..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اسئلة على طاولة كتاب النور وفلاحها

عبد الكريم ياسر

15  سؤالا اطرحها على طاولة

الى الاخ احمد الصائغ وزملاءه كتاب النورمع التحية

كتب /عبد الكريم ياسر

بمناسبة اختياري في ضمن هيئة التحرير لمركز النور وتشريفي بهذا الاختيار اود بداية ان اتقدم بالشكر الجزيل للاستاذ احمد الصائغ على هذه الثقة التي تضاعف مسؤوليتي متمنيا من الله ان اكون عند حسن الضن خدمة للعراق وللعراقيين ولمركز النور ولكتابه لذا ارتأيت ان ابدء بهذا الموضوع .

لا شك ان الوضع الراهن والمرحلة الحالية تتطلب من العراقيين جميعا وقفة واحدة من اجل بناء البلد بناء نطمح اليه لنلحق بركب دول العالم او على الاقل الدول العربية مع ان بلدنا بلد الاف السنين من الحضارات .

ولكن للاسف السياسة العرجاء التي ابتلى بها هذا البلد جعلته متأخرا بهذه الصورة المأساوية التي ولد من خلالها الجهل والفساد بانواعه والعزلة عن العالم والابتعاد عن مواكبة المستجدات والتطورات الحاصلة بالعالم .

واليوم وبعد ان ولت تلك السياسة الى غير رجعة يتطلب منا جميعا ان نعمل على وجود الحلول البديلة وتغيير هذا الواقع المرير والبدء في نقطة التحول نحو الافضل واول من هو مسئول في هذا الامر هم العراقيون المثقفون لذا احاول ان اساهم في حثهم من خلال بيتهم الصغير بحجمه والكبير بفعله (مركز النور) ليساهموا في البناء من خلال اجاباتهم على أسئلتي هذه والتي سأنقلها بدوري الى العديد من الذين يعملون في الدولة بصفة مسئولة باعتباري صحفي واعلامي وهذا هو صلب عملي الاسئلة هي :-

 

•1-   لو كنت رئيسا للجمهورية ماذا تفعل ؟

•2-   لو كنت رئيسا للوزراء وعلمت ان من بين الوزراء العاملين بمعيتك مجرمين وكذلك هناك من يعمل بدوائر الدولة فاسدا ماذا تفعل؟

•3-   لو كنت رئسا للبرلمان العراقي ماذا تفعل وسط الفوضى العارمة الحاصلة في هذا البرلمان؟

•4-   لو كنت وزيرا للداخلية كيف ستعمل من اجل القضاء على الارهاب وتؤمن الحماية للشعب؟

•5-   لو كنت وزيرا للدفاع ما الذي تفعله من اجل عودة الجيش العراقي كما كان باسلا ومرعبا للاعداء؟

•6-  لو كنت وزيرا للخارجية كيف تعمل من اجل عودة العراق بلدا قويا في حظيرة البلدان العربية والاسيوية والدولية وجعل هذه الدول تأتي الى العراق وتفتح سفارات لها دون تردد ومخاوف ؟

•7-   لو كنت وزيرا للمالية ماذا تفعل في القضاء على البطالة ؟

•8-   لو كنت وزيرا للتربية ماذا تفعل من اجل تصحيح مسار التعليم ؟

•9-  لو كنت وزيرا للتجارة ماذا تعمل ازاء رجال الاعمال العراقيون المقتدرين من المساهمة في عملية الاستثمار من اجل نهضة العراق اقتصاديا

•10- لو كنت وزيرا للصحة كيف تعيد ألكفاءات الطبية العراقية التي هاجرت البلد؟

•11- لو كنت وزيرا للمرأة ماذا تقدم للمرأة العراقية؟

•12- لو كنت وزيرا للاسكان والتعمير ماذا تفعل من اجل توفير السكن للعراقيين؟

•13- لو كنت وزيرا للثقافة ماذا تقدم لزملائك المثقفون حتى يساهمو في البناء؟

•14- لو كنت وزيرا للاوقاف كيف ستحارب من يحاول زرع الفتنة بين ابناء البلد؟

•15- اخيرا لو كنت (مثل) عبد الكريم ياسر لا حول لك ولا قوة ماذا تفعل ؟

 

شكرا لكم جميعا سواء من يجيب على هذه الاسئلة او من لا يجيب ولكن اتمنى كثر الاجابات من اجل تعدد الاراء وتنوعها وهذا لا يفسد بالود قضية بل على العكس سوف يعمل المختصون على اختيار الافضل والاصح من اجل العراق والعراقيين ..

 

 

عبد الكريم ياسر


التعليقات

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 30/04/2009 18:58:46
العزيز علي الزاغاني المحترم
تحياتي لك
اخي ليس كل من اصبح في ضمن دائرة المسؤولية هو لص وليس كل من تسلم منصب مسؤول هو حرامي بل يبقى العراقي شريف ونزيه ومثلما له حقوق عليه حقوق واهمها المحافظة على العراق وممتلكات العراق وكذلك انت مسؤول كونك تمتلك القلم الشريف الذي لا يمكن ان يجف حبره فساهم يا اخي بقلمك الشريف بعملية بناء بلدك
شكرا لك مرة ثانية

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 30/04/2009 18:50:36
الغزيزة نادية الالوسي المحترمة
شكرا لمرورك وتعليقك
ليس بالضرورة ان نكون على كراسي المسؤولية اذ ان العراقي النجيب هو مسؤول عن بلده وما اعنيه في موضوعي اعلاه هو حث المسؤول على العمل الصحيح من خلال جمع اكثر عدد من اجاباتكم باعتباركم مثقفون ويجب الاخذ بارائكم
شكرا لك مرة ثانية
عبد الكريم ياسر

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 30/04/2009 12:04:15
اتمنى من الله ان لايجعلني في هذه المناصب في الوقت الحاضر لكي لاادخل في دوامة القيل والقال واحترق بسعر اليابس وادخل تاريخ اللصوص المثقفين الذين يرتدون الاربطة والملابس الفاخرة .
سيدس العزيز ليس هزيمة ان لاتاخذمنصب ولكن لاتوجدهناك قاعدة تستند اليها فكل من حولك ينتظرنك ان تقع لكي يغرسوا انيابهم في قلبك وتصبح فريسة سهلة للصيد ودمية بايديهم .
اما اذا كنت في موقعك فسوف اكتب واواصل الكتابة حتى وان جف قلمي لان الكتابةسلاح يستخدمه المثقفون لبيان الحقيقة المحجوبة عن الانظار .
تقبل فائق احترمي وشكري
علي الزاغيني

الاسم: نادية الألوسي
التاريخ: 30/04/2009 11:14:52
الاستاذ عبد الكريمياسر المحترم
السلم عليكم
باختصار شديد
ليس بالضرورة ان يكون الانسان في موقع السلطة لكي يفعل لبلده ما يجب ان يفعله. يكفي ان يكون صاحب ضمير حي ورؤيا واضحة فاذا امتلك معهما قلما مقتدرا يشهر الكلمة الحرة الجريئة فهو بلاشك في الموقع الاسمى والمركز الاقوى .
لكن المسألة الاكثر اهمية من وجهة نظري هي كيف يمكن وبيد من ايقاف توالد الاحزاب والتشكيلات والكيانات السياية التي جعلت الارتزاق من السياسة اسهل بكثير من الحصول على وظيفة للارتزاق منها .
لكم كل التقدير

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 29/04/2009 05:00:20
حبيباتي زهراء وزينب
قبلاتي لكم
اتمنى ان تكونا قائدتين تقودان العراق الجديد ونحن نسير خلفكما
على الاقل لا تمتلكا الحقد ولا تجير اعمالكما الا للعراق ومستشاريكما هما عراقيان مثقفان وطنيان ماما وبابا ( بس لا تنسوا عمو عود فد وضيفة على كد الحال ) ولو اخاف من اراجعكم من الباب يكلولي ما موجودات عدهن اجتماع يطول ثلاث ايام مثل ما فعل ذاك الصديق عندما صار ( مسعول)..
اكرر تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 29/04/2009 04:51:47
سيدتي الفاضلة شبعاد
تحياتي لك
كل ماذكرتيه في اجاباتك نحترمه ونقدره كما نحترمك ونقدرك كونك عراقية اولا ومثقفة ومبدعة ومنتمية الى بيت النور الذي تريدين منعي من دخوله وهذه الاجابة الوحيدة التي تم الاعتراض عليها اما فيما يخص وزارتك الموقرة (البيئة)لستو انا الوحيد الذي ينساها بل اغلب العراقيون وكأنها لا تعنينا بشيء.
عموما ابعث لك تحياتي من سماء بغداد الجميلة ولكي اشوقك تحديدا من سماء مدينة الكاظمية المقدسة الى سماء السويد الذي اشبعكم برد..
عبد الكريم ياسر

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 28/04/2009 23:12:08
لو كنت رئيسا للجمهورية لاافعل شيئا وساحيل كل القضايا الى السيد رئيس الوزراء واكتفي بالسفر والتجوال "طلابة انا جبتها الكم حتى تشتغلون مو تشغلوني "

لوكنت رئيسا للوزراء لاافعل مافعله الاخرون كي استمر

لو كان لي الحق في اصدار القرارات لاصدرت قانونا الغي فيه قانون تقاعد النواب والنايبات واضع قانونا جديدا يعطي هذه الامتيازات فقط للنائب الذي يحصل على عضوية المجلس لثلاث مرات متتالية

لو كان لي الحق في اصدار القرار لاصدرت قرارا بسحب يد كل موظف يرتشي "لاتضحكون ماراح تنسحب ايد كل الموظفين لان راح يتعضون من اول عشرين موظف ينطرد وراح يخاف الباقون"

لو كنت وزيرا للصحة مااحبط الحاضرين بمؤتمري من الاطباء واقول لهم "احنا ندور بس على مستثمرين اللي يريد يجي ويسوي مستتشفى يجي للعلم ليس صعبا على الاطباء هنا من الاستثمار في العراق " لكن ليس هذا هو الحل هناك امور اخرى يجب ان تحل قبلها



لو كنت وزيرا للتربية ومخلص لوطني "لان الغير مخلص ماراح يفكر بلوطن راح يفكر بس بالفلوس "لو كنت كذلك لبادرت فورا وقبل تغيير المناهج ادخال الهيئة التعليمية بدورات مكثفة وبصورة دورية وعلى مراحل من اجل تغيير طريقة اسلوبهم في التعليم وطريقة معاملة التلميذ وعدم اعتماد الدرجات الامتحانية كمقياس وحيد للنجاح

لو كننت وزيرا للمواصلات والطرق والارصفة لاستحدثت رصيف للدراجات الهوائية "هم ارصفة مو ملينة"

لو كنت وزيرا للتجارة لاستوردت بايسكلات بدل السيارات لو "اخلي وزير المواصلات يبني عدة طوابق من الطرق او استورد احزمة ناقلةوبدل ماتمشي السيارة تمشي الاحزمة الناقلة وهكذا نخفف من الازدحام بكيفكم بعد "

لو كنت وزيرا للاوقاف كنت لبست دشاشتي من الامام قصيرة وبيضة اشارة للنواصب مدري شيسموهم ومن الخلف سودة وبها فتحتان في الظهر " اكيد مو سواريه"

ولو كانت بيدي مفاتيح جمهورية النور لاغلقتها بوجهك اخي عبدالكريم لانك مثل حكومتنا تنسى المظلومة الخايبة المجني عليها واللي يعانون منها الناس واللي وزير الصحة ماداير الها بال مع انه مشغلة وزارته واطباء وزارته واللي وزير التربية والتعليم ولايهمه بيها مع انه من اهم واجبات وزارة التربية هو غرس المعلومة في عقول الاطفال ليبنوا مستقبل الوطن ..واللي وزارة الاسكان لازم تاخذ رخصة منها قبل ماتقدم على اي شي واللي وزارة التخطيط تحسب الها الف حساب واول ماتسألها هي قبل ماتخطط لشي واتخذها بالاعتبار واللي وزير الثقافة مايعتبر مثقف اذا مانادى بيها وباصلاحها واللي وزيرة المراة لاتعتبر امراة اذا ابتعدت عنها لانها منها ولها وبها ومن اشد المناصرين لها "المفروض" ..واللي وزارة المالية تخصص جزء كبير من ميزانيتها لاصلاحها اذا اعتمدنا التنمية والتنمية المستدامة فان كان المواطن غير معافى فلاتنمية تحصل ..

تلك هي وزارة البيئة زميلي العزيز

احمد الله انني لست مسؤؤلة ولا من ذوي السلطة كنت اصدرت قرارا باحالة اوراقك الى الجوازات لتحصل الفيزا لزيارة كوبنهاكن وحضور مؤتمر رؤساء العالم الذين سيجتمعون في ديسمبر القادم ليتخذوا قرارات جديدة بشان المناخ ومايسمى مابعد معاهدة كيوتو

احمد الله انني فقط المواطنة شبعاد جبار التي لاحول ولاقوة لها

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 28/04/2009 20:10:08
العم عبد الكريم ياسر
نحن زهراء وزينب محمد فاضل..بنات زينب محمد رضا الخفاجي
السلام عليكم
طبعا نحن سنرفض ان نكون رئيسا للجمهورية لانه لا يملك سلطة لاتخاذ القرار...فقط سفر ومخصصات رئاسية...وطبعا لا نريد ان نكون ايضا رئيسا للبرلمان...لانهم يصرخون دوما ولا يتفقون..ويذكرونا بدرس الشاغر في صفوفنا...
ولكن نحب ان نصبح رئيسا للوزراء...وساعتها سنقيل جميع الوزراء...ونبعد عن المحاصصة الطائفية...ويستلم الوزارات من هم كفؤ فقط واصحاب الخبرة والمشهود لهم بالنزاهة...يعني يستلم الوزارات اصحاب الشهادات العليا
ونتمنى لو نصير وزير داخلية...جان عدمنا كل هذولة الي يهجرون الناس...اول نعذبهم وبعدين نعدمهم ونعلكهم على عمود الكهرباء حتى بعد محد يسويها..ونرجع لبيوتنا ونرتاح...ونشوف منو ساكن جديد بالمنطقة مالتنا حتى لو حباب نطردة...ونخلي كل عائلة تتبنى واحد من الايتام..الي ذبحوا اهلهم..
وشكرا عمو لان سمعتنا...
زهراء محمد فاضل 13 سنة
زينب محمد فاضل 12 سنة

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 28/04/2009 19:18:03
تحياتي لك
عزيزي انا موافق على حكمك عليّ ويشرفني ان اكون جنبك دوما.
اما فيما يخص اجابتك وامنيتك بزيادة رواتب ودخ العراقيين واسرة النور تحديدا هنا اخالفك الرأي كون العراقي ليس بحاجة الى المال بقدر ما هو بحاجة الى الدعم المعنوي والامن والامان والمال ما هو الا وسيلة توصلنا الى الغاية وخير مثال ياخي ها انا عراقي ابن عراقي قدمنا انا واهلي كل مانملك للعراق ولكن لا املك به شبرا واحدا ولله الحمد ولكني املك حب عامر رمزي وكثير من امثاله وهذه هي ثروتي
قبلاتي لك عزيزي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 28/04/2009 18:07:07
اختي العزيزة اسماء تحياتي لك
الا تعلمين ان العراقيون جميعا هم سياسيون ؟ رغما عنهم اصبحو سياسيون اذ ان العمل كان ولا يسزال مرتبطا بالسياسة الطعام الذي لا يمكن الاستغناء عنه اصبح ايصله للشعب العراقي عبر السياسة بواسطة البطاقة التموينية الماء ان زاد او نقص او تلوث اكيد عبر السياسة ومن خلال معاملة دول الجوار التي ترتبط بالعراق من حيث الموارد المائية المثقف وحرية الرأي والكلمة الصادقة اعني الصحافة والاعلام هي الاخرى تسير باتجاهات سياسية بل الرياضة العراقية تسيست ايضا وهذا منذ عشرات السنين وليس وليد اليوم .
لهذا كلنا اصبحنا سياسيون وعلينا تفويت الفرصة لاعداء العراق وللجهلة من النيل مرة ثانية بعراقنا وبشعبه
ومن يريد خدمة العراق والعراقيين هو من يحترم الحياة ويخاف الله ومن يبحث عن الاخرة
شكرا لك
اخوك عبد الكريم ياسر

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 28/04/2009 17:13:36
الحبيب الأستاذ عبد الكريم ياسر
======================================
لو كنت مسؤولاً فسأحعل كتاب النور من أغنى الأغنياء ...وأجعل لهيئة التحرير امتيازات خاصة ..وللمرأة النورية راتب مضاعف ..
ومثل هذا ما كتبته في ملف أخي جبار عودة عن تكريم المبدعين..
أما انت فسأحكم عليك بالسجن المؤبد بقربي ايها الصديق العزيز..
عامر رمزي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 28/04/2009 10:29:07
اخي الفاضل
تحبة تقدير
الاجابات عن اسئلتك حين تاتي من معظم المتطلعين للعمل السياسي او الذين انخرطوا ستجدها اجابات مثالية ، وكانهم سيضعون القمر بين أيدي المواطن ، ويجعلون البحر طحيناً له .. وبمجرد ان يصلوا الى الكراسي ، يفقدون ذاكرة تصريحاتهم الرنانة ..
ربما ، معظم الذين يتجهون للعمل السياسي ادعياء ومشاريع فساد اداري ومصالح ضيقة ..
وربما ، الكرسي هو المتسبب بالافساد ..
وربما وربما ، لكن لا نغض النظر عو وجود اشراف لكنهم قلة ، ويضيعون في ظل زخم الفاسدين الذين لن يسمحوا لهم بأن يقدموا ما يفيد الناس ..
شكراً لك لطرحك هذا الموضوع

الاسم: توفيق غالب الحبالي
التاريخ: 28/04/2009 09:25:18
استاذي الفاضل السلام عليكم
الاسئلة التي وجهتها هي بكل تأكيد تريد بها مصلحة العراق والعراقيين ، الا ان التركة ثقيلة جدا جدا ، واستطيع ان اجمل اجابتي ( لو سمحت لي ) بكلمتين فقط .

نحن بحاجة لمن هو قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه ، وبحاجة الى الشجاعة في اتخاذ القرار ، لان اتخاذ القرار يعد من اهم مقدمات العمل الناجح ، ولايفكر بان هذا القرار الذي سيتخذه الذي يعم بالفائدة للمجتمع ولكنه يسبب ازعاج لبعض الاطراف ...
نتمنى من جميع المسؤولين الشجاعة في اتخاذ القرار

مع ارق تحياتي للاستاذ الفاضل....

الاسم: عبدالكريم ياسر
التاريخ: 28/04/2009 08:19:44
اخي وحبيبي وتلميذي
حامد عبد السيد
قبلتي لك
حبيبي احسنت وشكرا لك على تعليقك
اما فيما يخص طرحك حول الاستناذ الصائغ اسمح لي ان اخالفك الرأي حيث ان الهروب من المسؤولية هو جزء من تراجعنا وما وصلنا له اليوم وعليه يطالبنا الله والوطن والشعب ان نتصدى للمسؤولية بكل ما نملك من قوة واقتدار .
فالمسؤولية لا تعني الجلوس خلف الكاتب الفخمة وعلى الكرسي الهزاز بل المسؤولية عمل شاق نقدمه خدمة للعراق وللعراقيون .
عبد الكريم ياسر

الاسم: حامد عبد السيد
التاريخ: 28/04/2009 08:00:38
استاذي واخي الفاضل الكبير عبد الكريم ياسر .. بدايتا اتقدم لك بازكى واسمى معاني التهاني والتبريكات لامتطائك صهوة القلم وتشريفك بالانظمام لاسرة تحرير النور ..
ولاكون اكثر واقعيا ولو بجزء يسير عسى ان اوفق واكون صريحا ، انني ادعو الباري عز وجل ان يبعد استاذنا الفاضل احمد الصائغ شر بلية " السلطة " ويوفقه في متابعة انسيابية مشروعه الكبير ( مركز النور) الثقافي " احسن " بكثير من ما يجنيه الكرسي من متاعب ومشاق تؤتي ثمارها بالانكسار والتقاعس يعني بمعنى من المعاني استطيع ان اصل الى النتيجة " بيش طالب الناس " يا استاذ كريم ..

الاسم: عبدالكريم ياسر
التاريخ: 28/04/2009 07:58:30
حبي ابو اموري
المبدع والمتألق على الشاشة العراقية طه عبد الرحيم
قبلاتي لك
نبضى يستمد قوته واستمراره من نبضكم اذ انكم في القلب وتسرو في غروقي .
قبلاتي الى امير الحبوب
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبدالكريم ياسر
التاريخ: 28/04/2009 07:55:12
سيدتي الفاتنة
فاتن نور المحترمة
تحياتي لك
شكرا لك على تعليقك لكني اصر على نسيان مامضى وعدم الالتفات له كي نتمكن من النظر الى الامام فقط وعليه قررت الغاء لغة التشاؤم من قاموسي
مرة ثانية شكرا لك
عبد الكريم ياسر

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 28/04/2009 01:16:05

الاستاذ عبد الكريم المحترم
سيدي الفاضل اعتقد ان هناك خطأ في التوقيت

( الامتحانات بشهر السادس ) وانا ملتزم بقرارات التربية
اجاوب بحزيران فقط )

الاسم: طه عبد الرحيم
التاريخ: 27/04/2009 23:14:17
النابض دوما عراق ....عبد الكريم ياسر
يبدو لي يا صديقي ان ارصفة الحزن القديم ما زالت نفسها تلك الارصفة ولم يطرا على تغييرها سوى الطلاء الجديد والذي سيصبح كسابقه بمرور الوقت ... فأعراس الحزن ما زالت على امتدادارصفة الوطن ... تحياتي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 27/04/2009 21:54:29
تحية طيبة...
اسمح لي سيدي الفاضل ان اجيب عن كل تساؤلاتك المدرجة بجملة واحدة مقتضبة ليس إلا :
" الفساد بصنوفه في العراق اكبر حجما من الشرف"..
اقول هذا والدمعة نافرة مني...وقطعا هذا لا يعني خلاء العراق من الشرفاء المفرطين هنا وهناك..
حياكم الله مع المطر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 27/04/2009 19:43:31
الاحبة المبدعون
جبار الحلفي وسعدي عبد الكريم وسلام نوري
لكم مني الف قبلة عراقية مخلصة
شكرا لكم على مروركم
انا واثق جدا من انسانيتكم ووطنيتكم وثقافتكم لذا اكتب لكم لأحثكم على المساهمة في بناء العراق مع اني واثق ايضا بانكم لستم بحاجة لهذا الحث ولكن ما اعنيه بالدرجة الاولى ايصال هذه الحقيقة لمن لا يعرفها على شرط ان نتفق بأن لا نتحدث بلغة التشاؤم كما كنا في عهد النضام السابق وما جنينا من ذلك الا الهزيمة
وفقنا الله واياكم في خدمة العراق والعراقيين
اخوكم عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 27/04/2009 19:37:09
الاخت زينب لك مني الف شكر على اطرائك الجميل وبارك الله بك وبأمثالك
اختي العزيزة اتوسلك ان توصلي تعليقات ابنتيك الجميلتين اذ اني على ثقة عالية بأن تكون تعليقاتهن بالشكل الايجابي وكما يقال هذا الشبل من ذاك الاسد
وفقك الله انا بانتضار التعليقات
عبد الكريم ياسر

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 27/04/2009 18:46:13
العزيز عبد الكريم ياسر
مواضيعك دوما لها طعم الوطن ... فنحتاج الى قلوب لم تكلمها الحروب ... ولم تتعبها الترحال
اسئلتك ايها الصديق تحتاج الى قاموس للحزن في بلاد كانت تنام على سياط الطغاة وتصحو على اعدامات لشباب لم يرتكبو غير ذنب البحث عن حرية الانسان
15 سؤالا وربما الف او الفين ولم نجد سوى صدى لانفاسنا وهي تكتم الحزن
... ماذا لو .... واه من لو
اعيد عليك الاسئلة
ماذا لو لم تكن رئيسا لجمهورية روحك المحلقة في سماء الابداع .. وماذا لو لم تكن في وزارات الاصدقاء سفيرا للمحبة بينهم تنتقل من غصن الى اخر كطير يحمل حبات الفرح الى مدن الثلج البعيدة
وماذا ... وماذا ... والف ماذا لو

شكرا لك لانك الاقرب الينا .....

محبتي


الاسم: سلام نوري
التاريخ: 27/04/2009 18:36:30
الحبيب عبد الكريم ياسر
كاننا في حضرة ناخب تطرح عليه الاسئلة قبل موسم الانتخابات
اتعرف ياصديقي
ان الدعاة والسراق وانصاف انصاف المنثقفين سيجسييون على الاسئلة بطلاقة
اما نحن اشباهك لانستطيع سوى التأمل والنواح عبر حروف القهر المعرفي ربما هو مصطلح جديد استخدمه انا من شدة وجعي
ياسيدي
الوحشة تغرقنا والمناصب لغيرنا تثير اسئلة الزمن الكسيح اما قارورة الجني وشبيك لبيك فقد اصبحت ابعد من الحكمة المبعثرة التي يطالعنا بها صيادو الكراسي المتحركة في غفلة منا
ثمة نصيحة
نافورات الدموع افرغت حمولتها والكراسي تناسلت والسياسيون يداومون بالمجان
اتدري لماذا
لاننا ورثنا اسمال الخيبة
ومازلنا نكابر فالخفافيش هنا اوهناك تتدثر بمعطف الوطن
سلاما صاحبي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 27/04/2009 17:21:45
العراقي النبيل
المغلف بالابهار عبد الكريم ياسر

انا لا اعرف منذ سبعة الاف عام قبل الميلاد ، مذ تعلمتُ ان اكتب اول حرف ، والبسيطة كانت في اظلام .
ان اعشق العراق ، واقبلً كل الصباحات الندية ترابه الاشم
النابض بالدفء ، والكبرياء .
فهنيا لك هذا الحب للعراق .

الاسم: جبار علوان الحلفي
التاريخ: 27/04/2009 17:09:10
حبيبي الأستاذ عبد الكريم . هل يصلح العطار مأأفسد الدهر , كم هائل متراكم من فساد الاديولوجيات الفكرية والأنسانية صبت على بلدنا ولابد من ثورة على الذات كون الذي وكل له الأمر ليس اهلا لهاوهذا وعد من لايخلف وعده
حيث قال رسول الله (ص) ((اذا وكل الأمر لغير اهله فانتظروا الساعة))والموت هو أحد مصاديق الساعةوهاهو يحصد العراقيون بالجملة , لكن يبقى الأمل بالخيرين أمثال الأستاذ عبد الكريم هو القشة التي ممكن ان تتحول الى بداية لبداية الثورة على الذات . دمت استاذا وهنيئا للعراق بك فأنه ولادواكيد سيضع اولاده يدهم في يد عبد الكريم . اتمنى لك التوفيق وللنورالأستمرار في استخلاص النخبة من اجل عراق العراق

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 27/04/2009 14:32:54
الاخ الطيب الوطني عبد الكريم ياسر
تحية طيبة..وامنيات وسع المدى بالسعادة والامان
اتعلم اخي ان هذه الاسئلة طرحتها على ابنتاي لاعرف بماذا يفكرن وكيف اثرت هذه الفترة على تفكيرهن..اتعرف لماذا سالتهن لان ابنتي الكبرى التي تحلم دوما ان تكون مذيعة للاخبار ..تقرا بكثرة الكتب السياسية وتناقش والدها كثيرا...والصغيرة تتاثر بها بشدة...
كانت اجاباتهن كارثية تتارجح بين العنف والرقة المفرطة
ليتك لو سمحت لي القبول بمشاركتهما على الاجابة..فهن براعم المستقبل مع غيرهم...
واما عنك..ممتنين منك هذا الطرح الرائع..وهو ينم عن وطنيتك الحقيقية..وطيبة منبعك...
وطننا هذا الشامخ اعز من مفرداتنا وايامنا والامنا
انه العراق اخي
ويكفينا فخرا الانتساب اليه
دمت بخير وامان

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 27/04/2009 13:27:38
الاخ الكريم
عبد الكريم ياسر ..
اسئلتكم مهمه ومثلها الكثير ولايقل اهميه عنها ولكن سيدي الكريم انا اعتقد مهما كثرت تلك الاسئله ومثيلاتها فأن جوابها واحد.. وهو ان الانسان الشريف الذي يتعامل بوطنيه خالصه وضمير يبكي على وجع بلاده ويحاول ان يطيب جراحه ويبحث عن علاته بأخلاص وطني بحت ويسعى لتقدمه وازدهاره ويحارب كل من تسول له نفسه المتدنيه ان يحط من قدر البلاد ويقتص منه ويوئد الفتنه ولما تنطلق بعد وينقل صورة نقيه لوطنه تشرفه ويشرفها لهو جدير ان يكون انسان اولا ومواطن شريف ثانياتفخر به البلاد وهي قطعا تسلك طرق الاستقرار والتقدم والازدهار وسينال حينها اشرف المكانات والتقدير من دولة يحكمها ذلك الانسان الشريف وهو يمثل كل وزارة وموقع يشغله بأختلاف التوجهات.
وللمبدع عبد الكريم ياسر اقول ..
انكم تمتلكون اشرف سلاح وهو كلمتكم التي تشهد بأنتمائكم الوطني وانسانيتكم النبيلة وليس اثرى مما تملكه وسيكون لنا نفس توجهكم بالتأكيد.
دمت بأمان والق

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 27/04/2009 12:01:40
الاخت ليلى العراقية تحياتي لك
اولا اشكر مرورك على مساحتي المتواضعة ثم انا ايضا اتمنى من الاخ احمد الصائغ ان يعلق على الموضوع ويجيب على الاسئلة حيث ان ما تكتبه اصابع هذا الرجل هي دروس نتعلم منها الكثير .
مرة ثانية اشكرك وارجو ان تجيبي على الاسئلة لتكون لك مساهمة ان شاء الله فعالة فيما يخص ما اعنيه.
والسلام عليك
عبد الكريم ياسر

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 27/04/2009 09:54:42
ربما كانت لحكمة لويس ما فريد القائلة " في المدن الكبيرة الخالية يصير الوقت مرئياً " ..... فصباحات أيامنا غريبة في بلادي ، ولو تجولت عيناك صوب ذاك الفضاء وتأملت الزمن فلم ترى شيئاً ، بالضبط ، تشاهد الأشياء متشابهة أكثر مما ينبغي ! .. وجوه تشبه بعضها بعضاً ، الرياح تكرر نفسها ولكن إيقاعاتها تعددت ، ليبدو لك الزمن مثل مشهد يجرجر مخاوفك نحو ماضي ربما لم يندثر حتى الآن ، فثقوب القلب كثيرة هي ، من جروح ترابك يا وطن ...
ربما هي نفسها تلك المشاهد ولكن الأشخاص يختلفون ، جوهرهم واحد ومشاهد المسرحية نصف مملة واللحظات تجدها موجعة وربما مخيفة ...
تكٌوم ، في صدري يا خوفي الدفين ، فأني أحببتك حقاً ذات يوم ، ولكنك لا تدر رغم ما فعلته بي ذات دهر ما كنت أريد أن أقوله لك !!! فالحوار بيننا ميت مادامت الكلمات لا تعني في عالمك شيء ، وكل ما حاولنا قولهُ ونحاول ، كان كالرياح لأنك وبكل بساطة لم يخلق الله لك آذان لتستمع من خلالها للكلام ـ و أيامنا المقبلة مجهولة الهوية ، وفكرتنا عنك دائماً أنك شرير ، وأنا لا أعرف كيف أفسر لهم أنك لست شريراً وإنما ما يحصل لنا هو من أيدينا وربما هي أقدارنا منذ البداية ... ومع ذلك ، كان يكفي لي في هذا الصباح الشعور بأنك في الطرف الآخر من تلك الأكذوبة التي نسجتها نازية عصورنا ، كان يكفي لتلك الإشاعات أن تمتلئ صدورنا بها بإصرار ، ومادام الضجيج اليومي خافت لهذا الصباح فحتماً هناك أمر ؟؟؟
ولان أيام الانهيار كانت مستمرة ، والتستر على ضعفنا وتهربنا من مواجهة المسؤولية العملية وإخفاء ذلك بغطاء جوي للتهرب بخطابات طنانة ، ويوماً بعد يوم وبعد يوم ، صارت أرض الهزيمة مستنقعاً من الرمال المتحركة نغوص فيها ببطء دون أن نلحظ إنها توشك أن تبتلعنا نهائياً ، لتنتابنا حالة من الخدر ، حالة من التسمم بالوضع المرهون بوجودنا ، تسمم بطيء ولكنه مستمر ، مثل تسمم أهل الدار بمدفأة الغاز في ليل بارد ليموتوا جميعاً وهم نيام دون أن يدروا ماذا حل بهم ...
وألفنا اليأس والخوف وألفنا السكوت والصمت ، في يوم كنا ننتظر أمل وصلح لنا مع الدهر وأيامهُ ، كانت كافية وحدها لإلهاب الشعب والقلوب والذاكرة بذاك الأمل وذاك الحلم ، لكن الذاكرة تخدرت اليوم وألفت المهانة واليأس والخوف ، وصرنا نستمع عن حوار ألأمل وتحقيق الحلم ونقرأ عنه بلا مبالاة ، كأننا نقرأ طالع أبراجنا في صحيفة مطبوعة تنسخه يومياً متصورة بأنه لا يوجد من يلتفت لتلك الأكاذيب والحيل ...
الخوف من المجهول وحده كان ينعش ذاكرتنا المشلولة ، ومع ذلك يتبعه الجميع ، خدر على خدر في خدر ، والكل لا يعي للخطر الحقيقي الذي يشكله هذا الخوف واليأس ....وهكذا الناس لم يصحوا بعد من سكرة تلك السنوات المريرة ، والدماء الملونة والطراطير والزمامير التي لم تكنس بعد من شوارعنا فهي قابعة حد التشبث السرطاني ، أما بالونات الوعود فما زالت تتفجر في سمائنا .. لا أنفجارات ملونة ولا أحلام ولا بالونات ـ ولا أمل ولا ضحكات ، أنما انفجار مفخخات كانت أنما قتل وتهجير ودماء وضياع يتبعهُ ضياع ...
إنها معركة من طرف واحد وهو اليأس ، فقد رسخت قواعدها بمجيء نفس الوجوه أو غيرها لمطاردتنا مرة ثانية واستكمال ما بقي من لهاثنا ...
بغض النظر عن ما يقال ويذاع من وعود وتحقيق أحلام وبغض النظر على الآمل الذي يحاولون زرعهُ فينا ، نقول هل لكم أن تعيدوا أبناءنا الذين قتلوا بغير ذنب ؟؟ هل لكم أن ترجعوا البسمة التي لوثتها جراحنا ؟؟؟ وهل لكم أن ترجعوا لنا كل ما نزف منا ؟؟؟ وهل ؟ وهل ؟ وهل ؟؟؟؟ لتظل هناك حقيقة لا مفر منها ، وهي أن تلك السنوات أنعشت ذاكرة الناس جميعاً حد الموت فيها والإدمان على خدرها ...
رد الناس في هذا الوقت بالذات ... ذلك الرد العفوي المستميت الشرس الذي أخمد في النفوس ذلك الحنين الوطني ذلك الأمل وذلك الحلم المتراكم في وجدانهم منذ قرون ، والذي لا يسهل غسل أدمغتهم منه بأيام معدودة ...

تحياتي اليك فاضلي

الاسم: ليلى العراقية
التاريخ: 27/04/2009 08:55:52
الاخ عبد الكريم السلام عليك وعلى كتاب النور
انا من اشد المعجبات بهذا الموقع الرائع وكتابه المبدعين .
اتمنى من الفلاح ان يجيب على هذه الاسئلة ليتسنى لي المشاركة والاجابة ايضا
اخيرا شكرا لك عزيزي الكاتب المبدع
ليلى العراقية




5000