السورية ووزارة الثقافة السورية:
1- الكتاب الأول (موجز قواعد النحو في اللغة العربية)منح موافقة وزارة الإعلام في الجمهورية العربية
السورية برقم: 73783 تاريخ 17/11/2002 كما نال الموافقة مع التقدير من وزارة الثقافة والإرشاد القومي في سوريا بكتابها رقم 2993 تاريخ 27/1/‏2003 وهي أول موافقة تمنح لفتى في الثانية عشر مما يجعله أصغر مؤلف سناً في علم قواعد النحو في اللغة العربية على مستوى الشرق الأوسط
وقد تبنت وزارة الثقافة والإرشاد القومي طباعة كتابه على نفقتها وعلى أن يصدر ضمن منشورات وزارة الثقافة في القطر العربي السوري،بكتابها رقم 2993 تاريخ 27/1/‏2003 وهو أصغر مؤلف تتبنى وزارة الثقافة نشر كتاب له على مستوى الشرق الأوسط والعالم.
2ـ (العوامل في النحو العربي)قدم لوزارة الإعلام السورية ومنح موافقة الطباعة برقم 74928 بتاريخ
9 /6/2003.وهي اول موافقة من نوعها تمنح لكاتب ومؤلف عمره 12 سنة
أخضع الطالب معن ليث السهلاني للاختبار من الأساتذة العلماء والأدباء المتخصصين في علوم اللغة العربية فنال استحسانهم وتشجيعهم. وقد منح العديد من شهادات التقدير والثناء والاعتزاز:
• منح الدكتوراه الفخرية في قواعد علم اللغة العربية.من قبل الاتحاد العام للمؤلفين باللغة العربية
باريس فرنسا.
• إجازة في اللغة العربية وعلومها من جامعة الحضارة العربية والإسلامية المفتوحة بيروت لبنان.
• رسالة ثناء وتقدير من السيد عبد العزيز البابطيين رئيس مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود
البابطيين للإبداع الشعري الكويت .
• الأديب والشاعر الكبير الدكتور أسعد أحمد علي أستاذ الأدب العربي في جامعة دمشق.
• شهادة تقدير وثناء من الأستاذ الكاتب الدكتور علي عقلة عرسان رئيس الاتحاد العام للكتاب
العرب دمشق.
• شهادة اعتزاز وتقدير من رئيس المؤسسة العالمية لرعاية الطفولة المسلمة سيدني استراليا.
• 7 شهادة تقدير وثناء من الأديب والشاعر الكبير السيد جابر الجابري وكيل وزارة الثقافة العراقي.
إضافة لكتب الثناء والتقدير التي تفضل بها العلماء والأدباء والشعراء والمتخصصون في علوم اللغة العربية.
التقى بسيادة وزيرة الثقافة والإرشاد القومي في القطر العربي السوري السيدة الدكتورة نجوة قصاب حسن فأثنت سيادتها على موهبته.وجهده ثناءاً عاطراً كريماً وأمرت بتبني وزارة الثقافة طباعة كتابه موجز قواعد النحو في اللغة العربية.
التقى وزير الإعلام السيد مهدي دخل الله فأثنى على موهبته
كما التقى بتاريخ 21/6/2003بسيادة وزير التربية السوري الدكتور محمود السيد في مكتب سيادته بناءا على دعوة خاصة فأثنى سيادته على هذه التربية وهذه الموهبة
وكما والتقى بسيادة وزير الإعلام السوري السيد أحمد الحسن بمكتبه العامر
والتقى السيد محمد حبش عضو مجلس الشعب ورئيس المعاهد الشرعية
التقى وزير الاعلام السابق السيد مهدي دخل الله
أذيع عن نبوغه وإبداعه وتأليفه لكتابين في اللغة العربية في :
1. البرنامج الثقافي (زوايا وأعمدة) الذي بثته القناة الفضائية لسورية بتاريخ 22/5/2003بعنوان: (أمل الأمة مزروع في أبنائها) إعداد الدكتور فؤاد الشر بجي.
2. أجري معه لقاء في التلفزيون العربي السوري بتاريخ 10/3/2004في برنامج هذا الصباح.
3. اجري معه لقاء في تلفزيون المنار كما أعيد بثه على القناة الخاص بالعرب في كندا.
4. القناة الإخبارية في التلفزيون المملكة العربية السعودية .

نشر عنه في العديد من الصحف:
1. الحياة البريطانية بالعدد 14661بتاريخ 15/أيار/2003.
2. البعث السورية بالعدد رقم 12036بتاريخ 17/6/2003
3. البعث السوريةالعدد11888 الصادر بتاريخ 23/9/ 2002
4. الاتجاه الآخر العراقية بالعدد رقم 123بتاريخ 28/6/2003.
5. المحرر الفرنسية بالعدد رقم 404 تاريخ 11/7/2003.
6. تشرين السورية بالعدد رقم 8685 تاريخ 23 تموز 2003.
7. الديار اللبنانية بالعدد رقم 5295 تاريخ 24/7/2003.
8. الخليج الإماراتية بتاريخ20/9/2003.
9. وغيرها من الصحف الإيرانية والعربية

للاتصال بمعن هاتف 00963933807362

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 26/05/2009 09:23:39
الاخ احمد الاعرجي
تحية طيبة
فرحت بقصتك وشجاعتك لمواجهة المرض لا العوق ... انا اعتبر العوق هو الانسان العاجز الذي لا يستطيع ان يقدم شيء للمجتمع من يكون عالة على نفسه والمجتمع
ارجوا الغاء كلمة المعاق بل قل انك صاحب ابتلاء جميل او حتى وسام وضعه الرب على اكتافك ليجد مدى صبرك وتحملك
عزيزي احمد حاول ان تقرا اكثر وان تكتب اكثر وتعيد صيلغة ماكتبت عدة مرات لخروج نصك اجمل
فهذا ما اواجهه انا اغلب الاحيان من اخطاء املائية لكوني اكتب في سريري !!وبيد واحدة حيث منذ اعوام مضت تكلست يدي وتوقفت عن الحركة والان اكل واشرب واغتسل بيد واحدة لولا قرب امي مني لمساعدتي لتدهورت احوالي
ولكني لن ايياس وحلمي الحصول على الاقامة وتعلم اللغه والعمل والخروج للعالم لاقول لهم الارادةة تحقق المعجزات
هكذا هو العراقي لايعجز ولا يتقوقع بل دائما يسير الى الامام
تذكرني بقصة شاب اعرفه ولد في البصرة لايعرف اباه ولا امه كما يقال انه لقيط وبه شلل اطفال عاش حياته بدار الحنان مع المتخلفين عقليا ولكنه درس بمدرسه قريبه كونه سليم العقل ومن ثم انتقل الى دار الوزيرية وواصل دراسته ودخل كليه الزراعه ولا اعلم ان تخرج منها او لا ومتاكدة انه اكملها رغم كونه مريض بشلل اطفال ولايعرف اهله .. ولايمتلك السكن بل كان يدرس ويبيع السكائر بالشارع ووصل ماوصل .. تحياتي اليه اينما يكون
امنياتي اليك بالصحة والعافية
وتحياتي لاخواتك المبدعات وسيروا وعين الله ترعاكم
زينب بابان

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 26/05/2009 07:36:21
القصة جميلة جدا والمقال ايضا
تمنياتي بان تحقق طموحك الحياة امامك
هبة هاني

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 26/05/2009 07:07:06
الاخ عامر رمزي
تحية طيبة وسلمت اناملك على تلك القصة اللطيفة ودمت اخا كريما
احمد الشلاه الاعرجي

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 26/05/2009 07:04:38
الاخ صائب خليل تحية طيبة لك ربما كان جوابي اكثر حدية ولكن اعلم في الحياة يوجد طموح وتوجد مؤهلات لتحقيق ذلك الطموح فانا في العراق العظيم الذي لا ينظر لتلك الطاقات بعين اعتبارات وترى تدهور وضعها المعاشي والصحي دون ان تحرك ساكنا
فمثلا انا اعاني من ضعف بالاعصاب في الاطراف الاربعة والضعف يزداد يومياان اني اضغط على وضعي لتحقيق طموحي اي ان المعادلة عكسية ان ربما بسبب عدم النظر الى وضعي لايسعني الا ان اعتذر لكم ودمت اخا طيبا
احمد الشلاه الاعرجي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 25/05/2009 21:08:25
الاخ العزيز احمد الشلاه
============================
هناك حالة لدى الإنسان تدعى القناعة السلبية..وسأنقل لك قصة حقيقية عن هذا الموضوع ..والمثير أنك تفوقت على بطل هذه القصة لأنه كان نائما وأنت كنت واعياً تماما لما يحيط بك..
القصة عن تأثير القناعة السلبية
==================================
في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب محاضرة مادة الرياضيات ..وجلس في آخر القاعة ( ونام بهدوء) ..وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ..ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين.. فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدء يفكر في حل هذه المسألتين ..كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة ..وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى ..وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب ..فذهب إليه وقال له : يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام وحللتها في أربعة أوراق تعجب الدكتور وقال للطالب : ولكني لم أعطيكم أي واجب !!
والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب للمسائل التي عجز العلم عن حلها ..!!إن هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة ..وكم من طالب علم بسيط لمع في بصيرته نور كان السبب في اختراعات عظيمة طورت البشرية ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة .
ولكن رب نومة نافعة ...
ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة..
عامر رمزي

الاسم: صائب خليل
التاريخ: 25/05/2009 19:22:48
الأخ العزيز احمد،
يبدو أن نقدي كان عليك أثقل مما تصورت...آسف لذلك..
نحن جميعاً ننحني لك ولإرادتك، لكن يا صاحبي، أنت في اعتقادي بحاجة إلى الكثير من العبقرية والإرادة الهائلة لكي تميز نقطة قوتك من ضعفك...المديح الهائل الذي تحصل عليه هنا موجه إلى إرادتك الكبيرة، ومن السهل أن تتوهم أن ذلك يشمل المستوى الأدبي الذي كتبت به. أنا لست أديباً ولا ناقداً أدبياً ومع ذلك فيمكنني أن اكتشف بسهولة نقاط ضعف شديدة في مقالتك...لو أن من كتبها كان شخصاً إعتيادياً، فلن يلتفت إليها احد. آسف لذلك ولكن أحداً يجب أن يقول لك الحقيقة، أما أن يكون النقد بناءً أو لا فيا أخي ما الذي يمكن أن احصل عليه لأرسل لك نقداً هداماً؟ هل تنافسني في شيء ما؟
عندما كتبت لك الحقيقة بالقسوة التي رأيتها، فأنني اعتمدت أن أمامي رجلاً قوياً جداً واجه في حياته الكثير مما لم يقتنع به واعترف بكل نقص في عمله وبذلك تمكن من التغلب عليه، ولن يصعب عليه أن يريه أحد ما أن ما أنجزه هنا مازال بحاجة إلى الكثير من العمل.... فكر بها، أنا واثق أنك ستفعل، وستجد أنني حاولت أن اكون مفيداً رغم المخاطرة بأن يكلفني ذلك رأيك بقسوتي، وهو ما حدث فعلاً...
إنه بناء، نقدي هذا يا أحمد، أنا فكرت أنني لو كنت مكانك لاستحال علي ان اميز الصح والخطأ في عملي بعد كل هذا المديح العام الشامل، ولذلك فكرت في طريقة للمساعدة...ربما كنت أكثر شخص احترم قوتك في جميع المعلقين، فأن الوحيد (تقريباً، عدا السيدة انتصار) الذي لم يتصور أنك بحاجة إلى المداراة...خذها هكذا ايها الرجل وأضف إلى قوتك قوة أخرى...انحنائي لك ثانية...

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 25/05/2009 18:23:31
الاخت زينب محمد الخفاجي
ولاخت انتصار الميالي
والاخت الهام زكي خابط
والاخت جميلة الطلباوي
والاخ عادل فليح
والاخ نعمة سوداني
والاخ عزيز عبد الواحد
والاخ خزعل طاهر المفرجي
والاخ ناصر الحلفي
والاخ عبد اللطيف التجكاني
والاخ فاروق طوزو
والاخ الدكتور قيدار نامس
والاخ جبار عودة

تحية طيبة واعتزار لكم جميعا وسلمت اناملكم التي زينت مقالي البسيط المتواضع واعدكم بشيء اكثر رصانة في مقالاتي القادمة
اخوكم احمد الشلاه الاعرجي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 25/05/2009 17:40:55
العزيز احمد
تحية عراقية
تشرفت في زيارة صفحتك الجميلة
وسسرت بقراءة ما نقلت من قصة
كل الود

اخوك جبار عودة الخطاط

الاسم: احمد الاعرجي
التاريخ: 25/05/2009 11:28:16
الاخ صائب نحن نتقبل النقد اذا كان بناءا ولو اتسم بصبغة القسوة ولكن اعلم يااخي ان الاراء والنقد له ادوات تطرحه من الممكن ان تكون اقل حدية من اسلوبك وتؤدي مفعولها على اكمل وجه وارجو منك تقبل نقدي لك واشكرك جزيل الشكر واعلم اني بعون الله تعالى ماض في تحقيق كل طموحاتي رغم المعوقات
اتمنى لك التوفيق

الاسم: الدكتور قيدار نامس
التاريخ: 25/05/2009 09:07:37
الاخ العزيز احمد الشلاه المحترم

في البداية احييك على هذا الصبر ؟ فانهامشيئة الله سبحانه وتعالى والله كبرت في نظري من اجل تحديك لكل المعوقات واستمرارك في الدراسة اتمنالك كل التوفيق والنجاح .. في مسيرتك الدراسية وتحصيلك على وظيفة جيدة تليق بصبرك

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 25/05/2009 07:28:38
الأخ أحمد
وفقك الله وأنت مثابر هكذا على نيل العلم والأدب
ولأنك مثابر على نيل العلى سيكون لك ذلك بكل تأكيد
مرحباً بك ايها المبدع
والى النجاحات الدائمة في شتى الميادين

فاروق

الاسم: عبد اللطيف التجكاني
التاريخ: 25/05/2009 01:02:10

الأخ أحمد الشلاه
كل من سار على الدرب وصل
أعلم الكثير من المعوقين والأقزام حازوا شواهد عليا، ويعمل كل واحد منهم في تخصصه بالوظيفة العمومية وغيرها.
من حق الانسان أن يعانق الطموح ، فهو لا يتحقق إلا بالجد والعمل والنتاج
وفقك الله تعالى

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 24/05/2009 21:48:30
الى العزيز احمد الشلاة الأعرجي
ان الله تعالى عندما خلق الأنسان
لم يخلقه كوجود تافه او قيمة مهمله
بل خلقه وهو يحمل بعد عملاق
لو استطاع الأنسان ان يكتشف نغسه
لأ أستطاع ان يغير وجوه الأشياه
والأنسان الذي يملك ارادة صلبه
لاتهمه كل حواجز الزمن
بل تراه في كل يوم اصلب عود واقوى تجربه

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 24/05/2009 21:17:35
أيها الرجل العظيم أخي أحمد
أنحني لعظمتك وهمّتك العالية بكل احترام ، ما أحوجنا جميعا لهذه القصّة حتى لا يتسرّب الوهن لحظة الى نفوسنا
و أن نمضي الى غاياتنا باصرار و عزيمة فمع الارادة لا شيء مستحيل، هنيئا لنا وجودك بيننا تبثّ فينا الأمل
و نأخذ منك دروسا في صناعة النجاح، أشدّ على يديك أيّها الانسان العظيم أن تواصل و المستقبل لك باذن الله فمن سار على الدرب وصل.
تقبّل مروري و احترامي
جميلة طلباوي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 24/05/2009 20:58:15
المثابر الراقي
بارك الله فيك وفي قوة الارادة والاصرار الذان تملكهما
ثق انك بهذا افضل بالف مرة من الانسان السليم الفاشل والعاطل عن العمل .
لقد شاهدت برنامج على شاشة التلفاز عن فتاة لا اذكر ان كانت من الصين او دولة اخرى قد ولدت بدون اذرع لكنها بالارادة والاصرار كانت تقوم بكل اعمال المنزل من طبخ الى تنظيف الى خياطة باستخدام ماكنة الخياطة وحتى عمل الحلويات الصعبة وكي الملابس واستخدام البايسكل في الذهاب الى السوق ذلك باستخدام قدميها بعد ان طورتهما وكأنهما اذرع حقيقة
فارادة الانسان تصنع المعجزات
تمنياتي لك بالنجاح الدائم
الهام

الاسم: انتصار الميالي
التاريخ: 24/05/2009 20:26:54
عزيزي احمد....لقد قرأت مقالك الاول لقد لمست فيه قوة ارادة أفضل بكثير مما تضمنه مقالك الحالي...لقد اصاب الاستاذ صائب بملاحظاته...لقد كنت في مقال السابق اقوى ارادة بكثير وكنت مثل حياً للكثير..فمجتمعنا العراقي فيه الكثير ممن يملكون كافة الاحتياجات والامكانيات لكنهم عاجزون عن التقدم خطوة ولايملكون ماحققته ارادتك كنت اتمنى ان اسمع ماهو اقوى...كما اخبرتك،كنت اتمنى ان أقرأ كلمات توخز حروفها ممن يمثلونك من النيابيين في برلماننا الموقر،وهم معاقون دون عوق للالتفات لأمثالك ممن يملكون طاقات وطاقات لو كانت في بلد اخر غير بلدان العرب لسخرت لهم الدولة كافة الامكانيات لتستثمر طاقتهم وتطوير قدراتهم بأتجاه خدمة بلادهم وتقدمها،لكننا في بلد استثنائي كل شيء يسير الى الوراء، اتمنى ان ارى ارادتك اقوى مما تضمنته مقالاتك، وارى بلدنا يلتفت التفاتة حقيقية لهكذا طاقات وعقول نيرة تقبل مروري

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 24/05/2009 19:24:15
الجار الطيب احمد الشلاه الاعرجي
اولا احي بك قوتك واصرارك على تحقيق احلامك..وقد حققت فعلا جزء منها...وثانيا قصة النسر كلش حلوة ..مع اني احب جدا قصص البيبيات...دمت بخير..ربي يكسيك العافية

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 24/05/2009 18:45:21
اخي العزيز الحاج سامي يوسف تحية اجلال لسيادتكم وانت فعلا مجاهد اتمنى ان يعطيك الله الصحة والعافية ودمت سالماواشكر مرورك الكريم
-------------------------------------------
اختي الكريمة نورس محمد
تحية طيبة واتمنى لك الموفقية وتعليقك عطره عباراتي بالقوة والاندفاع
-------------------------------------------------
اخت العلويات تحية طيبة واشكر مروركم وتعليقاكم الكريم
----------------------------------------------------
الاخ جبار عباس الزبيدي اشكر تعليقكم وماوصفتني بيه اكثر من حجمي وصدقني يوجد اشخاص في وضعي اكثر طموحا ولكن لاتوجد لهم ظروف مؤهلة لنجاح من الجانب المعيشي ونفسي ونظرة المجتمع لهم
---------------------------------------------------
والدتي الثانية فاطمة العراقية تحية احترام واعتزار لكي سيدتي واشكر مروركم الذي زادني قوة وثبات
كما انحني اجلال لطالب العلوم السياسية لقوة ارادته واتمنى ان يحقق طموحة وياريت لو اتعرف عليه
----------------------------------------------------
الاخت رنا الوالي
تحية طيبة ربما شهادتي الجامعية جزء من الطموح ولكن طموح الاهم هو تحرير العراق من الاحتلال -الاستقرار العاطفي-وتحقيق فرصة العلاج
-----------------------------------------------
الاخ غانم الموسوي
تحية طيبة لمروركم وتعليقكم على المقال وان شاء الله تحقق امنيتك
----------------------------------------------
الاخ رسول علي
انتم الاروع لانكم تساندوني وتزيدوني قوة واصرار تحياتي لك
------------------------------------------------
الاخ سرهنك كريم
تحية طيبة وياربي يتحقق طموحك وتثبت نظرياتك واكون الاول مهنين الك

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 24/05/2009 16:09:30
مبدعنا الرائع احمد حياک الله مقالة رائعة معبرة وهادفة
وکتبت بلغة جملية حية وشفافة اتمنی لک النجاح الدئم دمت وسلمت لنا رعاک الله

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 24/05/2009 14:46:46
العزيز احمد دام موفقا
تحية طيبة
ابارك لك هذا الاصرار على الوصول وتحقيق المامول.

الاسم: نعمة السوداني
التاريخ: 24/05/2009 14:44:34
الاخ العزيز احمد الاعرجي المحترم
تحية طيبة
وبعد
هناك الكثير من الذين حرموا من احلامهم الطبيعية وخاصة في مجال الدراسة ...انا واحدا من هؤلاء !!! فمنذ عام 1973 حرمت من الدراسة في( معهد الفنون الجميلة ) بسبب الاتحاد الوطني وعدم انتمائي اليه وكان انذاك المسؤل عنه ( محسن العلي ) وبعد ثلاثة سنين تخرجت من الاعدادية وتوجهت الى (اكاديمية الفنون الجميلة) وايضا حرمت منها بسبب عدم انتمائي للاتحاد الوطني السئ الصيت وكان رئيس اتحاده انذاك( تركي فيصل السالم ) على ما تذكر اسمه والان هو يعمل في قسم الفنون المسرحية في كلية الفنون في بغداد انها--- مفارقة --- والذي بقي عالق في ذاكرتي هو شكله واسلوبه ....
بعد ذلك جربت السفر خارج العراق ولظروف خاصة لم استطيع اكمال دراستي..

رجعت الى العراق وضمن الجو العام للاوضاع السياسية ولكوني انتمي للمعرضة الوطنية التي تنادي بتغيير النظام الدكتاتوري حكمت بالاعدام شنقا حتى الموت في محكمة المقبور صاحب مفردة (الشفافية السمجة) التي استخدمها في غير موضعها عواد البندر اثناء مثوله كمجرم في محكمة الجنايات العليا...
ومن ثم خفضت الى السجن المؤبد... وفي عام 1992 خرجت من السجن بقرار من الامم المتحدة التي ضغطت على جلاوزة النظام انذاك واطلقت سراح جميع السجناء السياسينوكنت انا واحدا منهم بعدان قضيت 7 سنوات في دهاليز الامن العامة وامن الرمادي وقاطع الاعدام لمدة 9 اشهر ثم المتبقي من الفترة تلك كان في قسم الاحكام الخاصة ...

عزيزي المحترم احمد

ومن جراء التعذيب المختلف الاساليب البشعة اثناء فترة التحقيق التي دامت اكثر من سنتين اصبت ب( عوق) في ساقي والقدم.

ولكن بعد سقوط قدمي اليمنى !! سقط الصنم تحتها ايضا ...

وكانت هناك اشراقه الى مستقبل اخرجديد هو العودة الى المقاعد الدراسيةلتعويض ( حاجة وحلم ) بقيا ساكنين في عقلي ودواخلي وفي صدري ...
ولكن بالصبروالعزيمة و المثابرة تجاوزت مشكلة العوق وذلك بتشجيع من اساتذتي المحترمين مما تطلب مني ان ادوس على كل الالام وان اتحمل كل شئ بالصبر والقوةوان استخدم الطاقة الكامنة في داخلي .. فمثلي من مر بهذ الاهوال عليه ان يتحلى بالصبر ..
كنت وكانت احلامي بركان نائم ... سالت حممه بعد سقوط الصنم ...

واليوم وانا اقرأك ايها الطيب الجميل ارى فيك اني واراني فيك ... وازف اليك البشرى باني اليوم انجزت دراستي الاولى للجامعة بعد سقوط الصنم تحت قدمي المعوق...
وانا امشي باتجاه الحلم الذي راودني .. سامسك به .. ثق ايها الطيب سامسك باحلامي التي غادرت لفترة من الزمن ....ستعود كل الاحلام ...
والان افكر في الدراسات العليا بغض النظر عن اين وصل بي العمر ؟؟؟ المهم ان العلم والمعرفة والتعلم عالم جميل والاجمل هو كيف يتم التواصل مع هذا الجانب ...افكر ب(الموت على ان لا اقف واتحجر) لابد من رمي الحجر في المياه الراكدة....
انك مثابر ومجتهد تسلم جهودك النبيلة اتمنى لك مستقبل زاهر..

محبتي الدائمة لشخصكم الكريم
نعمة السوداني
شاعر وكاتب
هولندا



الاسم: عادل فليح الخياط
التاريخ: 24/05/2009 14:36:42
الاخ احمد الشلاه المحترم
اثمن فيك هذه الافكار والتي انطلقت من الواقعية والمعانات وهي افكار شمولية تعني للاخرين الكثير ننتظر منك المزيد
لك حبي

الاسم: سرهنك کریم قرنی
التاريخ: 24/05/2009 11:50:40
أنه‌ شئ رائع ، صدقنی أنا کذلك کان طموحی أکبر من الشهادة الجامعیة التی حصلت علیهافی علم الفیزیاء ، وهاأنا بعد سنوات طویلة من التعرض لمشاکل کبیرة فی حیاتی لا زلت مصمما على أن أحقق طموحی الکبیرة فی مجال علم الفیزیاء و فلسفتها ، وقد توصلت الى نتائج باهرة فی هذا المجال وفی البیت من خلال بحوثی و دراساتی الخاصة للنظریة النسبیة لأنشتاین ، ولربما یأتی یوم و أتحقق من صحة هذه‌ النتائج و أقدمها خدمة للأنسانیة، لیوفقناالله‌ جمیعا ، و أعتبر مقالتك دافعا قویا و مشجعا کبیرا لکل أنسان یسعى و یجتهد. أتمنى لك الموفقیة.

الاسم: صائب خليل
التاريخ: 24/05/2009 11:19:27
أخي العزيز أحمد...
تأثرت بقصة حياتك وإدارتك لها أكثر كثيراً من مقالتك، وأشعر أنني يجب أن اكون أميناً معك، وأقول أن المقالة ليست جيدة وفيها أخطاء أساسية لغوية، كما أن موضوع الطموح لم يتم التعبير عنه بشكل متميز في هذا المقالة.
أتمنى أن تتقبل هذا الرأي القاسي، فأنا أعتقد أنك قادر على امتصاص الحقائق القاسية ومواجهتها، وإن كنت تطمح في كتابة جيدة فستهزم هذه الصعوبات كما هزمت غيرها..

وقد قلت ما قلته من رأي قد يكون مزعجاً، أنتقل الآن براحة ضمير إلى أمر آخر...

لقد تمكنت, وأنت ماتزال شاباً، وفي بلد الصعوبات والمصائب، من أن تحقق المعجزات، ولذلك فعندما تتحدث عن النسر فأن حقك في ذلك ليس موضع شك على الإطلاق..

لقد قرأت سيرة حياتك لأطلع على العوق الذي تحدثت عنه، ورأيت أنك تطمح إلى العمل في الحاسبة في دائرتك لكنها في الطابق العلوي حيث لايوجد مصعد لنقلك إليه...
أنا أيضاً أختصاصي حاسبات، وأود أن أسألك إن فكرت في استعمال حاسبة في طابقك الأرضي للربط مع الحاسبة التي تطمح إلى العمل فيها، فهناك برامج يمكن ان تربط بهذا الشكل.

الشيء الهام الذي أردت قوله أنني أعتقد أن لك دوراً خاصاً آخر في هذه الحياة، وهو دور تعليم الناس أن يثقوا بأنفسهم وقدراتهم، فعوقك يصبح في هذا المجال نقطة قوة وجناحين للطيران. أتمنى أن تفكر ببدء سلسلة محاظرات تلقيها على مستمعين في مسرح خاص أو غرفة...ربما مستقبلاً برنامج في التلفزيون، فالعراق أحوج ما يكون إلى مثل هذا لأن شعبه تدمر، ولأن مثل هذا العمل مفقود تماماً فيه حسب علمي، بينما اشتهر العديدين من رافعي الهمم في بلدان أخرى متقدمة, والعديد منهم من أصحاب العوق الجسدي والإرادة الحديدية التي تثير الخجل في الآخرين وتدفع بهم الى العمل.

ليس هذا العمل سهلاً يا أخي، وإن أقتنعت به وبدأت فعلاً فستجد أن عليك أن تدرس كيف توصل رسالتك للآخرين دون أن تبث فيهم أملاً خيالياً، أو تجعل من دعوتك مهمة مستحيلة بالنسبة لهم، وأن تجد من بين كل الأشياء، تلك الممكنات العملية التي يمكن لهؤلاء أن يبدأوا بها رحلة تحطيم اليأس...وأنا هنا لا أتحدث عن معوقين بل عن أصحاء جسدياً، معوقين نفسياً، وأقول لك أننا نكاد جميعاً نكون كذلك...وأنا أيضاً قد كتبت بضعة مقالات في الموضوع لكن هناك أيضاً من صارت مهنته إشاعة اليأس في الشعب العراقي والشعوب العربية عموماً، بعض هؤلاء مستفيد من ذلك وبعضهم الآخر لحماقة في تقديره أو عقدة في نفسه..وكان الله في عون هذا الشعب.
saieb.khalil@gmail.com

الاسم: رسول علي
التاريخ: 24/05/2009 10:28:20
كلماتك رائعة وانت اروع.. وكلماتك فيها تحسس على الاشياء الجميلة والاشياء الجميلة نجدها بصعوبة بالغة ولانستدل عليها الا باحاسيسنا...

رسول علي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 24/05/2009 10:24:40
قصة جميلة والاجمل أنك بدأت تتعامل مع طموحاتك فالمفروض أن لانتقوقع ونعيش ظلمة الايام بل التحول من الطموح الذي لم نحققه الى طموح أخر وهكذا.
فالمبدع من أمثالك لايبقى ساكنا وساكتا وحالما بالطب بل يحاول التغيير نحو مهنة أخرى قد تساعده على أن يكون مبدعاً أكثر مما يتمنى.
انا ونعوذ بالله من كلمة أنا كنت أمارس الخط وانهيت الاعدادية وكان طموحي هو انهاء اكاديمية الفنون الجميلة لتكون الشهادة عونا لاناملي في حياتي ولكن شاءت الظروف أن ارشح للقانون والسياسة حينها فلم اتقوقع مع حلم القانون بل قمت بممارسة الفن وكتابة الشعر والمقالات بعيدا عن القانون وها أنا امارس هوايتي الجميلة التصميم غير متناسي مهامي كناشط في الدفاع عن حقوق الانسان ولي طموح اخر وهو نيل شهادة الترجمة وأنا في خمسينيات عمري .
اذن هو الطموح وكيفية تحقيقه.

تحياتي ايها البطل الطموح ودمت لامنياتك الجميلة.

الاسم: رنا الوالي
التاريخ: 24/05/2009 10:08:21
السلام عليكم
أتمنى لك التوفيق في حياتك العلمية والعملية وأرجو أن تكون دراستك الحالية قد أرضت جزءاً من طموحك ومن حلمك. أهم ما في الحياة هو القدرة على الاستمرار في الحلم والقدرة في الرغبة في تحقيق هذا الحلم

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 24/05/2009 09:54:01
اهلا احمد مرة اخرى احيك واكبر فيك الروح الجهادية التي تمتلك .انا ايضا اعيد واقول اليك مرة اخرى ان الكثير من عباقرة الكون هم كانوا يعانون من عاهات اما خلقية وما نفسية .. .وبعد قبل مدة قصيرة كنت في ذكرك في بيتي ونقلت لي زوجة ولدي ان هناك طالبا معها في جامعة بغداد يدرس العلوم السياسية صدق ان هذا الشاب يسير على ركبتيه لايمتلك حتى الكرسي الذي تسير عليه تخيل هذا الرائع والعظيم كيف يكون حاله في الامطار والحر
انكم ابطال بحق وحقيقة ولااضيف ؟مباركين انتم اكيد .

الاسم: جابر عباس الزبيدي
التاريخ: 24/05/2009 09:21:00
الاخ العزيز احمد
ان الله سبخان وتعالى قد وهب للانسان جزاء من روحه وان مستغلي هذه الطاقة الجبارة هم العباقرة والموهوبين وانت بلا مجاملة واحدا منهم فقد استطعت ان تحرك كوامنك النفسية لتتجدى عوقك الظاهرى والداخلي واستطعت بقوة ارادتك وصبرك ان تجتاز لامتحان بنجاح وعندما اقارنك باعداد كبيرة ممن يتمتعون بصحة يحسد عليها لكنه يعيش حخياته على الهامش وذو شخصية من باب اذا حضر لايعد وان غاب لايفتقد وفقك الله واستمر في تحقيق كل طموحاتك فانت مشروع للعطاء الدائم
مع محبتي وتقديري

الاسم: العلويات
التاريخ: 24/05/2009 09:04:04
حياك الله أخي العزيز المبدع الأستاذ أحمد الشلاه أيها النهر المتدفق بالأبداع والعطاء الرائع وأقول لك أيها الناجح أن تجارب الناحجين تدل على قوة الشخصيه وهذاماتمتلكه وإلا لم ظهرت هذه الطاقات التي تعد فعلا البذرة الحقيقة للنجاح ...سبحان من لم يجعل من أحد معرفة نعمة إلاال معرفة بالتقصير عن معرفتها كما لم يجعل في احد من معرفته إدراكه أكثر من العلم بأنه لايدركه فشكر عزوجل معرفة العارفين بالتقصير عن معرفته وجعل معرفتهم بالتقصير شكرا ... أشكرك أيها المبدع وأحيي فيك هذه الروحيية العاليه ودعائي لك بالتوفيق وسلامي وتحياتي لكم جميعاَ

الاسم: نورس محمد قدور
التاريخ: 24/05/2009 08:36:50
صباح الخير الممتلئ بالطموح

اشكرك اخي احمد واهنئك على مقالات كهذه تعلمنا الطموح والمثابرة والتحدي ،

صدقت لا شي مع الممكن مستحيل
حكم اعجبتي كثيرا

سئل الممكن المستحيل ، اين تعيش؟ فأجاب في احلام العاجز .

فلا مستحيل بوجود الممكن ووجود ثلاثية الحياة الارادة التحدي الصبر يتحقق الطموح.

تقبل احترام اختك الصغيرة التي تتعلم التحدي والطموح منك

الاسم: الحاج سامي يوسف توتونجو
التاريخ: 24/05/2009 01:30:13
اخي العزيز احمد
عندما قراءت قصتك كبرة في عيني مثال الجبال الشماء لانني اخي الحبيب مثلك مقعد من عمري سنتين ذهبت الى المدرسه وانا في كرسي متحرك كان المعلمين يحبونني اكثر من الاخرين ووصلت الى الصف الخامس توفي والدي وبقينا انا اكبرهم من دون معيل ونحن سبعة وتركت المدرسه بدءة اعمل في السوق ولم اترك نفسي بيد اليأس الحمدلله انا لااريد ان اطيل عليك لانني لااجيد العربيه جيدا اقول لك اخي العزيز كان معي في نفس الصف شخص اخر معاق انا تركت المدرسه وهو استمر في الدراسه والان هومن الاطباء المشهورين في كركوك الانسان وانا اقول لك ياعزيزي سير الى طموحاتك الله يحفظك ويقويك من كل سوء




5000