..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التفقه السياسي ضرورة وطنية تتطلبها المرحلة الراهنة

عزيز البزوني

أن قضية التفقه السياسي من القضايا التي يحكم بها العقل باعتباراهميتها وفائدتها تقف عليها و تتطلبها المرحلة الراهنة لان فيها الكثير من الأمور الواجب على الجميع فهمها وممارستها والاطلاع على تفاصيلها وجميع الجوانب التي تدور وتبحث عنها ولاسيما التي تدار فيها دكه الحكم واليوم المجتمع العراقي وللأسف الشديد أقولها يفتقر إلى الوعي الفكري والثقافي في مسالة الإلمام الشامل والكامل والفعلي في السياسة ويقع اللوم والعتب والمسؤولية المباشرة في مايحصل في العراق من إحداث ووقائع واتفاقيات ومباحثات خلف الكواليس على المثقف والواعي الذي يدرك الأمور بعقله ويهتم بها باعتبارها تهم مصلحة البلد وشعبه بكل شرائحه وقوميات طوائفه وإفراده لكن هذه الحال لانجدها بين أوساط هذه الطبقة لأسباب قد تكون مقنعة بعض الشيء لكن ليس مبرر شرعي وقانوني بان اترك قضية حساسة تقف عليها امة بأكملها فمنها مايكون المثقف يرتبط ارتباط كلي بأمور المعيشة يجعله يبتعد عن الشارع السياسي تاركا وراءه أمور يحتاجها آخرون من عامة الناس الذين لاحول لهم ولاقوه مقابل السلاح الذي يمتلكه الواعي حيث يمكنه تحليل واستكشاف الواقع الذي يعيشه الشعب بينما نجد صنف أخر من المواطنين لايهتم أصلا وفعلا بقضايا البلد وما تاؤل وتسفر عنه الوقائع بحجة انه يتركها لغيره لكي يأخذ دوره في هذا المجال الواسع بذريعة أن يعمل في التجارة ويفيد بلده وغيرهم يقولون نحن لانريد الخوض في السياسة لأننا لانعرف شيء عنها لكن لايعلم المواطن ماهي خطورة المرحلة الراهنة التي تتطلب منا نحن العراقيون التكاتف والتعاضد والسعي الحقيقي وبكل جهد وطاقة وأسلوب من اجل تعلم والخوض في غمار السياسة؟لكي لاتعبر علينا ابسط فقرة اوقانون أو شيء يرتبط بأمور ومستقبل هذا الوطن وهذه المسؤولية هي تقع على عاتق كل مواطن له القدرة والاستطاعة في الخوض والدخول في مجال السياسة ليقوم بدور مهم وحيوي في تثقيف وتوعية كافة شرائح المجتمع لأنه من الواضح للجميع أن مع عدم الوعي بذلك وعدم التثقيف السياسي ستحصل الغفلة والانشغال وعدم أللامبالاة وجهل مطبق على أبده البديهيات من المسائل والقوانين والاتفاقيات التي تعقد وتمرر من دون أن ندرك الخطورة العظمى المترتبة عليها في الحاضر والمستقبل فلا ندرك المصير الخطير المظلم الساحق الماحق الذي حل ويحل بالعراق وعلى شعب العراق والذي صارت أصوله تمتد وتتعمق في كل اتجاه, فالإرهاب الاهول والأكبر المتجسد بالفساد وبكل إشكاله وأصنافه اجتاح واغرق كل نواحي ومناحي الحياة في العراق الحبيب , فنسال أنفسنا ونحرك ضمائرنا وعقولنا عن عدة أسئلة يطرحها كل عاقل ويهتم لقضايا بلده وشعبه ويشعر بقصور وتقصير اتجاه عدم تحمل المسؤولية الكبرى على عاتقنا أصبح الأمر هكذا بنا   

فأين الموارد المائية وثمارها وأين الزراعة وثروات الحيوان... وأين السياحة الطبيعية وسياحة الآثار وأين السياحة الدينية وموارد العتبات المقدسات ؟.... وأين الشركات والمصانع والبنى التحتية والبناء والأعمار وأين ثروات وأين نفط العراق؟ وأين الفكر العراقي النير القداح وأين العلماء؟ وأين حقوقنا وحقوق الأجيال؟

ومع القليل من الوعي والتفقه السياسي والتفكير ندرك إننا نسير من خطر إلى إخطار ومن هول إلى أهوال ومن كارثة إلى كوارث عضال فأين هي الطاقات الخلاقة التي تقوم بدورها في عملية صنع القرار وإيجاد السبل الكفيلة للنهوض بواقع العراق وحلول مشاكله والقضاء على المؤامرات؟

فأين المثقفون والخريجون والأساتذة والطلاب وأين الكتاب والمفكرون وأين الحقوقيون والمهندسون وكل الموظفين أين قادة المجتمع والعلماء؟ وغيرهم فيحصل الاستخفاف وتضيع حقوق هذا الجيل والأجيال القادمة فكيف الحال بنا اذا فاتنا ماهو اخطر وأهول من غير البديهي والضروري؟

فلهذا يجب على الجميع تحمل المسؤولية التاريخية والوطنية فلنتفقه سياسيا ونرشد غيرنا ونفقه الشعب العراقي المظلوم الذي يصارع من اجل لقمة العيش التي أثقلت كاهله لايعرف من أمور البلد شيء بذلك نكون واعين ومدركين لما يحصل حولنا من أمور السياسة مطلعين بذلك عن أحوال مايجري على الساحة ومدافعين على كافة حقوقنا التي تضمن مستقبلنا للعيش بكرامة.


 
    

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: فالح العيساوي
التاريخ: 28/04/2009 05:15:47
مشكور اخي استاذ عزيز وبارك الله فيك يجب على كل عراقي ان يكون متفقه اين ماوجد كذلك الرجل الدين كونه متعلم يستطيع انيجتاز الامور الصعبة التي تمر في طريقة الامور الابتلائيةكالوضوء وغيرها كونه عالم بهذة الامور كذلك غير رجل الدين يجب ان يكون متفقة في السياسة وغيرها حتى يستطيع ان يجتاز هذة الامور بسهولة ولم تمرر عليه اي مشروع واي فكرة او مشكلة قبل ان يحسمها وثانية نقول وفق الله

الاسم: الكاتب عزيزالبزوني
التاريخ: 28/04/2009 04:54:45
في الحقيقة كثير مايعاني العراقيون من هذه الناحية المهمة التي ينبغي الانتباه اليها لانها تعتبر بحد ذاتها شيء مهم وكبير حتى لاتفوتنااو نستغل من اي جانب بسبب قلة الوعي والادراك للمرحلة وخطورتها البالغة اشكر جميع الاخوة والكتاب الذين ابدوا رايهم في هذا الموضوع المهم

الاسم: عباس النائلي
التاريخ: 28/04/2009 04:19:03
احسنت يا استاذ
فنحن جميعا بحاجة الى التفقه السياسي فالعلم نور والجهل ظلام فيجب على كل عراقي التفقه السياسي كي لا تمرر عليه الدعايات والشعارات الزائفة وما اكثرها في وقتنا
نتمنى لك التوفيق

الاسم: نبيل الجبوري
التاريخ: 27/04/2009 23:42:43
في رايي ان الوعي والتفقه السياسي اصبح من ضرورات العصر وليس مسالة ثانوية كماي حلو للبعض ان يسميها
ذلك لان السياسة في عصرنا الحالي اصبحت العامل او اللاعب الرئيسي في تغير مجريات الاحداث وعلى كافة الاصعدة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية وغيرها لذلك لابد من التطلع والتدبر ولان المواطن الاعتيادي ايضا طرف في هذا الموضوع لانه من المحتمل ان يكون مخدوعا كما كان في المرحلة والتجربة السابقة ولايعرف مايخطط له ليصل الحال الى مارأيناه عندنا في العراق من ماسي وجرائم وفسادلذلك اصبح المواطن عاملا رئيسيا ومن خلال الانتخابات التي لم يعرف من كان فيها من المرشحين وماهي الية عملهم وماهو مشروعهم السياسي...كل الاحترام للاخ الكاتب الاستاذعزيز البزوني على هذه الا لتفاتة الرائعة.

الاسم: فاهم الديواني
التاريخ: 27/04/2009 22:30:59
بارك الله بك ووفقك (الاستاذ عزيز البزوني)نعم والله المحنه التي نمر بها سببها هي عدم الوعي الجماهيري لهذه المرحله التي تتطلب منا ان نكون بدرجه عاليه في التفقه والفهم السياسي حتي لاتمر علينا مخططات النفعيين الماكرين باالشعب والوطن :::فتحية لك وننتظر منك ومن كل الشرفاء العطاء المثمر لما فيه الخير للعراق وشعبه الصابر

الاسم: فاهم الديواني
التاريخ: 27/04/2009 22:24:43
بارك الله بك ووفقك (الاستاذ عزيز البزوني)نعم والله المحنه التي نمر بها سببها هي عدم الوعي الجماهيري لهذه المرحله التي تتطلب منا ان نكون بدرجه عاليه في التفقه والفهم السياسي حتي لاتمر علينا مخططات النفعيين الماكرين باالشعب والوطن :::فتحية لك وننتظر منك ومن كل الشرفاء العطاء المثمر لما فيه الخير للعراق وشعبه الصابر

الاسم: ابوحسن الجابري
التاريخ: 27/04/2009 22:18:59
في الحقيقة موضوع جيد
نعم لابد على كل انسان ان يتفقه سياسياً
اشكر الاستاذ عزيز البزوني على هذا الموضوع السياسي الجيد

الاسم: خضر الخاقاني
التاريخ: 27/04/2009 21:56:30
نعم ان الدين والسياسة متلازمان فالرسول الاكرم كان سياسيا من الطراز الاول وكذا كل الخلفاء والتابعين

الاسم: م-محمد جفات
التاريخ: 27/04/2009 21:26:08
بارك الله بك اخي على هذا الموضوع
نعم لابد للشعب العراقي ان يتفقه حتى لا يمرر عليه المخادعين السياسيين افكارهم

الاسم: صالح مهدي
التاريخ: 27/04/2009 21:19:59
اسال الله ان يوفقك اخيالغالي على هذا الطرح الرائع والمفيد نعم نحن معك في ما تقول وهذا واجبناحتى لا تمر علينا المؤامرات التيتحاك ونحن غافلون لماذا لأننا لا نهتم ونجهل هذه المؤامرات

الاسم: مهند الخاقاني
التاريخ: 27/04/2009 21:18:20
بسم الله الرحمن الرحيم
اصبح لا يخفى على كل ذي عقل مدى خطورة المرحلة الراهنة في العراق خاصة وبات الحل الوحيد هو التفقه السياسي لكل شرائح المجتمع لان الحل بايديهم لا بايدي المتسلطين من الساسة المنحرفين عن جادة الحق

الاسم: م-محمد جفات
التاريخ: 27/04/2009 21:16:55
نعم اخي البزوني التفقه السياسي ضرورة وطنية لابد لكل عراقي ان يتعلم التفقه السياسي حتى لا يمرر عليه المنتفعين بالسلطة اكاذيبهم ووعودهم السياسية وحتى يكون الشعب العراقي واعي ومنتبه لابد عليه ان يتفقه بالسياسة حتى يتسنى له كشف اكاذيب السياسيين وخاصة ما يخص الاتفاقية الامنية
بارك الله بك اخي على هذا الموضوع

الاسم: صالح السلطاني
التاريخ: 27/04/2009 21:15:43
موضوع اكثر من راقي بارك الله فيك اخينا العزيز
ولابد للعراق وابنائه الصادقين ذو الولاء الوطني الاصيل من انتفاضة فكريه ومعرفة وادراك حقيقي لما يدور حولهم وما يلراد بهم والا ....

الاسم: العراقي
التاريخ: 27/04/2009 21:09:45
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التفقه السياسي من الامور الضرورية للانسان السياسي وغير السياسي لان الشارع الان اصبح سياسيا

والتفقه السياسي مطلوب حتى ينجي الانسان من المهالك والفخاخ التي ينصبها الثعالب المكارين

لايقاع الناس المتفقهين

نشكر الاخ صاحب المقال

وبارك الله فيك

الاسم: رزكار
التاريخ: 27/04/2009 20:57:23
اطلب من الجميع ان نعمل بصدق لايصال كلام الاخ عزيز البزوني لكافة شرائح المجتمع ا لعراقي بشتى الوسائل ونطلب من الاب والاخ والاصدقاء و..... بالتفقه السياسي لان فيه الخير والصلاح لبلدنا الحبيب

الاسم: د . حيدر المالكي
التاريخ: 27/04/2009 20:09:39
نعم ان كل مسلم لابد ان يتفقه سياسياً اذا كان تفقه منجياً له من فخاخ الطامعين

الاسم: علي البديري
التاريخ: 27/04/2009 20:09:11
نبارك لجنابكم هذا الطرح السليم
وفقكم الله لخدمة البلاد والعباد

الاسم: ثامر الجنابي
التاريخ: 27/04/2009 20:09:10
بسم الله الرحمن الرحيم
ان دل المقال على شئ انما يدل على فطنة الكاتب وذكائه والتفاتته الدقيقة الى احتياجات المجتمع الضرورية
موفق

الاسم: التميمي
التاريخ: 27/04/2009 19:59:17
موضوع رائع شكر لك ايها الاستاذ المبدع
اشد على يديك استاذنا الكريم في موضوعك القيم

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 27/04/2009 18:36:17
في الحقيقة والواقع لابد من التفقه في كل شيء ليكون الانسان ملما بالكثير والمهم من المعلومات المفيده كما لابد من التفقه في امور الدين كما جاء عن الصادق عليه السلام وكذلك فان التفقه السياسي ضرورة ملحه للجميع لما له من اهمية بالغه خصوصا في وقتنا الراهن وتكالب كل القوى الطامعه ضد العراق واهله وضروري جدا للمؤمنين كي لايلدغ مؤمن من جحر مرتين لابد له ان يعرف امور السياسه حتى يكون بناءه واختياره مبني على الصحه كما في الانتخابات مثلا او كما في التصويت على اي مساله اذا كان لا يعرف شيئا فكيف سيحدد موقفه.
بارك الله فيك اخي الاستاذ البزوني على هذه التوعيه وهذا الموضوع الشيق وفقتم لكل خير.

الاسم: عبد الامير الدراجي
التاريخ: 27/04/2009 18:32:02
الموضوع رائع ومميز وينم عن الاحساس بالمسؤولية بارك الله بك

الاسم: ابو علي
التاريخ: 27/04/2009 18:17:38
فعلاً اخي الكريم هناك خلل واضح في المجتمع لا بد من معالجته والمسؤولية الكبرى تقع على الطبقة المثقفةفي المجتمع لان الناس البسطاء مشغولين دوماً بلقمة العيش مع انه ليس مبرر شرعي ولا اخلاقي ولكن يبدو ان مصير العراقيين صار هكذا في كل زمان وفي كل جيل فعلى المثقفين القيام بدورهم من اجل انتشال الناس من ظلال وظلام الجهل السياسي الذي اذا بقي على هذا الحال فستكون الكوارث اكبر واخطر

الاسم: الاستاذ الحر
التاريخ: 27/04/2009 16:53:15

لابد لكل شخص الاطلاع السياسي ليكون على درايه بما يجري من حوله من احداث

لكي لانكون اداة بيد كل من هب ودب

موضوعك اخي في غاية الاهميه لضرورته في وقتنا الحاضر لما يحصل ويحصل من استغفال للعقل العراقي

ونهب وقتل بأسم العراق وشعب العراق

اشد على يديك استاذنا الكريم في موضوعك القيم

موفق لكل خير

الاسم: الكاتب السلامي
التاريخ: 27/04/2009 15:41:08
اسال الله ان يوفقك اخيالغالي على هذا الطرح الرائع والمفيد نعم نحن معك في ما تقول وهذا واجبناحتى لا تمر علينا المؤامرات التيتحاك ونحن غافلون لماذا لأننا لا نهتم ونجهل هذه المؤامرات

الاسم: الصفاء
التاريخ: 27/04/2009 12:39:09
موضوع رائع شكر لك ايها الاستاذ المبدع

الاسم: علي كاظم الدراجي
التاريخ: 27/04/2009 11:23:15
لابد من كل مواطن عراقي ان يتفقة سياسياً لاينخدع في المصطلحات السياسية المبهمه وفقك الله استاذ عزيز البزوني على الموضوع الذي تعبر به روح الوطنية الصادقة

الاسم: احمدالسماوي
التاريخ: 27/04/2009 09:49:39
موضوع اكثر من راقي بارك الله فيك اخينا العزيز
ولابد للعراق وابنائه الصادقين ذو الولاء الوطني الاصيل من انتفاضة فكريه ومعرفة وادراك حقيقي لما يدور حولهم وما يلراد بهم والا ....

الاسم: التكريتي
التاريخ: 27/04/2009 08:10:14
بارك الله فيك موضوع رائع وممتاز يحتاج الى النظر والتمعن فيه

الاسم: د. حسين العجرشي
التاريخ: 27/04/2009 07:28:33
في الحقيقة موضوع جيد
نعم لابد على كل انسان ان يتفقه سياسياً
بارك الله بك

الاسم: الحارث
التاريخ: 27/04/2009 07:22:58
اشكر الاستاذ عزيز البزوني على هذا الموضوع السياسي الجيد




5000