هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور الحسناوي يحلق في فضاءات الصحة السويدية ويحط على عراقييها

علي الحسناوي

وصل العاصمة السويدية ستوكهولم السيد معالي وزير الصحة العراقي الدكتور صالح الحسناوي على رأس وفدٍ طبي ومهني تألف من السيد الدكتور مدير مستشفى مدينة الطب والسيد الدكتور مدير صحة محافظة النجف إضافة الى السيد مدير مكتب الوزير وذلك تلبية للدعوة الكريمة التي تلقاها سيادته من لدن المؤسسات الصحية ووزارة الصحة السويدية في العاصمة ستوكهولم.

إستهل معالي الوزير زياراته الميدانية بزيارة تفقدية لعدد من المستشفيات العامة والتخصصية وخصوصا مستشفى كارولينسكا الواقعة في مدينة سولنا. حيث قدم مدير المستشفى شرحا وافيا عن آلية العمل ومهنية التعامل والقدرات الذاتية التي تتعامل بها المستشفى والتي عاين الوزير العراقي اقسامها وطرق تشغيلها برؤية الطبيب والسياسي في آنٍ واحد. ثم أقام السيد وزير الصحة السويدي مأدبة غداء عمل على شرف معالي الوزير الحسناوي والوفد المرافق له, حيث تمكن الوزير العراقي من تقديم رؤية واضحة وصريحة عن الواقع الصحي العراقي خلال هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها العراق مع تعليقه على اسئلة الحاضرين من القطاع الطبي السويدي في كيفية استثمار القدرات الطبية السويدية في سبيل إحداث نقلة نوعية في الواقع الصحي العراقي. واسهب معالي الوزير العراقي بصراحته المعهودة ولغته الانكليزية ذات الحرفية العالية في توضيح العديد من الجوانب التي كانت خفية عن اذهان المسؤوليين السويديين مستعينا بالرقم الدقيق والاحصائية المعلنة.

وفي مساء يوم الجمعة كان معالي الوزير والوفد المرافق له في لقاء موسع مع نخبة طيبة من الأطباء العراقيين في قاعة المؤتمرات الكبرى في مركز (أي بي أف) والذين غمرتهم سعادة غامرة بتلبية دعوة الوزير لهم واستضافتهم له. والحق اقول أن هذا المؤتمر خرج عن نطاق البروتوكولات والدبلوماسية المعتادة حينما شعر المؤتمرون أنهم في بيت عراقي حميم حيث تقاطرت كلمات الترحيب والألفة والمحبة على مسامع الوزير والوفد المرافق له.

وكما عودتنا السفارة العراقية في ستوكهولم على كرم ضيافتها وحسن تواجدها فقد أدار المؤتمر العراقي الطبي معالي السفير ذاته من خلال كلمة الترحيب وقيادته لسيل الأسئلة الطبية بكل مهنية والتي تمحورت جميعها على كيفية العودة للوطن وآليات العمل في العراق ومتطلباته في الوقت الحاضر وبالتالي كيفية إيصال المساعدات الطبية وتحقيق النوايا المهنية فيه.

وتناول معالي الوزير أهمية الإستثمار الطبي في العراق لما له من أرضية خصبة مستشهدا بالعديد من المشاريع الطبية الخاصة المقامة الآن متمتعة بالتسهيلات التي وفرتها الدولة العراقية. كما تناول معالي الوزير جوانب مشرقة في محضر إجابته عن آليات العودة للوطن وسبل المساهمة في إستثمار الأطباء المغتربين العراقيين كل ضمن تخصصاتهم العديدة والتي لاقت لدى الوزير والحاضرين استحساناً طيباً.

وشدد معالي الوزير على أهمية العودة للوزارة وملاحظة احتياجاتها ومتطلباتها قبل المباشرة بإرسال المساعدات الطبية أو الأدوية كون أن البعض من هذه المساعدات قد تكون متوفرة أصلاً  وبكميات وافية ولفتراتٍ طويلة.

وأضاف معالي الوزير أنهم بصدد الإعداد لمشروع التأمين الصحي العراقي ووضع ضوابط جديدة لعمل العيادات الخاصة وبما يتناسب ومتوسط دخل المواطن العراقي والذي ستعمل الحكومة العراقية ووزارة الصحة على دعمه واسناده مستقبلا.

وكان للمراكز الصحية النصيب الأوفر في النقاش الطبي الذي تكلل بالاندفاع العراقي الغيور لخدمة بلده وشعبه متسلحاً بالخبرة وآخر مستجدات علوم الطب الوقائي وصحة المجتمع ومراكز التأهيل النفسي في العراق الحبيب.

 

 

علي الحسناوي


التعليقات

الاسم: دكتور محمد
التاريخ: 2009-05-18 13:21:50
تحية احترام وتقدير لك يا سيدي الفاضل وللاب الصالح والقدوة الحسنة المجتهد المثابر الوفي الدؤوب السيد وزير الصحة المحترم
اتمنى لو نصبح اصدقاء
مع التقدير
اخوكم
دكتورمحمدالعراقي
doctormohammed66@gmail.com

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2009-04-27 09:40:18
الأستاذ علي الحسناوي أكيد أنها مصادفة جميلة
فقد كان لي صديق مغربي في فرانكفورت يحمل اسمكم
أتذكره جيداً
نصكم مؤثر فكل الشكر




5000