هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإسلام بين مطرقة الفكر الحر المزعوم وسندان الموروث... المتعالي

بوكرش محمد

بعد اطلاعي على عبقرية نيتش الفكرية وما دون و نظر ويخص التمرد...  حرية الكتابة والكيان المنشود بالتمني... ومنه إلى الممارسة والفعل بالتطبيق...نكاية بالموروث المتعالي (...) المفروض السائد المعمول به، المتسبب في انزلا قات يكون المفكر والكاتب (الإنسان) عادة ضحيتها ونتيجة صارخة منادية في أضعف الأحوال بالحد الأدنى للحد منها وفي أحسن الأحوال التغيير الجذري والتخلص منها...

وجود بين مطرقة مصالح أرباب الكنائس وسندان الملوك والأنظمة ، وجود بين مصالح رجال الدين الدنوية الضيقة ومصالح الأبواق ( الكتاب...) المحدودة والبرجوازية السلبية المتنامية....

بعيدا كل البعد عن الإسلام وما جاء به تنتفض الحيوانات فما بالكم بورثة الله في الأرض، ينتفض المفكر شبنهور والفيلسوف العبقرية نيتش وغيرهما من المكتوين بنيران الحرمان، العبودية والتسلط الديني...

للأروبي وغيره الحق في التخلص من الوصايا الزائفة والوساطة الخائنة والمرجعية المتعالية التي كرست الفقر والحرمان والاستبداد والعبودية والجهل والتظليل...

من حقه  شن ثورة تغيير وفصل كل ما هو ضار بالعنصر الأساسي في بناء كيان جماعي متماسك إذا تألم أحدهم  يتألم له باقي الكيان...كيان له مصالحه ومصالح الفرد فيه من مصالح... (عامة الناس...).

كتبوا ونظروا وطبقوا وقطعوا بذلك أشواطا (ثورات نهضوية وتكاليف باهظة) نحسدهم عليها (نشكرهم)... ومن بين هذه الأشواط شوط  خاص ومهم، عناصر تركيبته  من نتائج الصراع والحق في الوجود بالهيمنة  وبمعتقد... لا زال يمارس بأساليب عدة وبألوان مختلفة وآليات جد ذكية، مرتبط  دائما بما تطور وساد  بالتعالي دائما يتصدر كيفيات الاستحواذ على الآخر الآخر...ليس بنفس ما يستفيد به هو من حقوق ومساواة، بل بالاستدمار والاستحواذ عن مكتسباته وخيراته وإهماله...

وهذا الأمر أمر الاستدمار(الاستعمار) استدمار الآخر فكريا وعقائديا وطبيعيا...، لا يكون إلا بكشافين مساعدين من آهالي البيت المقصود وعقر الدار..(.سموهم بما تريدون...)

الأسئلة المطروحة والتي تفرض نفسها انطلاقا من ما قاله الكاتب المغربي الأستاذ محمد بنيس:( الكتابة هجرة إلى زمن مغتبط  بتلاشي المتعاليات: هكذا تكلم محمد بنيس.)   من بحث الأستاذ المفكر الجزائري أحمد بوعلام الدلباني الموسوم بعنوان:

الشاعر المغربي محمد بنيس: الكتابة وانهيار المتعاليات *

1- كتابة مثل ماذا هذه التي يغتبط بها الزمن وبالتالي الفنان الكاتب؟

2- أليست هذه الكتابة ما هو متعالي  ويتعالى حاليا؟

3- على حساب من تتعالى إن لم يكن على حساب متعالي آخر بالتقدير والمقاس؟

4- المتعالي نقصد به ماذا  ومن بالتحديد؟

5- أي متعالي منهما باقي وخالد؟

6- أليس كلمة المتعالي شهادة ضمنية بأن المتعالي يبقى متعاليا؟

7- كيف لمتعالي بشهادتكم وتسميته بذلك أن يتلاشى بتعالي... بديل...

ان لم يكن ذلك بهتانا ويقصد به الإسلام مباشرة والحدود التي شرع الله،  من نقصد به بالتحديد يا ترى، هل نقصد بها نيتشه وكتابه هكذا قال زرادشت وما شرع...؟ أم سلمان رشدي وآياته...

 

ما فائدة الكاتب المسلم العربي من كل هذا إن لم تكن الكتابة هي الزمن والزمن هو الكتابة وبها يكون تعميم حسن الحال والغبطة في نفس الوقت ويزداد بذلك المتعالى علوا والمقدس قداسة...

 

مشكلة الكاتب العربي والمسلم خاصة، أنه رهينة تيار جارف نخر كيانه، تراه يلهث وراء سراب ظنا منه أنه ماء  يشفيه وما هو بذلك، شاطر في بناء قصور الغير ضنا منه أنها تتسع له  وهو يهدم  بذلك بالتدريج والتوازي ما عنده. (المكسي بحوايج الناس عريان)

 

والغريب في الأمر أن مفهوم الدين وبلاويه عند الغرب أصبح يطبق ويقاس به  مفهوم الدين عند المسلمين بفعل فاعل...والترويج لذلك والعمل به  قائم على قدم وساق...ونباهة الكتاب(....) زادت الطين بلة ولكل أغراضه الضيقة التي تتسع يوما بعد يوم خدمة  لـ ...ولـ... بفصل الإسلام عن الدولة...أي دولة بلا رادع و....وتكرموا عليه بوزارة دين الشؤون عفوا وزارة الشؤون الدينية... متى تعالى الإسلام أو كان من المتعالي وهو مركون بوزارة تعلوه وزارة دفاع ورئاسة علمانية ليبيرالية...؟ وسقوط الأندلس  والحالة المزرية لحكامنا وسياساتهم اليوم  خير دليل على موقعه من مستوى انشغال الكتاب والمفكرين وبالتالي الحكام.

 

إلى حد الساعة لن أقرأ شيئا عربيا ( مسلما )  من المروج له بفعل فاعل ...إلا وأجده هروبا إلى الأمام وتنصلا بامتياز من واقع وثقافة اتهموها بالعقم أي  بعقمهم والشهرة فيها صعبة المنال وعليه الشهرة لا تكون إلا بهدمها وهدم أنفسهم وهذا الأسهل و...و جائزة نوبل للـ..... طعم...

 

مليشيات مشاهير الكتاب العرب اليوم ومثلنا المتعالي... بالمقياس الغربي المسيحي اليهودي( طبعا) الحداثي... أصبحوا مع الأسف كتابا غباريين أذناب للأدب والفكر الغربي وغبار تعتيم كل ما هو فكر تنوير إسلامي... وشهرتهم يستحيل أن تكون بغير هذا الذي.....

الله منهم ساتر.

شكرا للأستاذ أحمد الدلباني كاتب البحث الشاعر المغربي محمد بنيس: الكتابة وانهيار المتعاليات*

 الذي أثار هذا النقاش.

بوكرش محمد

BOUKERCH ALGERIA

ـــــــــــــــ

الشاعر المغربي محمد بنيس: الكتابة وانهيار المتعاليات *

http://boukerchmohamed.unblog.fr/2009/05/14/1577-12/

 

 

 

  

بوكرش محمد


التعليقات

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 2009-06-17 12:24:40
كل الشكر والمحبة لاخوتي،القاص سعدي الصباح،الفنان الموسيقار سليم دادا،أخي الكاتب حيدر الزهيري، الأخ جبار عودة الخطاط، شكرا على مروركم الحلو وعلى حرفكم النيرة...دمتم
بزكرش

الاسم: سعدي صبّاح
التاريخ: 2009-05-21 01:08:14
أستاذي الفنان محمد بو كرش سلم قلمك الذي لا ينام ///كن بخير

الاسم: سليم دادة - مؤلف موسيقي
التاريخ: 2009-05-19 02:33:38
هناك جوانب جد إيجابية لو أحسننا فهمها في فلسفة نيتشه أو في تعاليم زرادشت، كإيجابية الفعل و إمكانيات التطور و سلبية المتسلطين على الدين و كذا المقاربة بين موازين القوى و الضعف. لسنا مضطرين في المغالات و التطرف إلى درجة الإلحاد و الحلول حتى نستفيد منها.

أن تتعالى أمر جيد، لكن أن تفقد الإتصال بجذورك سيقودك هذا حتما الى التلاشي ..
إبداعدنا اليوم هو في أمس الحاجة لتجاوز عفدتنا الأوديبية تجاه تاريخنا، و إيجاد صيغ جديدة للتحاور و التعامل مع مقومات هويتنا، أكثر وعيا و أقل مواربة.
من دون هذا .. ستبقى إبداعتنا بلا طعم و لا لون، قد تشبه أي شيءإلاّ نحن..

شكرا على إثارة هذا الموضوع الهام صديقي محمد، و دمت مبدعا.

سليـــــــم دادة

الاسم: حيدر الزهيري
التاريخ: 2009-05-18 21:32:12
تعيش يا كاتبنا المبدع بو كرش . هذه مشكلاتنا الكاتب العربي ليس دائما يكون متطرفا ولكن يتطرف بما تقتضيه مصلحته سوا كان الخطاب دينيا ام اجتماعيا . شكرا لك ونامل المزيد من الابداع

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 2009-05-18 13:08:57
ما فائدة الكاتب المسلم العربي من كل هذا إن لم تكن الكتابة هي الزمن والزمن هو الكتابة وبها يكون تعميم حسن الحال والغبطة في نفس الوقت ويزداد بذلك المتعالى علوا والمقدس قداسة...

مشكلة الكاتب العربي والمسلم خاصة، أنه رهينة تيار جارف نخر كيانه، تراه يلهث وراء سراب ظنا منه أنه ماء يشفيه وما هو بذلك، شاطر في بناء قصور الغير ضنا منه أنها تتسع له وهو يهدم بذلك بالتدريج والتوازي ما عنده. (المكسي بحوايج الناس عريان)

00000000

شكرا لك مبدعنا الرائع بوكرش محمد
فق اصبت واجدت
وافر ودي




5000