..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


2 / آيار ((صرختنا أبدية ))

أحزان السنة العراقية

  خزعل الماجدي

 

آيار

الخروج من جهنم

 

 

 

2 / آيار

صرختنا أبدية

 

صرختُنا أبديةٌ

غربتُنا أبديةٌ

وجراحنا لا تندمل

في هذا الوطن العليل

كنّا نعلِّمهُ أن لا يعضّنا عندما تكبر أسنانه

لكنه يمزقنا حالما تنشقُّ لثّتهُ

نعلِّمه أن لا يدّببَ هواءَه في رئاتنا

فيصبح أملسَ من سكينٍ

لكنه، بغتةً، ينقضّ علينا

نشير إلى نوافذِهِ الواسعة المطلّةِ على الأبدية

لكنّهُ يدفعنا إلى سجونهِ السحيقة.

0

         أحياناً، في الأيام المعطّرة بالضحك، نقفزُ في الحانات

لكننا سرعان ما نذبل على الكراسي وتكومنا الأحزان

جمالنا مرتفعٌ لكنّ الوطنَ منحدرٌ جداً

ولا سبيل إلى تفادي الهاوية.

0

الأسدُ يظهر فيه قوياً ولا يموت بسهولةٍ

والثيران المسلحة تخور فيه

مثل أطباقٍ طائرة

مزيجٌ من الخمر واللبن لفمكَ أيها الضعيف

مزيجٌ من الدخان اللذيذ

صديقي أيها القابع في زاوية البيت

متلذذاً بصولجانك المخبّأ تحت الأحذية

تركنا لهم الشوارع، عن رضا،

واخترنا عزلةً في الكريستال

مزيجٌ من النور والعسل لكَ أيها الأعزل

صديقي الذي يكرهُ لغة الدم

أما البلادُ

فكلّها محتفلةٌ بثيرانها المسلحة

وبالموت

ولا تعرف النومَ في الليل وفي النهار.

 

 

قصيدة أحزان السنة العراقية


التعليقات

الاسم: هناء رحيم الساعدي
التاريخ: 03/06/2009 14:42:23
هل يا ترى ان جميع الشعراء يحملون وجعا واحدا والما واحدا لقد اثرت في هذا الشجو اعمق احزاني واهاتي فهلا خففت وطأة الحزن ؟؟رابطة سعراء بلد

الاسم: كامل البصري
التاريخ: 02/05/2009 13:09:11
مازلنانحمل آلامك ونسمعهاأحيانا بل نشاهدها عبر شاشات الدم المنعوله ومزلنا نلعق دماء الابرياء متباركين بهم ومازلنا مطوقين بالسواد منذ بدأ الحليقة ايها الماجدي الرائع لقدآذيتنا بقصائد أيام السنة العراقية قلوبنا معك ومع مروان ومع كل الابرياء نحزن لحزنك ونفرح لفرحك تحياتي الاسكندرية




5000