.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شارع السعدون .. ذاكرة البغداديين في الزمن الجميل

فلاح زكي

على هامش المسلسل العراقي التراثي بيتنا وبيوت الجيران الذي اعده الفنان الراحل قاسم محمد من سلسلة كتب الراحل عزيز الحجيه بغداديات والذي توليت اخراجه عام 1980

وقعت بين يدي مجموعة كتابات تصب في ذات المجرى التراثي البغدادي والعراقي الصميمي يكتبها المبدع

 حارث محمد

وهي تواصل لما نشر عن حمامات بغداد وساسعى ان اضعها بالتسلسل حتى اتمم صياغتها واعدادها على شكل مسلسل جديد للتلفزيون ارجو ام يتمتع القارئ بها ولاباس من سماع الاراء بخصوص هذا المشروع الذي اطمح ويطمح به كل عراقي شريف في المحافظة على الموروث الحضاري والثقافي

 فلاح زكي  

 

 

شارع السعدون .. ذاكرة البغداديين في الزمن الجميل

مزيج من الذهول والحسرة اعتصر قلب (ابو ايوب) وهو يرى ما يشبه الاعصار الذي اكتسح ما كان يعد واحداً من اشهر واجمل شوارع بغداد ..

انه شارع السعدون.

فهذا الرجل الخمسيني الذي هاجر من العراق في العام 1979 لم يستطع ان يمسك دموعه وهو يرى بأم عينه حجم الخراب والدمار الذي نزل كالصاعقة على هذا الشارع الذي كان جزءاً من حياته الزاخرة بالحيوية والبهجة ، يوم كان يضج بحركة الناس الذين توزعوا بين محاله التجارية ومطاعمه وفنادقه الفاخرة ودور السينما العريقة التي لا يحلوا للبغداديين الا ان يرتادوها سواء كانوا افراداً او عائلات لقضاء امسيات رائعة تضفي على حياتهم السعادة والحبور وتخفف عنهم همومها.

يقول (ابو ايوب) الذي عاد لزيارة اقارب له بعد طول غربة في بريطانيا " عشت طفولتي وبداية شبابي في حي البتاوين المجاور لشارع السعدون ، واتذكر ابرز معالم الشارع ومن بينها مطعم تاجران ومثلجات اكسبريس فلسطين الشهيرة وجامع الاورفلي والمكتبات العريقة وابرزها مكتبة المثنى وفندق بغداد ومحال الازياء الشهيرة والمقاهي والحانات والمسارح ودور السينما والشركات السياحية ومكاتب السفر ، ولا انسى شارع المشجر وعيادات افضل اطباء العراق انذاك والتي كانت تزدحم بالمراجعين من شتى انحاء البلاد ".

ويضيف ، وعيناه على تمثال عبد المحسن السعدون المعتمر سدارته البغدادية والذي سمي الشارع باسمه " صعقت عندما سمعت في الاخبار ان مجهولين سرقوا تمثال السعدون .. كيف يصح هذا في بلد عريق يفترض بابنائه ان يحافظوا بقوة على ارثهم الحضاري وتراث اجدادهم ".

معروف ان التمثال الحالي والموجود في ساحة النصر ، مصنوع من الجبس وقد اعاد احد الفنانين تشكيله بعد سرقة التمثال البرونزي الاصلي عقب احتلال القوات الاميركية لبغداد في نيسان 2003.

وعبد المحسن السعدون هو أحد رؤساء وزراء العراق السابقين والذي مات منتحراً في بغداد سنة 1929 ، وينحدر من سلالة الاشراف ، وقد هاجر اجداده من الحجاز

الى العراق سنة 1489 ميلادية.

وتدلنا اقاصيص هي الان اشبه بالحلم ، على ان هذا الشارع وبالتحديد سينما النصر شهدت اكبر تظاهرة فنية جماهيرية حين غنى المطرب الراحل عبد الحليم حافظ في السينما المذكورة اواسط الستينات من القرن الماضي ، في حدث فني وان لم يكن نادراً في بغداد انذاك ، الا ان شعبية هذا الفنان بين العراقيين كان تسبق وصوله الى عاصمة الرشيد.

يمتد شارع السعدون من الباب الشرقي (ساحة التحرير) حتى ساحة الفتح في الكرادة الشرقية بطول ثلاثة كيلومترات ونصف وكانت العربات التي تجرها الخيول هي وسيلة النقل الشائعة بعد افتتاحه قبل ان تزينه في الخمسينيات باصات مصلحة نقل الركاب الحمراء ذات الطابق الواحد والطابقين والتي اصبحت وسيلة النقل المفضلة للناس الذين يرومون الوصول الى هذا الشارع من شتى مناطق بغداد.

كان الشارع في بدايته عبارة عن ممر يربط بين مناطق متعددة ويمتد من البتاوين إلى شارع أبو نواس ويضم بقايا بساتين ومزارع صغيرة محلية حتى النصف الأول من القرن العشرين.

بدأ تطوير هذا الشارع في الثلاثينيات من القرن الماضي ومعظم البيوت والمباني فيه تعود إلى النصف الأول من ذلك القرن ، الا ان آفة الاهمال بدأت تدب فيه منذ بداية الثمانينات وحتى الوقت الحالي بسبب الحروب والحصار ثم فوضى الاحتلال التي قضت على ما تبقى من مسحة جمالية لهذا الشارع الذي اصبح كئيباً وبلا ملامح واقرب الى الاطلال منه الى شارع عريق كان شاهداً على اجمل ما عاشه البغداديون من ايام خوالي.

من يتجول اليوم في هذا الشارع يجد انه شارع تسكنه الاشباح وعماراته المتهرئة بلا ساكنين ومحال ومكاتب بلا مشترين يتلفت فيه من غامر بقطعه يميناً ويساراً خوف العبوة الناسفة والاطلاقات النارية التي لا تنفع معها غابات الحواجز الكونكريتية المرصوفة تارة والمبعثرة تارة اخرى في مشهد سريالي يعجز ان يتخيله ابرع الرسامين.

ولا يقتصر حجم الدمار على هذا الحد ، بل ان دماراً آخر استشرى في جسد هذا الشارع العتيد والمتمثل بعصابات الجريمة المنظمة التي استوطنته مع ازقته المتعبة لممارسة القتل والسلب والمتاجرة بالممنوعات كالمخدرات والادوية المهربة والفاسدة وغيرها .

اما الخراب الذي اصاب شارع السعدون والازقة المتفرعة عنه من حفر ومطبات ومياه آسنة تزكم الانوف فانها شاهد على مأساة هذا المعلم الحضاري لبغداد والذي يعتقد اهلها ان ما قام به هولاكو بعد غزوه لمدينتهم عام 1258ميلادية لا يقارن بما حصل لها بعد الاحتلال الاميركي وما رافقه من استباحة لمعظم معالمها بشكل قل نظيره في التاريخ.

وعلى الرغم من هذه الصورة القاتمة لما آل اليه حال شارع السعدون ، فان امانة بغداد تحاول بذل ما تستطيع من جهود في ظل الاوضاع الامنية غير المستقرة كي تعيد لهذا الشارع بعضاً من ملامحه في الاقل.

وينتظر البغداديون ان تثمر جهود امانة بغداد عن اصلاح ما يمكن اصلاحه ، ولسان حالهم يقول ـ هل تصلح (الامانة) ما افسده الدهر .. وخربه (الاخرون) ؟.

 

 

فلاح زكي


التعليقات

الاسم: كريم العراقي العراقي
التاريخ: 2015-05-20 19:23:53
تحياتي الى جميع اخواني و اخواتي العراقيين و العراقيات،،،،بصــراحـة أنـــا لا اعتقد بان العراق سـيـعـود مثلما كان في سبعينيات القرن الماضي لان الذي انكسسسسر في العراق ليس قليلا،،،،،انكسسسرت الاخلاق،، و الفضيلة و الغيرة ،،،واستوردت افكـار هجينة حقيرة سخيفة اعادت العراق الى ماوراء أعالي البحار،،،،الى ايام البرابرة و التتار والمغووول،،،ربنا يسسسسسسسستر من القــاددددددددم ،،،بسسسسسس لا تكـــوووون ايام سسسسسودة اكثر سسسسسسسواداً من قشوووووور الباذذذذذذنجــان،،،و الا ليششششش مئات المليــارات انسسسسسرقت و الشعب سسسسسسسسكوت،،،صــاموووت لا مووووووووووووووط،،،،،،،،،،،،ال يحجــــي يموووووووووووووووووت،،،،وهاي لعد الديمقراطية اللي رادها شعب العراق ،،،،،،،،،،،الك الله يا بلدددددددددددي

الاسم: عادل عسكر مصر
التاريخ: 2011-05-27 18:12:31
بغداد ياقلعة الاسود/ لك الله وتحياتي الي ستاذى مهندس حسين ظاهر علي

الاسم: سلافة فتحي الاسعد
التاريخ: 2009-04-21 14:08:26
سيدي الفاضل فلاح زكي ......انا واحدة من الناس الذين كان لبغداد فضل علي اذ ولدت وعشت وترعرعت بين ازقتها ثم عدت الى وطني لكن مازال بي عرق ينبض بحب بغداد ..اضم صوتي الى صوت الاخ غازي الكناني سنعود لنحي بغداد بفكرنا وعقلنا وعشقنا لهذه المدينة العاشقة المعشوقة ..سنرجع لانه لابد ان نرجع فالابناء وان انفضو عن امهم لابد ان يعودو اليها صاغرين ...... وانا ساكون اول العائدين احمل بين جنباتي قلمي وبين ثنايا القلب حبا قديما لبغداد واهلها الطيبين ....... سلافة الاسعد الاردن العقبة

الاسم: غازى الكنانى
التاريخ: 2009-04-21 10:04:40
صديقى الرائع فلاح ..
ايها الحبيب ,ثق سنعود حاملين معاولنا ومطارقناومساحينا وكل عقولنا وافكارنا وكل ارواحنا وكل مذاريناومناجلناوقراطيسنا وكتبنا وبكل قوة ونشاط .. نعم سنعوووووووووووود!!. من اجل بناء العراق صاحب اكبر حضارة فى العالم..شكرا حبيبى (فلوحى )ايها الاصيل..

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 2009-04-21 06:18:22
عزيزي الشامخ الزكي فلاح

لااخفيك انني اترصد موقع النور لأتابع بغدادياتك المأطرة بعبق الاصالة والموروث البغدادي الذي يمثل ارقى المراحل الحضارية للعراق.. انها بانوراما رائعة ولوحات تستذكر الماضي الجميل ولحظات يمكنها ان تزيل الغبار عن نوافذنا الحالمة بعودة قناديل بغداد التي تتلألأ وتتراقص ليلاً مع امواج دجلة الخير ، فتستحق ان توثق كل مسميات بغداد باعمال تلفزيونية او سينمائية او وثائقية يتقن ابداعها المبدع فلاح زكي.. انني ساعود الى بغداد بشكل نهائي وساعمل على اظهار مجمل ابداعاتك عبر شبكة الاعلام العراقي وغيرها من وسائل الاعلام.. واسمح لي ان اتجول في مملكة احلامك بين الحين والاخر
احمد نعيم الطائي
مدير الشبكة العالمية للاعلام - ولاية ميشيغان




5000