هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الموت لـ ( جرين )

علاء هادي الحطاب

نعم الموت للجندي الامريكي المطرود " جرين"، العقاب الاليم والخزي والعار لـه والرحمة للشهيدة " عبير" الجنابي .. هذه ليست عبارات كتبت فوق لافتات رفعت في مظاهرة سلمية تنديدا لما قام به المجرم " جرين" الجندي الامريكي الذي قام مع ثلة من البرابرة بالاعتداء على الانسانة العراقية الشهيدة " عبير الجنابي " وقتلها مع اهلها وحرق دارهم قبل اعوام مضت في منطقة المحمودية جنوب بغداد

هذا المتخلف انسانيا طرد من الجيش الامريكي بعد اعترافه " متفاخرا" بما قام به وقدم الى محاكمة علنية لم افاجأ بانباء امكانية اصدار حكم الاعدام بحقه في نفس الوقت " على المستوى الشخصي" انا مؤمن جدا ان الله سيأخذ الحق لعبير وغيرها كثير ممن ظلموا على يد القوات الاجنبية او الارهابيين او غيرهم لان الله كتب على نفسه ان يكون عادلا وان دم العراقي لا يضيع عنده ولم افرح لان العقوبة التي سينالها المجرم لا تساوي جزءا بسيطا مما ارتكبه المجرم " جرين " وشركاؤه كما ان هناك الكثير ممن ينتظرون انصاف "العدالة الالهية" لهم . مهما تكن النتيجة النهائية لحكم " جرين" لكن مجرد وجود محكمة علنية وبهذه الطريقة وبتلك الاحكام لها دلالات عديدة اهمها ان المقبل من الايام سيشهد " حتما " محاكمات مماثلة وان العراق كدولة من حقه ان يفتح ملفات مشابهة اخرى . ربما يقول قائل ان محاكمة " جرين " تأتي لذر الرماد في العيون والتغطية عن جرائم كبيرة من الحالات المشابهة التي تعرض فيها العراقيون لانتهاكات على يد تلك القوات . نقول نعم لكن هذا لا يمنع ان تفعّل الحكومة العراقية دورها في فتح ملفات اخرى . بالنهاية قلتها مرارا وتكرارا .. ان دم العراقي عزيز عند الله.


 

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: آمنة عبد النبي
التاريخ: 2009-06-03 09:26:21
لشد ماكنت من المعجبين بأدائك الجريء واللافت من الوهلة الاولى لسطوعه من على شاشة العراقية وها انا اعلنها مرة اخرى وانااتحسس الطرح الجرئ فيما تخطهُ سطورك الرائعة فوق صفحات الورق الابيض
فتحية من اعماق الحقيقة..وكن على موعد مع الابداع دائما

زميلتك:آمنة عبد النبي




5000