.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ولادة وجع قادم

عقيل العبود

هنالك مع تلك ألحشود من ألقوافل ،

حيث نهايات أنفاس قديسة ، إستعدت  لتفارق ألحياة ،

 كانت بصيرتي عالقة عند أنقاض سماء، 

تكتظ برائحة ألمطر ألمعجون برائحة ألتراب ، 

أما ألأشجار، فقد تألقت عند بقاع قلب تزين برائحة ألرحيق ..

  

لهذا نهض ألقلب رويداً رويدا ً ، هكذا كما تسمع ألآن خفقانه ،

ليعلن عن بدايات نوبته ألولود ،

وليقاسم ذلك ألفجر شقاءه ألحالم ببقعة أرض،

تنبت فيها ألمحبة . .

  

عندئذٍ،

هنالك مع ولادة تلك ألطهارة من ألعشق ،

 إستلقى ألوطن فوق أوجاع مساءات طائشة ،

 تعبث بها حضورات موطؤة بألوحل تارةً ،

وبأكاذيب موصومة بعار موروث تارة أخرى .

  

ولهذا أيضاً ، عند نوايا إستبدلت فطرتها برداء قريب بعض ألشيء إلى زي قارون ،

نهضت إستغاثات قريبة إلى دموع سيدة، تأبى أن تفارق حصيرتها ألمتهرئة .

  

 ألساعة عادت إلى كبريائها ،

لتغادر هذا ألزمن

 بينما مع خرير تلك ألساقية ،

 كما تنصت ألآن، حيث تلك ألخطى ، 

هنالك عبر مسافة ما تقبع خلفها قضبان ولادة عسيرة ،

إستقبلتني آخر أنفاس طفلة ، أعلنت إستعدادها هي ألأخرى

للعود إلى محطة حزنها القديم ..

  

 ألشحوب صار يتحرك بسرعة مذهلة ،

 ليعلن عن تقرحات كانت تنمو،

 فوق أدران جسد مصاب بمرض ألجذام ،

هناك ودون حاجة منها إلى جدران ،

كانت تتشظى كل يوم تلك ألأدران،

عبر إستجابة خلية أخرى من خلايا ذلك (ألنحيب)  ..

  

إستيقظت قبور، لتحل محلها قبور أخرى جديدة ،

بينما (ألوهـم )يبحث عن منتجع جديد،

وعـرش جديد ،

وعبـاءة جديدة  

ليعلن عن مخاضات زمن سيأتي،

 ليصطحب هذه ألبقعة من ألتمرد إلى ألهاوية .

  

هنا ساعة محطة ألعلاوي  ، إبتدأت بألنهوض ؛

 في تلك أللحظة من إنتصاف ألنهار،

 حيث يستقبل ألليل فصل آخر من فصول هذا ألخوف ،

 في جهة أخرى من خارطة ألعالم ،

تلك ألأنقاض من ألهزيمة تسربت ،

لتستفز روح شاعر ما زال يؤدي طقوس أنفاسه ألأخيرة ..

  

وعليه عبر كهولة مطلاة بلغة ينهشها دبيب بكتيريا مستبدة ،

 نهضت بلا رداء مستشفى ألكرامة ،

لتعلن ألحداد في ساحة ألعلاوي .

لتسترعي إنتباه  شعارات تم تصميمها ألآن .

  

فجأة وفي ألظلمة ، دبت كعادتها تلك ألكائنات من ألخراب ،

لتمارس جولتها ألجديدة،

مع أول لحظة

           أعلنت فيها (ألأرض) إصغاءها لخفقان سحابة تحتاج إلى وقت كثيف ، لعلها( تنبت) من جديد

 

 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 14:34:01
أستاذي العزيز الكاتب والأديب ألصديق الفاضل فاروق طوزو:
كل حرف من حروفي سيزداد تألقاً حين ينصت بدقة متناهية لكلماتكم الزاخرة بالروعة والعطاء ..دمتم أستاذنا الفاضل الأخ فاروق ..لكم فائق ألإحترام ..

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 14:27:13
أخي وأستاذي صباح رحيمة :
روعة إبداعكم تستضيف ما أكتب لتنمو كلماتي عند ضفاف هذه هذه المساحة الوارفة من العطاء التي أسمها النور ..دمتم أستاذنا العزيز صباح ..لكم فائق إحترامي ..

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 14:21:57
استاذي الرائع عبد الوهاب المطلبي :
دائماً أشعر أن تعليقاتكم تكتنز بروعة ما تكتبون ..لكم فائق الإحترام ..

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 14:18:56
ألأخ العزيز والصديق الرائع سلام نوري :
كأنها لغة الزائرين تقف عند واحة النص شامخة، لتلبس ما أكتب ثوباً جميلاً ..كلمات من لدن قلوب مليئة بالنقاء وعامرة بحب الوطن والطيبين..
دمت أخي سلام لكم فائق الإحترام .

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 13/05/2009 12:50:16
سوف تنبت من جديد
ما دامت فيها امثالكم
وفقكم الله اخي عقيل

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 03:47:35
الأ خت الفاضلة ألأديبة والشاعرة زينب الخفاجي :
أجد نفسي مقصراً في قراءة ما تكتبين من قصائد بتمعن كما يليق بعطر كلماتك وروعتها, ليتني أستكشف جواهر نصوصك التي ترتقي كل يوم , لتصطف في دوواين الشعر شامخة كما عهدتها.. لكم فائق الإحترام والتقدير.

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 03:35:10
حبيب النايف :
لو يصح لي أن أرسم عطر الناصرية وروعة الطيبن لفعلت ، ولكن الحمد لله الذي جعل النور درباً لمواصلة جسور المحبة, لنبحث عن فضاءات مدينتنا السمراء بين سطور المبدعين .. ستبقى شامخاً رائعاً كما أنت أخي حبيب لكم فائق الإحترام ..

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 13/05/2009 03:26:13
ألأخت الفاضلة ألأديبة والشاعرة خلود المطلبي :
يضيف تعليقكم لسطوري عمقاً جديداً وسحراً عطراً ما يجعلني أكثر تأملاً لإنتقاء كلمات, ليتها تكون أكثر روعة مما كتبت ..

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 12/05/2009 22:21:36
ارق التحايا اليك ايها الاديب المبدع عقيل العبود
يسعدني ان انهل من رياض حرفك واواجع الوطن حين تتلوها عبر تعاويذك الساحرة
تقبل مروري

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 12/05/2009 21:48:57
الاستاذ المبدع عقيل عبود
ثملت مع هكذا لغة
اللغة الجميلة تسلب الالباب

فاروق

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/05/2009 21:43:10
هنالك مع ولادة تلك ألطهارة من ألعشق ،

إستلقى ألوطن فوق أوجاع مساءات طائشة ،

تعبث بها حضورات موطؤة بألوحل تارةً ،

وبأكاذيب موصومة بعار موروث تارة أخرى .

--------------------الحبيب عقيل
نص جميل ورائع
سلمت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 12/05/2009 16:12:24
اخيرا استاذي وبعد طول انتظار...ارتويت
وكانني اخيرا تناولت شربة ماء بارد في يوم يلتهب
مع أول لحظة

أعلنت فيها (ألأرض) إصغاءها لخفقان سحابة تحتاج إلى وقت كثيف ، لعلها( تنبت) من جديد

الله استاذي...حروفك تخرس لساني...واعجز عن التعبير
تقبل صمتي واحترامي

الاسم: حبيب النايف
التاريخ: 12/05/2009 13:25:47
الحلم القادم على أشرعة الريح
مرايا الرؤيا
نبوءة العراف
واجهة الأيام تتمايل على زورق
تدفعه الريح المسكونة بالعذاب
يخترق جسد الغيمة المتدثرة بالغياب
ليصحو نجما
أوقدته الأيام المسرورة بفرحها القادم

المتالق عقيل العبود

حين يتالم الشاعر فان القصيدة هي الآه التي تصدر منه لتبقى معاناته طوق يلتف حوله ويزحف باتجاهه لكن الامل تبقى ابوابه مشرعة تصنعه كلماتنا واغانيناالتي لاتنتهي
لانها نابعة من الناس والى الناس
ودي وتقديري لك ايها العزيز


الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 12/05/2009 11:02:35
الاخ المبدع عقيل العبود


هنالك مع ولادة تلك ألطهارة من ألعشق ،
 إستلقى ألوطن فوق أوجاع مساءات طائشة ،
 تعبث بها حضورات موطؤة بألوحل تارةً ،
وبأكاذيب موصومة بعار موروث تارة أخرى .



سرقتني سطورك الرائعة من نفسي...فرصة رائعة للهروب لاتوحد بنصك الجميل هناك واشترك معه بحضور واحد فقد عرفته كما عرفني
...شكرا لروعة نصك

فائق الاحترام





5000