..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في بيت لحم البابا والمسيح ويهوذا!!

صالح عوض

خطوات المسيح لاتزال تطبع طرقات بيت لحم ،فيما أمه العذراء مريم الصديقة تفر به من زقاق إلى زقاق ويهودا ينصب الكمائن لهم ويقدم الخدمات للرومان ليقتلوه..ما هو ذنب المسيح لكي تتآمروا عليه لتصلبوه أو تقتلوه؟؟ يقولون: انه كان متطرفا ويستفز الاستعماريين الرومان .. ولماذا تؤلبون عليه الرومان؟ يقولون: نخشى أن يأخذنا الرومان بجريرته؟؟ فيما السيد المسيح ينشر بركاته في ربوع الديار المباركة،لا يلتفت إلى بشاعاتهم ليكون الإنسان الرائع في مواجهة الأشرار..وعندما تكتمل حلقات المؤامرة عليه..ييمم وجهه إلى هناك حيث الوادي غير ذي الزرع..ويبشر المستضعفين من الحواريين والمؤمنين به : أنه سيأتي من بعدي فارس يمتشق الحسام و لا يبقي في هذه الديار اللصوص والمجرمين من الرومان وأعوانهم..إن اسمه أحمد مجلل بالضياء والنور والبركة مصدقا بما أنزل إلي وما أنزل على النبيين من قبلي.

وفي بيت لحم الآن يقوم أتباع محمد بحراسة المقدسات المسيحية كما يحرسون المقدسات الإسلامية..ويمسكون بمفاتيح الكنائس الكبرى منذ مئات السنين..والمؤمنون بعيسى المسيح ومحمد الحبيب وبكل الأنبياء يكتوون اليوم بنار يهوذا والرومان الجدد..فيهوذا اليوم وقد أوغل في تحقيق مصالح الروم منحوه أن يستوطن في ارض ليست له وأغروه بقتل المؤمنين على هذه الأرض وطردهم إلى خارجها..و أصبح أحباب المسيح ومحمد ضحية ليهوذا والروم..

اليوم يجئ بابا الفاتيكان ليزور الديار المقدسة..يجئ فيما الحصار يلف كل شئ والحواجز تمزق بقية الوطن ودم غزة لم يجف بعد فيما لحوم الأطفال لاتزال تلتصق بالطرقات والحجارة..يجئ البابا إلى الديار المقدسة محملا برغبة كبيرة أن ينظر إليه انه على خطى المسيح ويحاول أن يمشي على بعض الدروب التي تباركت بقدم المسيح الحافي..ويجئ البابا وقد سبقت منه الإساءة إلى محمد ودين محمد ذلك الذي بشر به المسيح وأنبأ عن كونه هازم الروم ومهلك المجرمين اللصوص..يجئ البابا وفي قفطانه تبرئة يهوذا من دم المسيح!! نحن لا نأخذ الأولاد بجريرة الآباء ولكن أليس من حقنا أن نسال لماذا برأ الفاتيكان اليهود من دم المسيح؟؟ ولماذا في الوقت نفسه يسئ الأدب إلى الإسلام ونبيه؟؟ الفاتيكان يحسن التعامل مع اليهود الكافرين بعيسى والطاعنين في شرف أمه المعصومة!! ويسئ الفاتيكان الأدب مع محمد وأتباع محمد القائلين بان عيسى كلمة الله وروحه إلى السيدة العذراء مريم عليها السلام..إنها موازين الباطل في الفاتيكان..بل أنها موازين الروم!!

يجئ البابا إلى بيت لحم يخرس لسانه عن إدانة القتلة المجرمين من اللصوص ويصيبه البكم من إدانة الروم الأمريكان الذين يمدون اللصوص الصهاينة بآلات القتل والدمار....يجئ البابا أو يغادر سيان و ياللاسف كم يتزلف إليه الساسة والقادة في بلادنا فيما هو لا يساوي شيئا في ميزان الله لأنه لا يغار على ارث عيسى ولم يحفظ وصاياه.

صالح عوض


التعليقات




5000