هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / موناليزا..!

وجدان عبدالعزيز

شفني وجدي وأنا انزلق بين حدائق الورود كعاشق ٍ غريب أحدق في شفتيها وأختفي تحت سرّة خصلات شعرها المنسابة .. حقاً لا أصدق كل هذا الجمال .. الخطوط التي خلعت انزوائي متحرقاً تحت وابل رغبات النفس التواقة الى الانزياح .. جعلتني اتعسل كلماتها المختنقة بأنوثة شهية كخطوط تعالت في الأثير ..
قالت : أنا توا في المرايا أغازل الصباح وأنتظر قدوم الشمس ..
على العشب سقطتُ أنا مضرجا بالوله .. أتسمع نثيث صوتها الندي كخطٍ اخضر .. تعكزت على كوعي بوسط انثيالا ت الندى المتساقط على أطرافي كخدرٍ شفيف أراحني عند غياهب الحلم وقبل ان اتيه .. سألتُ طائراً اصفر اللون كان يزقزق راقصا أين نعومة الصباح ؟؟ طار محلقاً في عمقٍ بعيد وترك ريشة تتلوى نزلتْ بهدوء .. خط بصري طريقها وشدني الحنين ثانية ً مزقتُ السكون .. موناليزا .. راح صوتي يتدحرجُ .. يصرخُ بين الغصون والريشة تخطُ على خدها الأيمن المكوث العابر .. توسلت الطائر الأصفر ان يغرد لحن المكوث وهو يعلم أني أغمزه بالقبلات موناليزا .. أعماقي تنسحب عبر الأغصان صوتاً واحداً يتجول بهدوء يغازل ريشتها .. يغازل المكوث ..
قلتُ (ربما لم أتلفظ) سأغادر .. ابتسامة حورية أُلصقتْ للتو على وجه الوردة المجاورة .. كانت قبلة الحياة الأخيرة ..
قالتْ : سنقبلُ الآلهة ..
انساب خرير الساقية والتحم بحواجب الشمس الأولى على منحدر نهاري الهاديء هذا .. هنا شفني وجدي وتحرقت خطوط رغباتي دخاناً خرج من انفي .. سأغادرُ قبل ان احضن خصرها الريان وأتركُ قبلاتي مبعثرة تغمرها رغباتي وهي تنزلقُ على خدها الأيمن المطعم كالجلنار .. اهبطُ وادي يقال له وادي الآلهات المقدسات يهب الخصب كما يهب الحياة الأبدية بين أنامل موناليزي أنا ..
موناليزا تتابعُ الطيور وتتابع سيري المتعثر وهي ترسم لائحة المكوث ..
شفني وجدي هنا .. أتسمع صوت خرير الساقية يتعالى في احتراقات نفسي ستعبرُ خالياً من الإثم وسترصّعُ جبهتك ببياض ٍ ناصع تخشع له أنوثتي .. هنا غضضتُ طرفي باستحياء وخطوط حدائق الصباح تتعفر بأبتسامتها لتزق في أعماقي أريج الصباح لوحتُ لها وداعاً وأنا احمل ملامح الموناليزا القديمة بين أشيائي .. لحظتئذٍ ضاقتْ خطوط الورقة بين أناملي .. ارسمُ منذ الصباح الأول .. تتلون أناملي بين ابتسامتها وريش ِ طائرٍ يزهو ثم أسقطُ بنشوة الانتهاء هو مكوث ريشة الطائر على خدها الأيمن ولم تكتمل اللوحة بعد ..

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: سالم ناشي
التاريخ: 2017-03-26 19:16:24
تمنيت ان لا تنتهي القصة ، أبدعت

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 2009-05-29 11:07:58
رائع
ومبدع
ومتألق
لااقول اكثر من
كي لااتهم بانك صديق العمر وعزيزي

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2009-05-18 23:24:00
الاديب وجدان عبد العزيز
تحية طيبة
نص قصصي جاء جميلا ومعافى لتوافره على امكانيات ثرة وتحقق وافر لاشتراطات الفن القصصي مبنى ومعنى .
امنياتي بالتوفيق والعافية الابداعية ..

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-18 21:11:03
سيدي حمودي الكناني
دهشت بروعة انغماسك
ودلني على انك قاريء
غير عادي تحمل ذهنية
تشكيلية بتأثير اشارات
البث اثناء القراءة
المدربة ..
انا جدا سعيد بك

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-05-18 20:53:39
لا أقول لك كم انت رائع لأنني اعرف أنك رائع لا جدال في ذلك فقط لدي اعتراض ان سمحت :

{انساب خرير الساقية والتحم بحواجب الشمس الأولى على منحدر نهاري الهاديء هذا }
أما كان ألأجدر بك ايها السومري { الشطري } ان صح حدسي أن تكتب النوته الموسيقية حتى نبحث عمن يغني لنا هذا الخرير ؟ لربما تستغرب هذا القول من قاريء يمر عليك لأول مرة لكن اقول لا تستغرب مني هذا لأنني تشجعت واستجمعت قواي لأتمكن من الصمود وهكذا دخلت . أرجو قبول مروري .

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-18 20:47:16
الاستاذ فروق طوزو
تقديري لرؤيتك
الجميلة في تأويل
هذا القص بتجاوره
للفن التشكيلي
وهو يؤكد الرؤية
التي تحاول تخفيف
الحدود بين اجنس الادب
اعتزازي كبير بك

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-18 20:10:49
الشاعر والناقد علي الامارة
ما اجمل قصتي وهي تتشرف
بلمساتك الجميلة
تقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-18 20:08:36
اخيتي الفاضلة
شكرا لروعتك
وعمق قراءتك
تقديري

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-05-18 13:35:23
المبدع وجدان عبدالعزيز
وأنا أقرأ شعرت بنصك وكأنه لوحة تشكيلية متقنة جداً بريشة فنان كبير
هذا هو الرسم بالكلمات
ما أجمله من رسم

فاروق

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 2009-05-18 09:18:02
احييك يا وجدان على ابداعك
هذه قصة تجمع بين الاحساس بالطبيعة والاحساس بالمراة وجمالها العميق وبين وجدان المحب اقصد احاسيسه وتوجساته عبرت عنها ادوات القص المتاني المعبر
دمت

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-05-18 07:14:22
اخي الغالي وجدان


نصك هو الموناليزا بذاته
صور رائعة وكأنني في رحاب قصيدة مصورة على خرير الماء
فعلا نص مميز
الموناليزا خاصتك تجسدت امامي وكأنها تخاطبني
وهذا هو سر الابداع المتميز


دمت رائعا ايها الغالي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:33:26
اميرة الشعر رسمية محيبس
انا احسد نفسي بجودك
وكلماتك الرائعة
شكرا

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:29:52
الشاعر صاحب الاسئلة الشعرية
اغدقت علي بلطفك
محبتي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2009-05-17 21:29:22
الاخ العزيز وجدان
جميل ماكتبته عن الموناليزا تعرف عندي صوره تشلهها وكل من راها قال ماسر ابتسامتك المبهمة
فانا اعشق الموناليزا واشكرك للكتابة عنها
دمت مبدعا ولاتحرمنا من سردك الجميل
تحياتي مع الاعتزاز
زينب بابان
الموناليزا

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:28:43
الاخت هند الجزائري
رائعة انت شكرا
للطفك

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:27:24
الاستاذ حيدر عبدالله الشطري
كم انت رائع صديقي الدؤوب
لطفك جميل

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:24:58
الرائعة نورة الربعي
شكرا لتواصلك وصداقتك
تقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:23:03
الاستاذ جبار عودة الخطاط
كل الحب والتقدير لكرم

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:20:34
الشاعرة شهد الراوي
دائما انتي لطيفة
وحساسة تقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:17:02
الشاعر والصديق المتألق دوما
حبيبي شكرا لك

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 2009-05-17 21:13:44
الصديق الجميل القاص المبدع وجدان عبد العزيز
جميل هو البوح من قلب مفعم بالحب منمق بالجمال
محبتي لك دائما

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-05-17 21:13:43
الصديقةسرى تقديري
واعتزازي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2009-05-17 19:51:36
القاص وجدان عبد العزيز....
محاولة جادة للخروج بفن القصة القصيرة الى عوالم بكر .. اهنئك اخي العزيز..قصتك رائعة واعدة ..ومنها نتعلم..

الاسم: أمر ناصر
التاريخ: 2009-05-17 15:34:14
يجيد وجدان عبدالعزيز الرسم بالكلمات وه عملية ليست سهلة أبدا فهو دائما يضعنا أمام لوح براق مزدان بالجواهر الشهية الحلوة ويجعلنا نمارس التمرئي أمام لوحته الخلاقة . دمت أخي وديقي العزيز .

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2009-05-17 14:36:01
المبدع وجدان عبد العزيز
لم تتخلص بعد من سحرها وانوثتها واعني القصة القصيرة التي شغلك عنها النقد وها انت تعود اليها والها وتحيطنا ببعض تشظيها الصاخب بين اناملك

الاسم: حبيب السامر
التاريخ: 2009-05-17 14:31:13
الجمال لك
انت والأبداع تألق دائم
هكذا عرفتك
حرفك نبض قلب
وهجك متجدد

حبيب السامر

الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 2009-05-17 14:30:05
الاخ وجدان عبد العزيز تحية طيبة

كلمات منسابة كأنسياب خرير الماء الذي وصفت , عذبة هي الكلمات كعذوبة الفرات

احييك على تلك الكلمات التي اغدقتها علينا هنا

تقبل مروري

الاسم: حيدرعبدالله الشطري
التاريخ: 2009-05-17 13:38:34
قفزت من الفرح وانا اقرا هذه القصة ...عودة انتظرتها منذزمان ...انه ملعبك الحقيقي وحديقتك الغناء(القصة)
ايها الطائرفي فضاء البوح الجميل

الاسم: نوره الربعي
التاريخ: 2009-05-17 13:21:16
يتحفنا دائما وجدان عبد العزيز بروائع كثيرة كم انت متألق ايها الرائع

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 2009-05-17 12:43:51
القاص وجدان عبد العزيز
تحياتي
دمت بهذا الابداع والتوهج
كل الود

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 2009-05-17 11:46:55
ما هذا الابداع والجماليه في السرد ؟
نسجتها كلوحة تنتشر منها رائحة الشذر
بذرت كثيرا في نثر السكر على القاريء ...
يا استاذ وجدان اعجبتني جدا صياغة القصة وحبكتها
مبدع كما كنت دائما..
تقبل مني تحياتي الوردية ...
شهد

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2009-05-17 09:45:41
تحياتي اليك يا صديقي القاص المبدع الجميل وجدان عبد العزيز , وأتمنى لك دوام الابداع والتألق والعافية , مع كل محبتي

الاسم: سرى حميد
التاريخ: 2009-05-17 09:15:50
دمت مبدعا

صديقي وجدان امنيتي لك الخير والجمال والابداع




5000