...........
...........

..........

قاسم العبودي

..........

المرشحة الاعلامية
تضامن عبد المحسن

............

 .............

المرشحة الاديبة
عالية طالب الجبوري

............

المرشح الاعلامي
محمد الوادي
 

  

 .......

المرشحة الاعلامية  
منى الخرسان

 

 ...........

 المرشح الدكتور

فوزي الربيعي


........

المرشح 

أ د قاسم حسين صالح  


 ........

المرشح الاستاذ

أثيل الهر


......

 المرشحة الاستاذة 

منى الياس بولص عبدالله

  

 ......

المرشحة الاعلامية 

انتخاب عدنان القيسي

........

 

المرشحة الاعلامية 

مكارم المختار

.......

 المرشحة الاعلامية

ضحى المفتي

...............

السفير الجوادي
يرفع رأس العراق
 

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصورة الرمزية في قصائد ادونيس

أثير الهاشمي

ادونيس هو شاعر حداثي يحاول ان يعطي صفة خاصة لقصائده ، وقد جعل من صورة المرأة عنصرا مهما من عناصر القصيدة في الشكل والمضمون ، وقد تجاوز الشاعر ليعبر حدودها ويصل الى أوج الصورة الرمزية أو الإيحائية .
ومن خلال الصورة الرمزية للمرأة يجسد الشاعر مفاهيما ورؤى جديدة ينطلق منها بأخيلة واسعة عبر الواقع الذي يعيشه الى الخيال متجاوزا التقليد ليمثل الرمز والايحاء ، ولأن الشعر عند ادونيس :- (( الشعر هو الرحيل الدائم الى المجهول )) (1)
فهو يحاول ان يرحل الى افق جديدة مجازفا في بث المعاني والالفاظ الرمزية التي يقتطف ثمارها من شجرة الحياة ليصل بها الى بحر الخيال او الى حلم القصيدة التي يكتبها :- (( انا مع الحلم ، أريد ان تكون القصيدة حلما )) (2) هو يجعل من القصيدة حلما يسافر اليه عبر الفاظها ومعانيها ..
فهو يحاول ان يعبر حدود التقليد الى الرمز في الشعر ، يقول :- (( ان التمرد على الاشكال والمناهج الشعرية القديمة ورفض المواقف والاساليب التي استنفدت اغراضها يدعوان الشعر الى ( تجاوز وتخط ) (3)
الشاعر يحاول ان يتمرد على الاشكال التقليدية وبذلك هو يصل الى مرحلة الخلق او الابداع التوليدي ، فيكتب الاشياء بطبيعة ابداعية جديدة ، وتنحى شكلا تصويريا رمزيا ، فهو يجعل من صورة المرأة رمزا لأشياء اخرى :-
أحلم ان في يدي جمرة
آتية على جناح طائر
من افق مغامر
أشم فيها لهبا هياكليا
ربما لصور فيها سمة لأمرأة
يقال صار شعرها سفينة ( 4)
الشاعر هنا يجعل من الجمرة صورة لأمرأة ويرمز لشعر المرأة بالسفينة ( شعرها سفينة ) وهذا الشكل هو شكل جديد بطبيعة الحال ، يتناوله الشاعر في الفاظ قصيرة لكن المعنى يظل قويا في تلك الصورة ، الشاعر يبحث عن مضامين جديدة لصورة المرأة ، انه يجعل منها ذات تناقض ايحائي يصوره تصويرا ايحائيا ، مع انه في قصائد اخرى يتحول الى وصف كامل للمرأة فهو يصف كل اعضائها بدءا من الكاحل انتهاءا بالثديين :-
الكاحل : عروة في حافة
درجة سلم نحو
عقدة نافرة في ما يشبه الفراغ
كلمة تلمس لا تلفظ ( 5)
انه يصف كاحل المرأة التي يختارها في قصائده وهي امرأة مجهولة لا يذكر من هي ، لكنه يركز على وصفها فقط ، وهذا شكل بحد ذاته يعد حداثيا بالمرة ، الشاعر يرمز للكاحل بانه ( عروة في حافة ) انه رمز ووصف دقيق وفي غاية الغرابة .
الشاعر يعطي تحولات للاشياء ويستمر في ذلك :-
الساق :- لذة انزلاق
يظن ايكار انها هي كذلك معراجه
تأريخ غرق بلا نوافذ ( 6)
انه يصور الساق وكأنها اشبه ما تكون صورة شفافة ذات لذة منزلقة بزاوية اللفظ والمعنى وهذا الامر فيه من الغرابة بعض الشيء ، اما الركبة فانه يجعل منها خادمة وبنفس الوقت أميرة :
خادمة اميرة
والجواب دائما : لا اتعب ( 7)
انه يجعل منها صورة مساعدة للذة .
الشاعر يتأرجح في المعنى واللفظ من خلال جسد المرأة :-
الفخذ :-
الى المثلث بعد ثوان تصلين
ايتها الاصابع (8)
انه يستمر في تأرجحه واصفا جميع اجزاء الجسد وكل عضو من اعضاء الجسد يعطي له صفته الخاصة ، والشاعر يتصاعد في وصفه للجسد :
السرة :
لا بُد من وسيلة لزرع الحياة
كمثل السرة (9)
انه يستمر في الصعود بوصف الجسد واعضاءه :-
الثديان :
السقوط دائما من الثديين الى ما تحت السرة
هذا هو النص الذي اعطيناه عهدنا
لكي نتخذه دليلا ولكي نغطي به اماكن
العبادة ، ونصنع منه وفقا لأموالنا شرابا أو خبزا
الى يقول :
سقوط نتمسك فيه بقلادة او اكثر يمدها لنا عنق الشهوة
فاتحا لكل حركة افقا وتكون اخطاؤنا بين اجمل اعمالنا
لانها تتيح لنا تكرارا يتيح لنا ان نكرر الذوق الضد
وذوق الغرابة ( 10)
الشاعر هنا يعطي لنا صورة أوسع وأكبر للثديين من باقي أجزاء الجسد ، باعتبار هذا العضو من الجسد يمثل الأنوثة ..
لكنه في قصيدة اخرى يختلف في وصف هذين الثديين ، اذ انه يجعل من لندن - ( ثدييان ضخمان ) :-
لندن - ثديان ضخمان :
واحد يرصفه المال
وآخر في يد الله ( 11)
هنا الشاعر يتناقض في طرحه لكن التناقض ايجابي لانه يشكل صورة رمزية ذات شعرية قوية ، اذ انه يجعل من الواحد اجزاءا فجعل ( لندن - ثدييان ضخمان ) واحد يرضعه المال وآخر في يد الله ، انها صورة رمزية لاجزاء امرأة يضعها في وصف لمدينة .
الشاعر دائما يصنع من المرأة شكلا اساسيا يزخرف قصائده فيها ، سواء اكانت هذه الصورة تقليدية او رمزية :-
تلك المرأة
لم تعد الا ذكرى
علقتها في عنق الهواء
لا أمل من النظر اليها ( 12)
هنا الشاعر يستعمل صورة المرأة على شاكلة رمزية ، اذ انه يضعها معلقة في عنق الهواء وهذه الصورة هي صورة رمزية بحد ذاتها ن وهذه المرأة هي امرأة مجهولة في واقع الحال في نظر الشاعر ولا نعرف ما هو السر من هذا الغموض في اخفاء الشخصيةى الحقيقية للمرأة عند ادونيس ن فنحن لا نجد اسماءا او اوصافا معينة لمرأة ما ، تدل عليها ، نحن نجده يتكلم عن المرأة بشكل ع8ام وهذا هو ألطاغ في اكثر قصائده ، لكننا في بعض الاحيان نجده يعبر عن المرأة ويكشف من هي هذه المرأة ، فهو يصف امرأة لا يبوح عنها ايضا لكنه يجمع بينها وبين امه في احدى قصائده :-
هي وجه امي في الظلام
وصوتها ، يتزلقان مع الرؤى حتى انام
وهي النخيل اخاف منه اذا ادلهم مع الغروب ( 13)
الشاعر يجعل من الصورة الرمزية للمرأة شكلا وايقاعا ينسجم وحداثة اللغة التي يكرسها في قصائده على الرغم من اختفاء المضمون في بعض الاحيان .

***************
(1)سامي مهدي ، المصدر السابق ، ص 166
(2)المصدر نفسه ، ص 161
(3)غالي شكري ، المصدر السابق ، ص 110
(4)د. احلام خلوم ، النقد المعاصر وحركة الشعر الحر ، ص 138
(5)ديوان الشاعر ( أول الجسد آخر البحر ) ، ص 221
(6)المصدر نفسه ، ص 207
(7)المصدر نفسه ، ص 207
(10)ديوان الشاعر ( أول الجسد آخر البحر ) ، ص 207
(11)المصدر نفسه ، ص 207
(12)المصدر نفسه ، ص 208
(13)ديوان الشاعر (اهدأ ، هاملت تنشق جنون اوفيليا) ، ص 63





أثير الهاشمي


التعليقات

الاسم: عبد المجيد صدار
التاريخ: 21/11/2012 08:57:09
نشكركم على هذا العمل الرائع ومزيدا من العطاء

الاسم: قلب الاسد
التاريخ: 15/11/2012 10:25:03
بدي شرح لقصيده الوقت

الاسم: wahid
التاريخ: 13/05/2011 13:44:11
أريد تحليل لقصسد ة اول الاجتياح لادونيس وشكرا

الاسم: فاتح
التاريخ: 28/04/2011 17:37:41
السلام عليكم, نشكركم على هذا التحليل الرائع مع الصعوبة في تحليل قصائده.








فاتح : جبل امساعد

الاسم: narimene
التاريخ: 31/03/2010 23:21:03
لقد درسنا قصيدة لادونيس بعنوان الفراغ...كنت متحيرة من الصور الرمزية التي وضعها في القصيدة لكن بعدقراءتي لوصف للمرأة لم اعد قادرة على فهم أسلوبه فهو شبه معقد وفيه غموص محير....لذا من فصلكم إن كانت لديكم أي ملاحظات أو تحليل لشعره ان تفيدونا بها لأن هذا الموضوع مهم للحصولعلى شهادة تخرجي جازاكم الله الف خير

الاسم: محمد سعيد نعمان الحكيمي
التاريخ: 31/03/2010 17:16:02
أرى في شعر أدونيس الصورة الحقيقية لجمال الشعر فقد يكون هناك غموض لكن القارئ إذا امعن وتمعن يدرك ما بالغموض من أسرار وروعة .




وشكراً

الاسم: زهرا
التاريخ: 23/12/2009 07:43:21
الاستاذ المحترم
سلام عليكم
من فضلك اريد شرح قصائد"الوقت"و"مرآة لبيروت " و "غربة"(من ديوانه اوراق في الريح)و"فراغ" شرحا يوضح فيه مواضعه الرمزية.
شكرا

الاسم: حيدر الشيخ
التاريخ: 17/10/2009 14:26:55
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان شاعرنا يعمل على مبدا خالف تعرف
ان شاعرنا وصل الى مرحلة عالية من العلم التي ادت به الى الالحاد وطرح اسئلة لامعنى لها
مشكورين

الاسم: أم الخير
التاريخ: 21/05/2009 15:00:30
السلام عليكم
الحقيقة نشكركم على هذا العرض التحليلي الرائع للرمز الموظف في شعر أدونيس و لكن الحقيقة أنا لا أرى أي صورة جمالية في قصائد ادونيس بل و ارى أن الرمز في قصائد أدونيس تحول إلى غموض بسبب الغلو في توظيفه و كذا سوء استعماله في بعض الحالات
و شكرا


ام الخير - تيارت

الاسم: أم الخير
التاريخ: 21/05/2009 14:56:46
السلام عليكم
الحقيقة نشكركم على هذا العرض التحليلي الرائع للرمز الموظف في شعر أدونيس و لكن الحقيقة أنا لا أرى أي صورة جمالية في قصائد ادونيس بل و ارى أن الرمز في قصائد أدونيس تحول إلى غموض بسبب الغلو في توظيفه و كذا سوء استعماله في بعض الحالات
و شكرا


ام الخير - تيارت

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 26/04/2009 21:27:43
الاستاذ اثير الهاشمي
كنت محتاجة لاقرأ عن ادونيس قراءة كالتي تفضلت بها
والدراسة وافية وجميلة وطريقة الطرح شيقة ورائعة ولا تسرب للقارء لحظة ملل بل تعمق فيه الفضول للتكملة
سلمت يداك موضوع مفيد جدا
تقبل تحياتي
شهد الراوي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 26/04/2009 11:34:42
الاستاذ المبدع أثير الهاشمي
دراسة جديرة بالقراءة والتأمل
تقبل سيدي الفاضل مروري الخجول على روعة صفحتكم




5000