..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


23 / نيسان (( أغاني الرحى ))

أحزان السنة العراقية 

خزعل الماجدي 

2006

 

خطفوا ولدي

وأشعلوا نار الحب والشعر في صدري بلا حدود

  

إلى

مروان

ولدي الحبيب الذي خطفه الإرهابيون

إلى حزنه الذي هو بعض أحزان السنة العراقية 

 

أنظرُ إلى الروزنامة

كما لو أني أنظرُ إلى كتابٍ ممزقٍ

يقطرُ دماً

وإلى شجرةٍ يابسة الأوراق

واحسرتاه..

هذه هي أيام السنة العراقية

 

نيسان

تابوت أكيتو

 

 

23 / نيسان

أغاني الرحى

 

 الى والدتي في ذكرى وفاتها الثامنة

 

كنت ِنائمة في عباءتكِ السوداء

وكان الربيعُ نائماً معكِ

لم تحن بعدُ ساعة الرحيل

لكنّ قاربكِ كان مجهزاً  بكل مايلزمه لعبور الأنهار السفلى

والعبّار يطوي أردانه ليستقبلكِ

في ذلك العمر الطويل

في تلك الأ ماكن القصية من وادي الندى

كنتُ بين يديكِ, دائما, مثل شجرةٍ  صغيرةٍ

تخافين عليها من الضياع

مددتِ لها جذورا تحت قدميك

ورسمتِ لها أغصانا مع شعركِ وضممتِ جذعها الى صلبكِ

كنت أمّاً مرتين

مرة لفكرتي ومرة لشجرتي

تخفين قمرك ودموعَك في جسدي

وتغنين أغاني الرحى

النجوم التي تزيّن قامتكِ مثل وشمٍ أخضر

 تساقطت في طاسةٍ

وصمُّ الزهور تساقط

خواتم الفضة تساقطت

وهبطت ملائكةٌ

رفعتكِ الى الأعالي وأنت  تصيحين بي :

زهورك!

شجرتك!

مشهدكِ خذل قاربكِ وعبّاركِ

وجعلني أناديكِ بأغاني الرحى:

ستجفُّ شجرتي

بعيدا عن تهركِ

وتضيع  زهوري.

 

 

قصيدة أحزان السنة العراقية


التعليقات




5000