.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سدهارتا

واثق غازي

عن رواية ل : هرمان هسه

 

حذائي  من  جلدٍ   . .

لَعلهُ  جِلدُ  جاموس  .

لا أعلم  مَن  مِن  أسلافي 

كانَ  يُقدِّسَهُ  ! 

  

أعْبرُ  صوتي  :

في  الأشكالِ  المنتهيةِ  بخذلانِ  المعترفين 

رافضاً  مَدَّ  الحَبلِ  إلي  ؛

  

مُذ  حَمَلتُ  معطفي 

عرفتُ  لِما  تَظَّلُ  بعضُ 

طاولاتٍ  على  الطريقِ  

شاغرةً  حتى  آخر ِ اللّيل ؛  

  

موحِشةٌ  قبورُ  الخَمرِ  . .

مِن  حولي  الدِّفءُ

كجُرَذٍ  نافق

يَحمِلهُ  النّادلُ  من  طرفٍ

تَتـّبعهُ  النّظرات

حَيثُ  الظُّلمة

  

لاتُـتّـقِنُ  لُغةَ  الأشكالِ  ؛

فَتَهذُرُ  بَشراً  مخفوق ..

تَلفِضُ  مَدارِكّها

أقباسٌ  دارت  في  رحمِ  الكون  . .

لِتَلقى  العَثرةَ

تَمِطُ  نأمَتها   !

*         *        *

( غوفيندا  )

يُجَذِّفُ  بقاربِ  ( كامالا )

طَرفُ  الزّانِ  يوجِعُ  خاصرةَ  النّـهرِ

(كامالا ) تُرخي   يَدّها

  بجرحِ  النـّهرِ  خَلفَ  القاربِ  .

لاشيء  يَدعو  للريّبةِ

كُلما  خَفَّ  القاربُ  أطْرَقَ

لهشاشةِ  أضلاع  العشب  ؛

*         *         * 

مِعطفي  جُثَـةٌ  تَتـفَسخُ  على  ظهري   . .

حذائي  ظَلَّ  طريقه . !

  

آخرُ  طاولةٍ  يَرفعُها  النّادِلُ

ليطوي  البابَ  ورائي  . .

  

  

. . .     لَن  أصطلحَ   ووجهٍ  :

           يَتقافزُ   قِرداً  . .    

 ( كامالا ) :

تُشاطِرهُ غرفتَها  . .

أنخابَ  المدعوينَ  . .

ألوانَ  الصَّيحاتِ  . .

أشكال  الأبدانِ  ؛

يَتخادرُ   عبرَ  سَماءٍ  تَنفتِحُ

حُلمَ  سَجينٍ  .     يجوبُ  الأسواقَ

يَمشي  حافي  القَدمين

على العُشبِ  ؛

يُجالسُ  ظِّلَه  . .

يَستَعلمُ  عَمّن  يَمنَحهُ

رَفعَ  ملامحَ  وجهٍ

مُهتَرئٍ

يَمقُتّـهُ  ؛

*         *               *

المُصَوّرُ  يَضحكُ    !

. . .     أعرجُ

والغابةُ  خلفي  تَتبرجُ . .

يَحمِلُها  النـّهرُ

على  المُلصق   ؛

  

  

كَوني  أحشو  حِذائي  خِرَقّـاً  . .

أتَصالبُ  تَحتَ  المِعطف  .

لاأعلمُ  مَن  مِن  أسلافي  :

إستُأجِرَ  ليقفزَ  مِن  حَلَقِ  النّارِ   ؟ !

  

تَتبـَعُنا  النَّظرات

حَيثُ   الظُّلمة

لاتُـتـقِنُ  لُغةَ  الأشكالِ  ؛

  

رُزمَةُ  قُطنٍ  يَعلوها

غُرابٌ  يَتَنـهّد  . .

على  مَفرَشٍ  أحمرَ  

 في  نُزلٍ  رَخيّص  . .

  

مِعطَفٌ  يَتوارى  خَلفَ  وجهٍ

يَتبدّد  ؛

  

حِذّاءُ  جِلدٍ

يَتَـقدس   

!  

 

 

واثق غازي


التعليقات

الاسم: شاعر الحب
التاريخ: 19/12/2009 07:50:17
اخي الشاعر المبتدءالعزيز راعي قوافي الغه
ورتجالات النطق في ركه بعض الكلمات واحسن صياغته

الاسم: هيثم جبار عباس
التاريخ: 12/05/2009 11:26:02
اهلا بك
يا صديقي العزيز
في مركز النور الاغر
اما الحذاء المقدس فلا اشكال فيه
لان بعض الناس يقدسون
من هو اتعس وابخس من الحذاء

عزيزك
هيثم جبارعباس




5000