.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسافر بلا عنوان ...... !!

حسام الدليمي

مسافرٌ لا تسالوا الى اين. حاملا ًَ
حقائبي وحزني وذكريات السنين 
مسافرٌ واي الاوطان ِتضمني 
فأليوم بلا اسمِ. بلا عنوانٍ. بلا موطني 
.................


مسافرٌ انا ولن اعود
فقد مللت الحزن الاسود في وجوهكم
مللت الاسوار ...مللت القيود
..............


مسافرٌ اعرفتم من اكون
واي الاوطانِِ بمشاعلكم تحرقون
.................


انا .؟صوت الناي واللحن الشجي
انا .؟جرحٌ قديم وقلبٌ يشتكي
انا من تشتهيني السطور والكلمات
انا من تشتاقني الانهارُ والاشجارُ والعبارات
..............


عراقٌ انا .!اعرفتم من اكون
انا من كانت الاوطان تتمنى لو تزورني
لو انها ترى جبالي وسهولي ومدني
انا من كانت الاوطان تحضن مأذنتي
وتتمنى لوانها تقبل مراقد أئمتي
...........


عراقٌ انا بالجراح مثخنٌ
هل سالتم ما ذنبي
وايٌ جريمهٍ تحرقون بها بلدي
............


مسافرٌ واي الاوطان
لها مثلُ امي وابي
اي الاوطان لها السياب شاعراًًً
ولها كربلاء وبصرتي
اي الاوطان لها بابل َ
ولها الموصلِ ِ
بيضاء ياكركوك ياحبيبتي
ياجبالاً غلفت بالثلج
وكرمت بالجوز وبالفستقِ ِ
يانينوى واي جمالٍ ٍ
في بساتينك سانسى
وايُ ظلمٍ ٍ ستكتبه ياقدري
............


مسافرٌ.؟
اي الفتيات ستحبني
اي القصائد ستشتهي قلمي
ايُ لحناً ً لكم سيحذف الاه ويفرحني
فانا ومذً ُعشرون عاماً
ماحققتُ حلمي
فانا ومنذ عشرون عاماً
غارقٌ في كتب الحب ودروب الزمنِ
ارتجي مرفأً او خارطةً
او حتى موطنً لحقيبتي
فبلدي اضحى كابوسا
كل شى به مباحا
قتل الاطفال .؟
قتل الاشعار.؟
قتل حبيبتي.؟
.........


مسافرٌ..
لاتسالوا متى اعود
وكيف اعود وبغداد بلا فارساً
وحتلالٌ وقيدٌ وفتنٍ
يقتلون حتى الحمام يابغداد
لو وجدوه يحمل اليكِ
سلاماً وقبلِ.
ماضون في درب ٍ مظلمٍ لانهايه له
سوى اننا ماضون
وبيننا بدل الانتماء
دمٌ .وهويه.وعشيرهٌ. وقتلِ
مسكينٌ انا
لاحبٌ لا وطنٌ لا اهلي
...........


مسافرٌ...
وترى كم من السنين والايام
كم الساعات والثواني
سأنسى اني من بابل
ولي في كل شبراً ذكرى
وموعدٌ مع الحب مع القلمِ
مع الاشجار .
قصص الهوى
مع الكتاب مع الادبِ
..............


مسافرٌ...
لأبحث عن قلبي
فقد سرق الزمان ضحكتي
فقد سرق الزمان قصتي
فقد سرق الزمان الوفى
من صدر حبيبتي .؟
...............


مسافرٌ ولن اعود
فبحثي عن بلدي وحبيبتي لن ينتهي
الا بموتي اواستشهادي
فقل للجراحِ وهي عن الفيحاء تبحث
ان بلدبي صار حزناً وبكاءِ
ان العراق كان صرحا يشاد به
صار العراق للناس قتالاً وخداعِ
...........


ولكن من يقول اننا متنا
ولازال فينا عليٌ والحسين وكربلاءُ
لازال فينا ابا الفضلِ ثائرا
قل لعطاشا العراق صبراً وأباء
ولازال فينا صفي الدين ينشد
ستبقى لبابل منارةً للشعر وللكتابُ
ولازال فينا نبعٌ من محمدُ
يضرب كل كافرٍ جبارُ
............


كتبتُ وما كتبتُ لكم لابمحبرتي ولا باقلامي انما كان القلب ُ محبرةٌ وكانت الاضلاع اوراقي
كتبتُ وما ارجو به من شكوى فالشكوى لغير الله مذلهِ سوداءُ ..؟
انما كتبت لأعلمكم
انني منتصراٌ وان كنتُ جسدا تحت الرمال


 

حسام الدليمي


التعليقات

الاسم: الكاتبة نور ضياء الهاشمي السامرائي
التاريخ: 06/02/2010 05:36:37
أخ حسام
قصيدة ليست راقية بل في فمة الرقي تقبل مروري من بين طيات صفحاتك الذهبية
أحترامي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 07/05/2009 15:15:16
الاخ الدليمي
المتني قصيدتك ونامل العودة القريبة لارض الوطن وتحقيق الامنيات
تحياتي مع الاعتزاز
زينب بابان

الاسم: حسام الدليمي
التاريخ: 07/05/2009 14:42:05
شكرا لكم اعلم ان القصيده تنم عن معاناة كثيره لكنها تمثل واقع العراق الحبيب ولأسف ولكن يبقى الامل متجذا في نقوسنا

تحياتي لكم

الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 06/05/2009 15:44:30
الاخ حسام الدليمي تحية طيبة

لقد احسنت بهذه الحماسة التي وصفت بها حبك للعراق


دائما نحو الابداع


تحياتي

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 06/05/2009 11:40:18
اهات متجذرة في كل عراقي
تصرخ من جوفه حتى وان هلهلت ضحكته في الفضاء ...
جميل ما قرأت سلمت يداك سيد حسام الدليمي
تقبل تحياتي
شهد الراوي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 06/05/2009 11:04:45
فتحت الجراح سيدي قبل ان تندمل
كلنا بات حالنا متشابها عذاباتنا واحده واحلامنا واحدة بقوتناوارادتنا سيرجع العراق معافى وبهمة الاخيار من اهلنا الطيبين سنعود لاحضان العراق
سلمت اناملك التي تكتب بصدق وعفويه للوطن العضيم باهله وناسه




5000